"التفحيط" يتوغل فجراً بالقريات.. و"المرور": حالات فردية ودوريات سرية

أهالٍ: على الطريق السريع والدولي وفي الأحياء الجديدة كالتسهيلات والورود

 اشتكى عدد من أهالي القريات، من تزايد ظاهرة التفحيط بأحياء المحافظة وطرقها السريعة والفرعية خاصة الجديدة، وأكدوا أن ممارسة التفحيط وبالأخص في أوقات الليل المتأخرة، أصبح أمراً معتاداً برغم خطورته وتهديده لحياة الآخرين؛ وذلك لقلة الرقابة على ممارسيها الذين أغلبهم مراهقون يجهلون مخاطر ونهايات التفحيط؛ بينما بيّن مرور القريات أن حالات التفحيط في القريات فردية، وأن هناك دوريات سرية تتابع وتضبط.

وتفصيلاً، قال المواطن أبو وليد البلعاسي من -هجرة البلاعيس- لـ"سبق": "نعاني في ساعات الفجر من كل يوم تقريباً من إزعاج أصوات إطارات سيارات المفحطين على الطريق الدائري الجديد الذي تكاد تكون فيه نسبة تواجد دوريات المرور معدومة؛ مما جعله أشبه بساحة تفحيط؛ برغم أنه طريق سريع ودولي.

وتساءل المواطن عبدالإله العازمي، عن دور أفراد ودوريات المرور بالقريات في الحد من ظاهرة التفحيط التي أصبحت أحياء: (اليوسف والورود، وأحياء المطار، وحصيدة، وشارع الأربعين وغيرها) مرتعاً لممارستها ولتجمعات الشباب بها حتى أوقات متأخرة من الليل؛ متمنياً تطبيق أقصى العقوبات على مَن يرتكب هذه المخالفة القاتلة والتي تزداد أكثر هذه الأيام وهي أيام الاختبارات، وعدم التهاون معه أو مسامحته بغض النظر عن عمره أو اسمه".

وقال المتحدث الإعلامي بإدارة المرور بالقريات الرائد متعب العتيبي لـ"سبق": "فيما يخص مخالفة التفحيط فهي تصرفات فردية من بعض قائدي المركبات صغار السن والمراهقين، تحدث في كل مدن المملكة"، وأضاف: "يتم رصدها وتطبيق النظام بحق مرتكبيها، وإدارة المرور لا تهمل أي بلاغ بهذا الخصوص، والكثير من البلاغات تكون في مواقع بعيدة عن التجمعات السكانية، وبلاغات أخرى عن حالات فردية لا تصل إلى حد الظاهرة المنتشرة".

وحول غياب دوريات المرور في بعض الأحياء والطرق السريعة خصوصاً في أوقات الليل المتأخرة حتى ساعات الفجر الأولى، قال "العتيبي": "هناك دوريات سرية في جميع هذه المواقع التي ذكرت وفي جميع أحياء المحافظة؛ لرصد مرتكبي هذه المخالفة وغيرها؛ أما كونها في ساعات متأخرة من الليل فهذا يتطلب التعاون بين الدوريات الأمنية مع دوريات المرور ودوريات المهام والواجبات والبحث الجنائي، وسبق أن استلمت الإدارة من الدوريات الأمنية والمهمات والواجبات مخالفين في هذه الأوقات من الليل؛ حيث تم تطبيق النظام بحقهم ويوجد إحصائيات مثبتة لدينا بذلك، وجميعنا نقوم برصد المخالفين في هذه الساعات المتأخرة من الليل قدر المستطاع".

وفيما يخص كثرة واستمرار ظاهرة التفحيط مؤخراً بالأحياء الجديدة بالقريات كحي التسهيلات، وحي الورود، وشكاوى ساكنيها منها، قال "العتيبي": "يتم مسح هذه الأحياء من قِبَل دوريات المرور على مدار اليوم؛ خاصة في أوقات النهار؛ مع العلم أنها لا تشهد كثافة كبيرة لحركة السير؛ نظراً لقلة عدد السكان، ولا يوجد فيها أماكن اختناقات مرورية".

وأكد "العتيبي" في ختام حديثه لـ"سبق"، أن إدارة مرور القريات تسعى جاهدة لتطبيق الأنظمة ورفع مستوى الأمن المروري والحفاظ على أرواح وممتلكات المواطن والمقيم؛ مقدماً شكره لـ"سبق" على متابعاتها وجهودها التي تنصبّ على خدمة الصالح العام؛ مؤكداً أنها محل اهتمام.

