افتتحها الملك اليوم.. تعرف على مشروعي "صدارة" و"ساتورب" في الجبيل

من أضخم مشاريع الكيميائيات والبتروكيميائيات في العالم

 رعى خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -يحفظه الله- اليوم الثلاثاء 29 صفر 1438هـ الموافق 29 نوفمبر 2016م، حفل افتتاح اثنين من أضخم المشاريع في العالم في صناعة الكيميائيات والبتروكيميائيات، وهما مشروع مجمع صدارة للكيميائيات (صدارة)، ومشروع أرامكو السعودية توتال للتكرير والبتروكيميائيات (ساتورب)، حيث تمثل هذه المشاريع نقلة نوعية في صناعة الكيميائيات السعودية، وهو ما يعزز رؤية المملكة 2030 التي تهدف لإقامة صناعات جديدة توظف كوادر وطنية، وكذلك تعزيز الاستثمار الأجنبي في المملكة، حيث تُعد صدارة وساتورب ثمرتي شراكةٍ بين أرامكو السعودية وشركات نفط عالمية، هي شركة داو كيميكال وشركة توتال.
وبهذه المناسبة، قال  وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية، رئيس مجلس إدارة أرامكو السعودية، المهندس خالد بن عبدالعزيز الفالح: "تمثل صدارة وساتورب خطوة كبيرة لشركة أرامكو السعودية والشركاء المعنيين في شركة داو كيميكال وتوتال نحو تحقيق أهدافنا لمزيد من التكامل والقيمة المضافة. كما أن هذين المشروعين العملاقين يمثلان حجر الزاوية في رؤية أرامكو السعودية للتحول لشركة متكاملة للطاقة والبتروكيميائيات، ويمثلان أيضًا إحدى وسائل أرامكو السعودية التي تساعدها على الوفاء بالتزامها الثابت نحو المملكة".
 
مشروع صدارة
ويُعد مشروع صدارة أكبر مجمع متكامل للكيميائيات في العالم يتم تشيده في مرحلة واحدة. وهو مشروع مشترك للمواد الكيميائية مع شركة «داو كيميكال» في مدينة الجبيل الصناعية التي تقع على الساحل الشرقي من المملكة. وقد بدأت المرحلة الأولى في عام 2015م، والعمل جارٍ على تشغيل باقي وحدات التشغيل وفق الجدول الموضوع بنهاية عام 2016م. وتصل الطاقة الإنتاجية إلى أكثر من 3 ملايين طن من مختلف المواد الكيميائية والبلاستيكية سنويًا.
من جانبه قال رئيس أرامكو السعودية، وكبير إدارييها التنفيذيين، المهندس أمين حسن الناصر: «تمثل صدارة دليلًا على قوة الشراكة بين داو كيميكال وأرامكو السعودية. فقد واجهت صدارة تحديات عديدة على مر السنين، ولكن استطاعت أرامكو السعودية بالتعاون مع داو كيميكال التغلب على جميع التحديات لجعل صدارة حقيقة واقعة. ويسهم مشروع صدارة في تنمية قطاع التصنيع، وسوف يُسهم في تنمية قطاع التقنية أيضًا، وأقل ما توصف به الآثار غير المباشرة لهذا المشروع أنها بمثابة نقلة نوعية شاملة».
وتأسس مشروع صدارة باستثمارات أجنبية مباشرة هي الأكبر في قطاع البتروكيميائيات السعودي، ويمثل حجر الزاوية في استراتيجية أرامكو السعودية لتحقيق التكامل في المعالجة والتكرير، وهو ما يتيح لأرامكو السعودية الدخول في مجال المواد الكيميائية عالية القيمة، وتقديم قيمة حقيقية لعملائها ولشركائها وللمملكة ومواطنيها. 
وتتيح الشراكة مع «داو كيميكال» إطلاق العنان لقدرات أرامكو السعودية في إنتاج المواد الكيميائية، والاستفادة من التقنيات المبتكرة لإنتاج مواد كيميائية عالية القيمة لم يتسن إنتاجها من قبل في المملكة، حيث يمثل مشروع صدارة دليلاً على تحول أرامكو السعودية من شركة تعمل في مجالي الزيت والغاز فقط إلى شركة عالمية متكاملة في مجالي الطاقة والكيميائيات. 
ومن شأن المشاريع العاملة في قطاع التكرير والمعالجة والتسويق أن تمكّن أرامكو السعودية من تحقيق أقصى قيمة ممكنة من الموارد الهيدروكربونية للمملكة، وإنشاء قطاعات تصنيعية مزدهرة قادرة على خلق آلاف الفرص الوظيفية عالية الجودة للسعوديين.
ويُعَد مشروع صدارة أول مجمع للكيميائيات في منطقة مجلس التعاون الخليجي يستخدم مادة النفتا لقيمًا. ومن خلال 14 تقنية جديدة يطرحها للمرة الأولى في المنطقة، ويستهل مجمع صدارة عهدًا جديدًا من التنويع الاقتصادي للمملكة، وإنتاج منتجات جديدة، وإيجاد فرص وظيفية جديدة، وطرح علوم ومعارف وخبرات جديدة أيضًا.
كما يضم مجمع صدارة، وحدةَ تكسيرٍ مختلطة اللقيم قادرة على معالجة 85 مليون قدم مكعبة قياسية في اليوم من الإيثان، ومعالجة 53 ألف برميل في اليوم من النفتا كلقيم لإنتاج ثلاثة ملايين طن في السنة من اللدائن عالية الأداء واللدائن عالية القيمة. وسيقوم المشروع وحده، عندما يعمل بطاقته التشغيلية الكاملة، بتوظيف ما يزيد عن 4 آلاف شخص، كما يُتوقع أن يخلق مجمع بلاس كيم المضيف للقيمة التابع له 15 ألف وظيفة مباشرة وغير مباشرة للسعوديين في الجبيل وحدها. 
 
