"البلدي" يعترض على إكمال بناء جزء منهار من سوق استثماري الأفلاج

"العجالين" لـ"سبق": المبنى خطير وتم الرفع لجهات الاختصاص

 وافقت وزارة الشؤون البلدية والقروية على إكمال ما تبقى من سوق تجاري استثماري تعرضت الأجزاء الشرقية منه أثناء إنشائه لانهيارات متفرقة وفي أوقات مختلفة قبل ثلاث سنوات في محافظة الأفلاج.

 

وأكد مندوب الشركة المستثمرة "محمد صديق" لـ"سبق"؛ أن السوق عبارة عن 17 مبنى بمساحة 50 ألف متر، وتم تحميل الأثقال أثناء الإنشاء على سطح مبنى واحد من أجل توزيعها على مساحة 17 مبنى، وهو ما تسبب في انهيار "4000" متر من الجزء الشرقي من السوق.

 

وأضاف: صدر قرار إزالة من وكالة الوزارة بعد الانهيار، وعليه عارض المستثمر على القرار لدى الجهات المختصة، بعدها كلفت وزارة الشؤون البلدية والقروية مكتبًا استشاريًّا دوليًّا بعمل مسح راداري وأخذ عينات من الأعمدة والقواعد والأسقف، بالإضافة لعملية تحميل على كامل سطح بناية السوق واختبارات وفقًا للكود السعودي.

 

وأردف: بعد عمليات الاختبار قرر المكتب الاستشاري الهندسي الدولي بعملية تعديلات أمان وعمليات فنية يشرف عليها المكتب الهندسي في الأجزاء المجاورة للجزء المنهار، فيما قرر المستثمر إزالة الجزء المجاور للجزء المنهار احترازيًّا، مختتمًا حديثه بأن العمل سوف يستأنف في المشروع وفقًا لتوصيات المكتب الاستشاري الدولي وتحت إشرافه، وبعد الانتهاء من استكمال المشروع سوف يصدر من المكتب الدولي شهادة أمن وسلامة للمبنى كاملًا.

 

من جانبه أوضح رئيس المجلس البلدي "فهد محمد العجالين" لـ"سبق" أن المجلس عقد جلسته الأيام الماضية، وقرر المجلس بالإجماع المعارضة على قرار إكمال البناء في السوق المنهار، وتم رفع المعارضة للجهات ذات الاختصاص؛ وذلك نظير خطورة وضع المبنى الحالي، مبررًا في الوقت نفسه أن الوزارة ووكالة الوزارة قد قررت في وقت سابق إزالة السوق بالكامل.

 

وكان المجلس البلدي بالأفلاج في نسخته السابقة قرر إيقاف العمل في المبنى ومطالبة المستثمر بالاتفاق مع مكتب هندسي استشاري معتمد توافق عليه البلدية؛ لعمل دراسات واختبار لكافة عناصر المبنى لمعرفة مدى صلاحيته.

اعلان
"البلدي" يعترض على إكمال بناء جزء منهار من سوق استثماري الأفلاج
سبق

 وافقت وزارة الشؤون البلدية والقروية على إكمال ما تبقى من سوق تجاري استثماري تعرضت الأجزاء الشرقية منه أثناء إنشائه لانهيارات متفرقة وفي أوقات مختلفة قبل ثلاث سنوات في محافظة الأفلاج.

 

وأكد مندوب الشركة المستثمرة "محمد صديق" لـ"سبق"؛ أن السوق عبارة عن 17 مبنى بمساحة 50 ألف متر، وتم تحميل الأثقال أثناء الإنشاء على سطح مبنى واحد من أجل توزيعها على مساحة 17 مبنى، وهو ما تسبب في انهيار "4000" متر من الجزء الشرقي من السوق.

 

وأضاف: صدر قرار إزالة من وكالة الوزارة بعد الانهيار، وعليه عارض المستثمر على القرار لدى الجهات المختصة، بعدها كلفت وزارة الشؤون البلدية والقروية مكتبًا استشاريًّا دوليًّا بعمل مسح راداري وأخذ عينات من الأعمدة والقواعد والأسقف، بالإضافة لعملية تحميل على كامل سطح بناية السوق واختبارات وفقًا للكود السعودي.

