أمين رابطة العالم الإسلامي يفتتح مؤتمر "مواجهة الإرهاب"

يهدف إلى إقناع الشباب بـ"خطر الأفكار المتطرفة والمنحرفة"

 افتتح الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الدكتور عبدالله بن عبد المحسن التركي، اليوم، مؤتمر "الشباب المسلم في مواجهة الإرهاب"، الذي تنظمه رابطة العالم الإسلامي بالتعاون مع رابطة مسلمي الألزاس في مدينة ستراسبورغ، بحضور مستشار الأمين العام لشؤون الهيئات والمؤسسات المستقلة بالرابطة الدكتور عبدالله بن صالح العبيد.

وقال رئيس رابطة مسلمي الألزاس الدكتور محفوظ زاوي: "جاء تنظيم المؤتمر من أجل بيان خطر آفة الإرهاب وتحذير الشباب من الوقوع في أخطاره، ولا يوجد تعريف موحد للإرهاب، تتفق عليه الدول والمنظمات، ويكون معياراً موضوعياً لتصنيف الأعمال والجماعات في خانة الإرهاب، والإرهاب لا يمتّ للإسلام بأي صلة وأنه من الخطأ الفادح ربط الإرهاب بالإسلام لأنه دين الوسطية والاعتدال".

وطالب المشاركون في هذا المؤتمر بالخروج بحلول تطبيقية قابلة للتنفيذ وإيضاح الحقائق التي تقنع الشباب الذين يتعرضون للتطرف بخطورة هذا السلوك وأن الإسلام بريء منه.

وقال الأمين العام للرابطة: "الجماعات التي تنتهج العنف والإرهاب باسم الدين، أسهمت في إعطاء صورة سيئة عن الإسلام، تتنافى مع ما جاء به من الرفق والرحمة، والتشديد في حرمة النفوس والأعراض والأموال، ومن الخطأ الربط بين الإسلام في صورته الحقيقية، وبين واقع بعض المسلمين المعاصر، فإنه نتج عن تراكم مجموعة من العوامل، من أهمها انخفاض مستوى الوعي برسالة الإسلام في توجيه الحياة الفردية والاجتماعية، وأهدافه الإنسانية والحضارية، والابتعاد عن كثير من أخلاقه وتشريعاته، في شؤونهم الشخصية والعامة".

وأضاف: "الإرهاب آفة ظهرت في العديد من المجتمعات قديماً وحديثاً، وهو سلوك يعتمد على العنف ونشر الرعب، ومن ثَم فليس للإرهاب جنسية ولا دين ولا وطن، وإن كان أحياناً يستغل الدين أو الحمية الطائفية أو العرقية؛ لكسب التأييد المادي والمعنوي، وحمل الشباب على القيام بتنفيذ مهماته الإجرامية الصعبة".

وأردف: "الإسلام من أبعد الأديان عن الإرهاب، وأشدها تنفيراً منه وتجريماً لأصحابه وجهود المسلمين في مكافحة الإرهاب في بلادهم، وعلى صعيد التعاون الدولي، كبيرة وهي لا تخفى على المتابعين لهذه الظاهرة".

وتابع: "رابطة العالم الإسلامي أدركت أهمية المشاركة في هذا المجال، لاعتقادها بأن الدفاع عن الصورة الصحيحة للإسلام، المتميزة بالوسطية والاعتدال، مرتبط بالتعاون مع المسلمين، حيثما كانوا في العالم، للإسهام في تحقيق الأمن والسلام، وتعزيز الحوار والتعاون مع غير المسلمين، حكومات ومنظمات وشعوباً وقد أسهمت الرابطة في التصدي للعنف والتطرف والإرهاب، في المجال الفكري، من خلال العديد من الندوات والمؤتمرات والمحاضرات، في المملكة العربية السعودية وخارجها، ومن ذلك هذه الندوة وندوات عقدت قبلها في عدد من الدول الأفريقية".

ودعا الدكتور "التركي"، المنظمات الإسلامية والمؤسسات الدينية، أن تولي اهتماماً كبيراً لتحصين الشباب المسلم من الغلو والتطرف، وذلك من خلال بيان سماحة الإسلام ووسطيته وتنفيره من الغلو والعنف، وتوضيح المفاهيم الشرعية ذات العلاقة بغير المسلمين، وإقامة ندوات ومؤتمرات ودورات للتوعية بمخاطر العنف والتطرف وأثرهما السلبي على الدين والأمة والعلاقات مع غير المسلمين.

