أوروبيون يرفضون ادعاءات انتشار الإسلام بالقوة

يؤيدون رابطة العالم الإسلامي في نشر السماحة

اعتبر مؤتمر الإسلام في أوروبا والإسلاموبفوبيا المنعقد في مقر برلمان الاتحاد الأوروبي ما ورد في كلمة الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى التي ألقاها خلال المؤتمر موضحا فيها حقيقة الإسلام السمحة، وأحكامه ونصوصه الداعية إلى التعايش مع الآخرين ونبذ الصدامات، وثيقة مهمة للعمل بها حاليًا.

 

جاء ذلك في التوصيات التي صدرت عقب اختتام أعمال المؤتمر اليوم بحضور معالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الشيخ الدكتور محمد العيسى، وعدد من المسؤولين والبرلمانيين الأوروبيين، والمهتمين بشأن الحضارات الإنسانية وأتباع الأديان في العالم.

 

وكان الدكتور محمد العيسى قد دعا في كلمته التي أشار إليها المؤتمر إلى التسليم الإيجابي بالفروق الطبيعية بين الحضارات بطريقة تُفضي إلى الإيمان بسنة الخالق عز وجل في الاختلاف والتنوع والتعددية، مبينًا أن الصراع الحضاري حرم الإنسانية التعاون والتعايش.

 

وقال: أمرنا الخالق أن نتعارف لنتقارب ونتقارب لنتعاون ونتعاون لنكسِرَ حواجز البرمجةِ السلبية التي صاغت بعض العقول التي تستطلع من زاوية واحدة بعيداً عن منطق الإنصاف والوعي، وأن خطأ التشخيص وخطأ المعالجة يقود لفصل تاريخي جديد من الصدام الحضاري.

 

وأضاف: عندما نتحدث عن "الصدام الحضاري"، نستذكر مآسي المواجهات التي لا تنتهي إلا بخسائر فادحةٍ على الجميع لتعود لمربعها الأول في حلقات دَوْر لا يوقفها إلا منطق الحكمة والإنصاف والوعي، مبيناً أنه قابل منشأ التطرف ردة فعله المتطرفة فكلاهما يحمل الكراهية والمواجهة.

 

وأردف "العيسى" أنه من الخطأ الفادح أن يكون الاختلاف الدينيّ والثقافيّ والفكريّ وأخطاءُ التشخيص سبباً للأحقاد والكراهية التي تُعَدُّ المغذي الرئيس للتطرف والإرهاب، وأن "الإسلاموفوبيا" أنموذجٌ للتطرف العنيف يُعطِىْ الأبرياء الذين يحملون الاسم الذي سمَّى به المجرمُ نفسَه نفسَ الحُكم الصادر عليه.

 

وتابع: الإرهاب لم يكسب من الأتباع إلا عصابة مختلة في وعيها وفهمها من المحسوبين اسماً على الإسلام، وفئةً أخرى قابلتها بالتطرف المضاد، والإرهاب كسب حالة "الإسلاموفوبيا" بعد ترحيبه بها بوصفها مؤكدة لنظرياته.

 

وقال "العيسى": لقد راهن الإرهاب على العاطفة الدينية المجردة التي استفزتها كراهية الإسلاموفوبيا فقدمت له أكثر مما قدمته حساباته الأخرى، مؤكداً أن الإسلاموفبيا أقوى رسائل التطرف التي يُلوِّح بها لتعبئة الشعور الإسلامي ضد الآخر.

 

وأضاف: عندما يغيب منطق الوعي في قراءة الأحداث سنكونُ أمامَ صدام حضاري مؤلم في الظرف الصعب، ونؤكد أن الإسلاموفبيا خطاب إقصاء مضاد أخطأ التقدير، وأن تاريخ التطرف الديني في عموم الأديان، كانت له وقائع مؤلمة تحضُر وتغيبُ، بين مد وجزر، من زمن لآخر.

 

وأردف: للتطرف في عموم الأديان وقائع تاريخية مؤلمة تحضُر وتغيبُ في مد وجزر من زمن لآخر، وأن التطرف الديني لم يُحققْ طيلة تاريخه سوى الظاهرة الصوتية ملاقياً في نهاية مطافه قدره المحتومُ بالقضاء عليه.

