"الثمالي" يستعرض الدورات الفنية والتطبيقيات العملية لمركز التدريب بمكة

فى جولة ميدانية حضرها 7 مديرين بالدفاع المدني بالمنطقة

 استعرض  قائد مركز تدريب منطقة مكة المكرمة العقيد عبدالرحمن الثمالي في جولة ميدانية وبحضور 7 مديرين لإدارات بالدفاع المدني، جهود مركز والتدريبات والتطبيقات العملية التي يقوم بها في جوانب متعددة من أعمال الدفاع المدني المختلفة، ودورات التأهيل الفني لحديثي الالتحاق بجهاز الدفاع المدني المنعقدة حالياً بالمركز، والتي ستمكنهم من الانضمام لزملائهم العاملين بالميدان.

جاء ذلك برفقة سبعة من مديرين الادارات الميدانية التابعة لمديرية الدفاع المدني بمنطقة مكة المكرمة يتقدمهم العميد أحمد آل كاسي مدير الإدارة العامة للدفاع المدني بمحافظة الطائف ومديرو إدارات كل من: ( بحره - رابغ - رنية - الخرمة - تربة - أضم ).

ورحب العقيد الثمالي بزيارة عدد من مديري الإدارات الميدانية للمركز، مؤكداً أن ما يقوم به المركز هو نتاج دعم وتوجيهات مدير الإدارة العامة للتدريب بالمديرية العامة العقيد الدكتور عبدالله الشمراني، وأن كافة العاملين به يسعون جاهدين لتأهيل كافة الملتحقين بالدورات المنعقدة بالمركز وذلك في سبيل تنفيذ المهمة الأساسية للدفاع المدني المتمثلة في إنقاذ الأرواح والممتلكات وتلبية احتياجاتهم الميدانية.

وكانت  الجولة الميدانية قد اشتملت على مشاهدة الفرضيات والتطبيقات العملية التي يتدرب عليها الملتحقون بالدورة وعددهم (١٦٠) متدرباً.

وتضمنت التدريبات والفرضيات عمليات الإطفاء والإنقاذ بأنواعه المختلفة واستخدام آليات الإطفاء والإنقاذ بما تحتويه تلك الآليات من معدات، وطرق المكافحة باستخدام الرغاوي وذلك أثناء مكافحة الحوادث البترولية إضافة لمعدات التدخل في حوادث انهيارات المباني ومعدات القص والفصل ووسائد الرفع الهوائية المستخدمة في فك اشتباك الحديد أثناء احتجاز الأشخاص في الحوادث المرورية أو أثناء حوادث انهيارات المباني أيضاً، وطرق تقديم الإسعافات الأولية وإنشاء مناطق الفرز الطبي عند وقوع حوادث تتسبب في أعداد كبيرة من الإصابات والوفيات لا سمح الله.

فيما شاهد مديرو الإدارات التدريبات على أعمال الإنقاذ أثناء حوادث الآبار والتدريب على استخدام معدات الوقاية الفردية وطرق حمل المصابين والإخلاء باستخدام السلالم المفردة والمزدوجة وطرق إقتحام مواقع الحوادث وفتح الأبواب والبحث والتفتيش في مواقع حوادث الحريق والإنقاذ وطرق إخراج المحتجزين في المباني المأهولة أثناء وقوع الحوادث وذلك باستخدام النقالة الطائرة وبكرات النزول.

 

 واطلع مديرو الإدارات على بعض التطبيقات والمهارات الخاصة بقيادة الدراجات النارية كونها وسيلة مهمة جداً تتيح سرعة الانتقال للحوادث ومباشرتها في وقت قياسي، وذلك أثناء الازدحام خاصة في المواسم، حيث تم تنفيذ تلك الفرضيات والتدريبات على مشبهات التدريب المتوفرة بالمركز.

