أهالي "الحضن» بنجران يبادرون بترميم قصورهم وبيوتهم التاريخية

تماشياً مع رؤية الأمير سلطان بن سلمان للحفاظ على التراث الوطني

بادر عدد من أهالي مركز "الحضن" في منطقة نجران بترميم مبانيهم التراثية، وذلك حرصاً منهم على الحفاظ على مباني التراث العمراني تماشياً مع رؤية سمو رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز، وسمو أمير منطقة نجران رئيس مجلس التنمية السياحية صاحب السمو الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد، الرامية إلى الحفاظ على التراث الوطني للمملكة، وتشجيع مُلاك القصور التراثية والبيوت الطينية التراثية للقيام بمبادرات لترميم تلك القصور والبيوت في القرى التراثية المنتشرة على ضفاف وادي نجران وفي بعض قرى ومحافظات المنطقة.

 

فيما أعرب عدد من الأهالي عن اعتزازهم بإعادة ترميم منازل الآباء والأجداد بمركز  "الحضن" التي يعود تاريخ بنائها لأكثر من 100 عام حفاظاً على التراث العمراني للمنطقة لتطلع عليه الأجيال القادمة لتعرف على هذا الإرث التاريخي الأصيل، وحث عدد من أهالي  الحضن من لديه مباني تراثية "دروب" المبادرة بترميمها وتأهيلها وذلك للحفاظ على أصالة التراث الوطني .

 


وأوضح مدير عام الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في منطقة نجران صالح بن محمد آل مريح، أن عمليات الترميم التي بادر بها مُلاك بيوت التراث العمراني في المنطقة من المواطنين، التي شملت عدداً من القصور والبيوت الطينية وسط الأحياء والقرى التراثية المنتشرة في المنطقة ومحافظاتها، حيث يقوم أصحاب تلك القصور والبيوت الطينية بعمليات ترميم وتجديد وتهيئة لعدد من القصور والبيوت الطينية، حرصاً منهم على الحفاظ على تراث بلادهم، معتبرين أنفسهم شركاء في الحفاظ على التراث العمرانية.

 

وقدَّم "آل مريح" شكره وتقديره لمُلاك القصور والبيوت التراثية بمنطقة نجران على هذه المبادرات الوطنية المُقدرة من الجميع، التي ترمي للحفاظ على التراث العمراني للمنطقة، متمنياً أن تكون هذه المبادرة دافعاً للآخرين ممَّن لديهم قصور وبيوت طينية للبدء في ترميمها أسوة بمن سبقهم من المواطنين في المنطقة حفاظاً على هذا التراث الوطني العريق .

اعلان
أهالي "الحضن» بنجران يبادرون بترميم قصورهم وبيوتهم التاريخية
سبق

بادر عدد من أهالي مركز "الحضن" في منطقة نجران بترميم مبانيهم التراثية، وذلك حرصاً منهم على الحفاظ على مباني التراث العمراني تماشياً مع رؤية سمو رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز، وسمو أمير منطقة نجران رئيس مجلس التنمية السياحية صاحب السمو الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد، الرامية إلى الحفاظ على التراث الوطني للمملكة، وتشجيع مُلاك القصور التراثية والبيوت الطينية التراثية للقيام بمبادرات لترميم تلك القصور والبيوت في القرى التراثية المنتشرة على ضفاف وادي نجران وفي بعض قرى ومحافظات المنطقة.

 

فيما أعرب عدد من الأهالي عن اعتزازهم بإعادة ترميم منازل الآباء والأجداد بمركز  "الحضن" التي يعود تاريخ بنائها لأكثر من 100 عام حفاظاً على التراث العمراني للمنطقة لتطلع عليه الأجيال القادمة لتعرف على هذا الإرث التاريخي الأصيل، وحث عدد من أهالي  الحضن من لديه مباني تراثية "دروب" المبادرة بترميمها وتأهيلها وذلك للحفاظ على أصالة التراث الوطني .

