الأطرم: الهلال تضرر.. والدويش: النصر قد يُحرم من التسجيل فترتَيْن

"سبق" تقرأ الموقف القانوني في قضية "عوض"

أعادت قضية اللاعب عوض خميس الحرب الباردة بين قطبَيْ مدينة الرياض، ناديَيْ الهلال والنصر، إلى الاشتعال من جديد، وزيادة الأجواء المتوترة بينهما، بعدما أقدم اللاعب على توقيع عقد انضمامه إلى نادي الهلال قادمًا من جاره اللدود النصر، ثم تراجع عن ذلك بعد نحو أسبوع، ووقّع من جديد مع ناديه النصر.
 
ويعدُّ توقيع اللاعب مع الهلال صحيحًا على اعتبار دخوله الفترة الحرة، وهي الأشهر الستة الأخيرة،  التي تسمح له بالتوقيع مع أي نادٍ حسب الأنظمة والقوانين المعمول بها.
 
وقد أثارت هذه القضية رأي الشارع الرياضي بشكل عام، وجماهير الناديَيْن بشكل خاص، على مواقع التواصل الاجتماعي بين مؤيد ومعارض، وأشعلت حربًا كلامية بينهما، في حين لم تقدم أي من إدارتَيْ الناديَيْن على التعليق على هذه القضية؛ إذ اكتفى نادي النصر بنشر صورة تجمع لاعبي الفريق مع رئيس النادي وهم يحتفلون بتوقيع اللاعب على عقده مع النادي، فيما أشارت مصادر قريبة من البيت الهلالي إلى أن إدارة النادي تستعد لتقديم شكوى رسمية للاتحاد السعودي لكرة القدم ضد اللاعب.
 
ولمعرفة الأبعاد القانونية حول صحة عقد عوض خميس مع ناديه النصر، وتراجعه عن اللعب للغريم التقليدي، كان لا بد من استشارة أهل القانون؛ لذا لجأت "سبق" إلى ذلك.
 
 الأطرم: الهلال تضرر ويحق له طلب التعويض
 أكد المحامي صالح الأطرم أنه بحسب لوائح الاحتراف المطبَّقة لدى الاتحاد السعودي لكرة القدم فإن توقيع اللاعب عقدَين مع ناديَين يُعتبر مخالفة للوائح، وتكون عقوبته الإيقاف والغرامة؛ فالمادة (49/ 1/ 5) من لائحة الاحتراف تقول "يحق للجنة الاحتراف إيقاع عقوبة بحق اللاعب المحترف في حال ارتكابه مخالفة توقيع عقد احتراف لأكثر من نادٍ عن الفترة نفسها ".
 
  وتابع: سواء كان العقد موثقًا أو لا فالتوقيع على عقدَين يُعتبر مخالفة، وعقوبته الإيقاف حتى ستة أشهر، مع الغرامة المالية لفائدة النادي المتضرر.
 
  وأضاف: حسب نص لائحة العقوبات لدى لجنة الاحتراف السعودية، تقع عقوبة على نادي النصر حسب المادتَين (51/ و1) و(51/ 1/ 6)، اللتين تقولان يحق للجنة إيقاع العقوبة على النادي في حال ارتكابه مخالفة تحريض اللاعب على الإخلال بعقده مع ناديه (الهلال). والعقوبة المستحقة على ذلك هي الإيقاف من التسجيل لمدة فترتَيْ تسجيل، إضافة إلى غرامة مالية مقدارها (500) ألف ريال.
 
  وأوضح أن إيقاع الغرامة يكون بتقدُّم إدارة نادي الهلال بطلب؛ لأنها هي الجهة المتضررة، ومن الممكن أن تحصل على تعويض.

