• حجم النص :
  • A
  • A
  • A
9 رمضان 1433-2012-07-2902:48 PM
"أم محمد" تنافس المطاعم.. والشبيسي متخصّصة حلويات.. ونانسي تتمنى وجود مطاعم نسائية

"وجبات البيوت".. هواية تحوّلت لاحتراف أم بطالة أضحت مصدر رزق؟

"وجبات البيوت".. هواية تحوّلت لاحتراف أم بطالة أضحت مصدر رزق؟

 

ريم سليمان - سبق - جدة: هل يمكن أن تتحوّل الهواية إلى مصدر رزق يدر ربحاً على أصحابه؟ سؤال جال بخاطري بعد أن شاهدت ربات البيوت اللاتي يجدن فن الطعام ببراعة، ويحوِّلن هوايتهن إلى عمل ومصدر رزق من داخل المنزل، وهل يمكن أن تنافس النساء المطاعم في إعداد وتحضير الوجبات الشهية التي تناسب الأسرة العاملة في رمضان؟ وهل عمل المرأة من المنزل سيحل مشكلة الفراغ والبطالة التي تعيشها بعض النساء في منازلهن؟
 
"سبق" تتعرّف على قصص نجاح لمجموعة من السيدات اللاتي استطعن أن يقمن مشروعاً للطعام من المنزل، وتتعرّف على آراء النساء في طعام ربات البيوت.
 
وجبات شهية
أم محمد "ربة منزل" تقوم بعمل الوجبات الشهية، قالت لـ "سبق": أقوم بعمل الوجبات خلال نهار رمضان حسب رغبة الأفراد، وشعرت بأنه مشروعٌ مناسبٌ لي جداً حيث أجيد الطبخ وبدأت على نطاق الأهل والأصدقاء ثم توسّعت حتى صار لي زبائن يأتون إليّ خصيصاً ويطلبون أنواعاً معينة من الطعام أعدّها خصيصاً لهم وأقوم بتغليفها والاتصال بهم.
 
وأضافت: أجهز للولائم والحفلات ولدي طلبات على مدار الشهر، وأشعر بالسعادة عندما أسمع كلمات الشكر من الزبائن على المذاق الجيد.
 
أما سلوى الشبيسي فأصبحت متخصّصة في عمل الحلويات الرمضانية التي تعدها بكل احتراف حتى صارت تضاهي كبريات المطاعم، فقالت: أقوم بإعداد الحلويات بأنواعها حسب الرغبة، واتفقت مع أحد المحال وأجهز لهم الحلويات بكافة أنواعها ويتم عرضها وبيعها داخل المحل.
 
تبني المواهب
فيما تمنت أم عبد الله أن تكون هناك جهة تتبنى المواهب من الشابات في الطبخ، وتنميتهن بالشكل الجيد وتعليمهن فنون الطبخ والإتيكيت وطرق التقديم، وقالت: عديد من النساء يجهلن أساليب التقديم وهي مهمة جداً في تحضير أي طبق، وأضافت: حتى ربة المنزل لابد أن تتعلم فنون وأساليب تقديم وتحضير المائدة للزوج، مشيرة إلى أن إجادة طهي الطعام لا تكفي؛ فلابد من تعلم فن التقديم.
 
ورأت نانسي الحمود ربة منزل أن عمل المرأة في بيتها يعد خطوة جيدة، إذ إنها تساعد على إدخال مصدر دخل للأسرة، وتساعد المرأة العاملة على توفير وجبات جاهزة حسب رغبة كل أسرة بتكلفة بسيطة، وقالت: بدأ الإقبال على ربات المنزل ووجباتهن يزيد بشكل كبير في الوقت الحالي، معربة عن أمانيها في انتشار مطاعم نسائية تقوم فيها النساء بإعداد وتجهيز الوجبات، فهي لا تقل خبرة عن الرجل، بل ربما تتفوق عليه.
 
