"الإحصاء": حصر الحجاج يبدأ من غرة ذي الحجة حتى مغرب يوم عرفة

برنامج لتوفير بيانات عن أعداد ضيوف الرحمن من الداخل والخارج

أعلنت الهيئة العامة للإحصاء "GaStat"، أنه ابتداء من غرة ذي الحجة، سوف تبدأ بِعَدّ وحصر حجاج بيت الله الحرام بمكة المكرمة في حراك متكامل ومستمر يتوقف قبل مغيب يوم عرفة؛ لتعلن بعدها الهيئة أعداد الحجاج القادمين إلى مكة المكرمة وتتحول تلك الأرقام إلى بيانات ومعلومات شاملة ودقيقة عن أعداد الحجاج.

 

وتبدأ رحلة جديدة لدعم قرارات التنمية والتطوير لدى جميع الجهات المعنية بالحج؛ للاستفادة منها في إعداد الخطط والبرامج اللازمة لتوفير رعاية نوعية متميزة لحجاج بيت الله الحرام.

 

وقال رئيس الهيئة العامة للإحصاء الدكتور فهد بن سليمان التخيفي: "الهيئة تعمل بشكل مستمر ودوري على تطوير الأساليب والمنهجيات والبرمجيات المتعلقة بجمع ومعالجة وتحليل ونشر بيانات الحجاج لتحقيق الشمولية والموثوقية والآنية في مجال نشر البيانات".

 

وأضاف: "برنامج إحصاءات الحج الذي تنفذه الهيئة العامة للإحصاء يهدف إلى توفير إحصاءات وبيانات ومعلومات تفصيلية ودقيقة عن أعداد الحجاج من الداخل والخارج لتساعد وتدعم أجهزة الدولة المعنية في برامج الخطط المستقبلية لغرض تأمين الخدمات اللازمة لضيوف بيت الله الحرام الحجاج والمعتمرين بما يتوافق مع تحقيق أهداف الرؤية السعودية 2030".

 

وأردف: "الخدمات شاملة جميع الخدمات الاجتماعية والصحية والأمنية والغذائية وخدمات النقل والمواصلات، من خلال استخدام سلسلة زمنية لبيانات دقيقة عن أعداد الحجاج، كما تسهم الإحصاءات في تقدير القوى العاملة اللازمة لخدمة الحجاج والمحافظة على أمنهم وراحتهم خلال موسم الحج من كل عام".

 

وتابع: "يهدف برنامج إحصاءات الحج، إلى تمكين الجهات المعنية -من خلال نتائج البرنامج- من دراسة التجهيزات والمرافق الأساسية في مدينة مكة المكرمة والمشاعر المقدسة وأخذها في الاعتبار عند إعداد الخطط اللازمة لذلك، ووضع الخطط المرورية السنوية اللازمة بما في ذلك خطة التصعيد والنفرة ودعم الباحثين والدارسين والمستفيدين المهتمين بهذا المجال، وتقييم النشاطات والفعاليات التي تقوم بها الجهات المعنية بخدمة الحجيج، وتساعد هذه النتائج في التعرف على التغير الحاصل لطريقة القدوم".

 

وقال "التخيفي": "طريقة العد الذي تستخدمه الهيئة يعتمد على أسلوب العد الشامل لجميع فئات الحجاج سواء منهم حجاج الداخل أو الخارج، حيث تقوم الهيئة العامة للإحصاء وعن طريق مراكزها المنتشرة على مداخل مدينة مكة المكرمة بالعدّ الفعلي لحجاج الداخل مصنفين حسب الجنسية، والجنس، ووقت وتاريخ الحصر، ونوع السيارة الناقلة للأفراد".

 

جدير بالذكر أن فِرَق العمل الإحصائية كافة أنهت استعداداتها للتواجد في مراكز إحصاءات الحج الرئيسية المقامة على جميع مداخل مدينة مكة المكرمة التي تحيط بها من جميع الجهات، وهذه المراكز هي: مركز طريق "مكة- جدة السريع"، ومركز طريق "مكة- جدة القديم"، ومركز التنعيم (الطريق الواصل بين المدينة المنورة ومكة المكرمة)، ومركز الشرائع (الطريق الواصل بين مدينة مكة المكرمة ومدينة الطائف مروراً بالسـيل)، ومركز الكر (الطريق الواصل بين مكة المكرمة والطائف مروراً بالهدا)، ومركز الجنوب (طريق الليث- جازان بالقرب من قرية السعدية).

 

وتوجد كذلك مراكز إحصاءات الحج المساندة في مركز جدة (طريق مكة المكرمة- جدة السريع) في كل من مطار الملك عبدالعزيز الدولي، ومحطة النقل الجماعي، إضافة إلى بعض المواقع الأخرى بمدينة جدة، ومركز المدينة (أبيار علي)، ومركز الطائف (السيل الكبير).