مشروع ساتورب
أما عن مشروع شركة أرامكو السعودية توتال للتكرير والبتروكيميائيات (ساتورب) الذي تفضل خادم الحرمين الشريفين وشمل برعايته الكريمة افتتاحه، فيُعَد مشروعاً مشتركاً للتكرير مع شركة توتال الفرنسية، واحدةً من المحطات المهمة في رحلة أرامكو السعودية الرامية إلى التوسع أكثر في جميع مراحل سلسلة القيمة وتحقيق أقصى فائدة ممكنة من موارد المملكة.
وقد أكد رئيس أرامكو السعودية، كبير إدارييها التنفيذيين، المهندس أمين حسن الناصر أن المشروع «سيعمل على مضاعفة الآثار الاقتصادية الإيجابية في العديد من المجالات، في الوقت الذي توفر فيه الأنشطة التجارية التي تنفذها الشركة فوائد جمة للمملكة واقتصادها وموطنيها".
ووصف الناصر مشروع ساتورب بأنه جزء من شراكات واعدة تتجلى فصولها بسرعة في جميع أنحاء المملكة، وذلك في الوقت الذي تواصل فيه أرامكو السعودية سعيها الحثيث لتكون شركة متكاملة رائدة في مجالي الطاقة والكيميائيات في العالم.
ويُعَدُّ هذا المشروع، الذي يتخذ من مدينة الجبيل الصناعية مقرًا له، واحدًا من أكبر المصافي في العالم وأكثرها تطورًا وتعقيدًا. فهو قادرٌ على تحويل 400 ألف برميل في اليوم من الزيت الخام العربي الثقيل إلى منتجات بنزين وديزل ووقود طائرات بمحتوىً منخفضٍ من الكبريت، بحيث تُلبي أعلى المعايير والمواصفات في كلٍّ من الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا واليابان. 
وإلى جانب المشروع المشترك الخاص بشركة ينبع أرامكو ساينوبك للتكرير (ياسرف)، الذي بدأ أعماله التشغيلية بصورة تجارية في عام 2015م، يعمل مشروع ساتورب على زيادة إمدادات الوقود اللازمة لتلبية الطلب المحلي، وتحقيق إيرادات من التصدير، ودعم مسيرة النمو الاقتصادي، وتعزيز المكانة الريادية التي تحتلها المملكة في العالم في مجالات المنتجات المكررة، والكيميائيات، والابتكار.
وبالإضافة إلى إنتاج بعض أنظف النفتا والبنزين في العالم، ينتج مشروع ساتورب أيضًا أكثر من مليون طن من البارازايلين، ومادة البنزين، والفحم البترولي عالي النقاوة – وهو أحد مصادر الوقود المستخدمة في مصانع الإسمنت ومحطات توليد الطاقة الكهربائية – والكبريت. 
وسوف يُسهم هذا المشروع المشترك الجديد في توفير حوالي 5700 فرصة وظيفية مباشرة وغير مباشرة، كما يُمثّل خطوة بالغة الأهمية في تحقيق رؤية أرامكو السعودية المتمثلة في أن تكون واحدة من أكبر ثلاث شركات تكرير في العالم، وجهةً عالميةً رائدةً في مجال تصنيع الكيميائيات.
ويؤكد مشروع ساتورب كيفية إسهام الاستثمارات الأجنبية المباشرة في إفادة المجتمع السعودي. ففي ذروة أعمال إنشاء هذا المشروع، بلغ عدد العاملين فيه أكثر من 45 ألف عامل، وتم تنفيذ 80% من أعمال الإنشاء من قبل مقاولين من الباطن من داخل المملكة، وبلغت نسبة السعودة في أعمال إنشاء المصفاة 65%.