 

وأردف: بعد عمليات الاختبار قرر المكتب الاستشاري الهندسي الدولي بعملية تعديلات أمان وعمليات فنية يشرف عليها المكتب الهندسي في الأجزاء المجاورة للجزء المنهار، فيما قرر المستثمر إزالة الجزء المجاور للجزء المنهار احترازيًّا، مختتمًا حديثه بأن العمل سوف يستأنف في المشروع وفقًا لتوصيات المكتب الاستشاري الدولي وتحت إشرافه، وبعد الانتهاء من استكمال المشروع سوف يصدر من المكتب الدولي شهادة أمن وسلامة للمبنى كاملًا.

 

من جانبه أوضح رئيس المجلس البلدي "فهد محمد العجالين" لـ"سبق" أن المجلس عقد جلسته الأيام الماضية، وقرر المجلس بالإجماع المعارضة على قرار إكمال البناء في السوق المنهار، وتم رفع المعارضة للجهات ذات الاختصاص؛ وذلك نظير خطورة وضع المبنى الحالي، مبررًا في الوقت نفسه أن الوزارة ووكالة الوزارة قد قررت في وقت سابق إزالة السوق بالكامل.

 

وكان المجلس البلدي بالأفلاج في نسخته السابقة قرر إيقاف العمل في المبنى ومطالبة المستثمر بالاتفاق مع مكتب هندسي استشاري معتمد توافق عليه البلدية؛ لعمل دراسات واختبار لكافة عناصر المبنى لمعرفة مدى صلاحيته.

30 يناير 2017 - 2 جمادى الأول 1438
06:25 PM

"البلدي" يعترض على إكمال بناء جزء منهار من سوق استثماري الأفلاج

"العجالين" لـ"سبق": المبنى خطير وتم الرفع لجهات الاختصاص

A A A
1
6,601

 وافقت وزارة الشؤون البلدية والقروية على إكمال ما تبقى من سوق تجاري استثماري تعرضت الأجزاء الشرقية منه أثناء إنشائه لانهيارات متفرقة وفي أوقات مختلفة قبل ثلاث سنوات في محافظة الأفلاج.

 

وأكد مندوب الشركة المستثمرة "محمد صديق" لـ"سبق"؛ أن السوق عبارة عن 17 مبنى بمساحة 50 ألف متر، وتم تحميل الأثقال أثناء الإنشاء على سطح مبنى واحد من أجل توزيعها على مساحة 17 مبنى، وهو ما تسبب في انهيار "4000" متر من الجزء الشرقي من السوق.

 

وأضاف: صدر قرار إزالة من وكالة الوزارة بعد الانهيار، وعليه عارض المستثمر على القرار لدى الجهات المختصة، بعدها كلفت وزارة الشؤون البلدية والقروية مكتبًا استشاريًّا دوليًّا بعمل مسح راداري وأخذ عينات من الأعمدة والقواعد والأسقف، بالإضافة لعملية تحميل على كامل سطح بناية السوق واختبارات وفقًا للكود السعودي.

 

وأردف: بعد عمليات الاختبار قرر المكتب الاستشاري الهندسي الدولي بعملية تعديلات أمان وعمليات فنية يشرف عليها المكتب الهندسي في الأجزاء المجاورة للجزء المنهار، فيما قرر المستثمر إزالة الجزء المجاور للجزء المنهار احترازيًّا، مختتمًا حديثه بأن العمل سوف يستأنف في المشروع وفقًا لتوصيات المكتب الاستشاري الدولي وتحت إشرافه، وبعد الانتهاء من استكمال المشروع سوف يصدر من المكتب الدولي شهادة أمن وسلامة للمبنى كاملًا.

 

من جانبه أوضح رئيس المجلس البلدي "فهد محمد العجالين" لـ"سبق" أن المجلس عقد جلسته الأيام الماضية، وقرر المجلس بالإجماع المعارضة على قرار إكمال البناء في السوق المنهار، وتم رفع المعارضة للجهات ذات الاختصاص؛ وذلك نظير خطورة وضع المبنى الحالي، مبررًا في الوقت نفسه أن الوزارة ووكالة الوزارة قد قررت في وقت سابق إزالة السوق بالكامل.

 

وكان المجلس البلدي بالأفلاج في نسخته السابقة قرر إيقاف العمل في المبنى ومطالبة المستثمر بالاتفاق مع مكتب هندسي استشاري معتمد توافق عليه البلدية؛ لعمل دراسات واختبار لكافة عناصر المبنى لمعرفة مدى صلاحيته.