إيقاف خدمات عدد من المواطنين بخميس مشيط وإلزامهم برد مبالغ مالية بسبب محتال

عرض عليهم خدمة الإيداع في حساباتهم بمبالغ وصلت لـ240 ألف ريال

وقع عدد من المواطنين بخميس مشيط ضحية محتال، التقوه عند الصراف الآلي، حوَّل مبالغ مالية من حساب شخص مسن إلى حساباتهم بعد تعطُّل نظام الإيداع وقتها، ولم يكونوا يعرفون أن الحساب المحوَّل منه ليس للمحتال.

وقد أوقفت الجهات المعنية خدمات هؤلاء المواطنين، وألزمتهم بدفع المبالغ المالية التي تم تحويلها إلى حساباتهم البنكية قبل سنوات عدة عن طريق الشخص المحتال، التي بلغت 240 ألف ريال سعودي.

وقال المواطنان عبدالرحمن الشهراني وخالد بني هاجر اللذان وقعا ضحية هذا المحتال إنهما من سكان محافظة خميس مشيط، وإن بداية القضية التي وقعت لهما وغيرهما عام 1435هـ عبر توجههما لفرع أحد البنوك المشهورة لإيداع مبالغ مالية في حساباتهم، لكنهما فوجئا بأن نظام الإيداع متعطل، وكان أحد الأشخاص لا يعرفونه بجوارهما، وعرض عليهما خدمة تحويل المبلغ من حسابه الشخصي إلى حسابَيْهما، على أن يستلم منهما المبالغ نقدًا بيده. مبينَيْن أن عدد الأشخاص الذين وقعوا ضحية هذا المحتال قرابة 25 شخصًا من الرجال والنساء، وقد حوَّل قرابة 240 ألف ريال من الحساب الذي يدعي أنه له.

وبيَّن المواطنان أنهما فوجئا بعد وقت قصير بالاتصال للتحقيق في قضية، بعد أن تقدم شخص مسن للجهات المختصة ضدهما، يفيد بسرقة بطاقة الصراف الآلي الخاصة به، وتحويل مبالغ مالية منها بقيمة 240 ألف ريال لخمسة وعشرين شخصًا. وقد تم تحويل القضية لهيئة التحقيق التي ألزمتهم جميعًا بدفع المبلغ للمسن، ولم يُعرف عن الشخص الذي قام بتحويل المبالغ لهم أي شيء.

اعلان
إيقاف خدمات عدد من المواطنين بخميس مشيط وإلزامهم برد مبالغ مالية بسبب محتال
سبق

وقع عدد من المواطنين بخميس مشيط ضحية محتال، التقوه عند الصراف الآلي، حوَّل مبالغ مالية من حساب شخص مسن إلى حساباتهم بعد تعطُّل نظام الإيداع وقتها، ولم يكونوا يعرفون أن الحساب المحوَّل منه ليس للمحتال.

وقد أوقفت الجهات المعنية خدمات هؤلاء المواطنين، وألزمتهم بدفع المبالغ المالية التي تم تحويلها إلى حساباتهم البنكية قبل سنوات عدة عن طريق الشخص المحتال، التي بلغت 240 ألف ريال سعودي.

وقال المواطنان عبدالرحمن الشهراني وخالد بني هاجر اللذان وقعا ضحية هذا المحتال إنهما من سكان محافظة خميس مشيط، وإن بداية القضية التي وقعت لهما وغيرهما عام 1435هـ عبر توجههما لفرع أحد البنوك المشهورة لإيداع مبالغ مالية في حساباتهم، لكنهما فوجئا بأن نظام الإيداع متعطل، وكان أحد الأشخاص لا يعرفونه بجوارهما، وعرض عليهما خدمة تحويل المبلغ من حسابه الشخصي إلى حسابَيْهما، على أن يستلم منهما المبالغ نقدًا بيده. مبينَيْن أن عدد الأشخاص الذين وقعوا ضحية هذا المحتال قرابة 25 شخصًا من الرجال والنساء، وقد حوَّل قرابة 240 ألف ريال من الحساب الذي يدعي أنه له.

وبيَّن المواطنان أنهما فوجئا بعد وقت قصير بالاتصال للتحقيق في قضية، بعد أن تقدم شخص مسن للجهات المختصة ضدهما، يفيد بسرقة بطاقة الصراف الآلي الخاصة به، وتحويل مبالغ مالية منها بقيمة 240 ألف ريال لخمسة وعشرين شخصًا. وقد تم تحويل القضية لهيئة التحقيق التي ألزمتهم جميعًا بدفع المبلغ للمسن، ولم يُعرف عن الشخص الذي قام بتحويل المبالغ لهم أي شيء.

29 إبريل 2017 - 3 شعبان 1438
10:33 PM

إيقاف خدمات عدد من المواطنين بخميس مشيط وإلزامهم برد مبالغ مالية بسبب محتال

عرض عليهم خدمة الإيداع في حساباتهم بمبالغ وصلت لـ240 ألف ريال

أرشيفية
A A A
52
78,163

وقع عدد من المواطنين بخميس مشيط ضحية محتال، التقوه عند الصراف الآلي، حوَّل مبالغ مالية من حساب شخص مسن إلى حساباتهم بعد تعطُّل نظام الإيداع وقتها، ولم يكونوا يعرفون أن الحساب المحوَّل منه ليس للمحتال.

وقد أوقفت الجهات المعنية خدمات هؤلاء المواطنين، وألزمتهم بدفع المبالغ المالية التي تم تحويلها إلى حساباتهم البنكية قبل سنوات عدة عن طريق الشخص المحتال، التي بلغت 240 ألف ريال سعودي.

وقال المواطنان عبدالرحمن الشهراني وخالد بني هاجر اللذان وقعا ضحية هذا المحتال إنهما من سكان محافظة خميس مشيط، وإن بداية القضية التي وقعت لهما وغيرهما عام 1435هـ عبر توجههما لفرع أحد البنوك المشهورة لإيداع مبالغ مالية في حساباتهم، لكنهما فوجئا بأن نظام الإيداع متعطل، وكان أحد الأشخاص لا يعرفونه بجوارهما، وعرض عليهما خدمة تحويل المبلغ من حسابه الشخصي إلى حسابَيْهما، على أن يستلم منهما المبالغ نقدًا بيده. مبينَيْن أن عدد الأشخاص الذين وقعوا ضحية هذا المحتال قرابة 25 شخصًا من الرجال والنساء، وقد حوَّل قرابة 240 ألف ريال من الحساب الذي يدعي أنه له.

وبيَّن المواطنان أنهما فوجئا بعد وقت قصير بالاتصال للتحقيق في قضية، بعد أن تقدم شخص مسن للجهات المختصة ضدهما، يفيد بسرقة بطاقة الصراف الآلي الخاصة به، وتحويل مبالغ مالية منها بقيمة 240 ألف ريال لخمسة وعشرين شخصًا. وقد تم تحويل القضية لهيئة التحقيق التي ألزمتهم جميعًا بدفع المبلغ للمسن، ولم يُعرف عن الشخص الذي قام بتحويل المبالغ لهم أي شيء.