"أبا العلا": "شامنا لا بد يومٍ يذهلا.. يسمع الصقهان مضراب الصقيل"

قال فيها: "المليك اللي دفع عنا البلا..يدحم العدوان بالجنب الثقيل"

حرَّكت الأحداث المتوالية والقرارات التاريخية لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، ونصرته للدين والشعوب العربية، قريحة الشاعر فارس بن عبدالله بن ماجد أبا العلا؛ ما دفعه لنظم قصيدة شعرية، أشاد فيها بالملك سلمان ووقفاته واهتمامه بالقضايا العربية والمواطن والوطن.

 

وجاءت القصيدة بعنوان "شامنا لا بد يومٍ يذهلا". وفيما يأتي أبيات القصيدة:

 

يا إله الكون يا رب الملا

واحدٍ يسجد له المسلم ذليل

ترتجيه الخلق دوماً يسألا

رحمته وأنهار خلدٍ سلسبيل

نقوة الأشعار شعرٍ يرسلا

للمليك النادر الشهم النبيل

الزعيم اللي على الحكم اعتلى

حازم جازم ينزح من يعيل

عن هموم الدار ما والله سلا

وعن هموم العُربْ وقفاته دليل

فيصلياً بالمواقف كللا

خازم العدوان ونحاز الضليل

عاسفٍ راس الحرايب كملا

عسف منهو فالزوابع ما يميل

المليك اللي دفع عنا البلا

يدحم العدوان بالجنب الثقيل

يا سنام العُربْ سيف يصقلا

ساطي الأفعال مزبان الدخيل

صامل الوقفة تجلا وانجلا

مثل بدرٍ فالدجى نوره يخيل

سيفه البتار بالحق اعتلى

جندل العدوان والغاوي قتيل

العميل اللي علينا استعملا

تابعٍ للفرس وبحقده يكيل

هندوانيٍ لراسه جندلا

هاذم اللذات عوقك يا عميل

والمجوس اللي تدير الهملا

تندحر بالسيف مع نار وفتيل

حربنا نارٍ تلظى تصتلا

في رقاب الفرس والحزم الدليل

ما لهم كسرى ولا لا وألف لا

منكسر عزه وحلمه مستحيل

قادسيتنا غدت به زلزلا

وعاصفتنا هدت العرش الهزيل

هُز عرشه فالسنين الأولا

والحزم زلزال والحوثي ذليل

اسأل الماضي وتنبيك الملا

واسأل الحاضر ويعطيك الحصيل

جيشنا الصمصام حربه تشعلا

نار ضربه تجعل الغاشم رذيل

والصقور اللي تحلق فالعلا

أسقت الأخصام كاس الحنظليل

ضربنا قصفٍ في راسه جلجلا

في نهار الحزم واليوم المهيل

أنشد العدوان ووحوش الفلا

جرةٍ يشبع بها السبع العويل

حظنا عالي وبالله اتكلا

ربنا المعبود ما غيره وكيل

شامنا لا بد يومٍ يذهلا

يسمع الصقهان مضراب الصقيل

أوجع الأكباد ذبح الرملا

فجر وأحقادهم جور وعويل

ضاقت الآفاق والصدر امتلا

ما بقى لك يا صبر صدرٍ يشيل

نقسم برب الكتاب المنزلا

نجزل الطعنات فالخطب الجليل

دق زير الحرب يامر حب هلا

محتسين السيف والرمح الطويل

وأسقنا فنجال كيفه يعدلا

عودها مخلوط من بنن وهيل

صبها لقرمٍ عنيدٍ يصملا

في نهار الحرب يصهله صهيل

نلطم العايل وفالجهلا أجهلا

أُسد غاب(ن) فعلها فعلٍ يهيل

دون دار العُربْ نمشي هرولا

نطلب الجنة من الرب الجليل

نصرةً للدين للحق أعدلا

عصبةٍ الإسلام والدين الفضيل

في ذرى اللي بالفعايل جملا

المليك الفذ والروز الثقيل

خادم البيتين له كل الولا

قايد الأمة لها الظل الظليل

أشهد أنه مالكن كل الغلا

وأشهد أنه نادرٍ ما له مثيل

والختام أقبل سلام أبا العلا

بيعته يفخر بها في كل جيل

اعلان
"أبا العلا": "شامنا لا بد يومٍ يذهلا.. يسمع الصقهان مضراب الصقيل"
سبق

حرَّكت الأحداث المتوالية والقرارات التاريخية لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، ونصرته للدين والشعوب العربية، قريحة الشاعر فارس بن عبدالله بن ماجد أبا العلا؛ ما دفعه لنظم قصيدة شعرية، أشاد فيها بالملك سلمان ووقفاته واهتمامه بالقضايا العربية والمواطن والوطن.

