إمارة مكة تنشر أجهزة الخدمة الذاتية في المطارات والأسواق

خطة زمنية تنفيذية لــ11 برنامجاً تقنياً للتسهيل على المراجعين

بتوجيه من مستشار خادم الحرمين الشريفين، أمير منطقة مكة المكرمة، خالد الفيصل، عقد في الإمارة مؤخراً، اجتماع لوضع خطة زمنية لتنفيذ 11 برنامجاً تقنياً لتطوير العمل في أقسام الإمارة؛ بهدف التسهيل على المراجعين ورفع مستوى التعاملات وتحويلها إلى إلكترونية خلال الأعوام الخمسة المقبلة.

 

ومن أبرز المشاريع تفعيلُ برنامج جلسة في الإمارة لتسهيل التواصل مع المحافظات والمواطنين، وتطوير وتحسين برنامج تواصل وآليات التواصل بين الإمارة والمواطنين والمقيمين بشكل عام، إلى جانب نقل مركز معلومات الإمارة إلى البنية التحتية السحابية، إلى جانب تأهيل وتدريب الكادر البشري في الإدارة العامة لتقنية المعلومات على أعلى مستويات الأداء.

 

ويهدف التحول الذي تنتهجه إمارة منطقة مكة المكرمة بتوجيهات من مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، إلى تطبيق الحكومة الإلكترونية وفتح قنوات حديثة وسهلة على المراجعين؛ لضمان جودة وأداء الخدمة المقدمة، وتفعيل واستثمار التقنية إضافة لتطوير الأداء والرقابة على العمل. وأعدت الإمارة -ممثلة في الإدارة العامة لتقنية المعلومات- قائمة مجدولة بنحو 11 برنامجاً ومشروعاً تقنياً، تنفّذ خلال الأعوام الخمسة المقبلة، وتتضمن برنامج الاستراتيجية، وإدارة تجربة الخدمات، والموارد البشرية والمؤسسة، ووحدات التميز المؤسسي، وتقنية المعلومات، ومتابعة التحول والتغيير لبرنامج ريادة.

 

حضر اللقاء ممثلون عن وكالة وزارة الداخلية لتقنية المعلومات ومشروع الملك عبدالله لتطوير العمل بإمارات المناطق (ريادة )، ومركز المعلومات الوطني وإدارة تقنية المعلومات بإمارة منطقة مكة المكرمة.

 

ويهدف الاجتماع إلى اعتماد وتحديد الإطار الزمني للمتطلبات الفنية لإمارة منطقة مكة المكرمة، وتشمل تطوير الأنظمة الحالية للإمارة وأنظمة الاتصالات الإدارية، إلى جانب تطوير تطبيق المحمول الخاص بالإمارة والموقع الداخلي لإمارة المنطقة.

 

وأطلقت إمارة منطقة مكة المكرمة بوابة "تواصل" التي يأتي في مقدمة أولوياتها تيسير التواصل بين المراجع والإمارة، ومتابعة كل الأمور والمعاملات الخاصة به لديها، إضافة لـ"أجهزة الخدمة الذاتية" التي تحمل شعار "وقت أقل.. راحة أكثر"، وتُسهم الخدمة في توفير الوقت والجهد على المراجع لأقسام الإمارة من خلال أكثر من 18 موقعاً موزّعة على عدة محافظات؛ مما يتيح تقديم الخدمة في الوقت والمكان المناسبين للمراجع.

 

وتهدف أجهزة الخدمة الذاتية إلى تطوير آليات التواصل مع المواطنين والمقيمين عن طريق تمكينهم من تنفيذ العديد من الإجراءات؛ مثل الاستعلام عن المعاملات دون الحاجة إلى زيارة المقر الرئيس للإمارة، وستتوفر في: الإمارة، ووقف الملك عبدالعزيز، والأمانات، والمحافظات، والمطارات، والمنافذ، وتتسم ببساطة وسهولة استخدام.

