"أمانة الطائف": إنذار مقاول مشروع "درء أخطار السيول".. وإنجازه قبل نهاية العام

تعقيباً على ما نشرته "سبق" عن تعثره وإغلاقه مدخل طريق الأربعين منذ عامين

أوضح المتحدث الإعلامي لأمانة الطائف، "إسماعيل محمد إسماعيل" أن مشروع درء أخطار السيول وتصريف مياه الأمطار عبر عبارة مخطط القاضي نسبة الإنجاز فيه 85%، وتم توجيه إنذار للمقاول بسبب التأخير، ومن المتوقع إنجاز المشروع نهاية العام الحالي؛ تعقيباً على ما نشرته "سبق" في شهر رمضان الماضي بعنوان: "شاهد.. مشروع متعثر يغلق مدخل طريق الأربعين بالطائف منذ عامين".

 

وكانت قد تَسَبّبت المدة الطويلة التي أغلق فيها أحد مقاولي المشاريع مدخل طريق الأربعين التجاري بالحلقة الشرقية بشمال الطائف، والمتفرع من شارع سليمان الراجحي؛ بحجة إنهاء مشروع متعثر منذ عامين، في استياء وتذمر عدد من المواطنين ومرتادي الطريق.

 

وتَلَقّت "سبق" العديد من الشكاوى حول تعثر أحد المقاولين في إنهاء مشروع بمدخل شارع متفرع من شارع سليمان الراجحي بالحلقة الشرقية، ولا يزال مغلقاً منذ عامين، دون حلول أو مؤشرات لانتهاء المشروع.

 

وأكد عددٌ من الأهالي بطءَ العمل في المشروع، وأنه لا مؤشر على انتهائه، في ظل غيابٍ من الجهات الرقابية في الجهة المعنية والمشرفة على المشروع لإنهائه أو سحبه منه إذا لزم الأمر.

 

وأشاروا إلى أن تعثر المشروع أدى إلى إعاقة الحركة على هذا الطريق، إضافة لتسبب التعثر في خسائر للكثير من المحلات التجارية؛ بسبب تحويل السير وسلك المرتادين طرقاً أخرى بديلة.

 

وطالبوا الجهات الرقابية بفتح تحقيق حول تأخر المشروع، وعدم إنجازه، وسحبه من المقاول في حال عدم تعهده بإنهائه بالشكل الأمثل والمطلوب؛ وفق مدة زمنية محددة.

اعلان
"أمانة الطائف": إنذار مقاول مشروع "درء أخطار السيول".. وإنجازه قبل نهاية العام
سبق

أوضح المتحدث الإعلامي لأمانة الطائف، "إسماعيل محمد إسماعيل" أن مشروع درء أخطار السيول وتصريف مياه الأمطار عبر عبارة مخطط القاضي نسبة الإنجاز فيه 85%، وتم توجيه إنذار للمقاول بسبب التأخير، ومن المتوقع إنجاز المشروع نهاية العام الحالي؛ تعقيباً على ما نشرته "سبق" في شهر رمضان الماضي بعنوان: "شاهد.. مشروع متعثر يغلق مدخل طريق الأربعين بالطائف منذ عامين".

 

وكانت قد تَسَبّبت المدة الطويلة التي أغلق فيها أحد مقاولي المشاريع مدخل طريق الأربعين التجاري بالحلقة الشرقية بشمال الطائف، والمتفرع من شارع سليمان الراجحي؛ بحجة إنهاء مشروع متعثر منذ عامين، في استياء وتذمر عدد من المواطنين ومرتادي الطريق.

 

وتَلَقّت "سبق" العديد من الشكاوى حول تعثر أحد المقاولين في إنهاء مشروع بمدخل شارع متفرع من شارع سليمان الراجحي بالحلقة الشرقية، ولا يزال مغلقاً منذ عامين، دون حلول أو مؤشرات لانتهاء المشروع.

 

وأكد عددٌ من الأهالي بطءَ العمل في المشروع، وأنه لا مؤشر على انتهائه، في ظل غيابٍ من الجهات الرقابية في الجهة المعنية والمشرفة على المشروع لإنهائه أو سحبه منه إذا لزم الأمر.

 

وأشاروا إلى أن تعثر المشروع أدى إلى إعاقة الحركة على هذا الطريق، إضافة لتسبب التعثر في خسائر للكثير من المحلات التجارية؛ بسبب تحويل السير وسلك المرتادين طرقاً أخرى بديلة.

 

وطالبوا الجهات الرقابية بفتح تحقيق حول تأخر المشروع، وعدم إنجازه، وسحبه من المقاول في حال عدم تعهده بإنهائه بالشكل الأمثل والمطلوب؛ وفق مدة زمنية محددة.

31 أغسطس 2016 - 28 ذو القعدة 1437
09:10 PM
اخر تعديل
28 نوفمبر 2016 - 28 صفر 1438
02:37 AM

تعقيباً على ما نشرته "سبق" عن تعثره وإغلاقه مدخل طريق الأربعين منذ عامين

"أمانة الطائف": إنذار مقاول مشروع "درء أخطار السيول".. وإنجازه قبل نهاية العام

A A A
2
5,699

أوضح المتحدث الإعلامي لأمانة الطائف، "إسماعيل محمد إسماعيل" أن مشروع درء أخطار السيول وتصريف مياه الأمطار عبر عبارة مخطط القاضي نسبة الإنجاز فيه 85%، وتم توجيه إنذار للمقاول بسبب التأخير، ومن المتوقع إنجاز المشروع نهاية العام الحالي؛ تعقيباً على ما نشرته "سبق" في شهر رمضان الماضي بعنوان: "شاهد.. مشروع متعثر يغلق مدخل طريق الأربعين بالطائف منذ عامين".

 

وكانت قد تَسَبّبت المدة الطويلة التي أغلق فيها أحد مقاولي المشاريع مدخل طريق الأربعين التجاري بالحلقة الشرقية بشمال الطائف، والمتفرع من شارع سليمان الراجحي؛ بحجة إنهاء مشروع متعثر منذ عامين، في استياء وتذمر عدد من المواطنين ومرتادي الطريق.

 

وتَلَقّت "سبق" العديد من الشكاوى حول تعثر أحد المقاولين في إنهاء مشروع بمدخل شارع متفرع من شارع سليمان الراجحي بالحلقة الشرقية، ولا يزال مغلقاً منذ عامين، دون حلول أو مؤشرات لانتهاء المشروع.

 

وأكد عددٌ من الأهالي بطءَ العمل في المشروع، وأنه لا مؤشر على انتهائه، في ظل غيابٍ من الجهات الرقابية في الجهة المعنية والمشرفة على المشروع لإنهائه أو سحبه منه إذا لزم الأمر.

 

وأشاروا إلى أن تعثر المشروع أدى إلى إعاقة الحركة على هذا الطريق، إضافة لتسبب التعثر في خسائر للكثير من المحلات التجارية؛ بسبب تحويل السير وسلك المرتادين طرقاً أخرى بديلة.

 

وطالبوا الجهات الرقابية بفتح تحقيق حول تأخر المشروع، وعدم إنجازه، وسحبه من المقاول في حال عدم تعهده بإنهائه بالشكل الأمثل والمطلوب؛ وفق مدة زمنية محددة.