 كما شملت الزيارة الشعب التعليمية للدورات الحتمية من منسوبي الدفاع المدني العاملين بالميدان والذين تنعقد لهم دورات بين كل فترة وأخرى لمدة ثلاثة أسابيع لإضافة ما هو جديد في أعمالهم المكلفين بها وصقل مهاراتهم، كما تم مشاهدة التدريبات على سيارة السلالم (٣٢) متراً التي تنفذها شركة روزنباور العالمية.

 

واطلع الجميع في جولة ميدانية على بعض مرافق المركز شملت أجنحة التعليم والتدريب والمستودعات الخاصة بمعدات الإطفاء والإنقاذ والعيادة الطبية ومضاجع الطلبة وغرفة التحكم المزودة بكاميرات المراقبة.

وفي ختام الزيارة الميدانية أبدى مدير الإدارة العامة للدفاع المدني بمحافظة الطائف العميد / أحمد آل كاسي وكافة مديري الإدارات سعادتهم بما شاهدوه من تطبيقات عملية وتجارب فرضية وأنهم يشعرون بالفخر والاعتزاز بهذا المستوى من المهارة والإتقان التي يتحلى بها الملتحقون بتلك الدورات، متمنين التوفيق والسداد لكافة المدربين بالمركز من الضباط والأفراد وعلى رأسهم قائد المركز العقيد عبدالرحمن الثمالي.

اعلان
"الثمالي" يستعرض الدورات الفنية والتطبيقيات العملية لمركز التدريب بمكة
سبق

 استعرض  قائد مركز تدريب منطقة مكة المكرمة العقيد عبدالرحمن الثمالي في جولة ميدانية وبحضور 7 مديرين لإدارات بالدفاع المدني، جهود مركز والتدريبات والتطبيقات العملية التي يقوم بها في جوانب متعددة من أعمال الدفاع المدني المختلفة، ودورات التأهيل الفني لحديثي الالتحاق بجهاز الدفاع المدني المنعقدة حالياً بالمركز، والتي ستمكنهم من الانضمام لزملائهم العاملين بالميدان.

جاء ذلك برفقة سبعة من مديرين الادارات الميدانية التابعة لمديرية الدفاع المدني بمنطقة مكة المكرمة يتقدمهم العميد أحمد آل كاسي مدير الإدارة العامة للدفاع المدني بمحافظة الطائف ومديرو إدارات كل من: ( بحره - رابغ - رنية - الخرمة - تربة - أضم ).

ورحب العقيد الثمالي بزيارة عدد من مديري الإدارات الميدانية للمركز، مؤكداً أن ما يقوم به المركز هو نتاج دعم وتوجيهات مدير الإدارة العامة للتدريب بالمديرية العامة العقيد الدكتور عبدالله الشمراني، وأن كافة العاملين به يسعون جاهدين لتأهيل كافة الملتحقين بالدورات المنعقدة بالمركز وذلك في سبيل تنفيذ المهمة الأساسية للدفاع المدني المتمثلة في إنقاذ الأرواح والممتلكات وتلبية احتياجاتهم الميدانية.

وكانت  الجولة الميدانية قد اشتملت على مشاهدة الفرضيات والتطبيقات العملية التي يتدرب عليها الملتحقون بالدورة وعددهم (١٦٠) متدرباً.

وتضمنت التدريبات والفرضيات عمليات الإطفاء والإنقاذ بأنواعه المختلفة واستخدام آليات الإطفاء والإنقاذ بما تحتويه تلك الآليات من معدات، وطرق المكافحة باستخدام الرغاوي وذلك أثناء مكافحة الحوادث البترولية إضافة لمعدات التدخل في حوادث انهيارات المباني ومعدات القص والفصل ووسائد الرفع الهوائية المستخدمة في فك اشتباك الحديد أثناء احتجاز الأشخاص في الحوادث المرورية أو أثناء حوادث انهيارات المباني أيضاً، وطرق تقديم الإسعافات الأولية وإنشاء مناطق الفرز الطبي عند وقوع حوادث تتسبب في أعداد كبيرة من الإصابات والوفيات لا سمح الله.

