أمانة القصيم ترد على والد ضحية الكلاب: دعواه من غير سند شرعي ونظامي

المدعي: كيف يجهلون مواقعها وبعد الكارثة سارعوا لقتلها ؟!

نفت أمانة القصيم ممثلة ببلدية القوارة مسؤوليتها التامة بعد وفاة الشاب عبدالله قبل نحو شهرين عندما قامت كلاب ضالة بملاحقته ونهش بدنه في مزرعة بمركز القوارة شمال بريدة.
 
وفي الجلسة التي عقدت أمس في المحكمة الإدارية ببريدة، ردت الأمانة على طلب والد الضحية تعويضه ثلاثة ملايين بعد وفاة طفله نتيجة مصرعه، بأن الضرر مبني على ثلاثة أركان الخطأ والضرر والعلاقة السببية، وإذا نقص واحد بطلت التهمة، حيث لا توجد علاقة بين الخطأ والضرر لأن بلدية القوارة خرجت في أكثر من مرة وقامت بتسميم الكلاب في أكثر من موقع.
 
وأكد ممثل الأمانة أن الموقع الذي نهش به الطفل خارج النطاق العمراني وأن الكلاب تأتي من خارج القوارة، وتجتمع بمواقع غير معلومة، وأكد كذلك في معرض رده على دعوى والد الضحية أن دعواه مبنية على غير سند من الشرع والنظام ورفعت الجلسة حتى نهاية الشهر القادم.
 
ومن جانبه، قال والد الضحية: "إذا كانت بلدية القوارة تزعم أنها تقوم بحملات دورية للقضاء على الكلاب الضالة فكيف تجمعت هذه الكلاب فجأة وتكاثرت بالقرب من المنازل بهذا الشكل؟!".
 
وأضاف: "كذلك كيف يقولون إن الكلاب تأتي من خارج القوارة وتتجمع في مواقع غير معلومة وهم بعد وقوع الكارثة سارعوا بطمر جحورها بالقرب من منتزه القوارة، أو أن هذا المنتزه خارج النطاق العمراني بالتالي مواقع التجمع معلومة لديهم، والقوارة مركز صغير ومعروف مواقعه ولا أظن البلدية تجهل ذلك".
 
واختتم: "دليل مكافحة الكلاب في موقع وزارة البلدية يؤكد أن مكافحة الكلاب يأتي على نوعين التسميم أو الرمي، وهم قاموا فقط بتسميمها وموقع الطفل من جهة جنوب المنتزه يبعد خمسين متراً، ومن جهة الغرب البلدية ويفصل عنهم شارع الملك عبدالعزيز".
 
ويذكر أن "سبق" وقفت على مواقع تجمعات الكلاب ووثقت جحورها وآثار طمرها من قبل مسؤولي بلدية القوارة بعد الواقعة مباشرة بالقرب من المنتزه.

اعلان
أمانة القصيم ترد على والد ضحية الكلاب: دعواه من غير سند شرعي ونظامي
سبق

نفت أمانة القصيم ممثلة ببلدية القوارة مسؤوليتها التامة بعد وفاة الشاب عبدالله قبل نحو شهرين عندما قامت كلاب ضالة بملاحقته ونهش بدنه في مزرعة بمركز القوارة شمال بريدة.
 
وفي الجلسة التي عقدت أمس في المحكمة الإدارية ببريدة، ردت الأمانة على طلب والد الضحية تعويضه ثلاثة ملايين بعد وفاة طفله نتيجة مصرعه، بأن الضرر مبني على ثلاثة أركان الخطأ والضرر والعلاقة السببية، وإذا نقص واحد بطلت التهمة، حيث لا توجد علاقة بين الخطأ والضرر لأن بلدية القوارة خرجت في أكثر من مرة وقامت بتسميم الكلاب في أكثر من موقع.
 
وأكد ممثل الأمانة أن الموقع الذي نهش به الطفل خارج النطاق العمراني وأن الكلاب تأتي من خارج القوارة، وتجتمع بمواقع غير معلومة، وأكد كذلك في معرض رده على دعوى والد الضحية أن دعواه مبنية على غير سند من الشرع والنظام ورفعت الجلسة حتى نهاية الشهر القادم.
 
