"أوقاف جدة" تكلف 42 موظفًا لمراقبة تأجير الأئمة لمساكن المساجد

المالكي لـ"سبق": المساجد الواقعة بالأحياء العشوائية هي الأكثر مخالفة

كلفت إدارة الأوقاف والمساجد والدعوة والإرشاد بمحافظة جدة، قرابة (42) موظفًا لمتابعة الأئمة والمؤذنين الذي يقومون بتأجير ملحقات المساجد كسكن الإمام وغرف الخدمات على عمالة مخالفة لنظام الإقامة والعمل.

 

وأكد لـ"سبق" مدير عام إدارة الأوقاف والمساجد والدعوة والإرشاد بمحافظة جدة، سعيد المالكي، أنه تم تكليف قرابة (42) موظفًا للتأكد من سلامة سكن وتأجير الأئمة والمؤذنين للمساكن الخاصة بهم داخل المساجد. وجاء ذلك بعد صدور نتائج لجنة مشكلة من خمس جهات حكومية مشتركة مع وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد، تظهر أن هنالك مساكن للأئمة والمؤذنين يسكنها مقيمون مخالفون لنظام الإقامة والعمل، وذلك ما يعد مخالفة صريحة لنظام الوزارة.

 

وبين "المالكي" أن النظام العام للوزارة يجيز للإمام أو المؤذن بتأجير السكن الخاص، وذلك بشرط التقدم للوزارة بطلب تأجير المسكن، ويطبق عليه الشروط الخاصة به، وذكر "المالكي" أن هنالك (2300) مسجد بجدة يحمل ترخيص الوزارة، مشيرًا إلى أن الأعداد كبيرة للمساجد، والمشرفون عددهم قليل لا يتجاوز (42) مراقبًا، وبذلك يصعب تغطية كل المساجد بشكل دقيق.

 

ولفت "المالكي" إلى أن أغلب المخالفين هم أئمة المساجد الواقعة داخل العشوائية وعدد قليل، مبينًا أن المساكن ضيقة ومحدودة، ولاسيما في حال وجود عائلة كبيرة للإمام أو المؤذن مما يجعله يلجأ إلى التأجير والبحث عن مسكن مناسب له بالقرب من المسجد.

 

وشدد "المالكي" على أن أي إمام أو مؤذن يقوم بتأجير السكن الخاص به، دون الرجوع إلى الوزارة، ينذر في المرة الأولى، وفي حال تكرار المخالفة يتم طي قيده.

  

 

ويُذكر أن لجنة مشكلة من جهات حكومية عدة، رصدت عدة ملاحظات على مساجد جدة أبرزها تأجير ملحقات المساجد كسكن الإمام وغرف الخدمات على عمالة مخالفة، إضافة إلى وجود حلقات لتحفيظ القرآن من دون تراخيص، لافتة إلى حاجة نحو 700 مسجد إلى صيانة عاجلة.

 

 

وبحسب المعلومات فإن محافظ جدة الأمير مشعل بن ماجد، شكّل لجنة لمتابعة موقف المساجد بعضوية كلٍ من إدارة الأوقاف والمساجد وأمانة جدة والدفاع المدني وشركتي الكهرباء والمياه الوطنية، منذ العام الماضي.

 

اعلان
"أوقاف جدة" تكلف 42 موظفًا لمراقبة تأجير الأئمة لمساكن المساجد
سبق

كلفت إدارة الأوقاف والمساجد والدعوة والإرشاد بمحافظة جدة، قرابة (42) موظفًا لمتابعة الأئمة والمؤذنين الذي يقومون بتأجير ملحقات المساجد كسكن الإمام وغرف الخدمات على عمالة مخالفة لنظام الإقامة والعمل.

 

وأكد لـ"سبق" مدير عام إدارة الأوقاف والمساجد والدعوة والإرشاد بمحافظة جدة، سعيد المالكي، أنه تم تكليف قرابة (42) موظفًا للتأكد من سلامة سكن وتأجير الأئمة والمؤذنين للمساكن الخاصة بهم داخل المساجد. وجاء ذلك بعد صدور نتائج لجنة مشكلة من خمس جهات حكومية مشتركة مع وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد، تظهر أن هنالك مساكن للأئمة والمؤذنين يسكنها مقيمون مخالفون لنظام الإقامة والعمل، وذلك ما يعد مخالفة صريحة لنظام الوزارة.

 

وبين "المالكي" أن النظام العام للوزارة يجيز للإمام أو المؤذن بتأجير السكن الخاص، وذلك بشرط التقدم للوزارة بطلب تأجير المسكن، ويطبق عليه الشروط الخاصة به، وذكر "المالكي" أن هنالك (2300) مسجد بجدة يحمل ترخيص الوزارة، مشيرًا إلى أن الأعداد كبيرة للمساجد، والمشرفون عددهم قليل لا يتجاوز (42) مراقبًا، وبذلك يصعب تغطية كل المساجد بشكل دقيق.

