إعلامي يمني لـ"سبق": قناة الجزيرة كشفت وجهها الحقيقي في دعم ميليشيا الحوثي والمخلوع

من خلال بثها المباشر لحشود الميليشيا في صنعاء احتفالاً بيوم القدس

أكد المسؤول الإعلامي لائتلاف الإغاثة الإنسانية اليمني محمد المقرمي لـ"سبق"، أن قناة الجزيرة القطرية أثبتت بشكل قاطع وقوفها إلى صفوف ميليشيا الحوثي والمخلوع في بثها المباشر لحشود الميليشيا في صنعاء يوم "السبت" بيوم القدس العالمي، لتكشف عن لعبة التناقضات التي كانت ولا تزال تتقنها باحترافية تعكس تخبط السياسة القطرية من جهة وحقيقتها في دعم الميليشيا من جهة أخرى.

وأضاف "المقرمي": تلوح الأسئلة لدى بعضهم لتدحض الريبة عن وجودها في صنعاء التي تقع تحت سلطة الميليشيا الانقلابية، كيف تمكنت من التمثيل في وقوفها مع الشرعية ؟

واستدرك: بيد أن العارفين بحقيقتها يدركون تمامًا مآربها فلم يكن هذا الموقف وحده منذ انطلاق عاصفة الحزم يفرز هذا التساؤل لمن كان موهومًا بمهنيتها؛ بل هذه الحقيقة التي طالما تغيبت عن الكثير لتثبت غياب المهنية وتقلبها مع السياسة القطرية المتناقضة التي تطعن في صميم العروبة بانحراف مسارها المعهود.

وأضاف "المقرمي": لطالما ذهبت قناة الجزيرة تروج لشائعات لتتماهى مع سياسة الميليشيا في عديد من المواقف لتسيء للشرعية والتحالف، متسائلاً: كيف سمحت لها الميليشيا بالوجود إن كانت تحترم الإعلام في مرحلة يعرف العالم كله جرائم الميليشيات التي ارتكبتها ضد الإعلاميين وقنوات الإعلام التي كانت تعمل بمهنية؟

وأكمل: لطالما أوهمت قناة الجزيرة الكثير من العامة بمهنيتها طيلة مشوارها الغامض ولم يتنبه الناس ظهور الفتن مع بداية بثها في عموم الوطن العربي وأصبحت منبرًا للفتنة والتحريض وزعزعة الأمن والاستقرار لتحقيق الحلم الإيراني في نشر الفوضى بعموم الدول العربية.

وقال المقرمي: أتمنى أن يعي الجميع ممن كانوا مخدوعين بمهنيتها ويعرفوا حقيقتها مع عتبي على من بالغوا في نقدي في مقالي السابق حول قطر ومواقفها المريبة في اليمن، وماذا ترون بعد هذا؟ أما آن للجميع أن يتنبه لخطورة مسار قطر المريب؟

وأبان: لم يكن موقفي من القناة وليد مواقفها فقط ، ورفضت المشاركة فيها منذ بداية الحرب على الرغم من مشاركاتي شبه اليومية في القنوات اليمنية والخليجية عمومًا، إلا مشاركة واحدة فيها عندما انتقدت موقفها من التغطية وتجاهلها الإنزال الجوي الذي نفذه مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الذي كسر به الحصار في تعز وفندت موقفها.

واختتم المسؤول الإعلامي لائتلاف الإغاثة الإنسانية اليمني محمد المقرمي تصريحه لـ "سبق" بتذكير المتعاطفين مع قناة الجزيرة: أقول مهلاً "غدًا" تونبئكم الأحداث عنها، مبينًا: "هذه هي قطر على حقيقتها وتلك سياستها منذ أن كانت الميليشيات في كهوف مران حتى وصلت إلى عدن ومن ثم انكسارها".

اعلان
إعلامي يمني لـ"سبق": قناة الجزيرة كشفت وجهها الحقيقي في دعم ميليشيا الحوثي والمخلوع
سبق

أكد المسؤول الإعلامي لائتلاف الإغاثة الإنسانية اليمني محمد المقرمي لـ"سبق"، أن قناة الجزيرة القطرية أثبتت بشكل قاطع وقوفها إلى صفوف ميليشيا الحوثي والمخلوع في بثها المباشر لحشود الميليشيا في صنعاء يوم "السبت" بيوم القدس العالمي، لتكشف عن لعبة التناقضات التي كانت ولا تزال تتقنها باحترافية تعكس تخبط السياسة القطرية من جهة وحقيقتها في دعم الميليشيا من جهة أخرى.

وأضاف "المقرمي": تلوح الأسئلة لدى بعضهم لتدحض الريبة عن وجودها في صنعاء التي تقع تحت سلطة الميليشيا الانقلابية، كيف تمكنت من التمثيل في وقوفها مع الشرعية ؟

واستدرك: بيد أن العارفين بحقيقتها يدركون تمامًا مآربها فلم يكن هذا الموقف وحده منذ انطلاق عاصفة الحزم يفرز هذا التساؤل لمن كان موهومًا بمهنيتها؛ بل هذه الحقيقة التي طالما تغيبت عن الكثير لتثبت غياب المهنية وتقلبها مع السياسة القطرية المتناقضة التي تطعن في صميم العروبة بانحراف مسارها المعهود.

