إمارة عسير: خطبة الداعية المتجاوز قديمة.. وخارج حدود المنطقة

أكدت اتخاذها إجراءات حازمة لمنعه من إلقاء مواعظه بجميع المساجد

أكدت إمارة منطقة عسير أنها اتخذت منذ وقت مبكر إجراءات حازمة ضد أحد الدعاة؛ وصف عمل النساء في مجالات الطب بـ(الدياثة)، مؤكدة أن المقطع المتداوَل للمذكور يعود لسنوات مضت، عبر محاضرة ألقاها خارج الحدود الإدارية لمنطقة عسير. 
 
وقال سعد بن عبدالله آل ثابت، المشرف العام على الشؤون الإعلامية بمكتب أمير عسير الناطق الرسمي لإمارة المنطقة: إن التوجيهات الصادرة من أمير منطقة عسير، الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز، تقضي بعدم إتاحة الفرصة للداعية ذاته لإلقاء دروسه ومواعظه في جوامع ومساجد محافظات ومراكز المنطقة كافة؛ لتجاوزاته الشرعية والوطنية، ومحاولته التأليب على الجهود التي تبذلها الدولة - أعزها الله - لنشر العلم والمعرفة، وبناء الإنسان السعودي، وتأهيله بالعلوم؛ ليكون عضوًا فاعلاً في المجتمع.
 
وأضاف "آل ثابت" بأن توجيهات الأمير فيصل بن خالد المبلَّغة للمدير العام لفرع الشؤون الإسلامية بالمنطقة تشدد على أهمية حث الدعاة والوعاظ وأئمة المساجد على عدم السماح للمذكور باختراق الجوامع والمساجد والأماكن العامة لبث أفكاره وسمومه بحجة إصلاح المجتمع، مشددًا على أن تنسيقًا يجري مع الشؤون الإسلامية للرفع حيال كل إمام وخطيب متجاوز لتطبيق الأنظمة بحقه، مع ضرورة تعزيز الوسطية في كل المنابر، وعدم إتاحة الفرصة لأي كان.   
 
وكان مقطع قد تم تداوله للداعية سعيد أبو فراوة، يتهجم فيه على السيدات العاملات في مجال الطب. 
 

اعلان
إمارة عسير: خطبة الداعية المتجاوز قديمة.. وخارج حدود المنطقة
سبق

أكدت إمارة منطقة عسير أنها اتخذت منذ وقت مبكر إجراءات حازمة ضد أحد الدعاة؛ وصف عمل النساء في مجالات الطب بـ(الدياثة)، مؤكدة أن المقطع المتداوَل للمذكور يعود لسنوات مضت، عبر محاضرة ألقاها خارج الحدود الإدارية لمنطقة عسير. 
 
وقال سعد بن عبدالله آل ثابت، المشرف العام على الشؤون الإعلامية بمكتب أمير عسير الناطق الرسمي لإمارة المنطقة: إن التوجيهات الصادرة من أمير منطقة عسير، الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز، تقضي بعدم إتاحة الفرصة للداعية ذاته لإلقاء دروسه ومواعظه في جوامع ومساجد محافظات ومراكز المنطقة كافة؛ لتجاوزاته الشرعية والوطنية، ومحاولته التأليب على الجهود التي تبذلها الدولة - أعزها الله - لنشر العلم والمعرفة، وبناء الإنسان السعودي، وتأهيله بالعلوم؛ ليكون عضوًا فاعلاً في المجتمع.
 
وأضاف "آل ثابت" بأن توجيهات الأمير فيصل بن خالد المبلَّغة للمدير العام لفرع الشؤون الإسلامية بالمنطقة تشدد على أهمية حث الدعاة والوعاظ وأئمة المساجد على عدم السماح للمذكور باختراق الجوامع والمساجد والأماكن العامة لبث أفكاره وسمومه بحجة إصلاح المجتمع، مشددًا على أن تنسيقًا يجري مع الشؤون الإسلامية للرفع حيال كل إمام وخطيب متجاوز لتطبيق الأنظمة بحقه، مع ضرورة تعزيز الوسطية في كل المنابر، وعدم إتاحة الفرصة لأي كان.   
 
وكان مقطع قد تم تداوله للداعية سعيد أبو فراوة، يتهجم فيه على السيدات العاملات في مجال الطب. 
 

30 نوفمبر 2016 - 1 ربيع الأول 1438
10:00 PM
اخر تعديل
06 يونيو 2017 - 11 رمضان 1438
07:25 AM

إمارة عسير: خطبة الداعية المتجاوز قديمة.. وخارج حدود المنطقة

أكدت اتخاذها إجراءات حازمة لمنعه من إلقاء مواعظه بجميع المساجد

A A A
23
26,000

أكدت إمارة منطقة عسير أنها اتخذت منذ وقت مبكر إجراءات حازمة ضد أحد الدعاة؛ وصف عمل النساء في مجالات الطب بـ(الدياثة)، مؤكدة أن المقطع المتداوَل للمذكور يعود لسنوات مضت، عبر محاضرة ألقاها خارج الحدود الإدارية لمنطقة عسير. 
 
وقال سعد بن عبدالله آل ثابت، المشرف العام على الشؤون الإعلامية بمكتب أمير عسير الناطق الرسمي لإمارة المنطقة: إن التوجيهات الصادرة من أمير منطقة عسير، الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز، تقضي بعدم إتاحة الفرصة للداعية ذاته لإلقاء دروسه ومواعظه في جوامع ومساجد محافظات ومراكز المنطقة كافة؛ لتجاوزاته الشرعية والوطنية، ومحاولته التأليب على الجهود التي تبذلها الدولة - أعزها الله - لنشر العلم والمعرفة، وبناء الإنسان السعودي، وتأهيله بالعلوم؛ ليكون عضوًا فاعلاً في المجتمع.
 
وأضاف "آل ثابت" بأن توجيهات الأمير فيصل بن خالد المبلَّغة للمدير العام لفرع الشؤون الإسلامية بالمنطقة تشدد على أهمية حث الدعاة والوعاظ وأئمة المساجد على عدم السماح للمذكور باختراق الجوامع والمساجد والأماكن العامة لبث أفكاره وسمومه بحجة إصلاح المجتمع، مشددًا على أن تنسيقًا يجري مع الشؤون الإسلامية للرفع حيال كل إمام وخطيب متجاوز لتطبيق الأنظمة بحقه، مع ضرورة تعزيز الوسطية في كل المنابر، وعدم إتاحة الفرصة لأي كان.   
 
وكان مقطع قد تم تداوله للداعية سعيد أبو فراوة، يتهجم فيه على السيدات العاملات في مجال الطب.