"الخدمة المدنية" تتجاهل تساؤلات الخريجات عن مصير الوظائف التعليمية

أخلفت وعدها ولم تفسر أسباب التأخير.. والمتقدمات يلجأن إلى "تويتر"

واصلت وزارة الخدمة المدنية صمتها متجاهلة استفسارات الكثير من المتقدمات على الوظائف التعليمية النسائية عن مصير تلك الوظائف التي تقدمن عليها قبل عدة أيام وكان من المفترض الإعلان عن نتائج الترشيح عليها والمطابقة الثلاثاء الماضي كحد أقصى.
وأدخل صمت الوزارة وتجاهلها للتساؤلات، "الحيرة" في نفوس المتقدمات اللاتي يزيد عددهن على 180 ألف خريجة.

"سبق" كانت قد حاولت الوصول لمعلومات من الوزارة عن مصير تلك الوظائف وتحديد المواعيد التقريبية لإعلان نتائج الترشيح والمطابقة دون أن تجد أي تجاوب، على غير العادة من الوزارة التي كانت سابقًا مثالاً يُحتذى به بين الوزارات في الشفافية والتعامل مع المستفيدين منها ووسائل الإعلام.

تساؤلات وشكاوى وتذمر الخريجات زاد من وتيرتها المقارنة بين الإجراءات التي اتخذتها الوزارة مع الوظائف التعليمية الرجالية وسرعة إنهائها مقارنة بالوظائف النسائية التي صاحبها التأخير سواء في فترة التقديم عليها أو إعلان نتائجها الذي ما زال محل الانتظار والترقب.

عدد من الخريجات طالبن الوزارة بإيضاح أسباب التأخير ومصير تلك الوظائف ومواعيد إعلان نتائج الترشيح والمطابقة لإنهاء الضبابية حول تلك الوظائف خصوصًا أن المدارس تعاني عجزًا في إعداد المعلمات.

ونشرت الخريجات وأولياء أمورهن الشكاوى والتذمر عبر أكثر من هاشتاق على موقع تويتر أملاً في تفاعل الوزارة والنظر في وضعهن.

وقالت الخريجات:" لماذا لا تعير الوزارة اهتمامًا لنا، لماذا لا تجيب عن استفساراتنا، هي ملزمة بإيضاح أسباب التأخير، وعدت في إعلانها الرسمي بإعلان المطابقة خلال أسبوع من انتهاء التقديم، ونحن بعد يومين سنكمل أسبوعين على انتهاء التقديم دون أن توضح الوزارة سبب عدم إيفائها بالوعد، أو حتى تقدم الاعتذار عن التأخير على أقل تقدير".

وأضافت: "عانينا بسبب تأخير موعد التقديم عن الموعد المقرر في الجدولة الزمنية للوظائف التي أعلنتها الوزارة بداية العام، وصبرنا، ثم عانينا بسبب صعوبة التقديم نتيجة فشل موقع جدارة ، وحاليًا نعاني بسبب تأخير إعلان النتائج ".
وكانت مصادر مطلعة قد أكدت لـ "سبق" قبل الثلاثاء الماضي أن وزارة الخدمة المدنية لم تنتهِ من إجراءات المفاضلة على الوظائف التعليمية النسائية البالغة 5523 وظيفة والتي تقدمت عليها أكثر من 180 ألف خريجة.

وبررت المصادر تأخير إعلان نتائج الترشيح آنذاك بكثرة المتقدمات اللاتي تجاوز عددهن 180 ألف متقدمة، مؤكدة في الوقت ذاته أن عملية المفاضلة تتم بشكل آلي.

وكانت "سبق" قد نقلت في تقارير سابقة تساؤلات المتقدمات على الوظائف التعليمية النسائية، عن مصير تلك الوظائف ومواعيد إعلان أسماء المرشحات وبدء المطابقة.

يُشار إلى أن الوظائف بلغ عددها 5523 وظيفة وقالت وزارة الخدمة المدنية في إعلانها عن الوظائف: إنه وفيما يتعلق بمواعيد التقديم على الوظائف التعليمية، فإن فترة التقديم والمطابقة للوظائف التعليمية للنساء  20 / 12 / 1437هـ إلى 24 / 12 / 1437هـ وموعد المطابقة للمرشحات خلال أسبوع من انتهاء التقديم.

