"الاستئناف" تصادق على الحُكم ضد قاتل ابنه والمتسبب في دهس زوجته بطريق السيل

المحكمة عاقبته بالسجن لمدة 15 عامًا و6 آلاف جَلدة موزعة بالحق العام

صادقت محكمة الاستئناف بمكة المكرمة على الحكم في الحق العام ضد قاتل ابنه والمتسبب في دهس زوجته على طريق السيل العام الماضي؛ إذ أصدرت المحكمة الجزائية بالعاصمة المقدسة الحكم بالحق العام فقط القاضي بالسجن 15 عامًا، والجَلد ستة آلاف جَلدة موزعة على فترة السجن.
 
  وتعود تفاصيل القضية إلى 11 مارس 2015 _ 20 جمادي الأولى 1436، وقد نشرتها "سبق" بعنوان (استخدم مقعد السيارة لارتكاب الجريمة.. ودماء الضحية كشفته.. "سبق" تكشف تفاصيل قتل سعودي رضيعه ودهس زوجته بمكة(.

 وكانت هيئة التحقيق والادعاء العام بمكة المكرمة وشرطة العاصمة المقدسة - ممثلة بمركز شرطة الشرائع - قد باشرت التحقيقات في قضية إقدام مواطن على قتل ابنه الرضيع، وتعرُّض زوجته للدهس شاحنة صغيرة أثناء هروبها من زوجها، بعدما شاهدت زوجها وهو يضرب الطفل على أجزاء المقعد الأمامي على طريق السيل - مكة المكرمة.

 

 وقد استيقظ المجتمع المكي في حينها على جريمة مروعة، هزت الشارع والرأي العام، بدأت تفاصيلها عندما أوقف مواطن في العقد الثالث من العمر قادمًا من الطائف باتجاه طريق السيل- مكة سيارته مقابل قرية سبوحة، ثم سار على الطريق الترابي ومعه زوجته وابنه الذي لم يتجاوز ثلاثة أشهر.

  وقام المواطن بضرب ابنه على أحد أجزاء المقعدة الأمامية، وبعدما شاهدت زوجته المنظر البشع ترجلت من المركبة، واتجهت مسرعة إلى الطريق السريع، وحاولت الاستنجاد بالمارة، إلا أن شاحنة صغيرة من نوع دينا دهستها؛ فقام الزوج بقذف ابنه من سيارته، وتناثرت أشلاؤه قبل أن يتجه الزوج إلى مكة المكرمة.

  وأثناء قيام إحدى دوريات أمن الطرق بممارسة عملها المعتاد بتمشيط الطريق السريع بجوار كوبري شرائع النخل استوقفها شخص يقول كلامًا غير مفهوم، وبدا أنه غير طبيعي.

   وعندما ترجل رجل الأمن، ووقف بجانب المركبة التي تخص الجاني، شاهد آثار الدماء على المقعدة الأمامية، ولاحظ أن ملابس هذا الشخص عليها دم، ثم عندما حاول رجل الأمن الإمساك بالرجل فر هاربًا؛ فتم إبلاغ نقطة أمن الطرق بالشرائع.

 وتم نصب كمين للشخص الهارب، وإلقاء القبض عليه، وتبيّن أنه في حالة هستيرية، ويردد عبارة "قتلت الجان".


  عندها استُنفرت الجهات الأمنية لمتابعة الحادث المروع الذي وقع في الصباح الباكر، وباشر ملف القضية مركز شرطة الشرائع، وجهات أمنية مختصة عدة، حتى تم استكمال التحقيقات مع الجاني، وإحالة ملف القضية لهيئة التحقيق والادعاء العام بحكم الاختصاص.

  وأصدرت المحكمة الجزائية بالعاصمة المقدسة حكمها القاضي بالسجن خمس سنوات على الجاني نظير قتله ابنه، وعشر سنوات نظير ترويع زوجته وتسببه في دهسها ووفاتها، مع جَلده ستة آلاف جَلدة موزعة على فترة السجن. ويأتي هذا الحكم بالحق العام فقط، ولا يزال الحق الخاص قائمًا متى ما تم الرفع بالمطالبة به.