فراغ المرأة
واعتبرت المستشارة التربوية والأسرية الدكتورة نادية نصير، أن هواية الطبخ من الهوايات المحببة لدى الكثير من النساء، وليس معنى ذلك أن بقية النساء لا يجدن الطبخ إلا نادراً، بيد أن كل ربة منزل تستطيع أن تقوم بتحضير وجبات الطعام لأهل البيت ويبقى الفارق بينها وبين الهاوية هو التفنن والتميُّز في الطعم وحبها لاستخدام كل ما هو جديد والميل لاختراع أصناف جديدة، كما تحب تقديم صحونها في أبهى حُلة وتستخدم الكثير من أدوات التزيين.
 
وأضافت أن عمل المرأة من بيتها يدر عليها الربح المادي، ويحل مشكلة فراغ المرأة، وخاصة التي لا يسمح لها الأهل أو الزوج للخروج إلى العمل، مشيرة إلى أن نظرة المجتمع للطعام المنزلي كانت ولا تزال نظرة احترام وتقدير، إضافة إلى اطمئنان الزبائن من ناحية الأمن الغذائي ونظافة الطعام، ما يزيد من الإقبال على الوجبات المنزلية في شهر رمضان.
 
وأشارت إلى أن التنوع في تقديم الأكلات يلعب دوراً كبيراً في زيادة الإقبال علي الشراء، إلا أنه يظل كثير من ربات البيوت يفضلن التخصّص في أنواع معينة لها زبائنها مثل الأكلات الشعبية، ويعتمد كثير من النساء العاملات على مثل هذه الوجبات المنزلية نظراً لجودتها وثمنها المناسب.
 
مطاعم نسائية
وعن إمكانية وجود مطاعم نسائية، قال د. نصير: لا أعتقد أن المنافسة سوف تكون متساوية من حيث الانتشار والعدد، حيث إن أغلب المطاعم تقوم بها الشركات الكبرى، إضافة إلى أن أغلب النساء يفضلن مشاريعهن الصغيرة غير المكلفة، ويظل باب الرزق مفتوحاً ما دامت الجودة موجودة والإقبال على الجانبين موجوداً.
 
وحول أهمية وجود معاهد للطبخ، رأت أنه من الضرورة وجود تلك المعاهد فهي موجودة في الدول الأوروبية وعليها إقبال كبير، وسوف يكون لها دورٌ كبيرٌ في إعداد العمالة الوافدة وتعليمها طرق إعداد الوجبات السعودية، كما سيساعد على تعليم المبتعثين فنون الطبخ حتى يستطيعوا الاعتماد على أنفسهم في الخارج، مشيرة إلى أن هناك عديداً من الفتيات سوف يقبلن على هذه المعاهد لتعليم فنون الطبخ وللقضاء على حالة الفراغ التي تعيشها الكثيرات.
 
إشراف ورقابة
من جهتها، اعتبرت أستاذة التغذية إيمان إسماعيل، أن المشروعات الصغيرة مناسبة جدا لربات البيوت ، إلا أنها يجب أن تكون تحت إشراف ورقابة من الجهات المختصّة، رافضة تماماً إعداد المرأة للوجبات الغذائية دون تصريح أو موافقة لضمان الناحية الصحية للمكان.
 
وأفادت بأنه على الرغم من أن هناك انتقاداً كبيراً يوجّه إلى بعض المطاعم التي تقدم وجبات سريعة، إلا أنها تخضع لمسؤولية دولية ما يجعلها تخاف على اسم الشركة وعلى جذب ثقة الجمهور، أما في المنازل فهناك خوفٌ كبيرٌ من عملية النظافة وسلامة الأجهزة المستخدمة.
 
عدم نظافة المكان
وذكرت لنا موقفاً حدث معها عندما شكرت لها صديقة، إحدى ربات البيوت التي تقدم أكلات على أعلى مستوى، وقالت: طلبت بالفعل كل الطعام والحلويات التي أريدها وذهبت إلى المكان لتسلُّمه، إلا أنني فوجئت بأن من يعد الطعام من الأحباش، وأن صاحبة المنزل جاءت بعمالة وافدة من دون إقامات نظامية، كما لفت نظري عدم نظافة المكان، وأضافت : رفضت تسلُّم الطعام، ومن وقتها وأنا لا أتعامل معهن.
 
وأكدت إسماعيل أن عمل ربات البيوت من المنزل يعد خطوة ممتازة إذا كانت تحت هيئة مختصّة ومراقبة حتى تتم عملية المتابعة المستمرة وضمان جودة ما يُقدم.
 
