اختتام ملتقى خريجي الجامعات السعودية في الأرجنتين

حضره سفير السعودية وتضمَّن محاضرة عن محاسن الإسلام للشيخ أبا الخيل

اختُتمت فعاليات ملتقى طلاب خريجي الجامعات السعودية، الذي تنظمه جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالعاصمة الأرجنتينية بوينس آيرس، وتقام بمركز الملك فهد الثقافي. وقد حظي الختام بحضور سفير خادم الحرمين الشريفين بالأرجنتين رياض بن سعود الخنيني، ونظيره الأرجنتيني، والشيخ الدكتور سليمان أبا الخيل مدير جامعة الإمام، ومدير مركز الملك فهد الثقافي نايف الفعيم.

فعاليات الختام بدأت بمحاضرة للشيخ أبا الخيل عن (محاسن الدين الإسلامي)، ثم تُليت التوصيات التي كان أبرزها تكليف مدير الجامعة برفع خطاب شكر لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله -، وكذلك التوصية بتكرار الملتقى؛ لما حمله من نتائج إيجابية، وتواصل ثري مع الطلاب خريجي الجامعات السعودية، وخصوصًا أنهم يعملون في الميدان، وينقلون صورة إيجابية عن التسامح والاعتدال من خلال تأهيلهم الذي كان في الجامعات السعودية.

وتضمن التكريم الذي أعقب اللقاء دروعًا تذكارية مقدمة للسفراء ومدير مركز الملك فهد الثقافي، وتكريم كل من وقف خلف التنظيم الجميل الذي اتسم به اللقاء، وانعكس على تحقيق أهدافه الإيجابية.

وشاعت في الملتقى أواصر الأخوَّة والتعارف المثري، وتبادل الثقافات وفق روح الإسلام بين الطلاب القادمين من 15 دولة من أمريكا اللاتينية. وتجلى ذلك في التعبير عنه من قِبل الطلاب الذين فاضت أعين بعضهم بالدموع، وتهللت أساريرهم بالفرح والابتهاج، كما اتضح من خلال اللقاءات المثرية قبل وأثناء وبعد الفعاليات.  

اعلان
اختتام ملتقى خريجي الجامعات السعودية في الأرجنتين
سبق

اختُتمت فعاليات ملتقى طلاب خريجي الجامعات السعودية، الذي تنظمه جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالعاصمة الأرجنتينية بوينس آيرس، وتقام بمركز الملك فهد الثقافي. وقد حظي الختام بحضور سفير خادم الحرمين الشريفين بالأرجنتين رياض بن سعود الخنيني، ونظيره الأرجنتيني، والشيخ الدكتور سليمان أبا الخيل مدير جامعة الإمام، ومدير مركز الملك فهد الثقافي نايف الفعيم.

فعاليات الختام بدأت بمحاضرة للشيخ أبا الخيل عن (محاسن الدين الإسلامي)، ثم تُليت التوصيات التي كان أبرزها تكليف مدير الجامعة برفع خطاب شكر لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله -، وكذلك التوصية بتكرار الملتقى؛ لما حمله من نتائج إيجابية، وتواصل ثري مع الطلاب خريجي الجامعات السعودية، وخصوصًا أنهم يعملون في الميدان، وينقلون صورة إيجابية عن التسامح والاعتدال من خلال تأهيلهم الذي كان في الجامعات السعودية.

وتضمن التكريم الذي أعقب اللقاء دروعًا تذكارية مقدمة للسفراء ومدير مركز الملك فهد الثقافي، وتكريم كل من وقف خلف التنظيم الجميل الذي اتسم به اللقاء، وانعكس على تحقيق أهدافه الإيجابية.

وشاعت في الملتقى أواصر الأخوَّة والتعارف المثري، وتبادل الثقافات وفق روح الإسلام بين الطلاب القادمين من 15 دولة من أمريكا اللاتينية. وتجلى ذلك في التعبير عنه من قِبل الطلاب الذين فاضت أعين بعضهم بالدموع، وتهللت أساريرهم بالفرح والابتهاج، كما اتضح من خلال اللقاءات المثرية قبل وأثناء وبعد الفعاليات.  

19 مايو 2017 - 23 شعبان 1438
10:38 PM

اختتام ملتقى خريجي الجامعات السعودية في الأرجنتين

حضره سفير السعودية وتضمَّن محاضرة عن محاسن الإسلام للشيخ أبا الخيل

A A A
1
3,116

اختُتمت فعاليات ملتقى طلاب خريجي الجامعات السعودية، الذي تنظمه جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالعاصمة الأرجنتينية بوينس آيرس، وتقام بمركز الملك فهد الثقافي. وقد حظي الختام بحضور سفير خادم الحرمين الشريفين بالأرجنتين رياض بن سعود الخنيني، ونظيره الأرجنتيني، والشيخ الدكتور سليمان أبا الخيل مدير جامعة الإمام، ومدير مركز الملك فهد الثقافي نايف الفعيم.

فعاليات الختام بدأت بمحاضرة للشيخ أبا الخيل عن (محاسن الدين الإسلامي)، ثم تُليت التوصيات التي كان أبرزها تكليف مدير الجامعة برفع خطاب شكر لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله -، وكذلك التوصية بتكرار الملتقى؛ لما حمله من نتائج إيجابية، وتواصل ثري مع الطلاب خريجي الجامعات السعودية، وخصوصًا أنهم يعملون في الميدان، وينقلون صورة إيجابية عن التسامح والاعتدال من خلال تأهيلهم الذي كان في الجامعات السعودية.

وتضمن التكريم الذي أعقب اللقاء دروعًا تذكارية مقدمة للسفراء ومدير مركز الملك فهد الثقافي، وتكريم كل من وقف خلف التنظيم الجميل الذي اتسم به اللقاء، وانعكس على تحقيق أهدافه الإيجابية.

وشاعت في الملتقى أواصر الأخوَّة والتعارف المثري، وتبادل الثقافات وفق روح الإسلام بين الطلاب القادمين من 15 دولة من أمريكا اللاتينية. وتجلى ذلك في التعبير عنه من قِبل الطلاب الذين فاضت أعين بعضهم بالدموع، وتهللت أساريرهم بالفرح والابتهاج، كما اتضح من خلال اللقاءات المثرية قبل وأثناء وبعد الفعاليات.