اعلان
افتتحها الملك اليوم.. تعرف على مشروعي "صدارة" و"ساتورب" في الجبيل
سبق

 رعى خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -يحفظه الله- اليوم الثلاثاء 29 صفر 1438هـ الموافق 29 نوفمبر 2016م، حفل افتتاح اثنين من أضخم المشاريع في العالم في صناعة الكيميائيات والبتروكيميائيات، وهما مشروع مجمع صدارة للكيميائيات (صدارة)، ومشروع أرامكو السعودية توتال للتكرير والبتروكيميائيات (ساتورب)، حيث تمثل هذه المشاريع نقلة نوعية في صناعة الكيميائيات السعودية، وهو ما يعزز رؤية المملكة 2030 التي تهدف لإقامة صناعات جديدة توظف كوادر وطنية، وكذلك تعزيز الاستثمار الأجنبي في المملكة، حيث تُعد صدارة وساتورب ثمرتي شراكةٍ بين أرامكو السعودية وشركات نفط عالمية، هي شركة داو كيميكال وشركة توتال.
وبهذه المناسبة، قال  وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية، رئيس مجلس إدارة أرامكو السعودية، المهندس خالد بن عبدالعزيز الفالح: "تمثل صدارة وساتورب خطوة كبيرة لشركة أرامكو السعودية والشركاء المعنيين في شركة داو كيميكال وتوتال نحو تحقيق أهدافنا لمزيد من التكامل والقيمة المضافة. كما أن هذين المشروعين العملاقين يمثلان حجر الزاوية في رؤية أرامكو السعودية للتحول لشركة متكاملة للطاقة والبتروكيميائيات، ويمثلان أيضًا إحدى وسائل أرامكو السعودية التي تساعدها على الوفاء بالتزامها الثابت نحو المملكة".
 