 

وجاءت القصيدة بعنوان "شامنا لا بد يومٍ يذهلا". وفيما يأتي أبيات القصيدة:

 

يا إله الكون يا رب الملا

واحدٍ يسجد له المسلم ذليل

ترتجيه الخلق دوماً يسألا

رحمته وأنهار خلدٍ سلسبيل

نقوة الأشعار شعرٍ يرسلا

للمليك النادر الشهم النبيل

الزعيم اللي على الحكم اعتلى

حازم جازم ينزح من يعيل

عن هموم الدار ما والله سلا

وعن هموم العُربْ وقفاته دليل

فيصلياً بالمواقف كللا

خازم العدوان ونحاز الضليل

عاسفٍ راس الحرايب كملا

عسف منهو فالزوابع ما يميل

المليك اللي دفع عنا البلا

يدحم العدوان بالجنب الثقيل

يا سنام العُربْ سيف يصقلا

ساطي الأفعال مزبان الدخيل

صامل الوقفة تجلا وانجلا

مثل بدرٍ فالدجى نوره يخيل

سيفه البتار بالحق اعتلى

جندل العدوان والغاوي قتيل

العميل اللي علينا استعملا

تابعٍ للفرس وبحقده يكيل

هندوانيٍ لراسه جندلا

هاذم اللذات عوقك يا عميل

والمجوس اللي تدير الهملا

تندحر بالسيف مع نار وفتيل

حربنا نارٍ تلظى تصتلا

في رقاب الفرس والحزم الدليل

ما لهم كسرى ولا لا وألف لا

منكسر عزه وحلمه مستحيل

قادسيتنا غدت به زلزلا

وعاصفتنا هدت العرش الهزيل

هُز عرشه فالسنين الأولا

والحزم زلزال والحوثي ذليل

اسأل الماضي وتنبيك الملا

واسأل الحاضر ويعطيك الحصيل

جيشنا الصمصام حربه تشعلا

نار ضربه تجعل الغاشم رذيل

والصقور اللي تحلق فالعلا

أسقت الأخصام كاس الحنظليل

ضربنا قصفٍ في راسه جلجلا

في نهار الحزم واليوم المهيل

أنشد العدوان ووحوش الفلا

جرةٍ يشبع بها السبع العويل

حظنا عالي وبالله اتكلا

ربنا المعبود ما غيره وكيل

شامنا لا بد يومٍ يذهلا

يسمع الصقهان مضراب الصقيل

أوجع الأكباد ذبح الرملا

فجر وأحقادهم جور وعويل

ضاقت الآفاق والصدر امتلا

ما بقى لك يا صبر صدرٍ يشيل

نقسم برب الكتاب المنزلا

نجزل الطعنات فالخطب الجليل

دق زير الحرب يامر حب هلا

محتسين السيف والرمح الطويل

وأسقنا فنجال كيفه يعدلا

عودها مخلوط من بنن وهيل

صبها لقرمٍ عنيدٍ يصملا

في نهار الحرب يصهله صهيل

نلطم العايل وفالجهلا أجهلا

أُسد غاب(ن) فعلها فعلٍ يهيل

دون دار العُربْ نمشي هرولا

نطلب الجنة من الرب الجليل

نصرةً للدين للحق أعدلا

عصبةٍ الإسلام والدين الفضيل

في ذرى اللي بالفعايل جملا

المليك الفذ والروز الثقيل

خادم البيتين له كل الولا

قايد الأمة لها الظل الظليل

أشهد أنه مالكن كل الغلا

وأشهد أنه نادرٍ ما له مثيل

والختام أقبل سلام أبا العلا

بيعته يفخر بها في كل جيل

27 فبراير 2016 - 18 جمادى الأول 1437
08:29 PM

قال فيها: "المليك اللي دفع عنا البلا..يدحم العدوان بالجنب الثقيل"

"أبا العلا": "شامنا لا بد يومٍ يذهلا.. يسمع الصقهان مضراب الصقيل"

A A A
19
25,507

حرَّكت الأحداث المتوالية والقرارات التاريخية لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، ونصرته للدين والشعوب العربية، قريحة الشاعر فارس بن عبدالله بن ماجد أبا العلا؛ ما دفعه لنظم قصيدة شعرية، أشاد فيها بالملك سلمان ووقفاته واهتمامه بالقضايا العربية والمواطن والوطن.

