استشاري أسري يحذّر من التداول غير الواعي للأجهزة الذكية بين الأبناء

في محاضرة بالرياض نظّمها "فطن" بعنوان "تربية الأبناء بالقدوة الحسنة"

 شدّد الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز المحرج المٌصلح الاجتماعي والمستشار الأسري، على أهمية تغيير النشء من الداخل؛ مستدلاً بالآية الكريمة {إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم}؛ مؤكداً أهمية أن ينتبه الآباء وأولياء الأمور إلى أبنائهم في كل مسارات حياتهم الدراسية والاجتماعية، والحذر من مغبة التداول غير الواعي للأجهزة الذكية بين الأبناء.

 

وتناول "المحرج" في محاضرة نظّمها البرنامج الوطني الوقائي للطلاب والطالبات "فطن" بعنوان: "تربية الأبناء بالقدوة الحسنة"، في سلام مول جنوب الرياض.. وحظيت بحضور كبير من قِبَل جميع شرائح المجتمع، وتناولت مسألة القدوة الحسنة من خلال عدد من المحاور يتمثل بعضها في مفهوم القدوة الحسنة ودورها في التنشئة، واللسمات المطلوب توافرها في القدوة حتى تكتسب صفة "الحسنة"، وغياب القدوة الحسنة وأثرها على الأبناء، ومهارات يجب توافرها لدى الآباء وأولياء الأمور لتربية الأبناء، ومعالجات ومقترحات لنشر ثقافة التربية بالقدوة الحسنة.

 

أدار المحاضرة التي شملت استفسارات الحضور وتوزيع جوائز قيمة للفائزين، الدكتور تركي بن فهد العيار أستاذ الإعلام بجامعة الملك سعود، والمشرف العام على المركز الإعلامي لفطن.

 

يأتي ذلك ضمن الخطة الإعلامية التي اعتمدها "فطن" للتوجه إلى الجمهور في مراكز التسوق والحدائق والمتنزهات العامة، والمؤسسات التعليمية المتعددة؛ لا سيما الجامعات الحكومية والأهلية؛ فضلاً عن الندوة الأسبوعية التي يقيمها البرنامج في مقر الجمعية العربية السعودية للثقافة والفنون.

 

يُذكر أن البرنامج الوطني الوقائي للطلاب والطالبات "فطن" الذي دشنته وزارة التعليم، يهدف إلى وقاية النشء وطلاب المدارس والجامعات من الوقوع في براثن الانحرافات الفكرية والسلوكية؛ من خلال عدد من الخطط والآليات والفعاليات التوعوية التي من شأنها تنمية المهارات الحياتية المختلفة لدى الأبناء.

اعلان
استشاري أسري يحذّر من التداول غير الواعي للأجهزة الذكية بين الأبناء
سبق

 شدّد الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز المحرج المٌصلح الاجتماعي والمستشار الأسري، على أهمية تغيير النشء من الداخل؛ مستدلاً بالآية الكريمة {إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم}؛ مؤكداً أهمية أن ينتبه الآباء وأولياء الأمور إلى أبنائهم في كل مسارات حياتهم الدراسية والاجتماعية، والحذر من مغبة التداول غير الواعي للأجهزة الذكية بين الأبناء.

 

وتناول "المحرج" في محاضرة نظّمها البرنامج الوطني الوقائي للطلاب والطالبات "فطن" بعنوان: "تربية الأبناء بالقدوة الحسنة"، في سلام مول جنوب الرياض.. وحظيت بحضور كبير من قِبَل جميع شرائح المجتمع، وتناولت مسألة القدوة الحسنة من خلال عدد من المحاور يتمثل بعضها في مفهوم القدوة الحسنة ودورها في التنشئة، واللسمات المطلوب توافرها في القدوة حتى تكتسب صفة "الحسنة"، وغياب القدوة الحسنة وأثرها على الأبناء، ومهارات يجب توافرها لدى الآباء وأولياء الأمور لتربية الأبناء، ومعالجات ومقترحات لنشر ثقافة التربية بالقدوة الحسنة.