مشروع صدارة
ويُعد مشروع صدارة أكبر مجمع متكامل للكيميائيات في العالم يتم تشيده في مرحلة واحدة. وهو مشروع مشترك للمواد الكيميائية مع شركة «داو كيميكال» في مدينة الجبيل الصناعية التي تقع على الساحل الشرقي من المملكة. وقد بدأت المرحلة الأولى في عام 2015م، والعمل جارٍ على تشغيل باقي وحدات التشغيل وفق الجدول الموضوع بنهاية عام 2016م. وتصل الطاقة الإنتاجية إلى أكثر من 3 ملايين طن من مختلف المواد الكيميائية والبلاستيكية سنويًا.
من جانبه قال رئيس أرامكو السعودية، وكبير إدارييها التنفيذيين، المهندس أمين حسن الناصر: «تمثل صدارة دليلًا على قوة الشراكة بين داو كيميكال وأرامكو السعودية. فقد واجهت صدارة تحديات عديدة على مر السنين، ولكن استطاعت أرامكو السعودية بالتعاون مع داو كيميكال التغلب على جميع التحديات لجعل صدارة حقيقة واقعة. ويسهم مشروع صدارة في تنمية قطاع التصنيع، وسوف يُسهم في تنمية قطاع التقنية أيضًا، وأقل ما توصف به الآثار غير المباشرة لهذا المشروع أنها بمثابة نقلة نوعية شاملة».
وتأسس مشروع صدارة باستثمارات أجنبية مباشرة هي الأكبر في قطاع البتروكيميائيات السعودي، ويمثل حجر الزاوية في استراتيجية أرامكو السعودية لتحقيق التكامل في المعالجة والتكرير، وهو ما يتيح لأرامكو السعودية الدخول في مجال المواد الكيميائية عالية القيمة، وتقديم قيمة حقيقية لعملائها ولشركائها وللمملكة ومواطنيها. 
وتتيح الشراكة مع «داو كيميكال» إطلاق العنان لقدرات أرامكو السعودية في إنتاج المواد الكيميائية، والاستفادة من التقنيات المبتكرة لإنتاج مواد كيميائية عالية القيمة لم يتسن إنتاجها من قبل في المملكة، حيث يمثل مشروع صدارة دليلاً على تحول أرامكو السعودية من شركة تعمل في مجالي الزيت والغاز فقط إلى شركة عالمية متكاملة في مجالي الطاقة والكيميائيات. 
ومن شأن المشاريع العاملة في قطاع التكرير والمعالجة والتسويق أن تمكّن أرامكو السعودية من تحقيق أقصى قيمة ممكنة من الموارد الهيدروكربونية للمملكة، وإنشاء قطاعات تصنيعية مزدهرة قادرة على خلق آلاف الفرص الوظيفية عالية الجودة للسعوديين.
ويُعَد مشروع صدارة أول مجمع للكيميائيات في منطقة مجلس التعاون الخليجي يستخدم مادة النفتا لقيمًا. ومن خلال 14 تقنية جديدة يطرحها للمرة الأولى في المنطقة، ويستهل مجمع صدارة عهدًا جديدًا من التنويع الاقتصادي للمملكة، وإنتاج منتجات جديدة، وإيجاد فرص وظيفية جديدة، وطرح علوم ومعارف وخبرات جديدة أيضًا.
كما يضم مجمع صدارة، وحدةَ تكسيرٍ مختلطة اللقيم قادرة على معالجة 85 مليون قدم مكعبة قياسية في اليوم من الإيثان، ومعالجة 53 ألف برميل في اليوم من النفتا كلقيم لإنتاج ثلاثة ملايين طن في السنة من اللدائن عالية الأداء واللدائن عالية القيمة. وسيقوم المشروع وحده، عندما يعمل بطاقته التشغيلية الكاملة، بتوظيف ما يزيد عن 4 آلاف شخص، كما يُتوقع أن يخلق مجمع بلاس كيم المضيف للقيمة التابع له 15 ألف وظيفة مباشرة وغير مباشرة للسعوديين في الجبيل وحدها. 
 