اعلان
"الخدمة المدنية" تتجاهل تساؤلات الخريجات عن مصير الوظائف التعليمية
سبق

واصلت وزارة الخدمة المدنية صمتها متجاهلة استفسارات الكثير من المتقدمات على الوظائف التعليمية النسائية عن مصير تلك الوظائف التي تقدمن عليها قبل عدة أيام وكان من المفترض الإعلان عن نتائج الترشيح عليها والمطابقة الثلاثاء الماضي كحد أقصى.
وأدخل صمت الوزارة وتجاهلها للتساؤلات، "الحيرة" في نفوس المتقدمات اللاتي يزيد عددهن على 180 ألف خريجة.

"سبق" كانت قد حاولت الوصول لمعلومات من الوزارة عن مصير تلك الوظائف وتحديد المواعيد التقريبية لإعلان نتائج الترشيح والمطابقة دون أن تجد أي تجاوب، على غير العادة من الوزارة التي كانت سابقًا مثالاً يُحتذى به بين الوزارات في الشفافية والتعامل مع المستفيدين منها ووسائل الإعلام.

تساؤلات وشكاوى وتذمر الخريجات زاد من وتيرتها المقارنة بين الإجراءات التي اتخذتها الوزارة مع الوظائف التعليمية الرجالية وسرعة إنهائها مقارنة بالوظائف النسائية التي صاحبها التأخير سواء في فترة التقديم عليها أو إعلان نتائجها الذي ما زال محل الانتظار والترقب.

عدد من الخريجات طالبن الوزارة بإيضاح أسباب التأخير ومصير تلك الوظائف ومواعيد إعلان نتائج الترشيح والمطابقة لإنهاء الضبابية حول تلك الوظائف خصوصًا أن المدارس تعاني عجزًا في إعداد المعلمات.

ونشرت الخريجات وأولياء أمورهن الشكاوى والتذمر عبر أكثر من هاشتاق على موقع تويتر أملاً في تفاعل الوزارة والنظر في وضعهن.

وقالت الخريجات:" لماذا لا تعير الوزارة اهتمامًا لنا، لماذا لا تجيب عن استفساراتنا، هي ملزمة بإيضاح أسباب التأخير، وعدت في إعلانها الرسمي بإعلان المطابقة خلال أسبوع من انتهاء التقديم، ونحن بعد يومين سنكمل أسبوعين على انتهاء التقديم دون أن توضح الوزارة سبب عدم إيفائها بالوعد، أو حتى تقدم الاعتذار عن التأخير على أقل تقدير".

وأضافت: "عانينا بسبب تأخير موعد التقديم عن الموعد المقرر في الجدولة الزمنية للوظائف التي أعلنتها الوزارة بداية العام، وصبرنا، ثم عانينا بسبب صعوبة التقديم نتيجة فشل موقع جدارة ، وحاليًا نعاني بسبب تأخير إعلان النتائج ".
وكانت مصادر مطلعة قد أكدت لـ "سبق" قبل الثلاثاء الماضي أن وزارة الخدمة المدنية لم تنتهِ من إجراءات المفاضلة على الوظائف التعليمية النسائية البالغة 5523 وظيفة والتي تقدمت عليها أكثر من 180 ألف خريجة.

وبررت المصادر تأخير إعلان نتائج الترشيح آنذاك بكثرة المتقدمات اللاتي تجاوز عددهن 180 ألف متقدمة، مؤكدة في الوقت ذاته أن عملية المفاضلة تتم بشكل آلي.

وكانت "سبق" قد نقلت في تقارير سابقة تساؤلات المتقدمات على الوظائف التعليمية النسائية، عن مصير تلك الوظائف ومواعيد إعلان أسماء المرشحات وبدء المطابقة.

يُشار إلى أن الوظائف بلغ عددها 5523 وظيفة وقالت وزارة الخدمة المدنية في إعلانها عن الوظائف: إنه وفيما يتعلق بمواعيد التقديم على الوظائف التعليمية، فإن فترة التقديم والمطابقة للوظائف التعليمية للنساء  20 / 12 / 1437هـ إلى 24 / 12 / 1437هـ وموعد المطابقة للمرشحات خلال أسبوع من انتهاء التقديم.

