الجهات الأمنية بالشرقية تبحث عن هاربة من دار الحماية بالدمام

فرت بعد نطق القاضي بقضية "عضل" ومغافلة المرافقة في المحكمة

علمت "سبق" من مصادرها؛ أن الجهات الأمنية بالمنطقة الشرقية تبحث عن فتاة- ٢٤ عاماً- مُقيمة في دار الحماية النسوي بالمنطقة، فرت هاربة بعد انتهاء جلسة محاكمة لها في محكمة الأحوال الشخصية بالدمام يوم الأحد الماضي، إثر قضية تقدمت بها "عضل"، وذلك أثناء مرافقة إحدى المشرفات من الدار لها في المحكمة.

وقالت المصادر: إن الفتاة فرت هاربة لجهة غير معلومة، فيما تم إبلاغ الجهات الأمنية بذلك من قبل أسرتها ومن قبل دار الحماية للبحث عنها.

وتواصلت "سبق" مع مدير عام الشؤون الاجتماعية بالمنطقة الشرقية "سعيد الغامدي"، الذي أفاد أن الفتاة هربت من المحكمة وهي برفقة مرافِقة الدار وهروبها ليس من دار الحماية، مؤكداً أن الشؤون الاجتماعية تقدمت ببلاغ للجهات الأمنية بذلك، وأبلغت المحكمة إمارة المنطقة الشرقية بذلك.

وأضاف "الغامدي": إن الفتاة هربت بعد سماع الحكم الذي نطق به القاضي، وربما هروبها كان بسبب عدم اقتناعها بالحكم، فقامت باستغلال الوضع في المحكمة وقامت بالهروب مع شخص باتفاق مُسبق.

 وأشار "الغامدي" إلى أن الفتاة خرجت من الدار إلى المحكمة، بصحبة مرافِقة نسوية من دار الحماية، مؤكداً أن مقيمي الدار ليسوا سجناء أو مقيدين؛ بل ضيوف لدينا.

اعلان
الجهات الأمنية بالشرقية تبحث عن هاربة من دار الحماية بالدمام
سبق

علمت "سبق" من مصادرها؛ أن الجهات الأمنية بالمنطقة الشرقية تبحث عن فتاة- ٢٤ عاماً- مُقيمة في دار الحماية النسوي بالمنطقة، فرت هاربة بعد انتهاء جلسة محاكمة لها في محكمة الأحوال الشخصية بالدمام يوم الأحد الماضي، إثر قضية تقدمت بها "عضل"، وذلك أثناء مرافقة إحدى المشرفات من الدار لها في المحكمة.

وقالت المصادر: إن الفتاة فرت هاربة لجهة غير معلومة، فيما تم إبلاغ الجهات الأمنية بذلك من قبل أسرتها ومن قبل دار الحماية للبحث عنها.

وتواصلت "سبق" مع مدير عام الشؤون الاجتماعية بالمنطقة الشرقية "سعيد الغامدي"، الذي أفاد أن الفتاة هربت من المحكمة وهي برفقة مرافِقة الدار وهروبها ليس من دار الحماية، مؤكداً أن الشؤون الاجتماعية تقدمت ببلاغ للجهات الأمنية بذلك، وأبلغت المحكمة إمارة المنطقة الشرقية بذلك.

وأضاف "الغامدي": إن الفتاة هربت بعد سماع الحكم الذي نطق به القاضي، وربما هروبها كان بسبب عدم اقتناعها بالحكم، فقامت باستغلال الوضع في المحكمة وقامت بالهروب مع شخص باتفاق مُسبق.

 وأشار "الغامدي" إلى أن الفتاة خرجت من الدار إلى المحكمة، بصحبة مرافِقة نسوية من دار الحماية، مؤكداً أن مقيمي الدار ليسوا سجناء أو مقيدين؛ بل ضيوف لدينا.

31 مارس 2016 - 22 جمادى الآخر 1437
10:36 PM
اخر تعديل
23 أكتوبر 2016 - 22 محرّم 1438
11:22 PM

فرت بعد نطق القاضي بقضية "عضل" ومغافلة المرافقة في المحكمة

الجهات الأمنية بالشرقية تبحث عن هاربة من دار الحماية بالدمام

A A A
37
30,671

علمت "سبق" من مصادرها؛ أن الجهات الأمنية بالمنطقة الشرقية تبحث عن فتاة- ٢٤ عاماً- مُقيمة في دار الحماية النسوي بالمنطقة، فرت هاربة بعد انتهاء جلسة محاكمة لها في محكمة الأحوال الشخصية بالدمام يوم الأحد الماضي، إثر قضية تقدمت بها "عضل"، وذلك أثناء مرافقة إحدى المشرفات من الدار لها في المحكمة.

وقالت المصادر: إن الفتاة فرت هاربة لجهة غير معلومة، فيما تم إبلاغ الجهات الأمنية بذلك من قبل أسرتها ومن قبل دار الحماية للبحث عنها.

وتواصلت "سبق" مع مدير عام الشؤون الاجتماعية بالمنطقة الشرقية "سعيد الغامدي"، الذي أفاد أن الفتاة هربت من المحكمة وهي برفقة مرافِقة الدار وهروبها ليس من دار الحماية، مؤكداً أن الشؤون الاجتماعية تقدمت ببلاغ للجهات الأمنية بذلك، وأبلغت المحكمة إمارة المنطقة الشرقية بذلك.

وأضاف "الغامدي": إن الفتاة هربت بعد سماع الحكم الذي نطق به القاضي، وربما هروبها كان بسبب عدم اقتناعها بالحكم، فقامت باستغلال الوضع في المحكمة وقامت بالهروب مع شخص باتفاق مُسبق.

 وأشار "الغامدي" إلى أن الفتاة خرجت من الدار إلى المحكمة، بصحبة مرافِقة نسوية من دار الحماية، مؤكداً أن مقيمي الدار ليسوا سجناء أو مقيدين؛ بل ضيوف لدينا.