اعلان
"الاستئناف" تصادق على الحُكم ضد قاتل ابنه والمتسبب في دهس زوجته بطريق السيل
سبق

صادقت محكمة الاستئناف بمكة المكرمة على الحكم في الحق العام ضد قاتل ابنه والمتسبب في دهس زوجته على طريق السيل العام الماضي؛ إذ أصدرت المحكمة الجزائية بالعاصمة المقدسة الحكم بالحق العام فقط القاضي بالسجن 15 عامًا، والجَلد ستة آلاف جَلدة موزعة على فترة السجن.
 
  وتعود تفاصيل القضية إلى 11 مارس 2015 _ 20 جمادي الأولى 1436، وقد نشرتها "سبق" بعنوان (استخدم مقعد السيارة لارتكاب الجريمة.. ودماء الضحية كشفته.. "سبق" تكشف تفاصيل قتل سعودي رضيعه ودهس زوجته بمكة(.

 وكانت هيئة التحقيق والادعاء العام بمكة المكرمة وشرطة العاصمة المقدسة - ممثلة بمركز شرطة الشرائع - قد باشرت التحقيقات في قضية إقدام مواطن على قتل ابنه الرضيع، وتعرُّض زوجته للدهس شاحنة صغيرة أثناء هروبها من زوجها، بعدما شاهدت زوجها وهو يضرب الطفل على أجزاء المقعد الأمامي على طريق السيل - مكة المكرمة.

 

 وقد استيقظ المجتمع المكي في حينها على جريمة مروعة، هزت الشارع والرأي العام، بدأت تفاصيلها عندما أوقف مواطن في العقد الثالث من العمر قادمًا من الطائف باتجاه طريق السيل- مكة سيارته مقابل قرية سبوحة، ثم سار على الطريق الترابي ومعه زوجته وابنه الذي لم يتجاوز ثلاثة أشهر.

  وقام المواطن بضرب ابنه على أحد أجزاء المقعدة الأمامية، وبعدما شاهدت زوجته المنظر البشع ترجلت من المركبة، واتجهت مسرعة إلى الطريق السريع، وحاولت الاستنجاد بالمارة، إلا أن شاحنة صغيرة من نوع دينا دهستها؛ فقام الزوج بقذف ابنه من سيارته، وتناثرت أشلاؤه قبل أن يتجه الزوج إلى مكة المكرمة.

  وأثناء قيام إحدى دوريات أمن الطرق بممارسة عملها المعتاد بتمشيط الطريق السريع بجوار كوبري شرائع النخل استوقفها شخص يقول كلامًا غير مفهوم، وبدا أنه غير طبيعي.

   وعندما ترجل رجل الأمن، ووقف بجانب المركبة التي تخص الجاني، شاهد آثار الدماء على المقعدة الأمامية، ولاحظ أن ملابس هذا الشخص عليها دم، ثم عندما حاول رجل الأمن الإمساك بالرجل فر هاربًا؛ فتم إبلاغ نقطة أمن الطرق بالشرائع.

 وتم نصب كمين للشخص الهارب، وإلقاء القبض عليه، وتبيّن أنه في حالة هستيرية، ويردد عبارة "قتلت الجان".


  عندها استُنفرت الجهات الأمنية لمتابعة الحادث المروع الذي وقع في الصباح الباكر، وباشر ملف القضية مركز شرطة الشرائع، وجهات أمنية مختصة عدة، حتى تم استكمال التحقيقات مع الجاني، وإحالة ملف القضية لهيئة التحقيق والادعاء العام بحكم الاختصاص.

  وأصدرت المحكمة الجزائية بالعاصمة المقدسة حكمها القاضي بالسجن خمس سنوات على الجاني نظير قتله ابنه، وعشر سنوات نظير ترويع زوجته وتسببه في دهسها ووفاتها، مع جَلده ستة آلاف جَلدة موزعة على فترة السجن. ويأتي هذا الحكم بالحق العام فقط، ولا يزال الحق الخاص قائمًا متى ما تم الرفع بالمطالبة به.