فيما شاهد مديرو الإدارات التدريبات على أعمال الإنقاذ أثناء حوادث الآبار والتدريب على استخدام معدات الوقاية الفردية وطرق حمل المصابين والإخلاء باستخدام السلالم المفردة والمزدوجة وطرق إقتحام مواقع الحوادث وفتح الأبواب والبحث والتفتيش في مواقع حوادث الحريق والإنقاذ وطرق إخراج المحتجزين في المباني المأهولة أثناء وقوع الحوادث وذلك باستخدام النقالة الطائرة وبكرات النزول.

 

 واطلع مديرو الإدارات على بعض التطبيقات والمهارات الخاصة بقيادة الدراجات النارية كونها وسيلة مهمة جداً تتيح سرعة الانتقال للحوادث ومباشرتها في وقت قياسي، وذلك أثناء الازدحام خاصة في المواسم، حيث تم تنفيذ تلك الفرضيات والتدريبات على مشبهات التدريب المتوفرة بالمركز.

 كما شملت الزيارة الشعب التعليمية للدورات الحتمية من منسوبي الدفاع المدني العاملين بالميدان والذين تنعقد لهم دورات بين كل فترة وأخرى لمدة ثلاثة أسابيع لإضافة ما هو جديد في أعمالهم المكلفين بها وصقل مهاراتهم، كما تم مشاهدة التدريبات على سيارة السلالم (٣٢) متراً التي تنفذها شركة روزنباور العالمية.

 

واطلع الجميع في جولة ميدانية على بعض مرافق المركز شملت أجنحة التعليم والتدريب والمستودعات الخاصة بمعدات الإطفاء والإنقاذ والعيادة الطبية ومضاجع الطلبة وغرفة التحكم المزودة بكاميرات المراقبة.

وفي ختام الزيارة الميدانية أبدى مدير الإدارة العامة للدفاع المدني بمحافظة الطائف العميد / أحمد آل كاسي وكافة مديري الإدارات سعادتهم بما شاهدوه من تطبيقات عملية وتجارب فرضية وأنهم يشعرون بالفخر والاعتزاز بهذا المستوى من المهارة والإتقان التي يتحلى بها الملتحقون بتلك الدورات، متمنين التوفيق والسداد لكافة المدربين بالمركز من الضباط والأفراد وعلى رأسهم قائد المركز العقيد عبدالرحمن الثمالي.

21 فبراير 2017 - 24 جمادى الأول 1438
09:40 PM

"الثمالي" يستعرض الدورات الفنية والتطبيقيات العملية لمركز التدريب بمكة

فى جولة ميدانية حضرها 7 مديرين بالدفاع المدني بالمنطقة

A A A
0
548

 استعرض  قائد مركز تدريب منطقة مكة المكرمة العقيد عبدالرحمن الثمالي في جولة ميدانية وبحضور 7 مديرين لإدارات بالدفاع المدني، جهود مركز والتدريبات والتطبيقات العملية التي يقوم بها في جوانب متعددة من أعمال الدفاع المدني المختلفة، ودورات التأهيل الفني لحديثي الالتحاق بجهاز الدفاع المدني المنعقدة حالياً بالمركز، والتي ستمكنهم من الانضمام لزملائهم العاملين بالميدان.

جاء ذلك برفقة سبعة من مديرين الادارات الميدانية التابعة لمديرية الدفاع المدني بمنطقة مكة المكرمة يتقدمهم العميد أحمد آل كاسي مدير الإدارة العامة للدفاع المدني بمحافظة الطائف ومديرو إدارات كل من: ( بحره - رابغ - رنية - الخرمة - تربة - أضم ).