مشروع ساتورب
أما عن مشروع شركة أرامكو السعودية توتال للتكرير والبتروكيميائيات (ساتورب) الذي تفضل خادم الحرمين الشريفين وشمل برعايته الكريمة افتتاحه، فيُعَد مشروعاً مشتركاً للتكرير مع شركة توتال الفرنسية، واحدةً من المحطات المهمة في رحلة أرامكو السعودية الرامية إلى التوسع أكثر في جميع مراحل سلسلة القيمة وتحقيق أقصى فائدة ممكنة من موارد المملكة.
وقد أكد رئيس أرامكو السعودية، كبير إدارييها التنفيذيين، المهندس أمين حسن الناصر أن المشروع «سيعمل على مضاعفة الآثار الاقتصادية الإيجابية في العديد من المجالات، في الوقت الذي توفر فيه الأنشطة التجارية التي تنفذها الشركة فوائد جمة للمملكة واقتصادها وموطنيها".
ووصف الناصر مشروع ساتورب بأنه جزء من شراكات واعدة تتجلى فصولها بسرعة في جميع أنحاء المملكة، وذلك في الوقت الذي تواصل فيه أرامكو السعودية سعيها الحثيث لتكون شركة متكاملة رائدة في مجالي الطاقة والكيميائيات في العالم.
ويُعَدُّ هذا المشروع، الذي يتخذ من مدينة الجبيل الصناعية مقرًا له، واحدًا من أكبر المصافي في العالم وأكثرها تطورًا وتعقيدًا. فهو قادرٌ على تحويل 400 ألف برميل في اليوم من الزيت الخام العربي الثقيل إلى منتجات بنزين وديزل ووقود طائرات بمحتوىً منخفضٍ من الكبريت، بحيث تُلبي أعلى المعايير والمواصفات في كلٍّ من الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا واليابان. 
وإلى جانب المشروع المشترك الخاص بشركة ينبع أرامكو ساينوبك للتكرير (ياسرف)، الذي بدأ أعماله التشغيلية بصورة تجارية في عام 2015م، يعمل مشروع ساتورب على زيادة إمدادات الوقود اللازمة لتلبية الطلب المحلي، وتحقيق إيرادات من التصدير، ودعم مسيرة النمو الاقتصادي، وتعزيز المكانة الريادية التي تحتلها المملكة في العالم في مجالات المنتجات المكررة، والكيميائيات، والابتكار.
وبالإضافة إلى إنتاج بعض أنظف النفتا والبنزين في العالم، ينتج مشروع ساتورب أيضًا أكثر من مليون طن من البارازايلين، ومادة البنزين، والفحم البترولي عالي النقاوة – وهو أحد مصادر الوقود المستخدمة في مصانع الإسمنت ومحطات توليد الطاقة الكهربائية – والكبريت. 
وسوف يُسهم هذا المشروع المشترك الجديد في توفير حوالي 5700 فرصة وظيفية مباشرة وغير مباشرة، كما يُمثّل خطوة بالغة الأهمية في تحقيق رؤية أرامكو السعودية المتمثلة في أن تكون واحدة من أكبر ثلاث شركات تكرير في العالم، وجهةً عالميةً رائدةً في مجال تصنيع الكيميائيات.
ويؤكد مشروع ساتورب كيفية إسهام الاستثمارات الأجنبية المباشرة في إفادة المجتمع السعودي. ففي ذروة أعمال إنشاء هذا المشروع، بلغ عدد العاملين فيه أكثر من 45 ألف عامل، وتم تنفيذ 80% من أعمال الإنشاء من قبل مقاولين من الباطن من داخل المملكة، وبلغت نسبة السعودة في أعمال إنشاء المصفاة 65%.

29 نوفمبر 2016 - 29 صفر 1438
07:03 PM

افتتحها الملك اليوم.. تعرف على مشروعي "صدارة" و"ساتورب" في الجبيل

من أضخم مشاريع الكيميائيات والبتروكيميائيات في العالم

A A A
6
23,507

 رعى خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -يحفظه الله- اليوم الثلاثاء 29 صفر 1438هـ الموافق 29 نوفمبر 2016م، حفل افتتاح اثنين من أضخم المشاريع في العالم في صناعة الكيميائيات والبتروكيميائيات، وهما مشروع مجمع صدارة للكيميائيات (صدارة)، ومشروع أرامكو السعودية توتال للتكرير والبتروكيميائيات (ساتورب)، حيث تمثل هذه المشاريع نقلة نوعية في صناعة الكيميائيات السعودية، وهو ما يعزز رؤية المملكة 2030 التي تهدف لإقامة صناعات جديدة توظف كوادر وطنية، وكذلك تعزيز الاستثمار الأجنبي في المملكة، حيث تُعد صدارة وساتورب ثمرتي شراكةٍ بين أرامكو السعودية وشركات نفط عالمية، هي شركة داو كيميكال وشركة توتال.
وبهذه المناسبة، قال  وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية، رئيس مجلس إدارة أرامكو السعودية، المهندس خالد بن عبدالعزيز الفالح: "تمثل صدارة وساتورب خطوة كبيرة لشركة أرامكو السعودية والشركاء المعنيين في شركة داو كيميكال وتوتال نحو تحقيق أهدافنا لمزيد من التكامل والقيمة المضافة. كما أن هذين المشروعين العملاقين يمثلان حجر الزاوية في رؤية أرامكو السعودية للتحول لشركة متكاملة للطاقة والبتروكيميائيات، ويمثلان أيضًا إحدى وسائل أرامكو السعودية التي تساعدها على الوفاء بالتزامها الثابت نحو المملكة".
 