 

وتابع: مرَّ على التطرف دورات زمنية تبادلت الأديانُ أدوارها بعامة، والمذاهبُ الدينية في داخلها بخاصة، والعناصر الإرهابية أول كاسب للإسلاموفوبيا التي تسعى لمضاعفة أعدادها بتعبئة المشاعر الدينية المتسرعة في الدول الإسلامية وغيرها.

 

وقال "العيسى": الإرهاب ليس له مدرسة دينية معينة، وتشكلت عناصره من 100 دولة جنَّد منها أكثر من 45 ألف مقاتل من اتجاهات فكرية متعددة ذات هدف واحد، كما أنه لم يوجِّه حملاته اليائسة ورسائله المعادية مثلما وجهها للمملكة العربية السعودية، ولم يقم على تجمع سياسي مجرد أو قوةٍ مسيطرة وإنما على أيدلوجية متطرفة ولا خلاص منها إلا بهزيمة رسائلها.

 

ولفت النظر إلى أن السلفية ليست اسماً مرادفاً للإسلام أو فصيلاً متفرعاً وإنما منهج كل مسلم يسير على خطى وسطية وتسامح أسلافه ولسلامة منهجها ادَّعاها فئات متنازعة كلها تصف نفسها بها.

 

من ناحيتهم، قال المشاركون في الجلسة الختامية للمؤتمر إن الكلمة تحدثت بتحليل منطقي عن الواقع وتضع الحلول لإشكالات معقدة سببت عدداً من الأخطاء في التشخيص والمعالجة، كما شرحت أسباب مهمة جداً وحددت نقاطاً في غاية الدقة تعد غائبة إلى حد كبير عليهم، وحملت خطاباً وسطياً متسامحاً يمثل حقيقة الإسلام الذي تعايش مع الجميع عبر أكثر 1400 سنة حقق فيها سمعة حسنة قادته للانتشار الطبيعي، ليتوصلوا إلى عدم القبول بأن الإسلام انتشر بالقوة فاقتنع الناس به، لأن القناعات لا يمكن فرضها بأي حال على الإنسان.

 

وأضافوا: الكلمة حملت كذلك رسالة مهمة جداً للجاليات الإسلامية في الدول غير الإسلامية تدعو للاندماج الوطني الإيجابي بعيداً عن الصراعات وإثارة العواطف الدينية في بلدان تحكمها دساتير وقوانين هي للجميع ويجب الالتزام بها، وأن التحفظات هي على الشعارات الدينية كافة وليس على الإسلام فقط وأنها دول غير دينية لأي دين، ولها ولأي دولة حيثياتها في أي تحفظ بحسب دستورها وقوانينها ومعطياتها الأمنية والاجتماعية والديموغرافية.

 

بدوره؛ أفاد الدكتور محمد العيسى في معرض إجابته على أسئلة الصحفيين خلال أعمال اختتام المؤتمر، بأن موقف رابطة العالم الإسلامي من القضايا السياسية التي تتعلق بالإسلام والمسلمين، هو الإيمان بأن كل دولة لها الحق في التحفظ بأي أسلوب مشروع لحماية أمنها وتحقيق مصالحها المشروعة، وأن أي تفسير حول ذلك يخالف ما توضحه الدولة من أسباب لا يخدم القضية المثارة أبداً، ومن ذلك التفسيرات بأن هذه التحفظات ربما كانت لأبعاد حول الإسلام.

 

وقال: مثل هذه الإجراءات لم تشمل المسلمين كافة، ما يؤكد الاستعجال في التحليلات الخاطئة، وبالمنطق الإسلامي ليس لأحد أن يملي على أي حكومة ذات سيادة أسلوباً معيناً فيما تراه هي من صيغة تخدم مصلحتها وفق دستورها وقوانينها.

 

وأضاف: قرارات الحكومات ذات السيادة هي في ذات الوقت أمام أدوات الحسم الدستوري للاعتراض عليها وهي التي تقرر في ذلك وليس غيرها وقرارات الحسم أو التحفظ الوقتي الصادرة في شأنها يجب من جانب آخر أيضاً أن تُحمل على حيثياتها وليس على تحليلات أخرى.