وشدد على ضرورة التركيز على أن إصلاح الأمة لا يمكن أن يكون بالعنف والطرق القتالية، بل يحتاج إلى جهود نوعية في التربية والتعليم والاقتصاد والإعلام، وترشيد التنمية الشاملة لتكون متوازنة آمنة من شتى صور التطرف.

وبدأت جلسات المؤتمر بمناقشة المحور الأول الذي يختص بموضوع المسؤولية المشتركة في محاربة الإرهاب، حيث قدّم المحاضر في جامعة سترسبورغ أيوب مازق بحثاً بعنوان "ضرورة الاتفاق على تعريف الإرهاب".

وقدّم أمين المجلس الإسلامي البريطاني إقبال سكراني بحثاً بعنوان "القيم الإنسانية المشتركة وتحقيق التوافق الاجتماعي"، فيما قدم كاتب عام منظمة المبادرة التغيير بفرنسا فريدريك شافان ورقة عمل بعنوان "مسؤولية الدولة في التصدي للإرهاب فرنسا نموذجاً".

وتناول المشرف على شؤون الهيئات والمؤسسات التابعة لرابطة العالم الإسلامي الدكتور عبدالله بن صالح العبيد في بحثه "موضوع تجربة المملكة العربية السعودية في مواجهة الإرهاب".

وقدم المستشار في التطوير والتخطيط الإداري أحمد بن عبدالله الصبان بحثاً بعنوان "مسؤولية الوقاية من العقائد الباطلة والأفكار المنحرفة".

اعلان
أمين رابطة العالم الإسلامي يفتتح مؤتمر "مواجهة الإرهاب"
سبق

 افتتح الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الدكتور عبدالله بن عبد المحسن التركي، اليوم، مؤتمر "الشباب المسلم في مواجهة الإرهاب"، الذي تنظمه رابطة العالم الإسلامي بالتعاون مع رابطة مسلمي الألزاس في مدينة ستراسبورغ، بحضور مستشار الأمين العام لشؤون الهيئات والمؤسسات المستقلة بالرابطة الدكتور عبدالله بن صالح العبيد.

وقال رئيس رابطة مسلمي الألزاس الدكتور محفوظ زاوي: "جاء تنظيم المؤتمر من أجل بيان خطر آفة الإرهاب وتحذير الشباب من الوقوع في أخطاره، ولا يوجد تعريف موحد للإرهاب، تتفق عليه الدول والمنظمات، ويكون معياراً موضوعياً لتصنيف الأعمال والجماعات في خانة الإرهاب، والإرهاب لا يمتّ للإسلام بأي صلة وأنه من الخطأ الفادح ربط الإرهاب بالإسلام لأنه دين الوسطية والاعتدال".

وطالب المشاركون في هذا المؤتمر بالخروج بحلول تطبيقية قابلة للتنفيذ وإيضاح الحقائق التي تقنع الشباب الذين يتعرضون للتطرف بخطورة هذا السلوك وأن الإسلام بريء منه.

وقال الأمين العام للرابطة: "الجماعات التي تنتهج العنف والإرهاب باسم الدين، أسهمت في إعطاء صورة سيئة عن الإسلام، تتنافى مع ما جاء به من الرفق والرحمة، والتشديد في حرمة النفوس والأعراض والأموال، ومن الخطأ الربط بين الإسلام في صورته الحقيقية، وبين واقع بعض المسلمين المعاصر، فإنه نتج عن تراكم مجموعة من العوامل، من أهمها انخفاض مستوى الوعي برسالة الإسلام في توجيه الحياة الفردية والاجتماعية، وأهدافه الإنسانية والحضارية، والابتعاد عن كثير من أخلاقه وتشريعاته، في شؤونهم الشخصية والعامة".

وأضاف: "الإرهاب آفة ظهرت في العديد من المجتمعات قديماً وحديثاً، وهو سلوك يعتمد على العنف ونشر الرعب، ومن ثَم فليس للإرهاب جنسية ولا دين ولا وطن، وإن كان أحياناً يستغل الدين أو الحمية الطائفية أو العرقية؛ لكسب التأييد المادي والمعنوي، وحمل الشباب على القيام بتنفيذ مهماته الإجرامية الصعبة".

وأردف: "الإسلام من أبعد الأديان عن الإرهاب، وأشدها تنفيراً منه وتجريماً لأصحابه وجهود المسلمين في مكافحة الإرهاب في بلادهم، وعلى صعيد التعاون الدولي، كبيرة وهي لا تخفى على المتابعين لهذه الظاهرة".

