أمير الرياض يرعى المؤتمر العربي للثقافة والإبداع

في مركز الملك فهد الثقافي

رعى أمير منطقة الرياض، الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز، مساء أمس المؤتمر العربي للثقافة والإبداع بعنوان "من أجل السلام ومكافحة الإرهاب"، الذي ينظمه الاتحاد العالمي للشعراء والمركز العربي للثقافة والإعلام في مركز الملك فهد الثقافي بالرياض.
 
 وبُدئ الحفل الخطابي المعد بهذه المناسبة بتلاوة آيات من القرآن الكريم، ثم شاهد والحضور مشهدًا تمثيليًّا لخفافيش الظلام.
 
 
 
 بعدها ألقى رئيس المركز العربي للثقافة والإعلام عبدالله الخشرمي كلمة، عدَّ فيها المؤتمر مشروعًا ثقافيًّا للتواصل مع شعوب العالم لنشر ثقافة التسامح والمحبة والسلام، ولرسم لوحة جماعية يشارك في رسمها كل فئات المجتمع من كل بلدان العالم.
 
 
 وبيّن أن المؤتمر يهدف للتواصل مع شعوب العالم بالمحبة والسلام والتسامح ونبذ الكراهية، من خلال زيارات متبادلة، وإقامة ورش عمل مشتركة مع الجمعيات الإنسانية في العالم؛ لنشر ثقافة التواصل بالمحبة والسلام.
 
 
 
 عقب ذلك ألقى عضو الاتحاد العربي للشعراء الدكتور سليمان العيدي كلمةً، أوضح فيها أن تشريف سمو أمير منطقة الرياض المؤتمر هو دعم للأدباء والمثقفين على مستوى العالم من الخليج إلى المحيط، مبينًا أن المركز العربي اهتم بموسوعة الرموز في السعودية، وهذا العمل المؤسسي هو بادرة موسوعية في تاريخ السعودية، وهي توثق رموزها المبدعة على مر الأجيال.
 
 
 وقدم الدكتور العيدي شكره للداعمين تحت مظلة رياض العروبة ملتقى الأحبة وعاصمة الحزم والعزم.
 
 
 إثر ذلك سلم أمير منطقة الرياض الدروع وشهادات التكريم للرعاة والداعمين، ثم التُقطت صورة تذكارية، تجمع راعي الحفل بالمحتفى بهم من الأدباء والمفكرين والمبدعين.
 بعدها تسلم أمير منطقة الرياض أطول معلقة للسلام.
 
 وفي ختام الحفل ألقى أمير منطقة الرياض كلمة، شكر فيها القائمين بهذه المناسبة الرائعة التي "نعتز بها، ونفتخر بالثقافة والبلاغة ومجال مكافحة الإرهاب، والتبرؤ من هذا الداء الذي استشرى، ولكن - ولله الحمد - استطعنا في هذه البلاد أن نقتص منه بقوة وعزيمة، وكان هذا بالتخطيط السليم لهذه الدولة، وعلى رأسها سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله ومن سبقه من إخوته الذين أسسوا وعملوا بتخطيط سليم لإيجاد قوة ضاربة، توقف كل من يتمادى، وهذا واجب علينا تجاه وطننا الغالي".
 
 
 وأوضح أن الملتقى العربي الثقافي للإبداع يعد بحد ذاته إبداعًا، وهو يقام هذا المساء في مدينة الرياض عاصمة السعودية التي تفخر بأن تكون عاصمة العرب، وتكون منطلقًا لما فيه خير للوطن والمواطن. مؤكدًا أن ما شاهدناه الليلة في هذا الحفل المبارك هو عمل للبناء وحسن الأداء، والعمل الجيد والناجح الذي نقدره جميعًا، ونقف له احترامًا.

اعلان
أمير الرياض يرعى المؤتمر العربي للثقافة والإبداع
سبق

رعى أمير منطقة الرياض، الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز، مساء أمس المؤتمر العربي للثقافة والإبداع بعنوان "من أجل السلام ومكافحة الإرهاب"، الذي ينظمه الاتحاد العالمي للشعراء والمركز العربي للثقافة والإعلام في مركز الملك فهد الثقافي بالرياض.
 
 وبُدئ الحفل الخطابي المعد بهذه المناسبة بتلاوة آيات من القرآن الكريم، ثم شاهد والحضور مشهدًا تمثيليًّا لخفافيش الظلام.
 
 
 
 بعدها ألقى رئيس المركز العربي للثقافة والإعلام عبدالله الخشرمي كلمة، عدَّ فيها المؤتمر مشروعًا ثقافيًّا للتواصل مع شعوب العالم لنشر ثقافة التسامح والمحبة والسلام، ولرسم لوحة جماعية يشارك في رسمها كل فئات المجتمع من كل بلدان العالم.
 
 
 وبيّن أن المؤتمر يهدف للتواصل مع شعوب العالم بالمحبة والسلام والتسامح ونبذ الكراهية، من خلال زيارات متبادلة، وإقامة ورش عمل مشتركة مع الجمعيات الإنسانية في العالم؛ لنشر ثقافة التواصل بالمحبة والسلام.
 
 
 
 عقب ذلك ألقى عضو الاتحاد العربي للشعراء الدكتور سليمان العيدي كلمةً، أوضح فيها أن تشريف سمو أمير منطقة الرياض المؤتمر هو دعم للأدباء والمثقفين على مستوى العالم من الخليج إلى المحيط، مبينًا أن المركز العربي اهتم بموسوعة الرموز في السعودية، وهذا العمل المؤسسي هو بادرة موسوعية في تاريخ السعودية، وهي توثق رموزها المبدعة على مر الأجيال.
 