فيما نصحت الأسرة بعدم التعامل مع رمضان كمناسبة خاصّة وإعداد العدة له، مشيرة إلى أن شهر الصيام ليس الغرض منه التباهي بعديد من الوجبات والأصناف.

أضف تعليقك

حجز اسمكم المستعار سيحفظ لكم شخصيتكم الاعتبارية ويمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات

الإسم
كلمة المرور
البريد الإلكتروني
المحتوى

التعليقات (28)

رتب : الأقدم | الأحدث | الأحدث حسب الرد | الأكثر إعجاباً |

1 الحنشولي

9 رمضان 1433 | 03:14 PM


ماشاء الله تبارك والله احسن ن عيشة هل المطاعم
كتابة رد | إبلاغ عن إساءة

2 الهيثم محمد

9 رمضان 1433 | 04:42 PM


لا والله رفالة حريم وزرق لناس ثانين
كتابة رد | إبلاغ عن إساءة

3 ابوعبدالله العوفي

9 رمضان 1433 | 06:22 PM


اقول انظف من من البنقاليه اللي يغسلون الدجاج بالحمام
كتابة رد | إبلاغ عن إساءة

4 فوااااااااز

9 رمضان 1433 | 07:43 PM


المفروض يكون هناك ترخيص للمزولة النشاط
كتابة رد | إبلاغ عن إساءة

5 يارب اموت ساجده

9 رمضان 1433 | 07:50 PM


الطبخ احسن هوووووااااايه عندي
كتابة رد | إبلاغ عن إساءة

6 الله يوفقكم

9 رمضان 1433 | 10:33 PM


بالنسبه لي والله افتخر اكل من يدين بنات بلدي ولا اكل من يدين الهنووود والله يوفقهم
كتابة رد | إبلاغ عن إساءة

7 afterwe

9 رمضان 1433 | 10:44 PM


اكبر زبون لهن هم العزاب لانهم ملو من المطاعم وايضا طبخهم احلى وانظف وصحي اكثر
كتابة رد | إبلاغ عن إساءة

8 كحلوشة من المغرب

9 رمضان 1433 | 11:05 PM


فكرة زوينة بزااف حنا عندنا كيصابوا بغرير والمسمن والرغايف ويبيعوهوم وكيصورا مصيريف مع راسهوم

رمضان مبروك
كتابة رد | إبلاغ عن إساءة

9 6al 3omry1

9 رمضان 1433 | 11:58 PM


والله لو فيه جهه حكوميه مسؤله عنهم كاانت وضع الشباب والبنات بخير دام فيه ايدي عامله وش نبي من الاجاانب
كتابة رد | إبلاغ عن إساءة

11 T.computer

10 رمضان 1433 | 02:28 PM


عادي هذا بعد عمل ومصدر رزق

هذا بمثابه العمل عن بعد :D
كتابة رد | إبلاغ عن إساءة

12 ابو محمد02

10 رمضان 1433 | 07:34 AM


واتفقت(أم محمد "ربة منزل") مع أحد المحال وأجهز لهم الحلويات بكافة أنواعها ويتم عرضها وبيعها داخل المحل.؟؟!! هنا بدايه المشكله؟ انتيهوا من المحلات التي يعمل بها اجانب الانهم خبثاء وسخين جدا جدا حسبنا الله عليهم ونعم الوكيل. وحول ولاقوه الابالله
كتابة رد | إبلاغ عن إساءة

13 عميد متقاعد

11 رمضان 1433 | 12:18 AM


والله ياسبق هذا اخبار تفرح,وشئ طيب ان نسمع عن مواهب سعوديه في الطبخ,خصوصا مع ندرة وجودهن في هذا العصر,الذي استولت فيه الخادمات على امور الطبخ.اتمنى لهن التوفيق
كتابة رد | إبلاغ عن إساءة

14 يزيدالفيفي

12 رمضان 1433 | 02:37 AM


المفروض نشجعهم ونحجزمن عندهم هذولي بناتنا وخواتنا وامهاتنا افضل من طبخ المطاعم ووسخهم / وما يحتاج اعنا عارفين حريمنا زين ونظافتهم في الطبخ افضل الف مرة من العمالة الله يحفظهم ويوفقهم
كتابة رد | إبلاغ عن إساءة

