اتفاقية بين "الكهرباء" وجمعية الأطفال المعوقين لدعم برنامج "جرب الكرسي"

يهدف لإتاحة الفرص لهم لخدمة أنفسهم ومجتمعهم ومعايشة معاناتهم

وقّعت جمعية الأطفال المعوقين والشركة السعودية للكهرباء، اتفاقيةَ تعاون لدعم وتفعيل برنامج "جرب الكرسي"، الذي طرحته الجمعية في إطار أنشطتها للتوعية باحتياجات الأشخاص ذوي الإعاقة، وأهمية توفير التسهيلات المكانية التي تتيح لهم ممارسة شؤونهم الحياتية بيسر.

ومثّل الشركة في توقيع الاتفاقية حمود الغبيني نائب رئيس الشركة للاتصال والشؤون العامة؛ فيما مثّل الجمعية أمينُها العام عوض الغامدي؛ وذلك بحضور عدد من المسؤولين من الطرفين.

وفي كلمة أعقبت التوقيع، أثنى "الغامدي" على مبادرة شركة الكهرباء لتعزيز التعاون مع الجمعية؛ من خلال تفعيل هذا البرنامج الرائد لإثراء النقاش المجتمعي حول احتياجات المعوقين، وحقهم في العيش داخل بيئة آمنة ومهيأة لتيسير حياتهم اليومية؛ مشيراً إلى أن اتفاقية التعاون مع الشركة السعودية للكهرباء هي امتداد للكثير من مساهمات هذه الشركة الوطنية لدعم برامج الجمعية وخدماتها المجانية المتخصصة.

وأعرب أمين عام الجمعية عن شكره وتقديره لمسؤولي شركة الكهرباء وكل منسوبيها؛ للحرص على دعم الجمعية ومساندة برامجها التوعوية؛ مضيفاً أن "المؤسسات الخدمية والاقتصادية الكبرى في المملكة تتحمل مسؤولياتها الاجتماعية، وتقوم بدور إيجابي في تبني خدمات الجمعيات الخيرية الإنسانية، وشركة الكهرباء تعتبر شريكاً استراتيجياً للجمعية ولقضية الإعاقة بوجه عام".

ومن جانبه قال حمود الغبيني نائب رئيس الشركة السعودية للكهرباء للاتصال والشؤون العامة: إن الشركة حريصة على تفعيل دورها الاجتماعي ومساندة الجمعيات التي تحظى بثقة المجتمع، وتقوم بدور بارز في رعاية أصحاب الاحتياجات الخاصة؛ موضحاً أن برامج التعاون مع المؤسسات الخيرية تحظى بعناية مسؤولي الشركة التي تعتبر واحدة من كبرى المؤسسات الاقتصادية في المملكة.

ووجّه "الغبيني" شكره وتقديره لمسؤولي الجمعية وجميع العاملين؛ لإتاحة هذه الفرصة لتفعيل الشراكة الممتدة؛ مبيناً أن نجاح واتساع أفق التعاون بين الشركة والجمعية يجسّد التزامهما بالمشاركة الفاعلة في التنمية المجتمعية.

جدير بالذكر أن برنامج "جرب الكرسي" يأتي في إطار الأنشطة التوعوية التي تتبناها الجمعية، والتي تهدف إلى التعريف بقضية الإعاقة بوجه عام، وبكيفية التعامل مع المعوقين بوجه خاص، وأهمية إتاحة الفرص لهم لخدمة أنفسهم ومجتمعهم.

ويتيح البرنامج للجمهور من الأصحاء معايشةَ معاناة المعوق اليومية؛ من خلال استخدام الكرسي المتحرك للمرور ببعض العقبات التي يمكن أن تواجه المعوق فعلياً في الطريق العام أو حتى داخل المنزل أو المَرافق العامة.

ومن جهة أخرى، يتيح برنامج "جرب الكرسي" تواصُلَ الجمعية مع جميع فئات المجتمع، واستقطاب الأعضاء الذين تعدهم الجمعية قاطرة إنجازات الجمعية التي تتمثل في علاج وتأهيل وتعليم أكثر من ثلاثة آلاف طفل وطفلة من ذوي الإعاقة سنوياً.