 

اعلان
"الإحصاء": حصر الحجاج يبدأ من غرة ذي الحجة حتى مغرب يوم عرفة
سبق

أعلنت الهيئة العامة للإحصاء "GaStat"، أنه ابتداء من غرة ذي الحجة، سوف تبدأ بِعَدّ وحصر حجاج بيت الله الحرام بمكة المكرمة في حراك متكامل ومستمر يتوقف قبل مغيب يوم عرفة؛ لتعلن بعدها الهيئة أعداد الحجاج القادمين إلى مكة المكرمة وتتحول تلك الأرقام إلى بيانات ومعلومات شاملة ودقيقة عن أعداد الحجاج.

 

وتبدأ رحلة جديدة لدعم قرارات التنمية والتطوير لدى جميع الجهات المعنية بالحج؛ للاستفادة منها في إعداد الخطط والبرامج اللازمة لتوفير رعاية نوعية متميزة لحجاج بيت الله الحرام.

 

وقال رئيس الهيئة العامة للإحصاء الدكتور فهد بن سليمان التخيفي: "الهيئة تعمل بشكل مستمر ودوري على تطوير الأساليب والمنهجيات والبرمجيات المتعلقة بجمع ومعالجة وتحليل ونشر بيانات الحجاج لتحقيق الشمولية والموثوقية والآنية في مجال نشر البيانات".

 

وأضاف: "برنامج إحصاءات الحج الذي تنفذه الهيئة العامة للإحصاء يهدف إلى توفير إحصاءات وبيانات ومعلومات تفصيلية ودقيقة عن أعداد الحجاج من الداخل والخارج لتساعد وتدعم أجهزة الدولة المعنية في برامج الخطط المستقبلية لغرض تأمين الخدمات اللازمة لضيوف بيت الله الحرام الحجاج والمعتمرين بما يتوافق مع تحقيق أهداف الرؤية السعودية 2030".

 

وأردف: "الخدمات شاملة جميع الخدمات الاجتماعية والصحية والأمنية والغذائية وخدمات النقل والمواصلات، من خلال استخدام سلسلة زمنية لبيانات دقيقة عن أعداد الحجاج، كما تسهم الإحصاءات في تقدير القوى العاملة اللازمة لخدمة الحجاج والمحافظة على أمنهم وراحتهم خلال موسم الحج من كل عام".

 

وتابع: "يهدف برنامج إحصاءات الحج، إلى تمكين الجهات المعنية -من خلال نتائج البرنامج- من دراسة التجهيزات والمرافق الأساسية في مدينة مكة المكرمة والمشاعر المقدسة وأخذها في الاعتبار عند إعداد الخطط اللازمة لذلك، ووضع الخطط المرورية السنوية اللازمة بما في ذلك خطة التصعيد والنفرة ودعم الباحثين والدارسين والمستفيدين المهتمين بهذا المجال، وتقييم النشاطات والفعاليات التي تقوم بها الجهات المعنية بخدمة الحجيج، وتساعد هذه النتائج في التعرف على التغير الحاصل لطريقة القدوم".

 

وقال "التخيفي": "طريقة العد الذي تستخدمه الهيئة يعتمد على أسلوب العد الشامل لجميع فئات الحجاج سواء منهم حجاج الداخل أو الخارج، حيث تقوم الهيئة العامة للإحصاء وعن طريق مراكزها المنتشرة على مداخل مدينة مكة المكرمة بالعدّ الفعلي لحجاج الداخل مصنفين حسب الجنسية، والجنس، ووقت وتاريخ الحصر، ونوع السيارة الناقلة للأفراد".

 

جدير بالذكر أن فِرَق العمل الإحصائية كافة أنهت استعداداتها للتواجد في مراكز إحصاءات الحج الرئيسية المقامة على جميع مداخل مدينة مكة المكرمة التي تحيط بها من جميع الجهات، وهذه المراكز هي: مركز طريق "مكة- جدة السريع"، ومركز طريق "مكة- جدة القديم"، ومركز التنعيم (الطريق الواصل بين المدينة المنورة ومكة المكرمة)، ومركز الشرائع (الطريق الواصل بين مدينة مكة المكرمة ومدينة الطائف مروراً بالسـيل)، ومركز الكر (الطريق الواصل بين مكة المكرمة والطائف مروراً بالهدا)، ومركز الجنوب (طريق الليث- جازان بالقرب من قرية السعدية).

 

وتوجد كذلك مراكز إحصاءات الحج المساندة في مركز جدة (طريق مكة المكرمة- جدة السريع) في كل من مطار الملك عبدالعزيز الدولي، ومحطة النقل الجماعي، إضافة إلى بعض المواقع الأخرى بمدينة جدة، ومركز المدينة (أبيار علي)، ومركز الطائف (السيل الكبير).