اعلان
"التفحيط" يتوغل فجراً بالقريات.. و"المرور": حالات فردية ودوريات سرية
سبق

 اشتكى عدد من أهالي القريات، من تزايد ظاهرة التفحيط بأحياء المحافظة وطرقها السريعة والفرعية خاصة الجديدة، وأكدوا أن ممارسة التفحيط وبالأخص في أوقات الليل المتأخرة، أصبح أمراً معتاداً برغم خطورته وتهديده لحياة الآخرين؛ وذلك لقلة الرقابة على ممارسيها الذين أغلبهم مراهقون يجهلون مخاطر ونهايات التفحيط؛ بينما بيّن مرور القريات أن حالات التفحيط في القريات فردية، وأن هناك دوريات سرية تتابع وتضبط.

وتفصيلاً، قال المواطن أبو وليد البلعاسي من -هجرة البلاعيس- لـ"سبق": "نعاني في ساعات الفجر من كل يوم تقريباً من إزعاج أصوات إطارات سيارات المفحطين على الطريق الدائري الجديد الذي تكاد تكون فيه نسبة تواجد دوريات المرور معدومة؛ مما جعله أشبه بساحة تفحيط؛ برغم أنه طريق سريع ودولي.

وتساءل المواطن عبدالإله العازمي، عن دور أفراد ودوريات المرور بالقريات في الحد من ظاهرة التفحيط التي أصبحت أحياء: (اليوسف والورود، وأحياء المطار، وحصيدة، وشارع الأربعين وغيرها) مرتعاً لممارستها ولتجمعات الشباب بها حتى أوقات متأخرة من الليل؛ متمنياً تطبيق أقصى العقوبات على مَن يرتكب هذه المخالفة القاتلة والتي تزداد أكثر هذه الأيام وهي أيام الاختبارات، وعدم التهاون معه أو مسامحته بغض النظر عن عمره أو اسمه".

وقال المتحدث الإعلامي بإدارة المرور بالقريات الرائد متعب العتيبي لـ"سبق": "فيما يخص مخالفة التفحيط فهي تصرفات فردية من بعض قائدي المركبات صغار السن والمراهقين، تحدث في كل مدن المملكة"، وأضاف: "يتم رصدها وتطبيق النظام بحق مرتكبيها، وإدارة المرور لا تهمل أي بلاغ بهذا الخصوص، والكثير من البلاغات تكون في مواقع بعيدة عن التجمعات السكانية، وبلاغات أخرى عن حالات فردية لا تصل إلى حد الظاهرة المنتشرة".

وحول غياب دوريات المرور في بعض الأحياء والطرق السريعة خصوصاً في أوقات الليل المتأخرة حتى ساعات الفجر الأولى، قال "العتيبي": "هناك دوريات سرية في جميع هذه المواقع التي ذكرت وفي جميع أحياء المحافظة؛ لرصد مرتكبي هذه المخالفة وغيرها؛ أما كونها في ساعات متأخرة من الليل فهذا يتطلب التعاون بين الدوريات الأمنية مع دوريات المرور ودوريات المهام والواجبات والبحث الجنائي، وسبق أن استلمت الإدارة من الدوريات الأمنية والمهمات والواجبات مخالفين في هذه الأوقات من الليل؛ حيث تم تطبيق النظام بحقهم ويوجد إحصائيات مثبتة لدينا بذلك، وجميعنا نقوم برصد المخالفين في هذه الساعات المتأخرة من الليل قدر المستطاع".

وفيما يخص كثرة واستمرار ظاهرة التفحيط مؤخراً بالأحياء الجديدة بالقريات كحي التسهيلات، وحي الورود، وشكاوى ساكنيها منها، قال "العتيبي": "يتم مسح هذه الأحياء من قِبَل دوريات المرور على مدار اليوم؛ خاصة في أوقات النهار؛ مع العلم أنها لا تشهد كثافة كبيرة لحركة السير؛ نظراً لقلة عدد السكان، ولا يوجد فيها أماكن اختناقات مرورية".

وأكد "العتيبي" في ختام حديثه لـ"سبق"، أن إدارة مرور القريات تسعى جاهدة لتطبيق الأنظمة ورفع مستوى الأمن المروري والحفاظ على أرواح وممتلكات المواطن والمقيم؛ مقدماً شكره لـ"سبق" على متابعاتها وجهودها التي تنصبّ على خدمة الصالح العام؛ مؤكداً أنها محل اهتمام.