مشروع صدارة
ويُعد مشروع صدارة أكبر مجمع متكامل للكيميائيات في العالم يتم تشيده في مرحلة واحدة. وهو مشروع مشترك للمواد الكيميائية مع شركة «داو كيميكال» في مدينة الجبيل الصناعية التي تقع على الساحل الشرقي من المملكة. وقد بدأت المرحلة الأولى في عام 2015م، والعمل جارٍ على تشغيل باقي وحدات التشغيل وفق الجدول الموضوع بنهاية عام 2016م. وتصل الطاقة الإنتاجية إلى أكثر من 3 ملايين طن من مختلف المواد الكيميائية والبلاستيكية سنويًا.
من جانبه قال رئيس أرامكو السعودية، وكبير إدارييها التنفيذيين، المهندس أمين حسن الناصر: «تمثل صدارة دليلًا على قوة الشراكة بين داو كيميكال وأرامكو السعودية. فقد واجهت صدارة تحديات عديدة على مر السنين، ولكن استطاعت أرامكو السعودية بالتعاون مع داو كيميكال التغلب على جميع التحديات لجعل صدارة حقيقة واقعة. ويسهم مشروع صدارة في تنمية قطاع التصنيع، وسوف يُسهم في تنمية قطاع التقنية أيضًا، وأقل ما توصف به الآثار غير المباشرة لهذا المشروع أنها بمثابة نقلة نوعية شاملة».
وتأسس مشروع صدارة باستثمارات أجنبية مباشرة هي الأكبر في قطاع البتروكيميائيات السعودي، ويمثل حجر الزاوية في استراتيجية أرامكو السعودية لتحقيق التكامل في المعالجة والتكرير، وهو ما يتيح لأرامكو السعودية الدخول في مجال المواد الكيميائية عالية القيمة، وتقديم قيمة حقيقية لعملائها ولشركائها وللمملكة ومواطنيها. 
وتتيح الشراكة مع «داو كيميكال» إطلاق العنان لقدرات أرامكو السعودية في إنتاج المواد الكيميائية، والاستفادة من التقنيات المبتكرة لإنتاج مواد كيميائية عالية القيمة لم يتسن إنتاجها من قبل في المملكة، حيث يمثل مشروع صدارة دليلاً على تحول أرامكو السعودية من شركة تعمل في مجالي الزيت والغاز فقط إلى شركة عالمية متكاملة في مجالي الطاقة والكيميائيات. 
ومن شأن المشاريع العاملة في قطاع التكرير والمعالجة والتسويق أن تمكّن أرامكو السعودية من تحقيق أقصى قيمة ممكنة من الموارد الهيدروكربونية للمملكة، وإنشاء قطاعات تصنيعية مزدهرة قادرة على خلق آلاف الفرص الوظيفية عالية الجودة للسعوديين.
ويُعَد مشروع صدارة أول مجمع للكيميائيات في منطقة مجلس التعاون الخليجي يستخدم مادة النفتا لقيمًا. ومن خلال 14 تقنية جديدة يطرحها للمرة الأولى في المنطقة، ويستهل مجمع صدارة عهدًا جديدًا من التنويع الاقتصادي للمملكة، وإنتاج منتجات جديدة، وإيجاد فرص وظيفية جديدة، وطرح علوم ومعارف وخبرات جديدة أيضًا.
كما يضم مجمع صدارة، وحدةَ تكسيرٍ مختلطة اللقيم قادرة على معالجة 85 مليون قدم مكعبة قياسية في اليوم من الإيثان، ومعالجة 53 ألف برميل في اليوم من النفتا كلقيم لإنتاج ثلاثة ملايين طن في السنة من اللدائن عالية الأداء واللدائن عالية القيمة. وسيقوم المشروع وحده، عندما يعمل بطاقته التشغيلية الكاملة، بتوظيف ما يزيد عن 4 آلاف شخص، كما يُتوقع أن يخلق مجمع بلاس كيم المضيف للقيمة التابع له 15 ألف وظيفة مباشرة وغير مباشرة للسعوديين في الجبيل وحدها. 
 