اعلان
أوروبيون يرفضون ادعاءات انتشار الإسلام بالقوة
سبق

اعتبر مؤتمر الإسلام في أوروبا والإسلاموبفوبيا المنعقد في مقر برلمان الاتحاد الأوروبي ما ورد في كلمة الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى التي ألقاها خلال المؤتمر موضحا فيها حقيقة الإسلام السمحة، وأحكامه ونصوصه الداعية إلى التعايش مع الآخرين ونبذ الصدامات، وثيقة مهمة للعمل بها حاليًا.

 

جاء ذلك في التوصيات التي صدرت عقب اختتام أعمال المؤتمر اليوم بحضور معالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الشيخ الدكتور محمد العيسى، وعدد من المسؤولين والبرلمانيين الأوروبيين، والمهتمين بشأن الحضارات الإنسانية وأتباع الأديان في العالم.

 

وكان الدكتور محمد العيسى قد دعا في كلمته التي أشار إليها المؤتمر إلى التسليم الإيجابي بالفروق الطبيعية بين الحضارات بطريقة تُفضي إلى الإيمان بسنة الخالق عز وجل في الاختلاف والتنوع والتعددية، مبينًا أن الصراع الحضاري حرم الإنسانية التعاون والتعايش.

 

وقال: أمرنا الخالق أن نتعارف لنتقارب ونتقارب لنتعاون ونتعاون لنكسِرَ حواجز البرمجةِ السلبية التي صاغت بعض العقول التي تستطلع من زاوية واحدة بعيداً عن منطق الإنصاف والوعي، وأن خطأ التشخيص وخطأ المعالجة يقود لفصل تاريخي جديد من الصدام الحضاري.

 

وأضاف: عندما نتحدث عن "الصدام الحضاري"، نستذكر مآسي المواجهات التي لا تنتهي إلا بخسائر فادحةٍ على الجميع لتعود لمربعها الأول في حلقات دَوْر لا يوقفها إلا منطق الحكمة والإنصاف والوعي، مبيناً أنه قابل منشأ التطرف ردة فعله المتطرفة فكلاهما يحمل الكراهية والمواجهة.

 

وأردف "العيسى" أنه من الخطأ الفادح أن يكون الاختلاف الدينيّ والثقافيّ والفكريّ وأخطاءُ التشخيص سبباً للأحقاد والكراهية التي تُعَدُّ المغذي الرئيس للتطرف والإرهاب، وأن "الإسلاموفوبيا" أنموذجٌ للتطرف العنيف يُعطِىْ الأبرياء الذين يحملون الاسم الذي سمَّى به المجرمُ نفسَه نفسَ الحُكم الصادر عليه.

 

وتابع: الإرهاب لم يكسب من الأتباع إلا عصابة مختلة في وعيها وفهمها من المحسوبين اسماً على الإسلام، وفئةً أخرى قابلتها بالتطرف المضاد، والإرهاب كسب حالة "الإسلاموفوبيا" بعد ترحيبه بها بوصفها مؤكدة لنظرياته.

 

وقال "العيسى": لقد راهن الإرهاب على العاطفة الدينية المجردة التي استفزتها كراهية الإسلاموفوبيا فقدمت له أكثر مما قدمته حساباته الأخرى، مؤكداً أن الإسلاموفبيا أقوى رسائل التطرف التي يُلوِّح بها لتعبئة الشعور الإسلامي ضد الآخر.

 

وأضاف: عندما يغيب منطق الوعي في قراءة الأحداث سنكونُ أمامَ صدام حضاري مؤلم في الظرف الصعب، ونؤكد أن الإسلاموفبيا خطاب إقصاء مضاد أخطأ التقدير، وأن تاريخ التطرف الديني في عموم الأديان، كانت له وقائع مؤلمة تحضُر وتغيبُ، بين مد وجزر، من زمن لآخر.

 

وأردف: للتطرف في عموم الأديان وقائع تاريخية مؤلمة تحضُر وتغيبُ في مد وجزر من زمن لآخر، وأن التطرف الديني لم يُحققْ طيلة تاريخه سوى الظاهرة الصوتية ملاقياً في نهاية مطافه قدره المحتومُ بالقضاء عليه.