 

وتحت شعار "بريدك الإلكتروني ينوب عنك" أطلقت الإمارة أيضاً هذه الخدمة التي بواسطتها لا يستدعي الأمر مراجعة مكاتب إمارة منطقة مكة المكرمة؛ إذ يرسل المراجع بريداً إلكترونياً بشأن المعاملة، وتصله الإجابة من الجهة المعنية في الإمارة وهو في مكانه؛ مما يوفر الوقت والجهد عليه، ووافق الأمير خالد الفيصل على "التواصل الرقمي" الذي يعتبر الأكثر سهولة وفعالية حيث تتم الاستفادة عبر القنوات الرقمية مثلاً للرسائل النصية والمواقع الاجتماعية "الفيسبوك" و"تويتر" وموقع الإمارة الإلكتروني.

 

ومن البرامج التي وافق أمير منطقة مكة المكرمة على تنفيذها، برامج مراقبة الأداء التي تُمَكّن المسؤول في الإمارة من متابعة الأعمال والمعاملات المنجزة كل في القسم المختص به، وتسهل أيضاً آلية التواصل بين المسؤول والموظف، كما أطلقت عدداً من الأنظمة الإلكترونية، التي نفذتها الإمارة بالتعاون مع إدارة شرطة المنطقة وإدارة سجون العاصمة المقدسة، تتعلق بالجرائم الجنائية ونظام السجون وبرنامج الإفادات.

اعلان
إمارة مكة تنشر أجهزة الخدمة الذاتية في المطارات والأسواق
سبق

بتوجيه من مستشار خادم الحرمين الشريفين، أمير منطقة مكة المكرمة، خالد الفيصل، عقد في الإمارة مؤخراً، اجتماع لوضع خطة زمنية لتنفيذ 11 برنامجاً تقنياً لتطوير العمل في أقسام الإمارة؛ بهدف التسهيل على المراجعين ورفع مستوى التعاملات وتحويلها إلى إلكترونية خلال الأعوام الخمسة المقبلة.

 

ومن أبرز المشاريع تفعيلُ برنامج جلسة في الإمارة لتسهيل التواصل مع المحافظات والمواطنين، وتطوير وتحسين برنامج تواصل وآليات التواصل بين الإمارة والمواطنين والمقيمين بشكل عام، إلى جانب نقل مركز معلومات الإمارة إلى البنية التحتية السحابية، إلى جانب تأهيل وتدريب الكادر البشري في الإدارة العامة لتقنية المعلومات على أعلى مستويات الأداء.

 

ويهدف التحول الذي تنتهجه إمارة منطقة مكة المكرمة بتوجيهات من مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، إلى تطبيق الحكومة الإلكترونية وفتح قنوات حديثة وسهلة على المراجعين؛ لضمان جودة وأداء الخدمة المقدمة، وتفعيل واستثمار التقنية إضافة لتطوير الأداء والرقابة على العمل. وأعدت الإمارة -ممثلة في الإدارة العامة لتقنية المعلومات- قائمة مجدولة بنحو 11 برنامجاً ومشروعاً تقنياً، تنفّذ خلال الأعوام الخمسة المقبلة، وتتضمن برنامج الاستراتيجية، وإدارة تجربة الخدمات، والموارد البشرية والمؤسسة، ووحدات التميز المؤسسي، وتقنية المعلومات، ومتابعة التحول والتغيير لبرنامج ريادة.

 

حضر اللقاء ممثلون عن وكالة وزارة الداخلية لتقنية المعلومات ومشروع الملك عبدالله لتطوير العمل بإمارات المناطق (ريادة )، ومركز المعلومات الوطني وإدارة تقنية المعلومات بإمارة منطقة مكة المكرمة.

 

ويهدف الاجتماع إلى اعتماد وتحديد الإطار الزمني للمتطلبات الفنية لإمارة منطقة مكة المكرمة، وتشمل تطوير الأنظمة الحالية للإمارة وأنظمة الاتصالات الإدارية، إلى جانب تطوير تطبيق المحمول الخاص بالإمارة والموقع الداخلي لإمارة المنطقة.