30 مايو 2016 - 23 شعبان 1437
12:02 AM

المحكمة عاقبته بالسجن لمدة 15 عامًا و6 آلاف جَلدة موزعة بالحق العام

"الاستئناف" تصادق على الحُكم ضد قاتل ابنه والمتسبب في دهس زوجته بطريق السيل

A A A
48
80,807

صادقت محكمة الاستئناف بمكة المكرمة على الحكم في الحق العام ضد قاتل ابنه والمتسبب في دهس زوجته على طريق السيل العام الماضي؛ إذ أصدرت المحكمة الجزائية بالعاصمة المقدسة الحكم بالحق العام فقط القاضي بالسجن 15 عامًا، والجَلد ستة آلاف جَلدة موزعة على فترة السجن.
 
  وتعود تفاصيل القضية إلى 11 مارس 2015 _ 20 جمادي الأولى 1436، وقد نشرتها "سبق" بعنوان (استخدم مقعد السيارة لارتكاب الجريمة.. ودماء الضحية كشفته.. "سبق" تكشف تفاصيل قتل سعودي رضيعه ودهس زوجته بمكة(.

 وكانت هيئة التحقيق والادعاء العام بمكة المكرمة وشرطة العاصمة المقدسة - ممثلة بمركز شرطة الشرائع - قد باشرت التحقيقات في قضية إقدام مواطن على قتل ابنه الرضيع، وتعرُّض زوجته للدهس شاحنة صغيرة أثناء هروبها من زوجها، بعدما شاهدت زوجها وهو يضرب الطفل على أجزاء المقعد الأمامي على طريق السيل - مكة المكرمة.

 

 وقد استيقظ المجتمع المكي في حينها على جريمة مروعة، هزت الشارع والرأي العام، بدأت تفاصيلها عندما أوقف مواطن في العقد الثالث من العمر قادمًا من الطائف باتجاه طريق السيل- مكة سيارته مقابل قرية سبوحة، ثم سار على الطريق الترابي ومعه زوجته وابنه الذي لم يتجاوز ثلاثة أشهر.

  وقام المواطن بضرب ابنه على أحد أجزاء المقعدة الأمامية، وبعدما شاهدت زوجته المنظر البشع ترجلت من المركبة، واتجهت مسرعة إلى الطريق السريع، وحاولت الاستنجاد بالمارة، إلا أن شاحنة صغيرة من نوع دينا دهستها؛ فقام الزوج بقذف ابنه من سيارته، وتناثرت أشلاؤه قبل أن يتجه الزوج إلى مكة المكرمة.

  وأثناء قيام إحدى دوريات أمن الطرق بممارسة عملها المعتاد بتمشيط الطريق السريع بجوار كوبري شرائع النخل استوقفها شخص يقول كلامًا غير مفهوم، وبدا أنه غير طبيعي.

   وعندما ترجل رجل الأمن، ووقف بجانب المركبة التي تخص الجاني، شاهد آثار الدماء على المقعدة الأمامية، ولاحظ أن ملابس هذا الشخص عليها دم، ثم عندما حاول رجل الأمن الإمساك بالرجل فر هاربًا؛ فتم إبلاغ نقطة أمن الطرق بالشرائع.

 وتم نصب كمين للشخص الهارب، وإلقاء القبض عليه، وتبيّن أنه في حالة هستيرية، ويردد عبارة "قتلت الجان".


  عندها استُنفرت الجهات الأمنية لمتابعة الحادث المروع الذي وقع في الصباح الباكر، وباشر ملف القضية مركز شرطة الشرائع، وجهات أمنية مختصة عدة، حتى تم استكمال التحقيقات مع الجاني، وإحالة ملف القضية لهيئة التحقيق والادعاء العام بحكم الاختصاص.

  وأصدرت المحكمة الجزائية بالعاصمة المقدسة حكمها القاضي بالسجن خمس سنوات على الجاني نظير قتله ابنه، وعشر سنوات نظير ترويع زوجته وتسببه في دهسها ووفاتها، مع جَلده ستة آلاف جَلدة موزعة على فترة السجن. ويأتي هذا الحكم بالحق العام فقط، ولا يزال الحق الخاص قائمًا متى ما تم الرفع بالمطالبة به.