 

وجاءت القصيدة بعنوان "شامنا لا بد يومٍ يذهلا". وفيما يأتي أبيات القصيدة:

 

يا إله الكون يا رب الملا

واحدٍ يسجد له المسلم ذليل

ترتجيه الخلق دوماً يسألا

رحمته وأنهار خلدٍ سلسبيل

نقوة الأشعار شعرٍ يرسلا

للمليك النادر الشهم النبيل

الزعيم اللي على الحكم اعتلى

حازم جازم ينزح من يعيل

عن هموم الدار ما والله سلا

وعن هموم العُربْ وقفاته دليل

فيصلياً بالمواقف كللا

خازم العدوان ونحاز الضليل

عاسفٍ راس الحرايب كملا

عسف منهو فالزوابع ما يميل

المليك اللي دفع عنا البلا

يدحم العدوان بالجنب الثقيل

يا سنام العُربْ سيف يصقلا

ساطي الأفعال مزبان الدخيل

صامل الوقفة تجلا وانجلا

مثل بدرٍ فالدجى نوره يخيل

سيفه البتار بالحق اعتلى

جندل العدوان والغاوي قتيل

العميل اللي علينا استعملا

تابعٍ للفرس وبحقده يكيل

هندوانيٍ لراسه جندلا

هاذم اللذات عوقك يا عميل

والمجوس اللي تدير الهملا

تندحر بالسيف مع نار وفتيل

حربنا نارٍ تلظى تصتلا

في رقاب الفرس والحزم الدليل

ما لهم كسرى ولا لا وألف لا

منكسر عزه وحلمه مستحيل

قادسيتنا غدت به زلزلا

وعاصفتنا هدت العرش الهزيل

هُز عرشه فالسنين الأولا

والحزم زلزال والحوثي ذليل

اسأل الماضي وتنبيك الملا

واسأل الحاضر ويعطيك الحصيل

جيشنا الصمصام حربه تشعلا

نار ضربه تجعل الغاشم رذيل

والصقور اللي تحلق فالعلا

أسقت الأخصام كاس الحنظليل

ضربنا قصفٍ في راسه جلجلا

في نهار الحزم واليوم المهيل

أنشد العدوان ووحوش الفلا

جرةٍ يشبع بها السبع العويل

حظنا عالي وبالله اتكلا

ربنا المعبود ما غيره وكيل

شامنا لا بد يومٍ يذهلا

يسمع الصقهان مضراب الصقيل

أوجع الأكباد ذبح الرملا

فجر وأحقادهم جور وعويل

ضاقت الآفاق والصدر امتلا

ما بقى لك يا صبر صدرٍ يشيل

نقسم برب الكتاب المنزلا

نجزل الطعنات فالخطب الجليل

دق زير الحرب يامر حب هلا

محتسين السيف والرمح الطويل

وأسقنا فنجال كيفه يعدلا

عودها مخلوط من بنن وهيل

صبها لقرمٍ عنيدٍ يصملا

في نهار الحرب يصهله صهيل

نلطم العايل وفالجهلا أجهلا

أُسد غاب(ن) فعلها فعلٍ يهيل

دون دار العُربْ نمشي هرولا

نطلب الجنة من الرب الجليل

نصرةً للدين للحق أعدلا

عصبةٍ الإسلام والدين الفضيل

في ذرى اللي بالفعايل جملا

المليك الفذ والروز الثقيل

خادم البيتين له كل الولا

قايد الأمة لها الظل الظليل

أشهد أنه مالكن كل الغلا

وأشهد أنه نادرٍ ما له مثيل

والختام أقبل سلام أبا العلا

بيعته يفخر بها في كل جيل