15 كلمةة حق

12 رمضان 1433 | 05:46 AM


عاد من زينه خويش الحريم
كتابة رد | إبلاغ عن إساءة

16 waleedwaleed

12 رمضان 1433 | 04:26 PM


ياسادة ياكرام انما هي اكلات حريفة للجاليات من كل دول العالم وحتى المحلية لايستطيع اعدادها الا المحترفات من ربات البيوت وهن قلة ونادرين جدا من عندهم اتقان هالحرفه فالربما لن ياخذو كثيرا ربما تدفعثمن المكونات والا اجرة الطباخات العربيات والخليجيات لم تحلق عاليا كاجرة الاوروبيات والاطباق الفرنسية ذات التوقيع شجعو العالم ولو بالقليل لربما تكون عندنا صناعه للطعام وتصدق دول العالم المتحضر الاول تشجع هوس الطعام وصناعته ليكون فيه انتاج وابتكار وحتى المطاعم السريعة قامت على هوس همبرجر او لربما اشتهت احداهن ذلك
كتابة رد | إبلاغ عن إساءة

17 iTryness

13 رمضان 1433 | 02:52 PM


أم محمد أنصحك باستئجار محل وتبيعي منتجاتك اللي تسويها بالبيت

لأن العمال أنذال وحسده لرزقك هذا وبياكلوا فلوسك أكل
كتابة رد | إبلاغ عن إساءة

18 جحغ

14 رمضان 1433 | 04:11 AM


مراقبة المطاعم طيب مين يراقب البيوت الي محولين مطابخهم لتجهيز الطلبات واوراق الشكاوي منسيه مين المسئول .ابي افهم ولا المعارف مغطين على الموضوع .اذية الجيران .بالروائح والمصلين ...هذا في ذمة المسئول والي متابعين الشكوى وصلته ومطنش الدوحه الشماليه الشرقيه .
كتابة رد | إبلاغ عن إساءة

19 ناصحهم

15 رمضان 1433 | 02:14 AM


عملهن أشرف من ألف وظيفة عمل مع الرجال
كتابة رد | إبلاغ عن إساءة

20 شذا سعد

15 رمضان 1433 | 12:41 PM


بالنسبة لي ولزوجي و اهلي لا نتقبل الطبخ من المطاعم ولا نظطر له الا في حالات طارئة و فكرة طبخ النساء من منازلهن وبيعها فكره رائعه للنظافة وذكر الله على عكس المطاعم التي يعمل بها عمالة اجنبية ولآكون صادقة رغم انني موظفة ولدي التزامات كثيرة داخل منزلي الا انني اطهو بمنزلي ونتشارك جميعا كجارات بتنويع اصناف الطبخ
كتابة رد | إبلاغ عن إساءة

21 FAAHOOD

15 رمضان 1433 | 01:44 PM


صاحبة المنزل جاءت بعمالة وافدة من دون إقامات نظامية، كما لفت نظري عدم نظافة المكان، وأضافت : رفضت تسلُّم الطعام
زززين ما سويتي الله يخلف علينا

احنا نثق بمن ليس هو كفئ للثقة
كتابة رد | إبلاغ عن إساءة

22 الرعله

16 رمضان 1433 | 10:01 AM


الاجانب مسيطرين على كل شي يشتغل في سوبر ماركت او مطعم وزوجته تطبخ ويعرضه للبيع في محل عمله ولو سعوديه تسوي كذه يمنعوها الاجانب لانها تضر بمصالحهم .
كتابة رد | إبلاغ عن إساءة

23 سيد الشهور

16 رمضان 1433 | 11:15 PM


عمل المرأة في بيتها وإعداد الأطعمة وبيعها مناسب من جميع النواحي ومفاسدها لا تذكر أمام منافعها وتحتاج الى تطوير ورعاية والمرأة تستطيع القيام بالكثير من الأعمال وهي معززة ومكرمة في بيتها مثل الطبخ والحضانة وأعمال الكمبيوتر وهن أفضل من العمالة الوافدة
كتابة رد | إبلاغ عن إساءة

