الأمين العام لمنظمة أوبك يؤكد أن المحادثات تسير في الطريق السليم

على هامش مشاركته في أعمال الدورة الـ 15 للمنتدى الدولي للطاقة

 أكد الأمين العام لمنظمة البلدان المصدرة للنفط " أوبك " محمد سنوسي بركندو أن المحادثات حول إمكانية التوصل إلى اتفاق يسمح بتقليص الفائض في المعروض من النفط تسير في الطريق السليم.

وأضاف بركندو في تصريح نقلته وكالة الأنباء الجزائرية على هامش مشاركته في أعمال الدورة الـ 15 للمنتدى الدولي للطاقة الذي بدأ أعماله بالجزائر اليوم أن العمل جاري بجد من أجل إنجاح الاجتماع غير الرسمي للمنظمة المقرر انعقاده غداً ، مشيراً إلى وجود اختلافات في الرأي بين البلدان الأعضاء وأنه سيتم توسيع المشاورات بعد هذا الاجتماع بين البلدان المنتجة غير الأعضاء في " الأوبك " والبلدان المستهلكة.

اعلان
الأمين العام لمنظمة أوبك يؤكد أن المحادثات تسير في الطريق السليم
سبق

 أكد الأمين العام لمنظمة البلدان المصدرة للنفط " أوبك " محمد سنوسي بركندو أن المحادثات حول إمكانية التوصل إلى اتفاق يسمح بتقليص الفائض في المعروض من النفط تسير في الطريق السليم.

وأضاف بركندو في تصريح نقلته وكالة الأنباء الجزائرية على هامش مشاركته في أعمال الدورة الـ 15 للمنتدى الدولي للطاقة الذي بدأ أعماله بالجزائر اليوم أن العمل جاري بجد من أجل إنجاح الاجتماع غير الرسمي للمنظمة المقرر انعقاده غداً ، مشيراً إلى وجود اختلافات في الرأي بين البلدان الأعضاء وأنه سيتم توسيع المشاورات بعد هذا الاجتماع بين البلدان المنتجة غير الأعضاء في " الأوبك " والبلدان المستهلكة.

27 سبتمبر 2016 - 26 ذو الحجة 1437
07:30 PM

على هامش مشاركته في أعمال الدورة الـ 15 للمنتدى الدولي للطاقة

الأمين العام لمنظمة أوبك يؤكد أن المحادثات تسير في الطريق السليم

A A A
0
1,288

 أكد الأمين العام لمنظمة البلدان المصدرة للنفط " أوبك " محمد سنوسي بركندو أن المحادثات حول إمكانية التوصل إلى اتفاق يسمح بتقليص الفائض في المعروض من النفط تسير في الطريق السليم.

وأضاف بركندو في تصريح نقلته وكالة الأنباء الجزائرية على هامش مشاركته في أعمال الدورة الـ 15 للمنتدى الدولي للطاقة الذي بدأ أعماله بالجزائر اليوم أن العمل جاري بجد من أجل إنجاح الاجتماع غير الرسمي للمنظمة المقرر انعقاده غداً ، مشيراً إلى وجود اختلافات في الرأي بين البلدان الأعضاء وأنه سيتم توسيع المشاورات بعد هذا الاجتماع بين البلدان المنتجة غير الأعضاء في " الأوبك " والبلدان المستهلكة.