 

وتابع: مرَّ على التطرف دورات زمنية تبادلت الأديانُ أدوارها بعامة، والمذاهبُ الدينية في داخلها بخاصة، والعناصر الإرهابية أول كاسب للإسلاموفوبيا التي تسعى لمضاعفة أعدادها بتعبئة المشاعر الدينية المتسرعة في الدول الإسلامية وغيرها.

 

وقال "العيسى": الإرهاب ليس له مدرسة دينية معينة، وتشكلت عناصره من 100 دولة جنَّد منها أكثر من 45 ألف مقاتل من اتجاهات فكرية متعددة ذات هدف واحد، كما أنه لم يوجِّه حملاته اليائسة ورسائله المعادية مثلما وجهها للمملكة العربية السعودية، ولم يقم على تجمع سياسي مجرد أو قوةٍ مسيطرة وإنما على أيدلوجية متطرفة ولا خلاص منها إلا بهزيمة رسائلها.

 

ولفت النظر إلى أن السلفية ليست اسماً مرادفاً للإسلام أو فصيلاً متفرعاً وإنما منهج كل مسلم يسير على خطى وسطية وتسامح أسلافه ولسلامة منهجها ادَّعاها فئات متنازعة كلها تصف نفسها بها.

 

من ناحيتهم، قال المشاركون في الجلسة الختامية للمؤتمر إن الكلمة تحدثت بتحليل منطقي عن الواقع وتضع الحلول لإشكالات معقدة سببت عدداً من الأخطاء في التشخيص والمعالجة، كما شرحت أسباب مهمة جداً وحددت نقاطاً في غاية الدقة تعد غائبة إلى حد كبير عليهم، وحملت خطاباً وسطياً متسامحاً يمثل حقيقة الإسلام الذي تعايش مع الجميع عبر أكثر 1400 سنة حقق فيها سمعة حسنة قادته للانتشار الطبيعي، ليتوصلوا إلى عدم القبول بأن الإسلام انتشر بالقوة فاقتنع الناس به، لأن القناعات لا يمكن فرضها بأي حال على الإنسان.

 

وأضافوا: الكلمة حملت كذلك رسالة مهمة جداً للجاليات الإسلامية في الدول غير الإسلامية تدعو للاندماج الوطني الإيجابي بعيداً عن الصراعات وإثارة العواطف الدينية في بلدان تحكمها دساتير وقوانين هي للجميع ويجب الالتزام بها، وأن التحفظات هي على الشعارات الدينية كافة وليس على الإسلام فقط وأنها دول غير دينية لأي دين، ولها ولأي دولة حيثياتها في أي تحفظ بحسب دستورها وقوانينها ومعطياتها الأمنية والاجتماعية والديموغرافية.

 

بدوره؛ أفاد الدكتور محمد العيسى في معرض إجابته على أسئلة الصحفيين خلال أعمال اختتام المؤتمر، بأن موقف رابطة العالم الإسلامي من القضايا السياسية التي تتعلق بالإسلام والمسلمين، هو الإيمان بأن كل دولة لها الحق في التحفظ بأي أسلوب مشروع لحماية أمنها وتحقيق مصالحها المشروعة، وأن أي تفسير حول ذلك يخالف ما توضحه الدولة من أسباب لا يخدم القضية المثارة أبداً، ومن ذلك التفسيرات بأن هذه التحفظات ربما كانت لأبعاد حول الإسلام.

 

وقال: مثل هذه الإجراءات لم تشمل المسلمين كافة، ما يؤكد الاستعجال في التحليلات الخاطئة، وبالمنطق الإسلامي ليس لأحد أن يملي على أي حكومة ذات سيادة أسلوباً معيناً فيما تراه هي من صيغة تخدم مصلحتها وفق دستورها وقوانينها.

 

وأضاف: قرارات الحكومات ذات السيادة هي في ذات الوقت أمام أدوات الحسم الدستوري للاعتراض عليها وهي التي تقرر في ذلك وليس غيرها وقرارات الحسم أو التحفظ الوقتي الصادرة في شأنها يجب من جانب آخر أيضاً أن تُحمل على حيثياتها وليس على تحليلات أخرى.

