أهالي "قاحة بدر": نعاني وعورة الطرق الداخلية ونفتقر للخدمات البلدية

تقدموا بطلب لسفلتة الأحياء منذ 6 سنوات دون جدوى

يعاني سكان أحياء قرية القاحة التابعة لمحافظة بدر بمنطقة المدينة المنورة، من افتقار القرية للخدمات البلدية، حيث يعانون من وعورة الطرق الداخلية بالقرية ويفتقرون لأهم الخدمات الضرورية، وهي: السفلتة في القرى المجاورة، وطالبوا بالتدخل لحل أزمة وسفلتة الطريق بالقرية.

 

"سبق" تلقت عدداً من شكاوى أهالي قرية القاحة أكدوا فيه معاناتهم مع الطريق ووعورة الطرق الترابية وأثرها السيئ علي صحة الإنسان؛ مما يتسبب لهم بحساسية الجهاز التنفسي.

 

وذكروا أنه  يسلك هذه الطرق طلاب وطالبات ومعلمون ومعلمات؛ ما دفع أثناء عودتهم لوقوف سياراتهم على مسافات بعيدة عن منازلهم لعدم تمكن سياراتهم من عبور هذه الطرق، مستخدمين سيارات أخرى ذات دفع رباعي.

 

وأضافوا أنهم تقدموا بطلب سفلتة لبلدية المسيجيد والقاحة في عام ١٤٣١هـ، وقالوا: "منذ هذا التاريخ ونحن نراجع البلدية، وتتم إفادتنا بأن الميزانية غير كافية للمشاريع، حيث نطالب الجهات المعنية بسرعة سفلتة الأحياء بالقرية".

 

وأكدوا أن وزارة النقل تمسح الطرق الرئيسية مرة واحدة في السنة، وهذا غير كافٍ؛ لكثرة الحركة عليها، أما مداخل الأحياء فلا يتم مسحها، بحجة أنها من اختصاص البلدية.

 

اعلان
أهالي "قاحة بدر": نعاني وعورة الطرق الداخلية ونفتقر للخدمات البلدية
سبق

يعاني سكان أحياء قرية القاحة التابعة لمحافظة بدر بمنطقة المدينة المنورة، من افتقار القرية للخدمات البلدية، حيث يعانون من وعورة الطرق الداخلية بالقرية ويفتقرون لأهم الخدمات الضرورية، وهي: السفلتة في القرى المجاورة، وطالبوا بالتدخل لحل أزمة وسفلتة الطريق بالقرية.

 

"سبق" تلقت عدداً من شكاوى أهالي قرية القاحة أكدوا فيه معاناتهم مع الطريق ووعورة الطرق الترابية وأثرها السيئ علي صحة الإنسان؛ مما يتسبب لهم بحساسية الجهاز التنفسي.

 

وذكروا أنه  يسلك هذه الطرق طلاب وطالبات ومعلمون ومعلمات؛ ما دفع أثناء عودتهم لوقوف سياراتهم على مسافات بعيدة عن منازلهم لعدم تمكن سياراتهم من عبور هذه الطرق، مستخدمين سيارات أخرى ذات دفع رباعي.

 

وأضافوا أنهم تقدموا بطلب سفلتة لبلدية المسيجيد والقاحة في عام ١٤٣١هـ، وقالوا: "منذ هذا التاريخ ونحن نراجع البلدية، وتتم إفادتنا بأن الميزانية غير كافية للمشاريع، حيث نطالب الجهات المعنية بسرعة سفلتة الأحياء بالقرية".

 

وأكدوا أن وزارة النقل تمسح الطرق الرئيسية مرة واحدة في السنة، وهذا غير كافٍ؛ لكثرة الحركة عليها، أما مداخل الأحياء فلا يتم مسحها، بحجة أنها من اختصاص البلدية.

 

27 سبتمبر 2016 - 26 ذو الحجة 1437
06:32 PM
اخر تعديل
03 ديسمبر 2016 - 4 ربيع الأول 1438
10:20 PM

تقدموا بطلب لسفلتة الأحياء منذ 6 سنوات دون جدوى

أهالي "قاحة بدر": نعاني وعورة الطرق الداخلية ونفتقر للخدمات البلدية

A A A
0
2,461

يعاني سكان أحياء قرية القاحة التابعة لمحافظة بدر بمنطقة المدينة المنورة، من افتقار القرية للخدمات البلدية، حيث يعانون من وعورة الطرق الداخلية بالقرية ويفتقرون لأهم الخدمات الضرورية، وهي: السفلتة في القرى المجاورة، وطالبوا بالتدخل لحل أزمة وسفلتة الطريق بالقرية.

 

"سبق" تلقت عدداً من شكاوى أهالي قرية القاحة أكدوا فيه معاناتهم مع الطريق ووعورة الطرق الترابية وأثرها السيئ علي صحة الإنسان؛ مما يتسبب لهم بحساسية الجهاز التنفسي.

 

وذكروا أنه  يسلك هذه الطرق طلاب وطالبات ومعلمون ومعلمات؛ ما دفع أثناء عودتهم لوقوف سياراتهم على مسافات بعيدة عن منازلهم لعدم تمكن سياراتهم من عبور هذه الطرق، مستخدمين سيارات أخرى ذات دفع رباعي.

 

وأضافوا أنهم تقدموا بطلب سفلتة لبلدية المسيجيد والقاحة في عام ١٤٣١هـ، وقالوا: "منذ هذا التاريخ ونحن نراجع البلدية، وتتم إفادتنا بأن الميزانية غير كافية للمشاريع، حيث نطالب الجهات المعنية بسرعة سفلتة الأحياء بالقرية".

 

وأكدوا أن وزارة النقل تمسح الطرق الرئيسية مرة واحدة في السنة، وهذا غير كافٍ؛ لكثرة الحركة عليها، أما مداخل الأحياء فلا يتم مسحها، بحجة أنها من اختصاص البلدية.