أمين عسير: الإعلام شريك في إبراز الإيجابيات ومكامن الخلل

تقديم عرض مرئي عن مشروع تصريف السيول في أبها

 أكد أمين منطقة عسير، صالح بن عبدالله القاضي، أن الشراكة بين الأمانة والإعلام هي "شراكة إستراتيجية" عمل تخدم المنطقة بشكل عام وإبراز جهود الأمانة التي تبذلها من هلال المشاريع الخدمية.

وقال "القاضي": الإعلام هو الشريك الأساسي والرئيس لأي منشأة حكومية، فمن خلاله يتم استعراض الأعمال التي تقدمها هذه المنشأة وهو كذلك يسلط الضوء على مكامن الخلل التي ستعالج.

جاء ذلك خلال الجولة والمؤتمر الصحفي مساء أمس، لعدد من الإعلاميين بالمنطقة من ممثلي وكالة الأنباء السعودية والصحف الورقية والإلكترونية والتلفزيون والإذاعة مع أمين المنطقة ووكلاء الأمانة وعدد من مديري الإدارات وأعضاء المجلس البلدي.

 وتم إطلاع الإعلاميين على المواقع المتضررة جراء الأمطار والجهود المبذولة من قبل الأمانة في رفع ما خلفته السيول في أحياء "المنسك والمروج والموظفين والمحالة والعرين".

وعقد المؤتمر الصحفي في استراحة الأمانة بطريق اليوسف، حيث شاهد الجميع عرضاً مرئياً قدمته الإداراة العامة للدراسات الهيدروليجية على لسان م. حامد العلياني، الذي تحدث عن مشروع تصريف السيول والنقاط الحرجة في مدينة أبها والحلول المقدمة لتنفيذ بعض المشاريع.

وقال "العلياني": تم تصميم أكثر من 670 كلم منها 40 كلم تعد درجة خطورتها حرجة جداً وتمت دراسة حوالي 280 عباره صندوقية، و46 موقعاً حرجاً وتصنيفها من حيث الخطورة إلى ثلاث فئات منها "الحرج والخطير جداً والخطير"، وتم إعداد أكثر من 37 دراسة هيدرولوجية على مستوى النطاق العمراني.

وأجاب أمين عسير عن استفسارات الصحفيين والإعلاميين فيما يتعلق بالجوانب الخدمية والحلول المقترحة لدرء أخطار السيول والمشاريع المنفذة والميزانية المخصصة لذلك.

واستعرض "القاضي"، خلال الحديث مع الإعلاميين، عدداً من المحاور التي تتشارك فيها الأمانة مع عدد من الجهات الحكومية بخصوص مشاريع الأمطار والسيول.

وفي ختام اللقاء، شكر أمين عسير الإعلاميين على حضورهم، مؤكداً أن الإعلامي شريك في تنمية المنطقة.

 

اعلان
أمين عسير: الإعلام شريك في إبراز الإيجابيات ومكامن الخلل
سبق

 أكد أمين منطقة عسير، صالح بن عبدالله القاضي، أن الشراكة بين الأمانة والإعلام هي "شراكة إستراتيجية" عمل تخدم المنطقة بشكل عام وإبراز جهود الأمانة التي تبذلها من هلال المشاريع الخدمية.

وقال "القاضي": الإعلام هو الشريك الأساسي والرئيس لأي منشأة حكومية، فمن خلاله يتم استعراض الأعمال التي تقدمها هذه المنشأة وهو كذلك يسلط الضوء على مكامن الخلل التي ستعالج.

جاء ذلك خلال الجولة والمؤتمر الصحفي مساء أمس، لعدد من الإعلاميين بالمنطقة من ممثلي وكالة الأنباء السعودية والصحف الورقية والإلكترونية والتلفزيون والإذاعة مع أمين المنطقة ووكلاء الأمانة وعدد من مديري الإدارات وأعضاء المجلس البلدي.

 وتم إطلاع الإعلاميين على المواقع المتضررة جراء الأمطار والجهود المبذولة من قبل الأمانة في رفع ما خلفته السيول في أحياء "المنسك والمروج والموظفين والمحالة والعرين".