 

أدار المحاضرة التي شملت استفسارات الحضور وتوزيع جوائز قيمة للفائزين، الدكتور تركي بن فهد العيار أستاذ الإعلام بجامعة الملك سعود، والمشرف العام على المركز الإعلامي لفطن.

 

يأتي ذلك ضمن الخطة الإعلامية التي اعتمدها "فطن" للتوجه إلى الجمهور في مراكز التسوق والحدائق والمتنزهات العامة، والمؤسسات التعليمية المتعددة؛ لا سيما الجامعات الحكومية والأهلية؛ فضلاً عن الندوة الأسبوعية التي يقيمها البرنامج في مقر الجمعية العربية السعودية للثقافة والفنون.

 

يُذكر أن البرنامج الوطني الوقائي للطلاب والطالبات "فطن" الذي دشنته وزارة التعليم، يهدف إلى وقاية النشء وطلاب المدارس والجامعات من الوقوع في براثن الانحرافات الفكرية والسلوكية؛ من خلال عدد من الخطط والآليات والفعاليات التوعوية التي من شأنها تنمية المهارات الحياتية المختلفة لدى الأبناء.

28 فبراير 2016 - 19 جمادى الأول 1437
09:15 AM

في محاضرة بالرياض نظّمها "فطن" بعنوان "تربية الأبناء بالقدوة الحسنة"

استشاري أسري يحذّر من التداول غير الواعي للأجهزة الذكية بين الأبناء

A A A
3
6,147

 شدّد الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز المحرج المٌصلح الاجتماعي والمستشار الأسري، على أهمية تغيير النشء من الداخل؛ مستدلاً بالآية الكريمة {إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم}؛ مؤكداً أهمية أن ينتبه الآباء وأولياء الأمور إلى أبنائهم في كل مسارات حياتهم الدراسية والاجتماعية، والحذر من مغبة التداول غير الواعي للأجهزة الذكية بين الأبناء.

 

وتناول "المحرج" في محاضرة نظّمها البرنامج الوطني الوقائي للطلاب والطالبات "فطن" بعنوان: "تربية الأبناء بالقدوة الحسنة"، في سلام مول جنوب الرياض.. وحظيت بحضور كبير من قِبَل جميع شرائح المجتمع، وتناولت مسألة القدوة الحسنة من خلال عدد من المحاور يتمثل بعضها في مفهوم القدوة الحسنة ودورها في التنشئة، واللسمات المطلوب توافرها في القدوة حتى تكتسب صفة "الحسنة"، وغياب القدوة الحسنة وأثرها على الأبناء، ومهارات يجب توافرها لدى الآباء وأولياء الأمور لتربية الأبناء، ومعالجات ومقترحات لنشر ثقافة التربية بالقدوة الحسنة.

 

أدار المحاضرة التي شملت استفسارات الحضور وتوزيع جوائز قيمة للفائزين، الدكتور تركي بن فهد العيار أستاذ الإعلام بجامعة الملك سعود، والمشرف العام على المركز الإعلامي لفطن.

 

يأتي ذلك ضمن الخطة الإعلامية التي اعتمدها "فطن" للتوجه إلى الجمهور في مراكز التسوق والحدائق والمتنزهات العامة، والمؤسسات التعليمية المتعددة؛ لا سيما الجامعات الحكومية والأهلية؛ فضلاً عن الندوة الأسبوعية التي يقيمها البرنامج في مقر الجمعية العربية السعودية للثقافة والفنون.

 

يُذكر أن البرنامج الوطني الوقائي للطلاب والطالبات "فطن" الذي دشنته وزارة التعليم، يهدف إلى وقاية النشء وطلاب المدارس والجامعات من الوقوع في براثن الانحرافات الفكرية والسلوكية؛ من خلال عدد من الخطط والآليات والفعاليات التوعوية التي من شأنها تنمية المهارات الحياتية المختلفة لدى الأبناء.