اكتمال الاستعدادات بينبع لاحتضان البطولة العالمية للزوارق

فرصة للترويج للإمكانيات الطبيعية والسياحية والاقتصادية

استعدت ينبع لانطلاقة البطولة العالمية للزوارق السريعة الأحد القادم بمشاركة اكثر من 16 دولة من أوروبا وأمريكا وعدد من دول الخليج.

وظهرت معالم الترحيب بالدول المشاركة من خلال رفع الأعلام على أعمدة الإنارة في شوارع ينبع المختلفة واكتمال الاستعدادات بقصر المصمك بشرم ينبع.

وتستفيد ينبع، التي تحتضن هذا الحدث للمرة الأولى في المملكة، من الترويج لمقوماتها وإمكانياتها الطبيعية والسياحية والاقتصادية.

ونجحت بلدية ينبع في التقاط فكرة الاستثمار بالبطولة من جانب أهمية البحر لينبع وزوارها والذي يعد فرصة سانحة لوضع ينبع في خارطة السياحة العالمية عبر بوابة الزوارق.

ولم يدخر القائمون على تنظيم البطولة جهداً في تنفيذ كل ما من شأنه إنجاح البطولة وخروجها بالشكل اللائق بمحافظة ينبع.

وعملت البلدية في إعادة صيانة وتمهيد الطرق والشوارع المؤدية لموقع انطلاقة البطولة بالإضافة لتهيئة مواقع الخدمات السياحية التي يستفيد منها الزوار والمشاركون.

وفي شرم ينبع؛ بدا قصر المصمك جاهزًا لاستقبال المشاركين والجماهير، حيث تزين بكل أنواع الورود وأشجار الزينة التي كست الأرض خضرة جمالاً وزادها ألقاً الأعلام التي ترفرف في سماء المصمك ابتهاجاً باستضافة الضيوف والمشاركين.

وتأتي هذه البطولة استكمالاً للجهود التي يبذلها فريق عمل ينبع من أجل تنشيط السياحة وإنجاح صناعتها وجعل ينبع واجهة متفردة ومشرقة بمميزاتها وإمكانياتها.

وشكّل محافظ ينبع المهندس مساعد بن يحيى السليم ورئيس بلدية ينبع فهد المشعان ومدير فرع هيئة السياحة بينبع سامر العنيني، بالإضافة للجهات الحكومية الأخرى، فريق العمل بالمحافظة وجاءت ثمار جهودهم واضحة وبارزة .

ويتطلع أهالي ينبع إلى انطلاقة الحدث العالمي على شواطئها لتؤكد قدرة المدينة الحالمة على جذب كل الفعاليات الإقليمية والدولية وجعل ينبع واجهة مشرفة ومشرقة للمملكة العربية السعودية في كل المحافل والمناسبات.

محافظ ينبع المهندس مساعد السليم تحدث في كل مناسبة عما تذخر به المحافظة من مقومات تستحق الترويج والاستثمار، قاطعاً على نفسه العهد بالعمل ضمن فريق من محبي هذه المحافظة للنهوض بها وإبرازها للعالم كوجهة سياحية متفردة.

رئيس بلدية ينبع فهد المشعان اتفقت رؤيته مع المحافظ وهيئة السياحة ليشكلوا فريق عمل متجانس الأفكار ومتوافقاً في الأهداف والرؤى، فنجحت كل الخطط التي وضعها فريق العمل، ولعل آخرها مشروع المنطقة التاريخية الذي بات شاهداً على تعاون الجميع من أجل تحقيق الأهداف .

مدير هيئة السياحة والتراث الوطني بمحافظة ينبع سامر العنيني بذل جهودًا جبارة في جميع الأصعدة للترويج لرؤية هيئة السياحة وتطلعات الرؤية في قطاع السياحة وإسهاماتها الاقتصادية، مستنداً على اهتمام رئيس هيئة السياحة الأمير سلطان بن سلمان وحرصه على إبراز السياحة والتراث للمملكة، كما جاء مشروع خادم الحرمين الشريفين للعناية بالتراث الحضاري للمملكة ليؤكد توجه الدولة واهتمامها بهذا القطاع الحيوي.

ولم يتبق من الوقت الكثير لانطلاقة هذه البطولة يوم الأحد الخامس من شهر رجب الحالي الموافق للثاني من أبريل 2017، والذي نتطلع فيه لبداية جديدة لانطلاقة تضع ينبع في خارطة السياحة العالمية.