اعلان
اتفاقية بين "الكهرباء" وجمعية الأطفال المعوقين لدعم برنامج "جرب الكرسي"
سبق

وقّعت جمعية الأطفال المعوقين والشركة السعودية للكهرباء، اتفاقيةَ تعاون لدعم وتفعيل برنامج "جرب الكرسي"، الذي طرحته الجمعية في إطار أنشطتها للتوعية باحتياجات الأشخاص ذوي الإعاقة، وأهمية توفير التسهيلات المكانية التي تتيح لهم ممارسة شؤونهم الحياتية بيسر.

ومثّل الشركة في توقيع الاتفاقية حمود الغبيني نائب رئيس الشركة للاتصال والشؤون العامة؛ فيما مثّل الجمعية أمينُها العام عوض الغامدي؛ وذلك بحضور عدد من المسؤولين من الطرفين.

وفي كلمة أعقبت التوقيع، أثنى "الغامدي" على مبادرة شركة الكهرباء لتعزيز التعاون مع الجمعية؛ من خلال تفعيل هذا البرنامج الرائد لإثراء النقاش المجتمعي حول احتياجات المعوقين، وحقهم في العيش داخل بيئة آمنة ومهيأة لتيسير حياتهم اليومية؛ مشيراً إلى أن اتفاقية التعاون مع الشركة السعودية للكهرباء هي امتداد للكثير من مساهمات هذه الشركة الوطنية لدعم برامج الجمعية وخدماتها المجانية المتخصصة.

وأعرب أمين عام الجمعية عن شكره وتقديره لمسؤولي شركة الكهرباء وكل منسوبيها؛ للحرص على دعم الجمعية ومساندة برامجها التوعوية؛ مضيفاً أن "المؤسسات الخدمية والاقتصادية الكبرى في المملكة تتحمل مسؤولياتها الاجتماعية، وتقوم بدور إيجابي في تبني خدمات الجمعيات الخيرية الإنسانية، وشركة الكهرباء تعتبر شريكاً استراتيجياً للجمعية ولقضية الإعاقة بوجه عام".

ومن جانبه قال حمود الغبيني نائب رئيس الشركة السعودية للكهرباء للاتصال والشؤون العامة: إن الشركة حريصة على تفعيل دورها الاجتماعي ومساندة الجمعيات التي تحظى بثقة المجتمع، وتقوم بدور بارز في رعاية أصحاب الاحتياجات الخاصة؛ موضحاً أن برامج التعاون مع المؤسسات الخيرية تحظى بعناية مسؤولي الشركة التي تعتبر واحدة من كبرى المؤسسات الاقتصادية في المملكة.

ووجّه "الغبيني" شكره وتقديره لمسؤولي الجمعية وجميع العاملين؛ لإتاحة هذه الفرصة لتفعيل الشراكة الممتدة؛ مبيناً أن نجاح واتساع أفق التعاون بين الشركة والجمعية يجسّد التزامهما بالمشاركة الفاعلة في التنمية المجتمعية.

جدير بالذكر أن برنامج "جرب الكرسي" يأتي في إطار الأنشطة التوعوية التي تتبناها الجمعية، والتي تهدف إلى التعريف بقضية الإعاقة بوجه عام، وبكيفية التعامل مع المعوقين بوجه خاص، وأهمية إتاحة الفرص لهم لخدمة أنفسهم ومجتمعهم.

ويتيح البرنامج للجمهور من الأصحاء معايشةَ معاناة المعوق اليومية؛ من خلال استخدام الكرسي المتحرك للمرور ببعض العقبات التي يمكن أن تواجه المعوق فعلياً في الطريق العام أو حتى داخل المنزل أو المَرافق العامة.

ومن جهة أخرى، يتيح برنامج "جرب الكرسي" تواصُلَ الجمعية مع جميع فئات المجتمع، واستقطاب الأعضاء الذين تعدهم الجمعية قاطرة إنجازات الجمعية التي تتمثل في علاج وتأهيل وتعليم أكثر من ثلاثة آلاف طفل وطفلة من ذوي الإعاقة سنوياً.