31 ديسمبر 2015 - 20 ربيع الأول 1437
10:18 AM

أهالٍ: على الطريق السريع والدولي وفي الأحياء الجديدة كالتسهيلات والورود

"التفحيط" يتوغل فجراً بالقريات.. و"المرور": حالات فردية ودوريات سرية

A A A
0
489

 اشتكى عدد من أهالي القريات، من تزايد ظاهرة التفحيط بأحياء المحافظة وطرقها السريعة والفرعية خاصة الجديدة، وأكدوا أن ممارسة التفحيط وبالأخص في أوقات الليل المتأخرة، أصبح أمراً معتاداً برغم خطورته وتهديده لحياة الآخرين؛ وذلك لقلة الرقابة على ممارسيها الذين أغلبهم مراهقون يجهلون مخاطر ونهايات التفحيط؛ بينما بيّن مرور القريات أن حالات التفحيط في القريات فردية، وأن هناك دوريات سرية تتابع وتضبط.

وتفصيلاً، قال المواطن أبو وليد البلعاسي من -هجرة البلاعيس- لـ"سبق": "نعاني في ساعات الفجر من كل يوم تقريباً من إزعاج أصوات إطارات سيارات المفحطين على الطريق الدائري الجديد الذي تكاد تكون فيه نسبة تواجد دوريات المرور معدومة؛ مما جعله أشبه بساحة تفحيط؛ برغم أنه طريق سريع ودولي.

وتساءل المواطن عبدالإله العازمي، عن دور أفراد ودوريات المرور بالقريات في الحد من ظاهرة التفحيط التي أصبحت أحياء: (اليوسف والورود، وأحياء المطار، وحصيدة، وشارع الأربعين وغيرها) مرتعاً لممارستها ولتجمعات الشباب بها حتى أوقات متأخرة من الليل؛ متمنياً تطبيق أقصى العقوبات على مَن يرتكب هذه المخالفة القاتلة والتي تزداد أكثر هذه الأيام وهي أيام الاختبارات، وعدم التهاون معه أو مسامحته بغض النظر عن عمره أو اسمه".

وقال المتحدث الإعلامي بإدارة المرور بالقريات الرائد متعب العتيبي لـ"سبق": "فيما يخص مخالفة التفحيط فهي تصرفات فردية من بعض قائدي المركبات صغار السن والمراهقين، تحدث في كل مدن المملكة"، وأضاف: "يتم رصدها وتطبيق النظام بحق مرتكبيها، وإدارة المرور لا تهمل أي بلاغ بهذا الخصوص، والكثير من البلاغات تكون في مواقع بعيدة عن التجمعات السكانية، وبلاغات أخرى عن حالات فردية لا تصل إلى حد الظاهرة المنتشرة".

وحول غياب دوريات المرور في بعض الأحياء والطرق السريعة خصوصاً في أوقات الليل المتأخرة حتى ساعات الفجر الأولى، قال "العتيبي": "هناك دوريات سرية في جميع هذه المواقع التي ذكرت وفي جميع أحياء المحافظة؛ لرصد مرتكبي هذه المخالفة وغيرها؛ أما كونها في ساعات متأخرة من الليل فهذا يتطلب التعاون بين الدوريات الأمنية مع دوريات المرور ودوريات المهام والواجبات والبحث الجنائي، وسبق أن استلمت الإدارة من الدوريات الأمنية والمهمات والواجبات مخالفين في هذه الأوقات من الليل؛ حيث تم تطبيق النظام بحقهم ويوجد إحصائيات مثبتة لدينا بذلك، وجميعنا نقوم برصد المخالفين في هذه الساعات المتأخرة من الليل قدر المستطاع".

وفيما يخص كثرة واستمرار ظاهرة التفحيط مؤخراً بالأحياء الجديدة بالقريات كحي التسهيلات، وحي الورود، وشكاوى ساكنيها منها، قال "العتيبي": "يتم مسح هذه الأحياء من قِبَل دوريات المرور على مدار اليوم؛ خاصة في أوقات النهار؛ مع العلم أنها لا تشهد كثافة كبيرة لحركة السير؛ نظراً لقلة عدد السكان، ولا يوجد فيها أماكن اختناقات مرورية".

وأكد "العتيبي" في ختام حديثه لـ"سبق"، أن إدارة مرور القريات تسعى جاهدة لتطبيق الأنظمة ورفع مستوى الأمن المروري والحفاظ على أرواح وممتلكات المواطن والمقيم؛ مقدماً شكره لـ"سبق" على متابعاتها وجهودها التي تنصبّ على خدمة الصالح العام؛ مؤكداً أنها محل اهتمام.