08 أكتوبر 2016 - 7 محرّم 1438
11:20 PM

أخلفت وعدها ولم تفسر أسباب التأخير.. والمتقدمات يلجأن إلى "تويتر"

"الخدمة المدنية" تتجاهل تساؤلات الخريجات عن مصير الوظائف التعليمية

A A A
36
22,738

واصلت وزارة الخدمة المدنية صمتها متجاهلة استفسارات الكثير من المتقدمات على الوظائف التعليمية النسائية عن مصير تلك الوظائف التي تقدمن عليها قبل عدة أيام وكان من المفترض الإعلان عن نتائج الترشيح عليها والمطابقة الثلاثاء الماضي كحد أقصى.
وأدخل صمت الوزارة وتجاهلها للتساؤلات، "الحيرة" في نفوس المتقدمات اللاتي يزيد عددهن على 180 ألف خريجة.

"سبق" كانت قد حاولت الوصول لمعلومات من الوزارة عن مصير تلك الوظائف وتحديد المواعيد التقريبية لإعلان نتائج الترشيح والمطابقة دون أن تجد أي تجاوب، على غير العادة من الوزارة التي كانت سابقًا مثالاً يُحتذى به بين الوزارات في الشفافية والتعامل مع المستفيدين منها ووسائل الإعلام.

تساؤلات وشكاوى وتذمر الخريجات زاد من وتيرتها المقارنة بين الإجراءات التي اتخذتها الوزارة مع الوظائف التعليمية الرجالية وسرعة إنهائها مقارنة بالوظائف النسائية التي صاحبها التأخير سواء في فترة التقديم عليها أو إعلان نتائجها الذي ما زال محل الانتظار والترقب.

عدد من الخريجات طالبن الوزارة بإيضاح أسباب التأخير ومصير تلك الوظائف ومواعيد إعلان نتائج الترشيح والمطابقة لإنهاء الضبابية حول تلك الوظائف خصوصًا أن المدارس تعاني عجزًا في إعداد المعلمات.

ونشرت الخريجات وأولياء أمورهن الشكاوى والتذمر عبر أكثر من هاشتاق على موقع تويتر أملاً في تفاعل الوزارة والنظر في وضعهن.

وقالت الخريجات:" لماذا لا تعير الوزارة اهتمامًا لنا، لماذا لا تجيب عن استفساراتنا، هي ملزمة بإيضاح أسباب التأخير، وعدت في إعلانها الرسمي بإعلان المطابقة خلال أسبوع من انتهاء التقديم، ونحن بعد يومين سنكمل أسبوعين على انتهاء التقديم دون أن توضح الوزارة سبب عدم إيفائها بالوعد، أو حتى تقدم الاعتذار عن التأخير على أقل تقدير".

وأضافت: "عانينا بسبب تأخير موعد التقديم عن الموعد المقرر في الجدولة الزمنية للوظائف التي أعلنتها الوزارة بداية العام، وصبرنا، ثم عانينا بسبب صعوبة التقديم نتيجة فشل موقع جدارة ، وحاليًا نعاني بسبب تأخير إعلان النتائج ".
وكانت مصادر مطلعة قد أكدت لـ "سبق" قبل الثلاثاء الماضي أن وزارة الخدمة المدنية لم تنتهِ من إجراءات المفاضلة على الوظائف التعليمية النسائية البالغة 5523 وظيفة والتي تقدمت عليها أكثر من 180 ألف خريجة.

وبررت المصادر تأخير إعلان نتائج الترشيح آنذاك بكثرة المتقدمات اللاتي تجاوز عددهن 180 ألف متقدمة، مؤكدة في الوقت ذاته أن عملية المفاضلة تتم بشكل آلي.

وكانت "سبق" قد نقلت في تقارير سابقة تساؤلات المتقدمات على الوظائف التعليمية النسائية، عن مصير تلك الوظائف ومواعيد إعلان أسماء المرشحات وبدء المطابقة.

يُشار إلى أن الوظائف بلغ عددها 5523 وظيفة وقالت وزارة الخدمة المدنية في إعلانها عن الوظائف: إنه وفيما يتعلق بمواعيد التقديم على الوظائف التعليمية، فإن فترة التقديم والمطابقة للوظائف التعليمية للنساء  20 / 12 / 1437هـ إلى 24 / 12 / 1437هـ وموعد المطابقة للمرشحات خلال أسبوع من انتهاء التقديم.