31 مايو 2017 - 5 رمضان 1438
12:19 PM

اتفاقية بين "الكهرباء" وجمعية الأطفال المعوقين لدعم برنامج "جرب الكرسي"

يهدف لإتاحة الفرص لهم لخدمة أنفسهم ومجتمعهم ومعايشة معاناتهم

A A A
0
207

وقّعت جمعية الأطفال المعوقين والشركة السعودية للكهرباء، اتفاقيةَ تعاون لدعم وتفعيل برنامج "جرب الكرسي"، الذي طرحته الجمعية في إطار أنشطتها للتوعية باحتياجات الأشخاص ذوي الإعاقة، وأهمية توفير التسهيلات المكانية التي تتيح لهم ممارسة شؤونهم الحياتية بيسر.

ومثّل الشركة في توقيع الاتفاقية حمود الغبيني نائب رئيس الشركة للاتصال والشؤون العامة؛ فيما مثّل الجمعية أمينُها العام عوض الغامدي؛ وذلك بحضور عدد من المسؤولين من الطرفين.

وفي كلمة أعقبت التوقيع، أثنى "الغامدي" على مبادرة شركة الكهرباء لتعزيز التعاون مع الجمعية؛ من خلال تفعيل هذا البرنامج الرائد لإثراء النقاش المجتمعي حول احتياجات المعوقين، وحقهم في العيش داخل بيئة آمنة ومهيأة لتيسير حياتهم اليومية؛ مشيراً إلى أن اتفاقية التعاون مع الشركة السعودية للكهرباء هي امتداد للكثير من مساهمات هذه الشركة الوطنية لدعم برامج الجمعية وخدماتها المجانية المتخصصة.

وأعرب أمين عام الجمعية عن شكره وتقديره لمسؤولي شركة الكهرباء وكل منسوبيها؛ للحرص على دعم الجمعية ومساندة برامجها التوعوية؛ مضيفاً أن "المؤسسات الخدمية والاقتصادية الكبرى في المملكة تتحمل مسؤولياتها الاجتماعية، وتقوم بدور إيجابي في تبني خدمات الجمعيات الخيرية الإنسانية، وشركة الكهرباء تعتبر شريكاً استراتيجياً للجمعية ولقضية الإعاقة بوجه عام".

ومن جانبه قال حمود الغبيني نائب رئيس الشركة السعودية للكهرباء للاتصال والشؤون العامة: إن الشركة حريصة على تفعيل دورها الاجتماعي ومساندة الجمعيات التي تحظى بثقة المجتمع، وتقوم بدور بارز في رعاية أصحاب الاحتياجات الخاصة؛ موضحاً أن برامج التعاون مع المؤسسات الخيرية تحظى بعناية مسؤولي الشركة التي تعتبر واحدة من كبرى المؤسسات الاقتصادية في المملكة.

ووجّه "الغبيني" شكره وتقديره لمسؤولي الجمعية وجميع العاملين؛ لإتاحة هذه الفرصة لتفعيل الشراكة الممتدة؛ مبيناً أن نجاح واتساع أفق التعاون بين الشركة والجمعية يجسّد التزامهما بالمشاركة الفاعلة في التنمية المجتمعية.

جدير بالذكر أن برنامج "جرب الكرسي" يأتي في إطار الأنشطة التوعوية التي تتبناها الجمعية، والتي تهدف إلى التعريف بقضية الإعاقة بوجه عام، وبكيفية التعامل مع المعوقين بوجه خاص، وأهمية إتاحة الفرص لهم لخدمة أنفسهم ومجتمعهم.

ويتيح البرنامج للجمهور من الأصحاء معايشةَ معاناة المعوق اليومية؛ من خلال استخدام الكرسي المتحرك للمرور ببعض العقبات التي يمكن أن تواجه المعوق فعلياً في الطريق العام أو حتى داخل المنزل أو المَرافق العامة.

ومن جهة أخرى، يتيح برنامج "جرب الكرسي" تواصُلَ الجمعية مع جميع فئات المجتمع، واستقطاب الأعضاء الذين تعدهم الجمعية قاطرة إنجازات الجمعية التي تتمثل في علاج وتأهيل وتعليم أكثر من ثلاثة آلاف طفل وطفلة من ذوي الإعاقة سنوياً.