24 ظافر الاسمري

18 رمضان 1433 | 09:08 PM


يعني نفهم من كذا انو الواحده تطبخ لانها شبعانه؟؟ولا من كثرة الفلوس!!!
كتابة رد | إبلاغ عن إساءة

25 حبيب الوطن2012

21 رمضان 1433 | 03:59 AM


ياليت يكون في مطاعم شغالين بها من بنات البلد
كتابة رد | إبلاغ عن إساءة

26 NiceTime

22 رمضان 1433 | 05:04 PM


وينهم هذولا والله ما اشتري الا من عندهم اصرف من المطاعم السيئه
كتابة رد | إبلاغ عن إساءة

27 ملح & سكر

27 رمضان 1433 | 12:35 AM


الحمدلله
احنا فتيات سعوديات من مدينة جده نقوم بالطبخ المنزلي ولنا زباين ولو تكتبو بتويتر او الفيس بوك ملح وسكر حتلاقونا
كتابة رد | إبلاغ عن إساءة

28 استغفر الله الذي لااله الا هو

27 رمضان 1433 | 01:18 AM


الله يرزقنا ويرزق المسلمين والمسلمات
كتابة رد | إبلاغ عن إساءة

29 انشودة المطر

14 شوال 1433 | 11:52 PM


تحذير تحذير تحذير
للجميع!!!!!!!!!!!

انتشرت في الاسواق في السنوات الاخيرة الكثير من المنتجات التى تحارب السمنة وتخفض الوزن ؟
وايضا يتم التسويق لها عبر المواقع والاسواق الالكترونية لخداع الناس
وكسب الاموال ويوجد الكثير من هذة الادوية واهما دواء يدعى انه مروج وفعال من قبل اوبرا او من احد مشاهير السينما او الغناء واكيد انه خبر كاذب وللمعلومية كل شخص مشهور مدفوع لة لترويج للبضائع سواء كانت جيدة

ام لا ولو توجه السؤال لمعظمهم عن تجربتة للمنتج سيجيب بالنفي >>>
وهاذا من اشهر المنتجات المسببة لسرطان القولون ولة تاثير سلبي على المخ والاعصاب ويسبب اضطرابات في هرمونات الجسم تعطي نتيجة سلبية بعد الاستخدام وايضا يحتوى على السميات التى تسبب الفشل الكلوى والاعاقة للمواليد ويوجد ايضا الطثير من المنتجات مثل((الحبوب الاندنوسية /والصينية/اوليستات/شيتوكال/.البايوجى/ادوية العطار بالرياض والثقبة البايوكت/المورينجا/بانتوجار/سيبو تريم/ادمارك./سليمنجبومب/.....وغيرها الكثير ))
فالبلفحص اكتشف ان 99%من هذة الادوية تحتوى على مواد محظورة دوليا. وايضا اكتشف ان بعضعا يحتوى على موادمنشطة للمخ لاعطاء الشبع وعدم الاحساس بالجوع
ويستطيع ايى شخص الاتجار بها دون حسيب او رقيب.
ونحن لا نحلل من يبيع الوهم للناس ..وياليت تنشرون الموضوع عشان الناس تاخذ حذرها..
والا كان من الاولى ان يتم صرفها من قبل الطبيب او اختصاصي التغذية واحذروا هاذا المنتج في السعودية وجميع الادوية التى تباع عن طريق النت .
ويعتبر الاتجار بها من ضمن اكل اموال الناس بالباطل ويعتبر جنى الارباح منها في عداد المال الحرام..والمواقع لاهم لها سوى الكسب المالى من الاعلانات..
فاين انتى يا هيئة الغذاء والدواء عن هاذة المنتجات الغير مرخصة دوليا ولااستطيع الا ان اقول شكرا لهيئة الغطاء والدواء على هاذة الغفلة وعدم تحليل متطلبات الوظيفة المسندة اليكم والتهاون بارواح البشر...
كتابة رد | إبلاغ عن إساءة

المشاهدات : 23,526
التعليقات : 28
الإرسالات : 0
أضف إلى مفضلتك طباعة إرسال