اعلان
اكتمال الاستعدادات بينبع لاحتضان البطولة العالمية للزوارق
سبق

استعدت ينبع لانطلاقة البطولة العالمية للزوارق السريعة الأحد القادم بمشاركة اكثر من 16 دولة من أوروبا وأمريكا وعدد من دول الخليج.

وظهرت معالم الترحيب بالدول المشاركة من خلال رفع الأعلام على أعمدة الإنارة في شوارع ينبع المختلفة واكتمال الاستعدادات بقصر المصمك بشرم ينبع.

وتستفيد ينبع، التي تحتضن هذا الحدث للمرة الأولى في المملكة، من الترويج لمقوماتها وإمكانياتها الطبيعية والسياحية والاقتصادية.

ونجحت بلدية ينبع في التقاط فكرة الاستثمار بالبطولة من جانب أهمية البحر لينبع وزوارها والذي يعد فرصة سانحة لوضع ينبع في خارطة السياحة العالمية عبر بوابة الزوارق.

ولم يدخر القائمون على تنظيم البطولة جهداً في تنفيذ كل ما من شأنه إنجاح البطولة وخروجها بالشكل اللائق بمحافظة ينبع.

وعملت البلدية في إعادة صيانة وتمهيد الطرق والشوارع المؤدية لموقع انطلاقة البطولة بالإضافة لتهيئة مواقع الخدمات السياحية التي يستفيد منها الزوار والمشاركون.

وفي شرم ينبع؛ بدا قصر المصمك جاهزًا لاستقبال المشاركين والجماهير، حيث تزين بكل أنواع الورود وأشجار الزينة التي كست الأرض خضرة جمالاً وزادها ألقاً الأعلام التي ترفرف في سماء المصمك ابتهاجاً باستضافة الضيوف والمشاركين.

وتأتي هذه البطولة استكمالاً للجهود التي يبذلها فريق عمل ينبع من أجل تنشيط السياحة وإنجاح صناعتها وجعل ينبع واجهة متفردة ومشرقة بمميزاتها وإمكانياتها.

وشكّل محافظ ينبع المهندس مساعد بن يحيى السليم ورئيس بلدية ينبع فهد المشعان ومدير فرع هيئة السياحة بينبع سامر العنيني، بالإضافة للجهات الحكومية الأخرى، فريق العمل بالمحافظة وجاءت ثمار جهودهم واضحة وبارزة .

ويتطلع أهالي ينبع إلى انطلاقة الحدث العالمي على شواطئها لتؤكد قدرة المدينة الحالمة على جذب كل الفعاليات الإقليمية والدولية وجعل ينبع واجهة مشرفة ومشرقة للمملكة العربية السعودية في كل المحافل والمناسبات.

محافظ ينبع المهندس مساعد السليم تحدث في كل مناسبة عما تذخر به المحافظة من مقومات تستحق الترويج والاستثمار، قاطعاً على نفسه العهد بالعمل ضمن فريق من محبي هذه المحافظة للنهوض بها وإبرازها للعالم كوجهة سياحية متفردة.

رئيس بلدية ينبع فهد المشعان اتفقت رؤيته مع المحافظ وهيئة السياحة ليشكلوا فريق عمل متجانس الأفكار ومتوافقاً في الأهداف والرؤى، فنجحت كل الخطط التي وضعها فريق العمل، ولعل آخرها مشروع المنطقة التاريخية الذي بات شاهداً على تعاون الجميع من أجل تحقيق الأهداف .

مدير هيئة السياحة والتراث الوطني بمحافظة ينبع سامر العنيني بذل جهودًا جبارة في جميع الأصعدة للترويج لرؤية هيئة السياحة وتطلعات الرؤية في قطاع السياحة وإسهاماتها الاقتصادية، مستنداً على اهتمام رئيس هيئة السياحة الأمير سلطان بن سلمان وحرصه على إبراز السياحة والتراث للمملكة، كما جاء مشروع خادم الحرمين الشريفين للعناية بالتراث الحضاري للمملكة ليؤكد توجه الدولة واهتمامها بهذا القطاع الحيوي.

ولم يتبق من الوقت الكثير لانطلاقة هذه البطولة يوم الأحد الخامس من شهر رجب الحالي الموافق للثاني من أبريل 2017، والذي نتطلع فيه لبداية جديدة لانطلاقة تضع ينبع في خارطة السياحة العالمية.