 

 الدويش: النصر مهدَّد بالحرمان من التسجيل فترتَيْن
 فيما قال المحامي محمد الدويش: يجب علينا التفريق إذا كان العقد موثقًا لدى لجنة الاحتراف أم لا.. وهناك تضارب بالأخبار حول توثيق العقد من جانب الهلال؛ فمنهم من قال إنه تم التوثيق، ومنهم من أنكر ذلك.. وفي هذه الحال نحن أمام احتمالين:
إذا كان العقد موثقًا من جانب الهلال لدى لجنة الاحتراف، ولم يخل بشروطه على اعتبار المادة الـ(15) التي تشترط التوثيق، فسيوقف اللاعب ستة أشهر؛ لأنه وقّع لناديَين مع فرض غرامة مالية عليه مقدارها (300) ألف ريال، فيما سيُمنع النصر من التسجيل لمدة فترتَي تسجيل لدى اللجنة، حسب المادتين (٥١،٤9)، إلى جانب إيقاع غرامة مالية (500) ألف.
 
  أما إذا وُثّق العقد وتم الإخلال بأحد بنوده من الهلال من خلال التنصل عن تنفيذ أحد شروطه، أو تراجع عن المضي بالعقد، فهنا الهلال أخلف بأحد الشروط؛ فيصبح العقد كأن لم يكن؛ فيكون تصرف نادي النصر واللاعب عوض خميس سليمًا. وينطبق الكلام نفسه في حال لم يوثق العقد من قِبل إدارة الهلال.
 
 

اعلان
الأطرم: الهلال تضرر.. والدويش: النصر قد يُحرم من التسجيل فترتَيْن
سبق

أعادت قضية اللاعب عوض خميس الحرب الباردة بين قطبَيْ مدينة الرياض، ناديَيْ الهلال والنصر، إلى الاشتعال من جديد، وزيادة الأجواء المتوترة بينهما، بعدما أقدم اللاعب على توقيع عقد انضمامه إلى نادي الهلال قادمًا من جاره اللدود النصر، ثم تراجع عن ذلك بعد نحو أسبوع، ووقّع من جديد مع ناديه النصر.
 
ويعدُّ توقيع اللاعب مع الهلال صحيحًا على اعتبار دخوله الفترة الحرة، وهي الأشهر الستة الأخيرة،  التي تسمح له بالتوقيع مع أي نادٍ حسب الأنظمة والقوانين المعمول بها.
 
وقد أثارت هذه القضية رأي الشارع الرياضي بشكل عام، وجماهير الناديَيْن بشكل خاص، على مواقع التواصل الاجتماعي بين مؤيد ومعارض، وأشعلت حربًا كلامية بينهما، في حين لم تقدم أي من إدارتَيْ الناديَيْن على التعليق على هذه القضية؛ إذ اكتفى نادي النصر بنشر صورة تجمع لاعبي الفريق مع رئيس النادي وهم يحتفلون بتوقيع اللاعب على عقده مع النادي، فيما أشارت مصادر قريبة من البيت الهلالي إلى أن إدارة النادي تستعد لتقديم شكوى رسمية للاتحاد السعودي لكرة القدم ضد اللاعب.
 
ولمعرفة الأبعاد القانونية حول صحة عقد عوض خميس مع ناديه النصر، وتراجعه عن اللعب للغريم التقليدي، كان لا بد من استشارة أهل القانون؛ لذا لجأت "سبق" إلى ذلك.
 
 الأطرم: الهلال تضرر ويحق له طلب التعويض
 أكد المحامي صالح الأطرم أنه بحسب لوائح الاحتراف المطبَّقة لدى الاتحاد السعودي لكرة القدم فإن توقيع اللاعب عقدَين مع ناديَين يُعتبر مخالفة للوائح، وتكون عقوبته الإيقاف والغرامة؛ فالمادة (49/ 1/ 5) من لائحة الاحتراف تقول "يحق للجنة الاحتراف إيقاع عقوبة بحق اللاعب المحترف في حال ارتكابه مخالفة توقيع عقد احتراف لأكثر من نادٍ عن الفترة نفسها ".
 
