"استشاري": أخشى تسرّب الأطباء السعوديين بعد إيقاف مكافأة الامتياز

دعا المسؤولين إلى البحث عن "الهدر المالي" في المشاريع المتعثرة

 أعرَبَ استشاري العناية المركّزة والأمراض المُعدية الدكتور عوض العمري، عن دهشته بسبب إيقاف مكافأة طلاب الامتياز من خرّيجي الجامعات الأهلية بحجة "الهدر المالي"؛ بحسب تصريح مسؤول بوزارة المالية.

 

ودعا "العمري" إلى ضرورة البحث عن الهدر بالمشاريع الحكومية وليس في مكافآت الطلاب الذين سيقضون مشواراً طويلاً في البحوث، وينفقون مكافآتهم عليها؛ مُبدياً تخوفه من تسرب الأطباء السعوديين بعد التضييق عليهم.

 

وقال "العمري" لـ"سبق": تبلورت الخدمة الطبية الصحية في آخر 30 عاماً على مبدأ رفع جودة الأطباء السعوديين، وقد أثمرت تلك الخطة الاستراتيجية الناجحة، في وجود أجيال متميزة من الأطباء السعوديين في كل المجالات؛ حتى أصبحت المستشفيات السعودية المتخصصة مثالاً حسناً ومقصداً للعلاج بمنطقة الشرق الأوسط.

 

وأضاف: تم تغيير تلك الاستراتيجية في السنوات الأخيرة، ومع بدء عهد الكادر الصحي الذي هدم مبدأ التميز والمنافسة بين الأطباء، بتوحيد المتميز مع غير المنتج في سلّم بيروقراطي أسهم في هدم طموحات العديد من الأطباء.

 

وأردف: الآن يبدأ مسلسل جديد؛ وذلك بإيقاف مكافأة الامتياز عن أطباء الكليات الخاصة، ووصف ذلك بالهدر المالي على لسان أحد المسؤولين بوزارة المالية.

 

وتابع: أي هدر تتكلم عنه يا سعادة المسؤول؟ فمكافأة الامتياز بالكاد تكفي للتحضير لسنوات عجاف وطويلة من التعب والجهد؛ للحصول على الزمالة بعد التخرج، ومكافأة الامتياز تذهب في حضور مؤتمرات وورش عمل ودورات مكلفة للتحضير لماراثون طويل يأخذ سنوات من عمر الطبيب.

 

وقال "العمري": أيها المسؤول الكريم، ليتك تبحث عن هدر المليارات بالمشاريع المتعطلة والمتعثرة منذ سنوات، وتبتعد قليلاً عن عماد هذا الوطن.

 

وأضاف: هؤلاء الشباب أمضوْا سنوات من حياتهم للعلم وتطوير النفس، ومن أجل خدمة بلدهم ومجتمعهم.. هؤلاء الشباب يستحقون الدعم المعنوي والمادي، وهؤلاء الشباب هم مستقبلنا، ولا أدري بعد اليوم هل أصبحت مهنة الطب مغرية في عيون الأجيال القادمة بعد كادر صحي مجحف أدى لهروب الكثير من الكفاءات من المستشفيات المتخصصة لقطاعات أخرى، وعدم عودة العديد من المبتعثين إلى وطنهم، والآن نزيد الضغط والألم على أطباء المستقبل.

 

وأردف: بالتأكيد سوف ندفع الثمن في المستقبل القريب لهذا التغير في استراتيجيتنا للتعامل مع الأطباء.

اعلان
"استشاري": أخشى تسرّب الأطباء السعوديين بعد إيقاف مكافأة الامتياز
سبق

 أعرَبَ استشاري العناية المركّزة والأمراض المُعدية الدكتور عوض العمري، عن دهشته بسبب إيقاف مكافأة طلاب الامتياز من خرّيجي الجامعات الأهلية بحجة "الهدر المالي"؛ بحسب تصريح مسؤول بوزارة المالية.

 

ودعا "العمري" إلى ضرورة البحث عن الهدر بالمشاريع الحكومية وليس في مكافآت الطلاب الذين سيقضون مشواراً طويلاً في البحوث، وينفقون مكافآتهم عليها؛ مُبدياً تخوفه من تسرب الأطباء السعوديين بعد التضييق عليهم.

 

وقال "العمري" لـ"سبق": تبلورت الخدمة الطبية الصحية في آخر 30 عاماً على مبدأ رفع جودة الأطباء السعوديين، وقد أثمرت تلك الخطة الاستراتيجية الناجحة، في وجود أجيال متميزة من الأطباء السعوديين في كل المجالات؛ حتى أصبحت المستشفيات السعودية المتخصصة مثالاً حسناً ومقصداً للعلاج بمنطقة الشرق الأوسط.

 

وأضاف: تم تغيير تلك الاستراتيجية في السنوات الأخيرة، ومع بدء عهد الكادر الصحي الذي هدم مبدأ التميز والمنافسة بين الأطباء، بتوحيد المتميز مع غير المنتج في سلّم بيروقراطي أسهم في هدم طموحات العديد من الأطباء.