31 مارس 2017 - 3 رجب 1438
02:39 PM

اكتمال الاستعدادات بينبع لاحتضان البطولة العالمية للزوارق

فرصة للترويج للإمكانيات الطبيعية والسياحية والاقتصادية

A A A
0
405

استعدت ينبع لانطلاقة البطولة العالمية للزوارق السريعة الأحد القادم بمشاركة اكثر من 16 دولة من أوروبا وأمريكا وعدد من دول الخليج.

وظهرت معالم الترحيب بالدول المشاركة من خلال رفع الأعلام على أعمدة الإنارة في شوارع ينبع المختلفة واكتمال الاستعدادات بقصر المصمك بشرم ينبع.

وتستفيد ينبع، التي تحتضن هذا الحدث للمرة الأولى في المملكة، من الترويج لمقوماتها وإمكانياتها الطبيعية والسياحية والاقتصادية.

ونجحت بلدية ينبع في التقاط فكرة الاستثمار بالبطولة من جانب أهمية البحر لينبع وزوارها والذي يعد فرصة سانحة لوضع ينبع في خارطة السياحة العالمية عبر بوابة الزوارق.

ولم يدخر القائمون على تنظيم البطولة جهداً في تنفيذ كل ما من شأنه إنجاح البطولة وخروجها بالشكل اللائق بمحافظة ينبع.

وعملت البلدية في إعادة صيانة وتمهيد الطرق والشوارع المؤدية لموقع انطلاقة البطولة بالإضافة لتهيئة مواقع الخدمات السياحية التي يستفيد منها الزوار والمشاركون.

وفي شرم ينبع؛ بدا قصر المصمك جاهزًا لاستقبال المشاركين والجماهير، حيث تزين بكل أنواع الورود وأشجار الزينة التي كست الأرض خضرة جمالاً وزادها ألقاً الأعلام التي ترفرف في سماء المصمك ابتهاجاً باستضافة الضيوف والمشاركين.

وتأتي هذه البطولة استكمالاً للجهود التي يبذلها فريق عمل ينبع من أجل تنشيط السياحة وإنجاح صناعتها وجعل ينبع واجهة متفردة ومشرقة بمميزاتها وإمكانياتها.

وشكّل محافظ ينبع المهندس مساعد بن يحيى السليم ورئيس بلدية ينبع فهد المشعان ومدير فرع هيئة السياحة بينبع سامر العنيني، بالإضافة للجهات الحكومية الأخرى، فريق العمل بالمحافظة وجاءت ثمار جهودهم واضحة وبارزة .

ويتطلع أهالي ينبع إلى انطلاقة الحدث العالمي على شواطئها لتؤكد قدرة المدينة الحالمة على جذب كل الفعاليات الإقليمية والدولية وجعل ينبع واجهة مشرفة ومشرقة للمملكة العربية السعودية في كل المحافل والمناسبات.

محافظ ينبع المهندس مساعد السليم تحدث في كل مناسبة عما تذخر به المحافظة من مقومات تستحق الترويج والاستثمار، قاطعاً على نفسه العهد بالعمل ضمن فريق من محبي هذه المحافظة للنهوض بها وإبرازها للعالم كوجهة سياحية متفردة.

رئيس بلدية ينبع فهد المشعان اتفقت رؤيته مع المحافظ وهيئة السياحة ليشكلوا فريق عمل متجانس الأفكار ومتوافقاً في الأهداف والرؤى، فنجحت كل الخطط التي وضعها فريق العمل، ولعل آخرها مشروع المنطقة التاريخية الذي بات شاهداً على تعاون الجميع من أجل تحقيق الأهداف .

مدير هيئة السياحة والتراث الوطني بمحافظة ينبع سامر العنيني بذل جهودًا جبارة في جميع الأصعدة للترويج لرؤية هيئة السياحة وتطلعات الرؤية في قطاع السياحة وإسهاماتها الاقتصادية، مستنداً على اهتمام رئيس هيئة السياحة الأمير سلطان بن سلمان وحرصه على إبراز السياحة والتراث للمملكة، كما جاء مشروع خادم الحرمين الشريفين للعناية بالتراث الحضاري للمملكة ليؤكد توجه الدولة واهتمامها بهذا القطاع الحيوي.

ولم يتبق من الوقت الكثير لانطلاقة هذه البطولة يوم الأحد الخامس من شهر رجب الحالي الموافق للثاني من أبريل 2017، والذي نتطلع فيه لبداية جديدة لانطلاقة تضع ينبع في خارطة السياحة العالمية.