"الحربي" يفوز بعضوية الاتحاد الدولي لرفع الأثقال

بعد منافسة مع ٣٤ مرشحاً في انتخابات ببانكوك

فاز رئيس الاتحاد السعودي لرفع الأثقال محمد الحربي، بعضوية الاتحاد "الدولي" لرفع الأثقال عن اللجنة العلمية وبحوث التدريب، وذلك بعد اعلان نتائج انتخابات رئاسة وعضوية لجان الاتحاد الدولي التي أجريت بالعاصمة التايلندية بانكوك.

وجاء فوز "الحربي" بالعضوية بعد تنافس كبير بين ٣٤ مرشحاً من أصل ١٤٧ دولة، حيث يعد هذا الحدث من أقوى المؤتمرات الانتخابية من خلال تواجد عدد المرشحين على رئاسة وعضوية لجان الاتحاد الدولي.

وقد استطاع "الحربي" الحصول على ٥٨ صوتاً من اجمالي المصوتين، ليفوز بمنصب عضوية اللجنة العلمية وبحوث التدريب لمدة أربع سنوات قادمة.

وشهد "الكونغرس الدولي" إعادة ترشيح رئيس الاتحاد الدولي المجري الدكتور تاماش آيان لولاية جديدة، بعد فوزه على المرشح الآخر الإيطالي انطونيو بروسو رئيس الاتحاد الأوروبي، بحصوله على ٨٦ صوتاً مقابل ٦١ لـ"بروسو"، فيما انسحب القطري محمد يوسف المانع من سباق الترشح للرئاسة قبل بداية المؤتمر الانتخابي.

وسيكون "آيان" البالغ من العمر ٧٨ عاماً بعد انتهاء ولايته الجديدة، قد أمضى أكثر من نصف قرن متواجدا في الاتحاد الدولي لرفع الأثقال، بعد تواجده في المجلس التنفيذي منذ عام ١٩٧٠ قبل أن يصبح أميناً عاماً في ١٩٧٦ وهو المنصب الذي شغله حتى انتخابه رئيساً في عام ٢٠٠٠، ليستمر في قيادة دفة الاتحاد الدولي حتى الآن.

وكان للعرب تواجد في المناصب القيادية بالاتحاد الدولي، بعد فوز العراقي محمد حسن جلود بمنصب الأمين العام بعد منافسة مع الصيني ما وينجنج، ليكون العربي الأول الذي يفوز بهذا المنصب.

اعلان
"الحربي" يفوز بعضوية الاتحاد الدولي لرفع الأثقال
سبق

فاز رئيس الاتحاد السعودي لرفع الأثقال محمد الحربي، بعضوية الاتحاد "الدولي" لرفع الأثقال عن اللجنة العلمية وبحوث التدريب، وذلك بعد اعلان نتائج انتخابات رئاسة وعضوية لجان الاتحاد الدولي التي أجريت بالعاصمة التايلندية بانكوك.

وجاء فوز "الحربي" بالعضوية بعد تنافس كبير بين ٣٤ مرشحاً من أصل ١٤٧ دولة، حيث يعد هذا الحدث من أقوى المؤتمرات الانتخابية من خلال تواجد عدد المرشحين على رئاسة وعضوية لجان الاتحاد الدولي.

وقد استطاع "الحربي" الحصول على ٥٨ صوتاً من اجمالي المصوتين، ليفوز بمنصب عضوية اللجنة العلمية وبحوث التدريب لمدة أربع سنوات قادمة.

وشهد "الكونغرس الدولي" إعادة ترشيح رئيس الاتحاد الدولي المجري الدكتور تاماش آيان لولاية جديدة، بعد فوزه على المرشح الآخر الإيطالي انطونيو بروسو رئيس الاتحاد الأوروبي، بحصوله على ٨٦ صوتاً مقابل ٦١ لـ"بروسو"، فيما انسحب القطري محمد يوسف المانع من سباق الترشح للرئاسة قبل بداية المؤتمر الانتخابي.

وسيكون "آيان" البالغ من العمر ٧٨ عاماً بعد انتهاء ولايته الجديدة، قد أمضى أكثر من نصف قرن متواجدا في الاتحاد الدولي لرفع الأثقال، بعد تواجده في المجلس التنفيذي منذ عام ١٩٧٠ قبل أن يصبح أميناً عاماً في ١٩٧٦ وهو المنصب الذي شغله حتى انتخابه رئيساً في عام ٢٠٠٠، ليستمر في قيادة دفة الاتحاد الدولي حتى الآن.

وكان للعرب تواجد في المناصب القيادية بالاتحاد الدولي، بعد فوز العراقي محمد حسن جلود بمنصب الأمين العام بعد منافسة مع الصيني ما وينجنج، ليكون العربي الأول الذي يفوز بهذا المنصب.

31 مايو 2017 - 5 رمضان 1438
06:51 PM

"الحربي" يفوز بعضوية الاتحاد الدولي لرفع الأثقال

بعد منافسة مع ٣٤ مرشحاً في انتخابات ببانكوك

A A A
0
1,320

فاز رئيس الاتحاد السعودي لرفع الأثقال محمد الحربي، بعضوية الاتحاد "الدولي" لرفع الأثقال عن اللجنة العلمية وبحوث التدريب، وذلك بعد اعلان نتائج انتخابات رئاسة وعضوية لجان الاتحاد الدولي التي أجريت بالعاصمة التايلندية بانكوك.

وجاء فوز "الحربي" بالعضوية بعد تنافس كبير بين ٣٤ مرشحاً من أصل ١٤٧ دولة، حيث يعد هذا الحدث من أقوى المؤتمرات الانتخابية من خلال تواجد عدد المرشحين على رئاسة وعضوية لجان الاتحاد الدولي.

وقد استطاع "الحربي" الحصول على ٥٨ صوتاً من اجمالي المصوتين، ليفوز بمنصب عضوية اللجنة العلمية وبحوث التدريب لمدة أربع سنوات قادمة.

وشهد "الكونغرس الدولي" إعادة ترشيح رئيس الاتحاد الدولي المجري الدكتور تاماش آيان لولاية جديدة، بعد فوزه على المرشح الآخر الإيطالي انطونيو بروسو رئيس الاتحاد الأوروبي، بحصوله على ٨٦ صوتاً مقابل ٦١ لـ"بروسو"، فيما انسحب القطري محمد يوسف المانع من سباق الترشح للرئاسة قبل بداية المؤتمر الانتخابي.

وسيكون "آيان" البالغ من العمر ٧٨ عاماً بعد انتهاء ولايته الجديدة، قد أمضى أكثر من نصف قرن متواجدا في الاتحاد الدولي لرفع الأثقال، بعد تواجده في المجلس التنفيذي منذ عام ١٩٧٠ قبل أن يصبح أميناً عاماً في ١٩٧٦ وهو المنصب الذي شغله حتى انتخابه رئيساً في عام ٢٠٠٠، ليستمر في قيادة دفة الاتحاد الدولي حتى الآن.

وكان للعرب تواجد في المناصب القيادية بالاتحاد الدولي، بعد فوز العراقي محمد حسن جلود بمنصب الأمين العام بعد منافسة مع الصيني ما وينجنج، ليكون العربي الأول الذي يفوز بهذا المنصب.