أمير جازان يرعى فعاليات الندوة الـ19 للتشجير ويُكَرّم "سبق"

ضِمن فعاليات أسبوع الشجرة الـ40 نظّمتها جامعة الملك سعود

رعى أمير منطقة جازان، محمد بن ناصر بن عبدالعزيز، حفل اختتام فعاليات الندوة الـ19 للتشجير، التي نظّمها قسم الإنتاج النباتي بكلية علوم الأغذية والزراعة بجامعة الملك سعود، بالتعاون مع المعهد العربي لإنماء المدن، باستضافة أمانة منطقة جازان، ضِمن فعاليات أسبوع الشجرة الـ40؛ وذلك بفندق راديسون بلو جازان؛ فيما كرم صحيفة "سبق" الراعي الإعلامي للفعالية.

 

وألقى عميد كلية علوم الأغذية والزراعة بجامعة الملك سعود الدكتور ناصر بن عبدالرحمن السحيباني، كلمة في بداية الندوة، أشار خلالها إلى أن تسارع النهضة المباركة في بلادنا زاد من أهمية العناية بالبيئة في جميع مدن وقرى المملكة؛ مبرزاً اهتمام الدولة وعنايتها بالتشجير وإنشاء الساحات وزيادة الرقعة الخضراء، وتعزيز ذلك من خلال فعاليات أسبوع الشجرة السنوي؛ فضلاً عن ندوة التشجير السنوية التي تُعقد بالتزامن مع فعاليات الأسبوع.

 

وأكد أهمية التشجير في حياتنا من خلال دور الشجرة في التقليل من نسبة التلوث البيئي في أماكن التنزه البرية والبحرية، إلى جانب القيمة الجمالية للمسطحات الخضراء؛ لافتاً النظر إلى جهود أمانات المناطق والبلديات في تنفيذ مشروعات التشجير والمنتزهات الطبيعية.

 

واستعرض محاور الندوة التي حملت عنوان "زراعة وتنسيق الشواطئ والمتنزهات الطبيعية"، وشملت العديد من جلسات النقاش، والمحاور التي شارك فيها مجموعة من المختصين، وخلُصت إلى العديد من التوصيات المتخصصة. بعد ذلك ألقى معالي رئيس مجلس أمناء المعهد العربي لإنماء المدن الأستاذ عبدالله العلي النعيم كلمةً بيّن خلالها أن الندوة جاءت بهدف إبراز عملية التشجير وتقويم البرامج القائمة في مناطق المملكة، ومعرفة التأثيرات المختلفة لعمليات التشجير على النواحي البيئية والاجتماعية والاقتصادية؛ مبرزاً اهتمام الدولة ورعايتها لزراعة الشجرة وزيادة الرقعة الخضراء التي تمثّل جزءاً أساسياً من الحفاظ على البيئة.

 

وأعرب عن تقديره وكل المنظمين والمشاركين في الندوة لأمير منطقة جازان؛ لرعايته فعاليات الندوة.

 

من جانبه تَحَدّث أمين منطقة جازان محمد بن حمود الشايع، عن أهمية موضوع الندوة، التي جاءت تأكيداً لاهتمام وحرص الدولة وعنايتها بالشجرة، وتنفيذ مشروعات التشجير بجميع مناطق المملكة؛ لافتاً النظر إلى ما تمتاز به منطقة جازان من تنوع في تضاريسها، من البيئة الساحلية والجبلية، التي تعزز قدرة المنطقة لتكون منطقة خضراء صديقة للبيئة؛ مؤكداً أن أمانة منطقة جازان تُسهم في تطوير المنطقة بوصفها منطقة جاذبة للسياحة. وأثنى على جهود المشاركين في الندوة وما شهدته من جلسات وأوراق عمل متخصصة عززت نجاح الندوة.

 

عقب ذلك شاهد الجميع عرضاً فنياً بعنوان "مملكة الحب"، ثم كرّم أمير منطقة جازان المتعاونين في تنظيم الندوة؛ فيما تَسَلّم الأمير هدية تذكارية بهذه المناسبة. وحضر الحفل عدد من المسؤولين وضيوف الندوة.