 

ولفت "المالكي" إلى أن أغلب المخالفين هم أئمة المساجد الواقعة داخل العشوائية وعدد قليل، مبينًا أن المساكن ضيقة ومحدودة، ولاسيما في حال وجود عائلة كبيرة للإمام أو المؤذن مما يجعله يلجأ إلى التأجير والبحث عن مسكن مناسب له بالقرب من المسجد.

 

وشدد "المالكي" على أن أي إمام أو مؤذن يقوم بتأجير السكن الخاص به، دون الرجوع إلى الوزارة، ينذر في المرة الأولى، وفي حال تكرار المخالفة يتم طي قيده.

  

 

ويُذكر أن لجنة مشكلة من جهات حكومية عدة، رصدت عدة ملاحظات على مساجد جدة أبرزها تأجير ملحقات المساجد كسكن الإمام وغرف الخدمات على عمالة مخالفة، إضافة إلى وجود حلقات لتحفيظ القرآن من دون تراخيص، لافتة إلى حاجة نحو 700 مسجد إلى صيانة عاجلة.

 

 

وبحسب المعلومات فإن محافظ جدة الأمير مشعل بن ماجد، شكّل لجنة لمتابعة موقف المساجد بعضوية كلٍ من إدارة الأوقاف والمساجد وأمانة جدة والدفاع المدني وشركتي الكهرباء والمياه الوطنية، منذ العام الماضي.

 

29 فبراير 2016 - 20 جمادى الأول 1437
01:21 AM

المالكي لـ"سبق": المساجد الواقعة بالأحياء العشوائية هي الأكثر مخالفة

"أوقاف جدة" تكلف 42 موظفًا لمراقبة تأجير الأئمة لمساكن المساجد

A A A
8
9,194

كلفت إدارة الأوقاف والمساجد والدعوة والإرشاد بمحافظة جدة، قرابة (42) موظفًا لمتابعة الأئمة والمؤذنين الذي يقومون بتأجير ملحقات المساجد كسكن الإمام وغرف الخدمات على عمالة مخالفة لنظام الإقامة والعمل.

 

وأكد لـ"سبق" مدير عام إدارة الأوقاف والمساجد والدعوة والإرشاد بمحافظة جدة، سعيد المالكي، أنه تم تكليف قرابة (42) موظفًا للتأكد من سلامة سكن وتأجير الأئمة والمؤذنين للمساكن الخاصة بهم داخل المساجد. وجاء ذلك بعد صدور نتائج لجنة مشكلة من خمس جهات حكومية مشتركة مع وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد، تظهر أن هنالك مساكن للأئمة والمؤذنين يسكنها مقيمون مخالفون لنظام الإقامة والعمل، وذلك ما يعد مخالفة صريحة لنظام الوزارة.

 

وبين "المالكي" أن النظام العام للوزارة يجيز للإمام أو المؤذن بتأجير السكن الخاص، وذلك بشرط التقدم للوزارة بطلب تأجير المسكن، ويطبق عليه الشروط الخاصة به، وذكر "المالكي" أن هنالك (2300) مسجد بجدة يحمل ترخيص الوزارة، مشيرًا إلى أن الأعداد كبيرة للمساجد، والمشرفون عددهم قليل لا يتجاوز (42) مراقبًا، وبذلك يصعب تغطية كل المساجد بشكل دقيق.

 

ولفت "المالكي" إلى أن أغلب المخالفين هم أئمة المساجد الواقعة داخل العشوائية وعدد قليل، مبينًا أن المساكن ضيقة ومحدودة، ولاسيما في حال وجود عائلة كبيرة للإمام أو المؤذن مما يجعله يلجأ إلى التأجير والبحث عن مسكن مناسب له بالقرب من المسجد.

 

وشدد "المالكي" على أن أي إمام أو مؤذن يقوم بتأجير السكن الخاص به، دون الرجوع إلى الوزارة، ينذر في المرة الأولى، وفي حال تكرار المخالفة يتم طي قيده.

  

 

ويُذكر أن لجنة مشكلة من جهات حكومية عدة، رصدت عدة ملاحظات على مساجد جدة أبرزها تأجير ملحقات المساجد كسكن الإمام وغرف الخدمات على عمالة مخالفة، إضافة إلى وجود حلقات لتحفيظ القرآن من دون تراخيص، لافتة إلى حاجة نحو 700 مسجد إلى صيانة عاجلة.

 

 

وبحسب المعلومات فإن محافظ جدة الأمير مشعل بن ماجد، شكّل لجنة لمتابعة موقف المساجد بعضوية كلٍ من إدارة الأوقاف والمساجد وأمانة جدة والدفاع المدني وشركتي الكهرباء والمياه الوطنية، منذ العام الماضي.