وعقد المؤتمر الصحفي في استراحة الأمانة بطريق اليوسف، حيث شاهد الجميع عرضاً مرئياً قدمته الإداراة العامة للدراسات الهيدروليجية على لسان م. حامد العلياني، الذي تحدث عن مشروع تصريف السيول والنقاط الحرجة في مدينة أبها والحلول المقدمة لتنفيذ بعض المشاريع.

وقال "العلياني": تم تصميم أكثر من 670 كلم منها 40 كلم تعد درجة خطورتها حرجة جداً وتمت دراسة حوالي 280 عباره صندوقية، و46 موقعاً حرجاً وتصنيفها من حيث الخطورة إلى ثلاث فئات منها "الحرج والخطير جداً والخطير"، وتم إعداد أكثر من 37 دراسة هيدرولوجية على مستوى النطاق العمراني.

وأجاب أمين عسير عن استفسارات الصحفيين والإعلاميين فيما يتعلق بالجوانب الخدمية والحلول المقترحة لدرء أخطار السيول والمشاريع المنفذة والميزانية المخصصة لذلك.

واستعرض "القاضي"، خلال الحديث مع الإعلاميين، عدداً من المحاور التي تتشارك فيها الأمانة مع عدد من الجهات الحكومية بخصوص مشاريع الأمطار والسيول.

وفي ختام اللقاء، شكر أمين عسير الإعلاميين على حضورهم، مؤكداً أن الإعلامي شريك في تنمية المنطقة.

 

23 فبراير 2017 - 26 جمادى الأول 1438
06:05 PM

أمين عسير: الإعلام شريك في إبراز الإيجابيات ومكامن الخلل

تقديم عرض مرئي عن مشروع تصريف السيول في أبها

A A A
8
4,662

 أكد أمين منطقة عسير، صالح بن عبدالله القاضي، أن الشراكة بين الأمانة والإعلام هي "شراكة إستراتيجية" عمل تخدم المنطقة بشكل عام وإبراز جهود الأمانة التي تبذلها من هلال المشاريع الخدمية.

وقال "القاضي": الإعلام هو الشريك الأساسي والرئيس لأي منشأة حكومية، فمن خلاله يتم استعراض الأعمال التي تقدمها هذه المنشأة وهو كذلك يسلط الضوء على مكامن الخلل التي ستعالج.

جاء ذلك خلال الجولة والمؤتمر الصحفي مساء أمس، لعدد من الإعلاميين بالمنطقة من ممثلي وكالة الأنباء السعودية والصحف الورقية والإلكترونية والتلفزيون والإذاعة مع أمين المنطقة ووكلاء الأمانة وعدد من مديري الإدارات وأعضاء المجلس البلدي.

 وتم إطلاع الإعلاميين على المواقع المتضررة جراء الأمطار والجهود المبذولة من قبل الأمانة في رفع ما خلفته السيول في أحياء "المنسك والمروج والموظفين والمحالة والعرين".

وعقد المؤتمر الصحفي في استراحة الأمانة بطريق اليوسف، حيث شاهد الجميع عرضاً مرئياً قدمته الإداراة العامة للدراسات الهيدروليجية على لسان م. حامد العلياني، الذي تحدث عن مشروع تصريف السيول والنقاط الحرجة في مدينة أبها والحلول المقدمة لتنفيذ بعض المشاريع.

وقال "العلياني": تم تصميم أكثر من 670 كلم منها 40 كلم تعد درجة خطورتها حرجة جداً وتمت دراسة حوالي 280 عباره صندوقية، و46 موقعاً حرجاً وتصنيفها من حيث الخطورة إلى ثلاث فئات منها "الحرج والخطير جداً والخطير"، وتم إعداد أكثر من 37 دراسة هيدرولوجية على مستوى النطاق العمراني.

وأجاب أمين عسير عن استفسارات الصحفيين والإعلاميين فيما يتعلق بالجوانب الخدمية والحلول المقترحة لدرء أخطار السيول والمشاريع المنفذة والميزانية المخصصة لذلك.

واستعرض "القاضي"، خلال الحديث مع الإعلاميين، عدداً من المحاور التي تتشارك فيها الأمانة مع عدد من الجهات الحكومية بخصوص مشاريع الأمطار والسيول.

وفي ختام اللقاء، شكر أمين عسير الإعلاميين على حضورهم، مؤكداً أن الإعلامي شريك في تنمية المنطقة.