اعلان
أمير جازان يرعى فعاليات الندوة الـ19 للتشجير ويُكَرّم "سبق"
سبق

رعى أمير منطقة جازان، محمد بن ناصر بن عبدالعزيز، حفل اختتام فعاليات الندوة الـ19 للتشجير، التي نظّمها قسم الإنتاج النباتي بكلية علوم الأغذية والزراعة بجامعة الملك سعود، بالتعاون مع المعهد العربي لإنماء المدن، باستضافة أمانة منطقة جازان، ضِمن فعاليات أسبوع الشجرة الـ40؛ وذلك بفندق راديسون بلو جازان؛ فيما كرم صحيفة "سبق" الراعي الإعلامي للفعالية.

 

وألقى عميد كلية علوم الأغذية والزراعة بجامعة الملك سعود الدكتور ناصر بن عبدالرحمن السحيباني، كلمة في بداية الندوة، أشار خلالها إلى أن تسارع النهضة المباركة في بلادنا زاد من أهمية العناية بالبيئة في جميع مدن وقرى المملكة؛ مبرزاً اهتمام الدولة وعنايتها بالتشجير وإنشاء الساحات وزيادة الرقعة الخضراء، وتعزيز ذلك من خلال فعاليات أسبوع الشجرة السنوي؛ فضلاً عن ندوة التشجير السنوية التي تُعقد بالتزامن مع فعاليات الأسبوع.

 

وأكد أهمية التشجير في حياتنا من خلال دور الشجرة في التقليل من نسبة التلوث البيئي في أماكن التنزه البرية والبحرية، إلى جانب القيمة الجمالية للمسطحات الخضراء؛ لافتاً النظر إلى جهود أمانات المناطق والبلديات في تنفيذ مشروعات التشجير والمنتزهات الطبيعية.

 

واستعرض محاور الندوة التي حملت عنوان "زراعة وتنسيق الشواطئ والمتنزهات الطبيعية"، وشملت العديد من جلسات النقاش، والمحاور التي شارك فيها مجموعة من المختصين، وخلُصت إلى العديد من التوصيات المتخصصة. بعد ذلك ألقى معالي رئيس مجلس أمناء المعهد العربي لإنماء المدن الأستاذ عبدالله العلي النعيم كلمةً بيّن خلالها أن الندوة جاءت بهدف إبراز عملية التشجير وتقويم البرامج القائمة في مناطق المملكة، ومعرفة التأثيرات المختلفة لعمليات التشجير على النواحي البيئية والاجتماعية والاقتصادية؛ مبرزاً اهتمام الدولة ورعايتها لزراعة الشجرة وزيادة الرقعة الخضراء التي تمثّل جزءاً أساسياً من الحفاظ على البيئة.

 

وأعرب عن تقديره وكل المنظمين والمشاركين في الندوة لأمير منطقة جازان؛ لرعايته فعاليات الندوة.

 

من جانبه تَحَدّث أمين منطقة جازان محمد بن حمود الشايع، عن أهمية موضوع الندوة، التي جاءت تأكيداً لاهتمام وحرص الدولة وعنايتها بالشجرة، وتنفيذ مشروعات التشجير بجميع مناطق المملكة؛ لافتاً النظر إلى ما تمتاز به منطقة جازان من تنوع في تضاريسها، من البيئة الساحلية والجبلية، التي تعزز قدرة المنطقة لتكون منطقة خضراء صديقة للبيئة؛ مؤكداً أن أمانة منطقة جازان تُسهم في تطوير المنطقة بوصفها منطقة جاذبة للسياحة. وأثنى على جهود المشاركين في الندوة وما شهدته من جلسات وأوراق عمل متخصصة عززت نجاح الندوة.

 

عقب ذلك شاهد الجميع عرضاً فنياً بعنوان "مملكة الحب"، ثم كرّم أمير منطقة جازان المتعاونين في تنظيم الندوة؛ فيما تَسَلّم الأمير هدية تذكارية بهذه المناسبة. وحضر الحفل عدد من المسؤولين وضيوف الندوة.