ورحب العقيد الثمالي بزيارة عدد من مديري الإدارات الميدانية للمركز، مؤكداً أن ما يقوم به المركز هو نتاج دعم وتوجيهات مدير الإدارة العامة للتدريب بالمديرية العامة العقيد الدكتور عبدالله الشمراني، وأن كافة العاملين به يسعون جاهدين لتأهيل كافة الملتحقين بالدورات المنعقدة بالمركز وذلك في سبيل تنفيذ المهمة الأساسية للدفاع المدني المتمثلة في إنقاذ الأرواح والممتلكات وتلبية احتياجاتهم الميدانية.

وكانت  الجولة الميدانية قد اشتملت على مشاهدة الفرضيات والتطبيقات العملية التي يتدرب عليها الملتحقون بالدورة وعددهم (١٦٠) متدرباً.

وتضمنت التدريبات والفرضيات عمليات الإطفاء والإنقاذ بأنواعه المختلفة واستخدام آليات الإطفاء والإنقاذ بما تحتويه تلك الآليات من معدات، وطرق المكافحة باستخدام الرغاوي وذلك أثناء مكافحة الحوادث البترولية إضافة لمعدات التدخل في حوادث انهيارات المباني ومعدات القص والفصل ووسائد الرفع الهوائية المستخدمة في فك اشتباك الحديد أثناء احتجاز الأشخاص في الحوادث المرورية أو أثناء حوادث انهيارات المباني أيضاً، وطرق تقديم الإسعافات الأولية وإنشاء مناطق الفرز الطبي عند وقوع حوادث تتسبب في أعداد كبيرة من الإصابات والوفيات لا سمح الله.

فيما شاهد مديرو الإدارات التدريبات على أعمال الإنقاذ أثناء حوادث الآبار والتدريب على استخدام معدات الوقاية الفردية وطرق حمل المصابين والإخلاء باستخدام السلالم المفردة والمزدوجة وطرق إقتحام مواقع الحوادث وفتح الأبواب والبحث والتفتيش في مواقع حوادث الحريق والإنقاذ وطرق إخراج المحتجزين في المباني المأهولة أثناء وقوع الحوادث وذلك باستخدام النقالة الطائرة وبكرات النزول.

 

 واطلع مديرو الإدارات على بعض التطبيقات والمهارات الخاصة بقيادة الدراجات النارية كونها وسيلة مهمة جداً تتيح سرعة الانتقال للحوادث ومباشرتها في وقت قياسي، وذلك أثناء الازدحام خاصة في المواسم، حيث تم تنفيذ تلك الفرضيات والتدريبات على مشبهات التدريب المتوفرة بالمركز.

 كما شملت الزيارة الشعب التعليمية للدورات الحتمية من منسوبي الدفاع المدني العاملين بالميدان والذين تنعقد لهم دورات بين كل فترة وأخرى لمدة ثلاثة أسابيع لإضافة ما هو جديد في أعمالهم المكلفين بها وصقل مهاراتهم، كما تم مشاهدة التدريبات على سيارة السلالم (٣٢) متراً التي تنفذها شركة روزنباور العالمية.

 

واطلع الجميع في جولة ميدانية على بعض مرافق المركز شملت أجنحة التعليم والتدريب والمستودعات الخاصة بمعدات الإطفاء والإنقاذ والعيادة الطبية ومضاجع الطلبة وغرفة التحكم المزودة بكاميرات المراقبة.

وفي ختام الزيارة الميدانية أبدى مدير الإدارة العامة للدفاع المدني بمحافظة الطائف العميد / أحمد آل كاسي وكافة مديري الإدارات سعادتهم بما شاهدوه من تطبيقات عملية وتجارب فرضية وأنهم يشعرون بالفخر والاعتزاز بهذا المستوى من المهارة والإتقان التي يتحلى بها الملتحقون بتلك الدورات، متمنين التوفيق والسداد لكافة المدربين بالمركز من الضباط والأفراد وعلى رأسهم قائد المركز العقيد عبدالرحمن الثمالي.