 

وأردف: الآن يبدأ مسلسل جديد؛ وذلك بإيقاف مكافأة الامتياز عن أطباء الكليات الخاصة، ووصف ذلك بالهدر المالي على لسان أحد المسؤولين بوزارة المالية.

 

وتابع: أي هدر تتكلم عنه يا سعادة المسؤول؟ فمكافأة الامتياز بالكاد تكفي للتحضير لسنوات عجاف وطويلة من التعب والجهد؛ للحصول على الزمالة بعد التخرج، ومكافأة الامتياز تذهب في حضور مؤتمرات وورش عمل ودورات مكلفة للتحضير لماراثون طويل يأخذ سنوات من عمر الطبيب.

 

وقال "العمري": أيها المسؤول الكريم، ليتك تبحث عن هدر المليارات بالمشاريع المتعطلة والمتعثرة منذ سنوات، وتبتعد قليلاً عن عماد هذا الوطن.

 

وأضاف: هؤلاء الشباب أمضوْا سنوات من حياتهم للعلم وتطوير النفس، ومن أجل خدمة بلدهم ومجتمعهم.. هؤلاء الشباب يستحقون الدعم المعنوي والمادي، وهؤلاء الشباب هم مستقبلنا، ولا أدري بعد اليوم هل أصبحت مهنة الطب مغرية في عيون الأجيال القادمة بعد كادر صحي مجحف أدى لهروب الكثير من الكفاءات من المستشفيات المتخصصة لقطاعات أخرى، وعدم عودة العديد من المبتعثين إلى وطنهم، والآن نزيد الضغط والألم على أطباء المستقبل.

 

وأردف: بالتأكيد سوف ندفع الثمن في المستقبل القريب لهذا التغير في استراتيجيتنا للتعامل مع الأطباء.

31 مارس 2017 - 3 رجب 1438
03:26 PM

"استشاري": أخشى تسرّب الأطباء السعوديين بعد إيقاف مكافأة الامتياز

دعا المسؤولين إلى البحث عن "الهدر المالي" في المشاريع المتعثرة

A A A
35
29,554

 أعرَبَ استشاري العناية المركّزة والأمراض المُعدية الدكتور عوض العمري، عن دهشته بسبب إيقاف مكافأة طلاب الامتياز من خرّيجي الجامعات الأهلية بحجة "الهدر المالي"؛ بحسب تصريح مسؤول بوزارة المالية.

 

ودعا "العمري" إلى ضرورة البحث عن الهدر بالمشاريع الحكومية وليس في مكافآت الطلاب الذين سيقضون مشواراً طويلاً في البحوث، وينفقون مكافآتهم عليها؛ مُبدياً تخوفه من تسرب الأطباء السعوديين بعد التضييق عليهم.

 

وقال "العمري" لـ"سبق": تبلورت الخدمة الطبية الصحية في آخر 30 عاماً على مبدأ رفع جودة الأطباء السعوديين، وقد أثمرت تلك الخطة الاستراتيجية الناجحة، في وجود أجيال متميزة من الأطباء السعوديين في كل المجالات؛ حتى أصبحت المستشفيات السعودية المتخصصة مثالاً حسناً ومقصداً للعلاج بمنطقة الشرق الأوسط.

 

وأضاف: تم تغيير تلك الاستراتيجية في السنوات الأخيرة، ومع بدء عهد الكادر الصحي الذي هدم مبدأ التميز والمنافسة بين الأطباء، بتوحيد المتميز مع غير المنتج في سلّم بيروقراطي أسهم في هدم طموحات العديد من الأطباء.

 

وأردف: الآن يبدأ مسلسل جديد؛ وذلك بإيقاف مكافأة الامتياز عن أطباء الكليات الخاصة، ووصف ذلك بالهدر المالي على لسان أحد المسؤولين بوزارة المالية.

 

وتابع: أي هدر تتكلم عنه يا سعادة المسؤول؟ فمكافأة الامتياز بالكاد تكفي للتحضير لسنوات عجاف وطويلة من التعب والجهد؛ للحصول على الزمالة بعد التخرج، ومكافأة الامتياز تذهب في حضور مؤتمرات وورش عمل ودورات مكلفة للتحضير لماراثون طويل يأخذ سنوات من عمر الطبيب.

 

وقال "العمري": أيها المسؤول الكريم، ليتك تبحث عن هدر المليارات بالمشاريع المتعطلة والمتعثرة منذ سنوات، وتبتعد قليلاً عن عماد هذا الوطن.

 

وأضاف: هؤلاء الشباب أمضوْا سنوات من حياتهم للعلم وتطوير النفس، ومن أجل خدمة بلدهم ومجتمعهم.. هؤلاء الشباب يستحقون الدعم المعنوي والمادي، وهؤلاء الشباب هم مستقبلنا، ولا أدري بعد اليوم هل أصبحت مهنة الطب مغرية في عيون الأجيال القادمة بعد كادر صحي مجحف أدى لهروب الكثير من الكفاءات من المستشفيات المتخصصة لقطاعات أخرى، وعدم عودة العديد من المبتعثين إلى وطنهم، والآن نزيد الضغط والألم على أطباء المستقبل.

 

وأردف: بالتأكيد سوف ندفع الثمن في المستقبل القريب لهذا التغير في استراتيجيتنا للتعامل مع الأطباء.