23 فبراير 2017 - 26 جمادى الأول 1438
09:56 AM

أمير جازان يرعى فعاليات الندوة الـ19 للتشجير ويُكَرّم "سبق"

ضِمن فعاليات أسبوع الشجرة الـ40 نظّمتها جامعة الملك سعود

A A A
1
2,830

رعى أمير منطقة جازان، محمد بن ناصر بن عبدالعزيز، حفل اختتام فعاليات الندوة الـ19 للتشجير، التي نظّمها قسم الإنتاج النباتي بكلية علوم الأغذية والزراعة بجامعة الملك سعود، بالتعاون مع المعهد العربي لإنماء المدن، باستضافة أمانة منطقة جازان، ضِمن فعاليات أسبوع الشجرة الـ40؛ وذلك بفندق راديسون بلو جازان؛ فيما كرم صحيفة "سبق" الراعي الإعلامي للفعالية.

 

وألقى عميد كلية علوم الأغذية والزراعة بجامعة الملك سعود الدكتور ناصر بن عبدالرحمن السحيباني، كلمة في بداية الندوة، أشار خلالها إلى أن تسارع النهضة المباركة في بلادنا زاد من أهمية العناية بالبيئة في جميع مدن وقرى المملكة؛ مبرزاً اهتمام الدولة وعنايتها بالتشجير وإنشاء الساحات وزيادة الرقعة الخضراء، وتعزيز ذلك من خلال فعاليات أسبوع الشجرة السنوي؛ فضلاً عن ندوة التشجير السنوية التي تُعقد بالتزامن مع فعاليات الأسبوع.

 

وأكد أهمية التشجير في حياتنا من خلال دور الشجرة في التقليل من نسبة التلوث البيئي في أماكن التنزه البرية والبحرية، إلى جانب القيمة الجمالية للمسطحات الخضراء؛ لافتاً النظر إلى جهود أمانات المناطق والبلديات في تنفيذ مشروعات التشجير والمنتزهات الطبيعية.

 

واستعرض محاور الندوة التي حملت عنوان "زراعة وتنسيق الشواطئ والمتنزهات الطبيعية"، وشملت العديد من جلسات النقاش، والمحاور التي شارك فيها مجموعة من المختصين، وخلُصت إلى العديد من التوصيات المتخصصة. بعد ذلك ألقى معالي رئيس مجلس أمناء المعهد العربي لإنماء المدن الأستاذ عبدالله العلي النعيم كلمةً بيّن خلالها أن الندوة جاءت بهدف إبراز عملية التشجير وتقويم البرامج القائمة في مناطق المملكة، ومعرفة التأثيرات المختلفة لعمليات التشجير على النواحي البيئية والاجتماعية والاقتصادية؛ مبرزاً اهتمام الدولة ورعايتها لزراعة الشجرة وزيادة الرقعة الخضراء التي تمثّل جزءاً أساسياً من الحفاظ على البيئة.

 

وأعرب عن تقديره وكل المنظمين والمشاركين في الندوة لأمير منطقة جازان؛ لرعايته فعاليات الندوة.

 

من جانبه تَحَدّث أمين منطقة جازان محمد بن حمود الشايع، عن أهمية موضوع الندوة، التي جاءت تأكيداً لاهتمام وحرص الدولة وعنايتها بالشجرة، وتنفيذ مشروعات التشجير بجميع مناطق المملكة؛ لافتاً النظر إلى ما تمتاز به منطقة جازان من تنوع في تضاريسها، من البيئة الساحلية والجبلية، التي تعزز قدرة المنطقة لتكون منطقة خضراء صديقة للبيئة؛ مؤكداً أن أمانة منطقة جازان تُسهم في تطوير المنطقة بوصفها منطقة جاذبة للسياحة. وأثنى على جهود المشاركين في الندوة وما شهدته من جلسات وأوراق عمل متخصصة عززت نجاح الندوة.

 

عقب ذلك شاهد الجميع عرضاً فنياً بعنوان "مملكة الحب"، ثم كرّم أمير منطقة جازان المتعاونين في تنظيم الندوة؛ فيما تَسَلّم الأمير هدية تذكارية بهذه المناسبة. وحضر الحفل عدد من المسؤولين وضيوف الندوة.