 
 وقدم الدكتور العيدي شكره للداعمين تحت مظلة رياض العروبة ملتقى الأحبة وعاصمة الحزم والعزم.
 
 
 إثر ذلك سلم أمير منطقة الرياض الدروع وشهادات التكريم للرعاة والداعمين، ثم التُقطت صورة تذكارية، تجمع راعي الحفل بالمحتفى بهم من الأدباء والمفكرين والمبدعين.
 بعدها تسلم أمير منطقة الرياض أطول معلقة للسلام.
 
 وفي ختام الحفل ألقى أمير منطقة الرياض كلمة، شكر فيها القائمين بهذه المناسبة الرائعة التي "نعتز بها، ونفتخر بالثقافة والبلاغة ومجال مكافحة الإرهاب، والتبرؤ من هذا الداء الذي استشرى، ولكن - ولله الحمد - استطعنا في هذه البلاد أن نقتص منه بقوة وعزيمة، وكان هذا بالتخطيط السليم لهذه الدولة، وعلى رأسها سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله ومن سبقه من إخوته الذين أسسوا وعملوا بتخطيط سليم لإيجاد قوة ضاربة، توقف كل من يتمادى، وهذا واجب علينا تجاه وطننا الغالي".
 
 
 وأوضح أن الملتقى العربي الثقافي للإبداع يعد بحد ذاته إبداعًا، وهو يقام هذا المساء في مدينة الرياض عاصمة السعودية التي تفخر بأن تكون عاصمة العرب، وتكون منطلقًا لما فيه خير للوطن والمواطن. مؤكدًا أن ما شاهدناه الليلة في هذا الحفل المبارك هو عمل للبناء وحسن الأداء، والعمل الجيد والناجح الذي نقدره جميعًا، ونقف له احترامًا.

31 مايو 2016 - 24 شعبان 1437
01:17 AM
اخر تعديل
19 أكتوبر 2016 - 18 محرّم 1438
07:52 AM

في مركز الملك فهد الثقافي

أمير الرياض يرعى المؤتمر العربي للثقافة والإبداع

A A A
0
3,961

رعى أمير منطقة الرياض، الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز، مساء أمس المؤتمر العربي للثقافة والإبداع بعنوان "من أجل السلام ومكافحة الإرهاب"، الذي ينظمه الاتحاد العالمي للشعراء والمركز العربي للثقافة والإعلام في مركز الملك فهد الثقافي بالرياض.
 
 وبُدئ الحفل الخطابي المعد بهذه المناسبة بتلاوة آيات من القرآن الكريم، ثم شاهد والحضور مشهدًا تمثيليًّا لخفافيش الظلام.
 
 
 
 بعدها ألقى رئيس المركز العربي للثقافة والإعلام عبدالله الخشرمي كلمة، عدَّ فيها المؤتمر مشروعًا ثقافيًّا للتواصل مع شعوب العالم لنشر ثقافة التسامح والمحبة والسلام، ولرسم لوحة جماعية يشارك في رسمها كل فئات المجتمع من كل بلدان العالم.
 
 
 وبيّن أن المؤتمر يهدف للتواصل مع شعوب العالم بالمحبة والسلام والتسامح ونبذ الكراهية، من خلال زيارات متبادلة، وإقامة ورش عمل مشتركة مع الجمعيات الإنسانية في العالم؛ لنشر ثقافة التواصل بالمحبة والسلام.
 
 
 
 عقب ذلك ألقى عضو الاتحاد العربي للشعراء الدكتور سليمان العيدي كلمةً، أوضح فيها أن تشريف سمو أمير منطقة الرياض المؤتمر هو دعم للأدباء والمثقفين على مستوى العالم من الخليج إلى المحيط، مبينًا أن المركز العربي اهتم بموسوعة الرموز في السعودية، وهذا العمل المؤسسي هو بادرة موسوعية في تاريخ السعودية، وهي توثق رموزها المبدعة على مر الأجيال.
 
 
 وقدم الدكتور العيدي شكره للداعمين تحت مظلة رياض العروبة ملتقى الأحبة وعاصمة الحزم والعزم.
 
 
 إثر ذلك سلم أمير منطقة الرياض الدروع وشهادات التكريم للرعاة والداعمين، ثم التُقطت صورة تذكارية، تجمع راعي الحفل بالمحتفى بهم من الأدباء والمفكرين والمبدعين.
 بعدها تسلم أمير منطقة الرياض أطول معلقة للسلام.
 
 وفي ختام الحفل ألقى أمير منطقة الرياض كلمة، شكر فيها القائمين بهذه المناسبة الرائعة التي "نعتز بها، ونفتخر بالثقافة والبلاغة ومجال مكافحة الإرهاب، والتبرؤ من هذا الداء الذي استشرى، ولكن - ولله الحمد - استطعنا في هذه البلاد أن نقتص منه بقوة وعزيمة، وكان هذا بالتخطيط السليم لهذه الدولة، وعلى رأسها سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله ومن سبقه من إخوته الذين أسسوا وعملوا بتخطيط سليم لإيجاد قوة ضاربة، توقف كل من يتمادى، وهذا واجب علينا تجاه وطننا الغالي".
 
 
 وأوضح أن الملتقى العربي الثقافي للإبداع يعد بحد ذاته إبداعًا، وهو يقام هذا المساء في مدينة الرياض عاصمة السعودية التي تفخر بأن تكون عاصمة العرب، وتكون منطلقًا لما فيه خير للوطن والمواطن. مؤكدًا أن ما شاهدناه الليلة في هذا الحفل المبارك هو عمل للبناء وحسن الأداء، والعمل الجيد والناجح الذي نقدره جميعًا، ونقف له احترامًا.