مشروع ساتورب
أما عن مشروع شركة أرامكو السعودية توتال للتكرير والبتروكيميائيات (ساتورب) الذي تفضل خادم الحرمين الشريفين وشمل برعايته الكريمة افتتاحه، فيُعَد مشروعاً مشتركاً للتكرير مع شركة توتال الفرنسية، واحدةً من المحطات المهمة في رحلة أرامكو السعودية الرامية إلى التوسع أكثر في جميع مراحل سلسلة القيمة وتحقيق أقصى فائدة ممكنة من موارد المملكة.
وقد أكد رئيس أرامكو السعودية، كبير إدارييها التنفيذيين، المهندس أمين حسن الناصر أن المشروع «سيعمل على مضاعفة الآثار الاقتصادية الإيجابية في العديد من المجالات، في الوقت الذي توفر فيه الأنشطة التجارية التي تنفذها الشركة فوائد جمة للمملكة واقتصادها وموطنيها".
ووصف الناصر مشروع ساتورب بأنه جزء من شراكات واعدة تتجلى فصولها بسرعة في جميع أنحاء المملكة، وذلك في الوقت الذي تواصل فيه أرامكو السعودية سعيها الحثيث لتكون شركة متكاملة رائدة في مجالي الطاقة والكيميائيات في العالم.
ويُعَدُّ هذا المشروع، الذي يتخذ من مدينة الجبيل الصناعية مقرًا له، واحدًا من أكبر المصافي في العالم وأكثرها تطورًا وتعقيدًا. فهو قادرٌ على تحويل 400 ألف برميل في اليوم من الزيت الخام العربي الثقيل إلى منتجات بنزين وديزل ووقود طائرات بمحتوىً منخفضٍ من الكبريت، بحيث تُلبي أعلى المعايير والمواصفات في كلٍّ من الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا واليابان. 
وإلى جانب المشروع المشترك الخاص بشركة ينبع أرامكو ساينوبك للتكرير (ياسرف)، الذي بدأ أعماله التشغيلية بصورة تجارية في عام 2015م، يعمل مشروع ساتورب على زيادة إمدادات الوقود اللازمة لتلبية الطلب المحلي، وتحقيق إيرادات من التصدير، ودعم مسيرة النمو الاقتصادي، وتعزيز المكانة الريادية التي تحتلها المملكة في العالم في مجالات المنتجات المكررة، والكيميائيات، والابتكار.
وبالإضافة إلى إنتاج بعض أنظف النفتا والبنزين في العالم، ينتج مشروع ساتورب أيضًا أكثر من مليون طن من البارازايلين، ومادة البنزين، والفحم البترولي عالي النقاوة – وهو أحد مصادر الوقود المستخدمة في مصانع الإسمنت ومحطات توليد الطاقة الكهربائية – والكبريت. 
وسوف يُسهم هذا المشروع المشترك الجديد في توفير حوالي 5700 فرصة وظيفية مباشرة وغير مباشرة، كما يُمثّل خطوة بالغة الأهمية في تحقيق رؤية أرامكو السعودية المتمثلة في أن تكون واحدة من أكبر ثلاث شركات تكرير في العالم، وجهةً عالميةً رائدةً في مجال تصنيع الكيميائيات.
ويؤكد مشروع ساتورب كيفية إسهام الاستثمارات الأجنبية المباشرة في إفادة المجتمع السعودي. ففي ذروة أعمال إنشاء هذا المشروع، بلغ عدد العاملين فيه أكثر من 45 ألف عامل، وتم تنفيذ 80% من أعمال الإنشاء من قبل مقاولين من الباطن من داخل المملكة، وبلغت نسبة السعودة في أعمال إنشاء المصفاة 65%.