وتابع: "رابطة العالم الإسلامي أدركت أهمية المشاركة في هذا المجال، لاعتقادها بأن الدفاع عن الصورة الصحيحة للإسلام، المتميزة بالوسطية والاعتدال، مرتبط بالتعاون مع المسلمين، حيثما كانوا في العالم، للإسهام في تحقيق الأمن والسلام، وتعزيز الحوار والتعاون مع غير المسلمين، حكومات ومنظمات وشعوباً وقد أسهمت الرابطة في التصدي للعنف والتطرف والإرهاب، في المجال الفكري، من خلال العديد من الندوات والمؤتمرات والمحاضرات، في المملكة العربية السعودية وخارجها، ومن ذلك هذه الندوة وندوات عقدت قبلها في عدد من الدول الأفريقية".

ودعا الدكتور "التركي"، المنظمات الإسلامية والمؤسسات الدينية، أن تولي اهتماماً كبيراً لتحصين الشباب المسلم من الغلو والتطرف، وذلك من خلال بيان سماحة الإسلام ووسطيته وتنفيره من الغلو والعنف، وتوضيح المفاهيم الشرعية ذات العلاقة بغير المسلمين، وإقامة ندوات ومؤتمرات ودورات للتوعية بمخاطر العنف والتطرف وأثرهما السلبي على الدين والأمة والعلاقات مع غير المسلمين.

وشدد على ضرورة التركيز على أن إصلاح الأمة لا يمكن أن يكون بالعنف والطرق القتالية، بل يحتاج إلى جهود نوعية في التربية والتعليم والاقتصاد والإعلام، وترشيد التنمية الشاملة لتكون متوازنة آمنة من شتى صور التطرف.

وبدأت جلسات المؤتمر بمناقشة المحور الأول الذي يختص بموضوع المسؤولية المشتركة في محاربة الإرهاب، حيث قدّم المحاضر في جامعة سترسبورغ أيوب مازق بحثاً بعنوان "ضرورة الاتفاق على تعريف الإرهاب".

وقدّم أمين المجلس الإسلامي البريطاني إقبال سكراني بحثاً بعنوان "القيم الإنسانية المشتركة وتحقيق التوافق الاجتماعي"، فيما قدم كاتب عام منظمة المبادرة التغيير بفرنسا فريدريك شافان ورقة عمل بعنوان "مسؤولية الدولة في التصدي للإرهاب فرنسا نموذجاً".

وتناول المشرف على شؤون الهيئات والمؤسسات التابعة لرابطة العالم الإسلامي الدكتور عبدالله بن صالح العبيد في بحثه "موضوع تجربة المملكة العربية السعودية في مواجهة الإرهاب".

وقدم المستشار في التطوير والتخطيط الإداري أحمد بن عبدالله الصبان بحثاً بعنوان "مسؤولية الوقاية من العقائد الباطلة والأفكار المنحرفة".

28 مايو 2016 - 21 شعبان 1437
03:15 PM
اخر تعديل
08 ديسمبر 2016 - 9 ربيع الأول 1438
11:20 AM

يهدف إلى إقناع الشباب بـ"خطر الأفكار المتطرفة والمنحرفة"

أمين رابطة العالم الإسلامي يفتتح مؤتمر "مواجهة الإرهاب"

A A A
0
1,984

 افتتح الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الدكتور عبدالله بن عبد المحسن التركي، اليوم، مؤتمر "الشباب المسلم في مواجهة الإرهاب"، الذي تنظمه رابطة العالم الإسلامي بالتعاون مع رابطة مسلمي الألزاس في مدينة ستراسبورغ، بحضور مستشار الأمين العام لشؤون الهيئات والمؤسسات المستقلة بالرابطة الدكتور عبدالله بن صالح العبيد.

وقال رئيس رابطة مسلمي الألزاس الدكتور محفوظ زاوي: "جاء تنظيم المؤتمر من أجل بيان خطر آفة الإرهاب وتحذير الشباب من الوقوع في أخطاره، ولا يوجد تعريف موحد للإرهاب، تتفق عليه الدول والمنظمات، ويكون معياراً موضوعياً لتصنيف الأعمال والجماعات في خانة الإرهاب، والإرهاب لا يمتّ للإسلام بأي صلة وأنه من الخطأ الفادح ربط الإرهاب بالإسلام لأنه دين الوسطية والاعتدال".

وطالب المشاركون في هذا المؤتمر بالخروج بحلول تطبيقية قابلة للتنفيذ وإيضاح الحقائق التي تقنع الشباب الذين يتعرضون للتطرف بخطورة هذا السلوك وأن الإسلام بريء منه.