15 مارس 2017 - 16 جمادى الآخر 1438
02:26 PM

أوروبيون يرفضون ادعاءات انتشار الإسلام بالقوة

يؤيدون رابطة العالم الإسلامي في نشر السماحة

A A A
9
6,185

اعتبر مؤتمر الإسلام في أوروبا والإسلاموبفوبيا المنعقد في مقر برلمان الاتحاد الأوروبي ما ورد في كلمة الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى التي ألقاها خلال المؤتمر موضحا فيها حقيقة الإسلام السمحة، وأحكامه ونصوصه الداعية إلى التعايش مع الآخرين ونبذ الصدامات، وثيقة مهمة للعمل بها حاليًا.

 

جاء ذلك في التوصيات التي صدرت عقب اختتام أعمال المؤتمر اليوم بحضور معالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الشيخ الدكتور محمد العيسى، وعدد من المسؤولين والبرلمانيين الأوروبيين، والمهتمين بشأن الحضارات الإنسانية وأتباع الأديان في العالم.

 

وكان الدكتور محمد العيسى قد دعا في كلمته التي أشار إليها المؤتمر إلى التسليم الإيجابي بالفروق الطبيعية بين الحضارات بطريقة تُفضي إلى الإيمان بسنة الخالق عز وجل في الاختلاف والتنوع والتعددية، مبينًا أن الصراع الحضاري حرم الإنسانية التعاون والتعايش.

 

وقال: أمرنا الخالق أن نتعارف لنتقارب ونتقارب لنتعاون ونتعاون لنكسِرَ حواجز البرمجةِ السلبية التي صاغت بعض العقول التي تستطلع من زاوية واحدة بعيداً عن منطق الإنصاف والوعي، وأن خطأ التشخيص وخطأ المعالجة يقود لفصل تاريخي جديد من الصدام الحضاري.

 

وأضاف: عندما نتحدث عن "الصدام الحضاري"، نستذكر مآسي المواجهات التي لا تنتهي إلا بخسائر فادحةٍ على الجميع لتعود لمربعها الأول في حلقات دَوْر لا يوقفها إلا منطق الحكمة والإنصاف والوعي، مبيناً أنه قابل منشأ التطرف ردة فعله المتطرفة فكلاهما يحمل الكراهية والمواجهة.

 

وأردف "العيسى" أنه من الخطأ الفادح أن يكون الاختلاف الدينيّ والثقافيّ والفكريّ وأخطاءُ التشخيص سبباً للأحقاد والكراهية التي تُعَدُّ المغذي الرئيس للتطرف والإرهاب، وأن "الإسلاموفوبيا" أنموذجٌ للتطرف العنيف يُعطِىْ الأبرياء الذين يحملون الاسم الذي سمَّى به المجرمُ نفسَه نفسَ الحُكم الصادر عليه.

 

وتابع: الإرهاب لم يكسب من الأتباع إلا عصابة مختلة في وعيها وفهمها من المحسوبين اسماً على الإسلام، وفئةً أخرى قابلتها بالتطرف المضاد، والإرهاب كسب حالة "الإسلاموفوبيا" بعد ترحيبه بها بوصفها مؤكدة لنظرياته.

 

وقال "العيسى": لقد راهن الإرهاب على العاطفة الدينية المجردة التي استفزتها كراهية الإسلاموفوبيا فقدمت له أكثر مما قدمته حساباته الأخرى، مؤكداً أن الإسلاموفبيا أقوى رسائل التطرف التي يُلوِّح بها لتعبئة الشعور الإسلامي ضد الآخر.

 

وأضاف: عندما يغيب منطق الوعي في قراءة الأحداث سنكونُ أمامَ صدام حضاري مؤلم في الظرف الصعب، ونؤكد أن الإسلاموفبيا خطاب إقصاء مضاد أخطأ التقدير، وأن تاريخ التطرف الديني في عموم الأديان، كانت له وقائع مؤلمة تحضُر وتغيبُ، بين مد وجزر، من زمن لآخر.

 

وأردف: للتطرف في عموم الأديان وقائع تاريخية مؤلمة تحضُر وتغيبُ في مد وجزر من زمن لآخر، وأن التطرف الديني لم يُحققْ طيلة تاريخه سوى الظاهرة الصوتية ملاقياً في نهاية مطافه قدره المحتومُ بالقضاء عليه.