 


وأوضح مدير عام الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في منطقة نجران صالح بن محمد آل مريح، أن عمليات الترميم التي بادر بها مُلاك بيوت التراث العمراني في المنطقة من المواطنين، التي شملت عدداً من القصور والبيوت الطينية وسط الأحياء والقرى التراثية المنتشرة في المنطقة ومحافظاتها، حيث يقوم أصحاب تلك القصور والبيوت الطينية بعمليات ترميم وتجديد وتهيئة لعدد من القصور والبيوت الطينية، حرصاً منهم على الحفاظ على تراث بلادهم، معتبرين أنفسهم شركاء في الحفاظ على التراث العمرانية.

 

وقدَّم "آل مريح" شكره وتقديره لمُلاك القصور والبيوت التراثية بمنطقة نجران على هذه المبادرات الوطنية المُقدرة من الجميع، التي ترمي للحفاظ على التراث العمراني للمنطقة، متمنياً أن تكون هذه المبادرة دافعاً للآخرين ممَّن لديهم قصور وبيوت طينية للبدء في ترميمها أسوة بمن سبقهم من المواطنين في المنطقة حفاظاً على هذا التراث الوطني العريق .

26 يناير 2017 - 28 ربيع الآخر 1438
08:56 PM
اخر تعديل
17 يونيو 2017 - 22 رمضان 1438
11:16 AM

أهالي "الحضن» بنجران يبادرون بترميم قصورهم وبيوتهم التاريخية

تماشياً مع رؤية الأمير سلطان بن سلمان للحفاظ على التراث الوطني

A A A
2
8,218

بادر عدد من أهالي مركز "الحضن" في منطقة نجران بترميم مبانيهم التراثية، وذلك حرصاً منهم على الحفاظ على مباني التراث العمراني تماشياً مع رؤية سمو رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز، وسمو أمير منطقة نجران رئيس مجلس التنمية السياحية صاحب السمو الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد، الرامية إلى الحفاظ على التراث الوطني للمملكة، وتشجيع مُلاك القصور التراثية والبيوت الطينية التراثية للقيام بمبادرات لترميم تلك القصور والبيوت في القرى التراثية المنتشرة على ضفاف وادي نجران وفي بعض قرى ومحافظات المنطقة.

 

فيما أعرب عدد من الأهالي عن اعتزازهم بإعادة ترميم منازل الآباء والأجداد بمركز  "الحضن" التي يعود تاريخ بنائها لأكثر من 100 عام حفاظاً على التراث العمراني للمنطقة لتطلع عليه الأجيال القادمة لتعرف على هذا الإرث التاريخي الأصيل، وحث عدد من أهالي  الحضن من لديه مباني تراثية "دروب" المبادرة بترميمها وتأهيلها وذلك للحفاظ على أصالة التراث الوطني .

 


وأوضح مدير عام الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في منطقة نجران صالح بن محمد آل مريح، أن عمليات الترميم التي بادر بها مُلاك بيوت التراث العمراني في المنطقة من المواطنين، التي شملت عدداً من القصور والبيوت الطينية وسط الأحياء والقرى التراثية المنتشرة في المنطقة ومحافظاتها، حيث يقوم أصحاب تلك القصور والبيوت الطينية بعمليات ترميم وتجديد وتهيئة لعدد من القصور والبيوت الطينية، حرصاً منهم على الحفاظ على تراث بلادهم، معتبرين أنفسهم شركاء في الحفاظ على التراث العمرانية.

 

وقدَّم "آل مريح" شكره وتقديره لمُلاك القصور والبيوت التراثية بمنطقة نجران على هذه المبادرات الوطنية المُقدرة من الجميع، التي ترمي للحفاظ على التراث العمراني للمنطقة، متمنياً أن تكون هذه المبادرة دافعاً للآخرين ممَّن لديهم قصور وبيوت طينية للبدء في ترميمها أسوة بمن سبقهم من المواطنين في المنطقة حفاظاً على هذا التراث الوطني العريق .