  وتابع: سواء كان العقد موثقًا أو لا فالتوقيع على عقدَين يُعتبر مخالفة، وعقوبته الإيقاف حتى ستة أشهر، مع الغرامة المالية لفائدة النادي المتضرر.
 
  وأضاف: حسب نص لائحة العقوبات لدى لجنة الاحتراف السعودية، تقع عقوبة على نادي النصر حسب المادتَين (51/ و1) و(51/ 1/ 6)، اللتين تقولان يحق للجنة إيقاع العقوبة على النادي في حال ارتكابه مخالفة تحريض اللاعب على الإخلال بعقده مع ناديه (الهلال). والعقوبة المستحقة على ذلك هي الإيقاف من التسجيل لمدة فترتَيْ تسجيل، إضافة إلى غرامة مالية مقدارها (500) ألف ريال.
 
  وأوضح أن إيقاع الغرامة يكون بتقدُّم إدارة نادي الهلال بطلب؛ لأنها هي الجهة المتضررة، ومن الممكن أن تحصل على تعويض.

 

 الدويش: النصر مهدَّد بالحرمان من التسجيل فترتَيْن
 فيما قال المحامي محمد الدويش: يجب علينا التفريق إذا كان العقد موثقًا لدى لجنة الاحتراف أم لا.. وهناك تضارب بالأخبار حول توثيق العقد من جانب الهلال؛ فمنهم من قال إنه تم التوثيق، ومنهم من أنكر ذلك.. وفي هذه الحال نحن أمام احتمالين:
إذا كان العقد موثقًا من جانب الهلال لدى لجنة الاحتراف، ولم يخل بشروطه على اعتبار المادة الـ(15) التي تشترط التوثيق، فسيوقف اللاعب ستة أشهر؛ لأنه وقّع لناديَين مع فرض غرامة مالية عليه مقدارها (300) ألف ريال، فيما سيُمنع النصر من التسجيل لمدة فترتَي تسجيل لدى اللجنة، حسب المادتين (٥١،٤9)، إلى جانب إيقاع غرامة مالية (500) ألف.
 
  أما إذا وُثّق العقد وتم الإخلال بأحد بنوده من الهلال من خلال التنصل عن تنفيذ أحد شروطه، أو تراجع عن المضي بالعقد، فهنا الهلال أخلف بأحد الشروط؛ فيصبح العقد كأن لم يكن؛ فيكون تصرف نادي النصر واللاعب عوض خميس سليمًا. وينطبق الكلام نفسه في حال لم يوثق العقد من قِبل إدارة الهلال.
 
 

22 فبراير 2017 - 25 جمادى الأول 1438
12:16 AM
اخر تعديل
04 أغسطس 2017 - 12 ذو القعدة 1438
09:37 PM

الأطرم: الهلال تضرر.. والدويش: النصر قد يُحرم من التسجيل فترتَيْن

"سبق" تقرأ الموقف القانوني في قضية "عوض"

A A A
51
83,942

أعادت قضية اللاعب عوض خميس الحرب الباردة بين قطبَيْ مدينة الرياض، ناديَيْ الهلال والنصر، إلى الاشتعال من جديد، وزيادة الأجواء المتوترة بينهما، بعدما أقدم اللاعب على توقيع عقد انضمامه إلى نادي الهلال قادمًا من جاره اللدود النصر، ثم تراجع عن ذلك بعد نحو أسبوع، ووقّع من جديد مع ناديه النصر.
 
ويعدُّ توقيع اللاعب مع الهلال صحيحًا على اعتبار دخوله الفترة الحرة، وهي الأشهر الستة الأخيرة،  التي تسمح له بالتوقيع مع أي نادٍ حسب الأنظمة والقوانين المعمول بها.
 