ومن جانبه، قال والد الضحية: "إذا كانت بلدية القوارة تزعم أنها تقوم بحملات دورية للقضاء على الكلاب الضالة فكيف تجمعت هذه الكلاب فجأة وتكاثرت بالقرب من المنازل بهذا الشكل؟!".
 
وأضاف: "كذلك كيف يقولون إن الكلاب تأتي من خارج القوارة وتتجمع في مواقع غير معلومة وهم بعد وقوع الكارثة سارعوا بطمر جحورها بالقرب من منتزه القوارة، أو أن هذا المنتزه خارج النطاق العمراني بالتالي مواقع التجمع معلومة لديهم، والقوارة مركز صغير ومعروف مواقعه ولا أظن البلدية تجهل ذلك".
 
واختتم: "دليل مكافحة الكلاب في موقع وزارة البلدية يؤكد أن مكافحة الكلاب يأتي على نوعين التسميم أو الرمي، وهم قاموا فقط بتسميمها وموقع الطفل من جهة جنوب المنتزه يبعد خمسين متراً، ومن جهة الغرب البلدية ويفصل عنهم شارع الملك عبدالعزيز".
 
ويذكر أن "سبق" وقفت على مواقع تجمعات الكلاب ووثقت جحورها وآثار طمرها من قبل مسؤولي بلدية القوارة بعد الواقعة مباشرة بالقرب من المنتزه.

31 أغسطس 2016 - 28 ذو القعدة 1437
09:46 PM

المدعي: كيف يجهلون مواقعها وبعد الكارثة سارعوا لقتلها ؟!

أمانة القصيم ترد على والد ضحية الكلاب: دعواه من غير سند شرعي ونظامي

A A A
39
27,183

نفت أمانة القصيم ممثلة ببلدية القوارة مسؤوليتها التامة بعد وفاة الشاب عبدالله قبل نحو شهرين عندما قامت كلاب ضالة بملاحقته ونهش بدنه في مزرعة بمركز القوارة شمال بريدة.
 
وفي الجلسة التي عقدت أمس في المحكمة الإدارية ببريدة، ردت الأمانة على طلب والد الضحية تعويضه ثلاثة ملايين بعد وفاة طفله نتيجة مصرعه، بأن الضرر مبني على ثلاثة أركان الخطأ والضرر والعلاقة السببية، وإذا نقص واحد بطلت التهمة، حيث لا توجد علاقة بين الخطأ والضرر لأن بلدية القوارة خرجت في أكثر من مرة وقامت بتسميم الكلاب في أكثر من موقع.
 
وأكد ممثل الأمانة أن الموقع الذي نهش به الطفل خارج النطاق العمراني وأن الكلاب تأتي من خارج القوارة، وتجتمع بمواقع غير معلومة، وأكد كذلك في معرض رده على دعوى والد الضحية أن دعواه مبنية على غير سند من الشرع والنظام ورفعت الجلسة حتى نهاية الشهر القادم.
 
ومن جانبه، قال والد الضحية: "إذا كانت بلدية القوارة تزعم أنها تقوم بحملات دورية للقضاء على الكلاب الضالة فكيف تجمعت هذه الكلاب فجأة وتكاثرت بالقرب من المنازل بهذا الشكل؟!".
 
وأضاف: "كذلك كيف يقولون إن الكلاب تأتي من خارج القوارة وتتجمع في مواقع غير معلومة وهم بعد وقوع الكارثة سارعوا بطمر جحورها بالقرب من منتزه القوارة، أو أن هذا المنتزه خارج النطاق العمراني بالتالي مواقع التجمع معلومة لديهم، والقوارة مركز صغير ومعروف مواقعه ولا أظن البلدية تجهل ذلك".
 
واختتم: "دليل مكافحة الكلاب في موقع وزارة البلدية يؤكد أن مكافحة الكلاب يأتي على نوعين التسميم أو الرمي، وهم قاموا فقط بتسميمها وموقع الطفل من جهة جنوب المنتزه يبعد خمسين متراً، ومن جهة الغرب البلدية ويفصل عنهم شارع الملك عبدالعزيز".
 
ويذكر أن "سبق" وقفت على مواقع تجمعات الكلاب ووثقت جحورها وآثار طمرها من قبل مسؤولي بلدية القوارة بعد الواقعة مباشرة بالقرب من المنتزه.