وأضاف "المقرمي": لطالما ذهبت قناة الجزيرة تروج لشائعات لتتماهى مع سياسة الميليشيا في عديد من المواقف لتسيء للشرعية والتحالف، متسائلاً: كيف سمحت لها الميليشيا بالوجود إن كانت تحترم الإعلام في مرحلة يعرف العالم كله جرائم الميليشيات التي ارتكبتها ضد الإعلاميين وقنوات الإعلام التي كانت تعمل بمهنية؟

وأكمل: لطالما أوهمت قناة الجزيرة الكثير من العامة بمهنيتها طيلة مشوارها الغامض ولم يتنبه الناس ظهور الفتن مع بداية بثها في عموم الوطن العربي وأصبحت منبرًا للفتنة والتحريض وزعزعة الأمن والاستقرار لتحقيق الحلم الإيراني في نشر الفوضى بعموم الدول العربية.

وقال المقرمي: أتمنى أن يعي الجميع ممن كانوا مخدوعين بمهنيتها ويعرفوا حقيقتها مع عتبي على من بالغوا في نقدي في مقالي السابق حول قطر ومواقفها المريبة في اليمن، وماذا ترون بعد هذا؟ أما آن للجميع أن يتنبه لخطورة مسار قطر المريب؟

وأبان: لم يكن موقفي من القناة وليد مواقفها فقط ، ورفضت المشاركة فيها منذ بداية الحرب على الرغم من مشاركاتي شبه اليومية في القنوات اليمنية والخليجية عمومًا، إلا مشاركة واحدة فيها عندما انتقدت موقفها من التغطية وتجاهلها الإنزال الجوي الذي نفذه مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الذي كسر به الحصار في تعز وفندت موقفها.

واختتم المسؤول الإعلامي لائتلاف الإغاثة الإنسانية اليمني محمد المقرمي تصريحه لـ "سبق" بتذكير المتعاطفين مع قناة الجزيرة: أقول مهلاً "غدًا" تونبئكم الأحداث عنها، مبينًا: "هذه هي قطر على حقيقتها وتلك سياستها منذ أن كانت الميليشيات في كهوف مران حتى وصلت إلى عدن ومن ثم انكسارها".

27 يونيو 2017 - 3 شوّال 1438
12:19 AM

إعلامي يمني لـ"سبق": قناة الجزيرة كشفت وجهها الحقيقي في دعم ميليشيا الحوثي والمخلوع

من خلال بثها المباشر لحشود الميليشيا في صنعاء احتفالاً بيوم القدس

A A A
3
20,801

أكد المسؤول الإعلامي لائتلاف الإغاثة الإنسانية اليمني محمد المقرمي لـ"سبق"، أن قناة الجزيرة القطرية أثبتت بشكل قاطع وقوفها إلى صفوف ميليشيا الحوثي والمخلوع في بثها المباشر لحشود الميليشيا في صنعاء يوم "السبت" بيوم القدس العالمي، لتكشف عن لعبة التناقضات التي كانت ولا تزال تتقنها باحترافية تعكس تخبط السياسة القطرية من جهة وحقيقتها في دعم الميليشيا من جهة أخرى.

وأضاف "المقرمي": تلوح الأسئلة لدى بعضهم لتدحض الريبة عن وجودها في صنعاء التي تقع تحت سلطة الميليشيا الانقلابية، كيف تمكنت من التمثيل في وقوفها مع الشرعية ؟

واستدرك: بيد أن العارفين بحقيقتها يدركون تمامًا مآربها فلم يكن هذا الموقف وحده منذ انطلاق عاصفة الحزم يفرز هذا التساؤل لمن كان موهومًا بمهنيتها؛ بل هذه الحقيقة التي طالما تغيبت عن الكثير لتثبت غياب المهنية وتقلبها مع السياسة القطرية المتناقضة التي تطعن في صميم العروبة بانحراف مسارها المعهود.

وأضاف "المقرمي": لطالما ذهبت قناة الجزيرة تروج لشائعات لتتماهى مع سياسة الميليشيا في عديد من المواقف لتسيء للشرعية والتحالف، متسائلاً: كيف سمحت لها الميليشيا بالوجود إن كانت تحترم الإعلام في مرحلة يعرف العالم كله جرائم الميليشيات التي ارتكبتها ضد الإعلاميين وقنوات الإعلام التي كانت تعمل بمهنية؟

وأكمل: لطالما أوهمت قناة الجزيرة الكثير من العامة بمهنيتها طيلة مشوارها الغامض ولم يتنبه الناس ظهور الفتن مع بداية بثها في عموم الوطن العربي وأصبحت منبرًا للفتنة والتحريض وزعزعة الأمن والاستقرار لتحقيق الحلم الإيراني في نشر الفوضى بعموم الدول العربية.

وقال المقرمي: أتمنى أن يعي الجميع ممن كانوا مخدوعين بمهنيتها ويعرفوا حقيقتها مع عتبي على من بالغوا في نقدي في مقالي السابق حول قطر ومواقفها المريبة في اليمن، وماذا ترون بعد هذا؟ أما آن للجميع أن يتنبه لخطورة مسار قطر المريب؟

وأبان: لم يكن موقفي من القناة وليد مواقفها فقط ، ورفضت المشاركة فيها منذ بداية الحرب على الرغم من مشاركاتي شبه اليومية في القنوات اليمنية والخليجية عمومًا، إلا مشاركة واحدة فيها عندما انتقدت موقفها من التغطية وتجاهلها الإنزال الجوي الذي نفذه مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الذي كسر به الحصار في تعز وفندت موقفها.

واختتم المسؤول الإعلامي لائتلاف الإغاثة الإنسانية اليمني محمد المقرمي تصريحه لـ "سبق" بتذكير المتعاطفين مع قناة الجزيرة: أقول مهلاً "غدًا" تونبئكم الأحداث عنها، مبينًا: "هذه هي قطر على حقيقتها وتلك سياستها منذ أن كانت الميليشيات في كهوف مران حتى وصلت إلى عدن ومن ثم انكسارها".