أمير المدينة يدشن المرحلة الأولى من تطوير طريق قباء التراثي

يبلغ طول المشروع أكثر من 600 متر

دشن أمير منطقة المدينة المنورة ورئيس هيئة تطوير المدينة المنورة الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود مساء أمس أعمال المرحلة الأولى لمشروع تطوير طريق قباء، والذي يهدف إلى تطوير طريق قباء بامتداد أكثر من 600 متر باتجاه مسجد قباء.
  
وأكد الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أن المشروع يعتبر من الأفكار الرائدة لتحويل الطريق إلى طريق تراثي وتحفة معمارية، كما يعمل على تحقيق مسار آمن للمشاة، مع إضافة لمسات إنسانية وجمالية للطريق، ويعتبر حلقة ربط ما بين المسجد النبوي الشريف ومسجد قباء.
 
وأضاف: وللمشروع أهمية من ناحية تنمية المنطقة استثمارياً وسياحياً، وسيتم عمله وفق تصاميم العمارة الحديثة بطابع تراثي مستوحى من عمارة المدينة المنورة قديماً, لتأتي في أجمل صورة تراثية تحكي تراثاً عاش به أهل المدينة المنورة.


وأشار أمير المنطقة إلى أن مشروع تطوير طريق قباء هو من سلسلة مشاريع تنموية وتطويرية تقوم بها هيئة تطوير المدينة المنورة والتي تسعى بدورها إلى تطوير وتخطيط وإقامة مشاريع تنموية وخدمية تعود على منطقة المدينة بالفائدة.
 
وأكد الأمير فيصل بن سلمان أن من أهم ما تعنى به الهيئة كذلك المحافظة على المواقع التاريخية والأماكن المقدسة وتطويرها، والتي تعتبر الوجهة الأولى لزوار المدينة المنورة من حجاج ومعتمرين، سائلاً الله عزَّ وجل أن يمتع خادم الحرمين الشريفين بموفور الصحة والعافية وأن يطيل بعمره ويحفظ حكومتنا الرشيدة لخدمة هذه البلاد.
  
ويأتي تنفيذ المشروع بعد عمل الدراسات والتصاميم اللازمة للمشروع قبل التنفيذ وسلسلة من ورش العمل واللجان المشكلة المختصة من إمارة منطقة المدينة المنورة وهيئة تطوير المدينة المنورة إضافة إلى أمانة المنطقة.
 

اعلان
أمير المدينة يدشن المرحلة الأولى من تطوير طريق قباء التراثي
سبق

دشن أمير منطقة المدينة المنورة ورئيس هيئة تطوير المدينة المنورة الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود مساء أمس أعمال المرحلة الأولى لمشروع تطوير طريق قباء، والذي يهدف إلى تطوير طريق قباء بامتداد أكثر من 600 متر باتجاه مسجد قباء.
  
وأكد الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أن المشروع يعتبر من الأفكار الرائدة لتحويل الطريق إلى طريق تراثي وتحفة معمارية، كما يعمل على تحقيق مسار آمن للمشاة، مع إضافة لمسات إنسانية وجمالية للطريق، ويعتبر حلقة ربط ما بين المسجد النبوي الشريف ومسجد قباء.
 
وأضاف: وللمشروع أهمية من ناحية تنمية المنطقة استثمارياً وسياحياً، وسيتم عمله وفق تصاميم العمارة الحديثة بطابع تراثي مستوحى من عمارة المدينة المنورة قديماً, لتأتي في أجمل صورة تراثية تحكي تراثاً عاش به أهل المدينة المنورة.


وأشار أمير المنطقة إلى أن مشروع تطوير طريق قباء هو من سلسلة مشاريع تنموية وتطويرية تقوم بها هيئة تطوير المدينة المنورة والتي تسعى بدورها إلى تطوير وتخطيط وإقامة مشاريع تنموية وخدمية تعود على منطقة المدينة بالفائدة.
 
وأكد الأمير فيصل بن سلمان أن من أهم ما تعنى به الهيئة كذلك المحافظة على المواقع التاريخية والأماكن المقدسة وتطويرها، والتي تعتبر الوجهة الأولى لزوار المدينة المنورة من حجاج ومعتمرين، سائلاً الله عزَّ وجل أن يمتع خادم الحرمين الشريفين بموفور الصحة والعافية وأن يطيل بعمره ويحفظ حكومتنا الرشيدة لخدمة هذه البلاد.
  
ويأتي تنفيذ المشروع بعد عمل الدراسات والتصاميم اللازمة للمشروع قبل التنفيذ وسلسلة من ورش العمل واللجان المشكلة المختصة من إمارة منطقة المدينة المنورة وهيئة تطوير المدينة المنورة إضافة إلى أمانة المنطقة.
 

22 فبراير 2017 - 25 جمادى الأول 1438
12:46 AM

أمير المدينة يدشن المرحلة الأولى من تطوير طريق قباء التراثي

يبلغ طول المشروع أكثر من 600 متر

A A A
7
15,885

دشن أمير منطقة المدينة المنورة ورئيس هيئة تطوير المدينة المنورة الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود مساء أمس أعمال المرحلة الأولى لمشروع تطوير طريق قباء، والذي يهدف إلى تطوير طريق قباء بامتداد أكثر من 600 متر باتجاه مسجد قباء.
  
وأكد الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أن المشروع يعتبر من الأفكار الرائدة لتحويل الطريق إلى طريق تراثي وتحفة معمارية، كما يعمل على تحقيق مسار آمن للمشاة، مع إضافة لمسات إنسانية وجمالية للطريق، ويعتبر حلقة ربط ما بين المسجد النبوي الشريف ومسجد قباء.
 
وأضاف: وللمشروع أهمية من ناحية تنمية المنطقة استثمارياً وسياحياً، وسيتم عمله وفق تصاميم العمارة الحديثة بطابع تراثي مستوحى من عمارة المدينة المنورة قديماً, لتأتي في أجمل صورة تراثية تحكي تراثاً عاش به أهل المدينة المنورة.


وأشار أمير المنطقة إلى أن مشروع تطوير طريق قباء هو من سلسلة مشاريع تنموية وتطويرية تقوم بها هيئة تطوير المدينة المنورة والتي تسعى بدورها إلى تطوير وتخطيط وإقامة مشاريع تنموية وخدمية تعود على منطقة المدينة بالفائدة.
 
وأكد الأمير فيصل بن سلمان أن من أهم ما تعنى به الهيئة كذلك المحافظة على المواقع التاريخية والأماكن المقدسة وتطويرها، والتي تعتبر الوجهة الأولى لزوار المدينة المنورة من حجاج ومعتمرين، سائلاً الله عزَّ وجل أن يمتع خادم الحرمين الشريفين بموفور الصحة والعافية وأن يطيل بعمره ويحفظ حكومتنا الرشيدة لخدمة هذه البلاد.
  
ويأتي تنفيذ المشروع بعد عمل الدراسات والتصاميم اللازمة للمشروع قبل التنفيذ وسلسلة من ورش العمل واللجان المشكلة المختصة من إمارة منطقة المدينة المنورة وهيئة تطوير المدينة المنورة إضافة إلى أمانة المنطقة.