 

31 أغسطس 2016 - 28 ذو القعدة 1437
01:02 PM

برنامج لتوفير بيانات عن أعداد ضيوف الرحمن من الداخل والخارج

"الإحصاء": حصر الحجاج يبدأ من غرة ذي الحجة حتى مغرب يوم عرفة

A A A
0
3,431

أعلنت الهيئة العامة للإحصاء "GaStat"، أنه ابتداء من غرة ذي الحجة، سوف تبدأ بِعَدّ وحصر حجاج بيت الله الحرام بمكة المكرمة في حراك متكامل ومستمر يتوقف قبل مغيب يوم عرفة؛ لتعلن بعدها الهيئة أعداد الحجاج القادمين إلى مكة المكرمة وتتحول تلك الأرقام إلى بيانات ومعلومات شاملة ودقيقة عن أعداد الحجاج.

 

وتبدأ رحلة جديدة لدعم قرارات التنمية والتطوير لدى جميع الجهات المعنية بالحج؛ للاستفادة منها في إعداد الخطط والبرامج اللازمة لتوفير رعاية نوعية متميزة لحجاج بيت الله الحرام.

 

وقال رئيس الهيئة العامة للإحصاء الدكتور فهد بن سليمان التخيفي: "الهيئة تعمل بشكل مستمر ودوري على تطوير الأساليب والمنهجيات والبرمجيات المتعلقة بجمع ومعالجة وتحليل ونشر بيانات الحجاج لتحقيق الشمولية والموثوقية والآنية في مجال نشر البيانات".

 

وأضاف: "برنامج إحصاءات الحج الذي تنفذه الهيئة العامة للإحصاء يهدف إلى توفير إحصاءات وبيانات ومعلومات تفصيلية ودقيقة عن أعداد الحجاج من الداخل والخارج لتساعد وتدعم أجهزة الدولة المعنية في برامج الخطط المستقبلية لغرض تأمين الخدمات اللازمة لضيوف بيت الله الحرام الحجاج والمعتمرين بما يتوافق مع تحقيق أهداف الرؤية السعودية 2030".

 

وأردف: "الخدمات شاملة جميع الخدمات الاجتماعية والصحية والأمنية والغذائية وخدمات النقل والمواصلات، من خلال استخدام سلسلة زمنية لبيانات دقيقة عن أعداد الحجاج، كما تسهم الإحصاءات في تقدير القوى العاملة اللازمة لخدمة الحجاج والمحافظة على أمنهم وراحتهم خلال موسم الحج من كل عام".

 

وتابع: "يهدف برنامج إحصاءات الحج، إلى تمكين الجهات المعنية -من خلال نتائج البرنامج- من دراسة التجهيزات والمرافق الأساسية في مدينة مكة المكرمة والمشاعر المقدسة وأخذها في الاعتبار عند إعداد الخطط اللازمة لذلك، ووضع الخطط المرورية السنوية اللازمة بما في ذلك خطة التصعيد والنفرة ودعم الباحثين والدارسين والمستفيدين المهتمين بهذا المجال، وتقييم النشاطات والفعاليات التي تقوم بها الجهات المعنية بخدمة الحجيج، وتساعد هذه النتائج في التعرف على التغير الحاصل لطريقة القدوم".

 

وقال "التخيفي": "طريقة العد الذي تستخدمه الهيئة يعتمد على أسلوب العد الشامل لجميع فئات الحجاج سواء منهم حجاج الداخل أو الخارج، حيث تقوم الهيئة العامة للإحصاء وعن طريق مراكزها المنتشرة على مداخل مدينة مكة المكرمة بالعدّ الفعلي لحجاج الداخل مصنفين حسب الجنسية، والجنس، ووقت وتاريخ الحصر، ونوع السيارة الناقلة للأفراد".

 

جدير بالذكر أن فِرَق العمل الإحصائية كافة أنهت استعداداتها للتواجد في مراكز إحصاءات الحج الرئيسية المقامة على جميع مداخل مدينة مكة المكرمة التي تحيط بها من جميع الجهات، وهذه المراكز هي: مركز طريق "مكة- جدة السريع"، ومركز طريق "مكة- جدة القديم"، ومركز التنعيم (الطريق الواصل بين المدينة المنورة ومكة المكرمة)، ومركز الشرائع (الطريق الواصل بين مدينة مكة المكرمة ومدينة الطائف مروراً بالسـيل)، ومركز الكر (الطريق الواصل بين مكة المكرمة والطائف مروراً بالهدا)، ومركز الجنوب (طريق الليث- جازان بالقرب من قرية السعدية).

 

وتوجد كذلك مراكز إحصاءات الحج المساندة في مركز جدة (طريق مكة المكرمة- جدة السريع) في كل من مطار الملك عبدالعزيز الدولي، ومحطة النقل الجماعي، إضافة إلى بعض المواقع الأخرى بمدينة جدة، ومركز المدينة (أبيار علي)، ومركز الطائف (السيل الكبير).