وقد أثارت هذه القضية رأي الشارع الرياضي بشكل عام، وجماهير الناديَيْن بشكل خاص، على مواقع التواصل الاجتماعي بين مؤيد ومعارض، وأشعلت حربًا كلامية بينهما، في حين لم تقدم أي من إدارتَيْ الناديَيْن على التعليق على هذه القضية؛ إذ اكتفى نادي النصر بنشر صورة تجمع لاعبي الفريق مع رئيس النادي وهم يحتفلون بتوقيع اللاعب على عقده مع النادي، فيما أشارت مصادر قريبة من البيت الهلالي إلى أن إدارة النادي تستعد لتقديم شكوى رسمية للاتحاد السعودي لكرة القدم ضد اللاعب.
 
ولمعرفة الأبعاد القانونية حول صحة عقد عوض خميس مع ناديه النصر، وتراجعه عن اللعب للغريم التقليدي، كان لا بد من استشارة أهل القانون؛ لذا لجأت "سبق" إلى ذلك.
 
 الأطرم: الهلال تضرر ويحق له طلب التعويض
 أكد المحامي صالح الأطرم أنه بحسب لوائح الاحتراف المطبَّقة لدى الاتحاد السعودي لكرة القدم فإن توقيع اللاعب عقدَين مع ناديَين يُعتبر مخالفة للوائح، وتكون عقوبته الإيقاف والغرامة؛ فالمادة (49/ 1/ 5) من لائحة الاحتراف تقول "يحق للجنة الاحتراف إيقاع عقوبة بحق اللاعب المحترف في حال ارتكابه مخالفة توقيع عقد احتراف لأكثر من نادٍ عن الفترة نفسها ".
 
  وتابع: سواء كان العقد موثقًا أو لا فالتوقيع على عقدَين يُعتبر مخالفة، وعقوبته الإيقاف حتى ستة أشهر، مع الغرامة المالية لفائدة النادي المتضرر.
 
  وأضاف: حسب نص لائحة العقوبات لدى لجنة الاحتراف السعودية، تقع عقوبة على نادي النصر حسب المادتَين (51/ و1) و(51/ 1/ 6)، اللتين تقولان يحق للجنة إيقاع العقوبة على النادي في حال ارتكابه مخالفة تحريض اللاعب على الإخلال بعقده مع ناديه (الهلال). والعقوبة المستحقة على ذلك هي الإيقاف من التسجيل لمدة فترتَيْ تسجيل، إضافة إلى غرامة مالية مقدارها (500) ألف ريال.
 
  وأوضح أن إيقاع الغرامة يكون بتقدُّم إدارة نادي الهلال بطلب؛ لأنها هي الجهة المتضررة، ومن الممكن أن تحصل على تعويض.

 

 الدويش: النصر مهدَّد بالحرمان من التسجيل فترتَيْن
 فيما قال المحامي محمد الدويش: يجب علينا التفريق إذا كان العقد موثقًا لدى لجنة الاحتراف أم لا.. وهناك تضارب بالأخبار حول توثيق العقد من جانب الهلال؛ فمنهم من قال إنه تم التوثيق، ومنهم من أنكر ذلك.. وفي هذه الحال نحن أمام احتمالين:
إذا كان العقد موثقًا من جانب الهلال لدى لجنة الاحتراف، ولم يخل بشروطه على اعتبار المادة الـ(15) التي تشترط التوثيق، فسيوقف اللاعب ستة أشهر؛ لأنه وقّع لناديَين مع فرض غرامة مالية عليه مقدارها (300) ألف ريال، فيما سيُمنع النصر من التسجيل لمدة فترتَي تسجيل لدى اللجنة، حسب المادتين (٥١،٤9)، إلى جانب إيقاع غرامة مالية (500) ألف.
 
  أما إذا وُثّق العقد وتم الإخلال بأحد بنوده من الهلال من خلال التنصل عن تنفيذ أحد شروطه، أو تراجع عن المضي بالعقد، فهنا الهلال أخلف بأحد الشروط؛ فيصبح العقد كأن لم يكن؛ فيكون تصرف نادي النصر واللاعب عوض خميس سليمًا. وينطبق الكلام نفسه في حال لم يوثق العقد من قِبل إدارة الهلال.