وقال الأمين العام للرابطة: "الجماعات التي تنتهج العنف والإرهاب باسم الدين، أسهمت في إعطاء صورة سيئة عن الإسلام، تتنافى مع ما جاء به من الرفق والرحمة، والتشديد في حرمة النفوس والأعراض والأموال، ومن الخطأ الربط بين الإسلام في صورته الحقيقية، وبين واقع بعض المسلمين المعاصر، فإنه نتج عن تراكم مجموعة من العوامل، من أهمها انخفاض مستوى الوعي برسالة الإسلام في توجيه الحياة الفردية والاجتماعية، وأهدافه الإنسانية والحضارية، والابتعاد عن كثير من أخلاقه وتشريعاته، في شؤونهم الشخصية والعامة".

وأضاف: "الإرهاب آفة ظهرت في العديد من المجتمعات قديماً وحديثاً، وهو سلوك يعتمد على العنف ونشر الرعب، ومن ثَم فليس للإرهاب جنسية ولا دين ولا وطن، وإن كان أحياناً يستغل الدين أو الحمية الطائفية أو العرقية؛ لكسب التأييد المادي والمعنوي، وحمل الشباب على القيام بتنفيذ مهماته الإجرامية الصعبة".

وأردف: "الإسلام من أبعد الأديان عن الإرهاب، وأشدها تنفيراً منه وتجريماً لأصحابه وجهود المسلمين في مكافحة الإرهاب في بلادهم، وعلى صعيد التعاون الدولي، كبيرة وهي لا تخفى على المتابعين لهذه الظاهرة".

وتابع: "رابطة العالم الإسلامي أدركت أهمية المشاركة في هذا المجال، لاعتقادها بأن الدفاع عن الصورة الصحيحة للإسلام، المتميزة بالوسطية والاعتدال، مرتبط بالتعاون مع المسلمين، حيثما كانوا في العالم، للإسهام في تحقيق الأمن والسلام، وتعزيز الحوار والتعاون مع غير المسلمين، حكومات ومنظمات وشعوباً وقد أسهمت الرابطة في التصدي للعنف والتطرف والإرهاب، في المجال الفكري، من خلال العديد من الندوات والمؤتمرات والمحاضرات، في المملكة العربية السعودية وخارجها، ومن ذلك هذه الندوة وندوات عقدت قبلها في عدد من الدول الأفريقية".

ودعا الدكتور "التركي"، المنظمات الإسلامية والمؤسسات الدينية، أن تولي اهتماماً كبيراً لتحصين الشباب المسلم من الغلو والتطرف، وذلك من خلال بيان سماحة الإسلام ووسطيته وتنفيره من الغلو والعنف، وتوضيح المفاهيم الشرعية ذات العلاقة بغير المسلمين، وإقامة ندوات ومؤتمرات ودورات للتوعية بمخاطر العنف والتطرف وأثرهما السلبي على الدين والأمة والعلاقات مع غير المسلمين.

وشدد على ضرورة التركيز على أن إصلاح الأمة لا يمكن أن يكون بالعنف والطرق القتالية، بل يحتاج إلى جهود نوعية في التربية والتعليم والاقتصاد والإعلام، وترشيد التنمية الشاملة لتكون متوازنة آمنة من شتى صور التطرف.

وبدأت جلسات المؤتمر بمناقشة المحور الأول الذي يختص بموضوع المسؤولية المشتركة في محاربة الإرهاب، حيث قدّم المحاضر في جامعة سترسبورغ أيوب مازق بحثاً بعنوان "ضرورة الاتفاق على تعريف الإرهاب".

وقدّم أمين المجلس الإسلامي البريطاني إقبال سكراني بحثاً بعنوان "القيم الإنسانية المشتركة وتحقيق التوافق الاجتماعي"، فيما قدم كاتب عام منظمة المبادرة التغيير بفرنسا فريدريك شافان ورقة عمل بعنوان "مسؤولية الدولة في التصدي للإرهاب فرنسا نموذجاً".

وتناول المشرف على شؤون الهيئات والمؤسسات التابعة لرابطة العالم الإسلامي الدكتور عبدالله بن صالح العبيد في بحثه "موضوع تجربة المملكة العربية السعودية في مواجهة الإرهاب".

وقدم المستشار في التطوير والتخطيط الإداري أحمد بن عبدالله الصبان بحثاً بعنوان "مسؤولية الوقاية من العقائد الباطلة والأفكار المنحرفة".