 

وأطلقت إمارة منطقة مكة المكرمة بوابة "تواصل" التي يأتي في مقدمة أولوياتها تيسير التواصل بين المراجع والإمارة، ومتابعة كل الأمور والمعاملات الخاصة به لديها، إضافة لـ"أجهزة الخدمة الذاتية" التي تحمل شعار "وقت أقل.. راحة أكثر"، وتُسهم الخدمة في توفير الوقت والجهد على المراجع لأقسام الإمارة من خلال أكثر من 18 موقعاً موزّعة على عدة محافظات؛ مما يتيح تقديم الخدمة في الوقت والمكان المناسبين للمراجع.

 

وتهدف أجهزة الخدمة الذاتية إلى تطوير آليات التواصل مع المواطنين والمقيمين عن طريق تمكينهم من تنفيذ العديد من الإجراءات؛ مثل الاستعلام عن المعاملات دون الحاجة إلى زيارة المقر الرئيس للإمارة، وستتوفر في: الإمارة، ووقف الملك عبدالعزيز، والأمانات، والمحافظات، والمطارات، والمنافذ، وتتسم ببساطة وسهولة استخدام.

 

وتحت شعار "بريدك الإلكتروني ينوب عنك" أطلقت الإمارة أيضاً هذه الخدمة التي بواسطتها لا يستدعي الأمر مراجعة مكاتب إمارة منطقة مكة المكرمة؛ إذ يرسل المراجع بريداً إلكترونياً بشأن المعاملة، وتصله الإجابة من الجهة المعنية في الإمارة وهو في مكانه؛ مما يوفر الوقت والجهد عليه، ووافق الأمير خالد الفيصل على "التواصل الرقمي" الذي يعتبر الأكثر سهولة وفعالية حيث تتم الاستفادة عبر القنوات الرقمية مثلاً للرسائل النصية والمواقع الاجتماعية "الفيسبوك" و"تويتر" وموقع الإمارة الإلكتروني.

 

ومن البرامج التي وافق أمير منطقة مكة المكرمة على تنفيذها، برامج مراقبة الأداء التي تُمَكّن المسؤول في الإمارة من متابعة الأعمال والمعاملات المنجزة كل في القسم المختص به، وتسهل أيضاً آلية التواصل بين المسؤول والموظف، كما أطلقت عدداً من الأنظمة الإلكترونية، التي نفذتها الإمارة بالتعاون مع إدارة شرطة المنطقة وإدارة سجون العاصمة المقدسة، تتعلق بالجرائم الجنائية ونظام السجون وبرنامج الإفادات.

31 يوليو 2016 - 26 شوّال 1437
03:00 PM

خطة زمنية تنفيذية لــ11 برنامجاً تقنياً للتسهيل على المراجعين

إمارة مكة تنشر أجهزة الخدمة الذاتية في المطارات والأسواق

A A A
1
5,817

بتوجيه من مستشار خادم الحرمين الشريفين، أمير منطقة مكة المكرمة، خالد الفيصل، عقد في الإمارة مؤخراً، اجتماع لوضع خطة زمنية لتنفيذ 11 برنامجاً تقنياً لتطوير العمل في أقسام الإمارة؛ بهدف التسهيل على المراجعين ورفع مستوى التعاملات وتحويلها إلى إلكترونية خلال الأعوام الخمسة المقبلة.

 

ومن أبرز المشاريع تفعيلُ برنامج جلسة في الإمارة لتسهيل التواصل مع المحافظات والمواطنين، وتطوير وتحسين برنامج تواصل وآليات التواصل بين الإمارة والمواطنين والمقيمين بشكل عام، إلى جانب نقل مركز معلومات الإمارة إلى البنية التحتية السحابية، إلى جانب تأهيل وتدريب الكادر البشري في الإدارة العامة لتقنية المعلومات على أعلى مستويات الأداء.