 

وتابع: مرَّ على التطرف دورات زمنية تبادلت الأديانُ أدوارها بعامة، والمذاهبُ الدينية في داخلها بخاصة، والعناصر الإرهابية أول كاسب للإسلاموفوبيا التي تسعى لمضاعفة أعدادها بتعبئة المشاعر الدينية المتسرعة في الدول الإسلامية وغيرها.

 

وقال "العيسى": الإرهاب ليس له مدرسة دينية معينة، وتشكلت عناصره من 100 دولة جنَّد منها أكثر من 45 ألف مقاتل من اتجاهات فكرية متعددة ذات هدف واحد، كما أنه لم يوجِّه حملاته اليائسة ورسائله المعادية مثلما وجهها للمملكة العربية السعودية، ولم يقم على تجمع سياسي مجرد أو قوةٍ مسيطرة وإنما على أيدلوجية متطرفة ولا خلاص منها إلا بهزيمة رسائلها.

 

ولفت النظر إلى أن السلفية ليست اسماً مرادفاً للإسلام أو فصيلاً متفرعاً وإنما منهج كل مسلم يسير على خطى وسطية وتسامح أسلافه ولسلامة منهجها ادَّعاها فئات متنازعة كلها تصف نفسها بها.

 

من ناحيتهم، قال المشاركون في الجلسة الختامية للمؤتمر إن الكلمة تحدثت بتحليل منطقي عن الواقع وتضع الحلول لإشكالات معقدة سببت عدداً من الأخطاء في التشخيص والمعالجة، كما شرحت أسباب مهمة جداً وحددت نقاطاً في غاية الدقة تعد غائبة إلى حد كبير عليهم، وحملت خطاباً وسطياً متسامحاً يمثل حقيقة الإسلام الذي تعايش مع الجميع عبر أكثر 1400 سنة حقق فيها سمعة حسنة قادته للانتشار الطبيعي، ليتوصلوا إلى عدم القبول بأن الإسلام انتشر بالقوة فاقتنع الناس به، لأن القناعات لا يمكن فرضها بأي حال على الإنسان.

 

وأضافوا: الكلمة حملت كذلك رسالة مهمة جداً للجاليات الإسلامية في الدول غير الإسلامية تدعو للاندماج الوطني الإيجابي بعيداً عن الصراعات وإثارة العواطف الدينية في بلدان تحكمها دساتير وقوانين هي للجميع ويجب الالتزام بها، وأن التحفظات هي على الشعارات الدينية كافة وليس على الإسلام فقط وأنها دول غير دينية لأي دين، ولها ولأي دولة حيثياتها في أي تحفظ بحسب دستورها وقوانينها ومعطياتها الأمنية والاجتماعية والديموغرافية.

 

بدوره؛ أفاد الدكتور محمد العيسى في معرض إجابته على أسئلة الصحفيين خلال أعمال اختتام المؤتمر، بأن موقف رابطة العالم الإسلامي من القضايا السياسية التي تتعلق بالإسلام والمسلمين، هو الإيمان بأن كل دولة لها الحق في التحفظ بأي أسلوب مشروع لحماية أمنها وتحقيق مصالحها المشروعة، وأن أي تفسير حول ذلك يخالف ما توضحه الدولة من أسباب لا يخدم القضية المثارة أبداً، ومن ذلك التفسيرات بأن هذه التحفظات ربما كانت لأبعاد حول الإسلام.

 

وقال: مثل هذه الإجراءات لم تشمل المسلمين كافة، ما يؤكد الاستعجال في التحليلات الخاطئة، وبالمنطق الإسلامي ليس لأحد أن يملي على أي حكومة ذات سيادة أسلوباً معيناً فيما تراه هي من صيغة تخدم مصلحتها وفق دستورها وقوانينها.

 

وأضاف: قرارات الحكومات ذات السيادة هي في ذات الوقت أمام أدوات الحسم الدستوري للاعتراض عليها وهي التي تقرر في ذلك وليس غيرها وقرارات الحسم أو التحفظ الوقتي الصادرة في شأنها يجب من جانب آخر أيضاً أن تُحمل على حيثياتها وليس على تحليلات أخرى.