 

ويهدف التحول الذي تنتهجه إمارة منطقة مكة المكرمة بتوجيهات من مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، إلى تطبيق الحكومة الإلكترونية وفتح قنوات حديثة وسهلة على المراجعين؛ لضمان جودة وأداء الخدمة المقدمة، وتفعيل واستثمار التقنية إضافة لتطوير الأداء والرقابة على العمل. وأعدت الإمارة -ممثلة في الإدارة العامة لتقنية المعلومات- قائمة مجدولة بنحو 11 برنامجاً ومشروعاً تقنياً، تنفّذ خلال الأعوام الخمسة المقبلة، وتتضمن برنامج الاستراتيجية، وإدارة تجربة الخدمات، والموارد البشرية والمؤسسة، ووحدات التميز المؤسسي، وتقنية المعلومات، ومتابعة التحول والتغيير لبرنامج ريادة.

 

حضر اللقاء ممثلون عن وكالة وزارة الداخلية لتقنية المعلومات ومشروع الملك عبدالله لتطوير العمل بإمارات المناطق (ريادة )، ومركز المعلومات الوطني وإدارة تقنية المعلومات بإمارة منطقة مكة المكرمة.

 

ويهدف الاجتماع إلى اعتماد وتحديد الإطار الزمني للمتطلبات الفنية لإمارة منطقة مكة المكرمة، وتشمل تطوير الأنظمة الحالية للإمارة وأنظمة الاتصالات الإدارية، إلى جانب تطوير تطبيق المحمول الخاص بالإمارة والموقع الداخلي لإمارة المنطقة.

 

وأطلقت إمارة منطقة مكة المكرمة بوابة "تواصل" التي يأتي في مقدمة أولوياتها تيسير التواصل بين المراجع والإمارة، ومتابعة كل الأمور والمعاملات الخاصة به لديها، إضافة لـ"أجهزة الخدمة الذاتية" التي تحمل شعار "وقت أقل.. راحة أكثر"، وتُسهم الخدمة في توفير الوقت والجهد على المراجع لأقسام الإمارة من خلال أكثر من 18 موقعاً موزّعة على عدة محافظات؛ مما يتيح تقديم الخدمة في الوقت والمكان المناسبين للمراجع.

 

وتهدف أجهزة الخدمة الذاتية إلى تطوير آليات التواصل مع المواطنين والمقيمين عن طريق تمكينهم من تنفيذ العديد من الإجراءات؛ مثل الاستعلام عن المعاملات دون الحاجة إلى زيارة المقر الرئيس للإمارة، وستتوفر في: الإمارة، ووقف الملك عبدالعزيز، والأمانات، والمحافظات، والمطارات، والمنافذ، وتتسم ببساطة وسهولة استخدام.

 

وتحت شعار "بريدك الإلكتروني ينوب عنك" أطلقت الإمارة أيضاً هذه الخدمة التي بواسطتها لا يستدعي الأمر مراجعة مكاتب إمارة منطقة مكة المكرمة؛ إذ يرسل المراجع بريداً إلكترونياً بشأن المعاملة، وتصله الإجابة من الجهة المعنية في الإمارة وهو في مكانه؛ مما يوفر الوقت والجهد عليه، ووافق الأمير خالد الفيصل على "التواصل الرقمي" الذي يعتبر الأكثر سهولة وفعالية حيث تتم الاستفادة عبر القنوات الرقمية مثلاً للرسائل النصية والمواقع الاجتماعية "الفيسبوك" و"تويتر" وموقع الإمارة الإلكتروني.

 

ومن البرامج التي وافق أمير منطقة مكة المكرمة على تنفيذها، برامج مراقبة الأداء التي تُمَكّن المسؤول في الإمارة من متابعة الأعمال والمعاملات المنجزة كل في القسم المختص به، وتسهل أيضاً آلية التواصل بين المسؤول والموظف، كما أطلقت عدداً من الأنظمة الإلكترونية، التي نفذتها الإمارة بالتعاون مع إدارة شرطة المنطقة وإدارة سجون العاصمة المقدسة، تتعلق بالجرائم الجنائية ونظام السجون وبرنامج الإفادات.