الخسائر المادية والأوجاع النفسية تنتظر السعوديين المستأجرين في "سوق حجاب"

ناشدوا عبر "سبق" أمير الرياض وأمينها التراجع عن خطة الهدم

وصف السعوديون والسعوديات المستأجرون لمحال وبسطات في أسواق حجاب، مصيرهم بـ"الغامض" نتيجة قرب المدة التي حددتها أمانة منطقة الرياض لإخلاء أكثر من 300 موقع تمهيدًا لهدمها وتغييرها بمواقف سيارات.

ورصدت "سبق" ميدانيًا حركة البيع والشراء في الموقع الذي ينتظره قرار الإزالة، ويشهد كثافة عالية من المتسوقين ومعنويات مرتفعة من الباعة السعوديين الذين يوجدون في محالهم باستمرار، وأيضًا السعوديات من كبيرات السن في المواقع المخصصة للبسطات والأكلات الشعبية.

وكشف لـ"سبق" المستأجرون هناك أن عدد المحال يتجاوز 210 في حين عدد البسطات غير الرسمية ويديرها أرامل وربات بيوت يفوق 100 موقع، مشيرين إلى أن السوق المحدد بالإزالة تم إنشاؤه منذ عام 1419 هـ وهو جديد ويعد زمنيًا قريبًا جدًا ويتوجب أن أمانة الرياض ممثلة في بلدية النسيم قد حددت الجدوى الاقتصادية من إنشاؤه والمصلحة العامة، لا أن تعود لهدمه بحجة إقامة مشروع مواقف سيارات.

وناشدوا أمير منطقة الرياض الأمير فيصل بن بندر النظر في قضيتهم، وإجبار الجهات المعنية عن العدول عن نية الهدم لأنهم متكبدون حاليًا خسائر ضخمة، كما أن إخلاءهم يترتب عليه آثار نفسية سيئة لأنهم يعولون أسرًا لا حصر لها ، كما أن العمال الأجانب يقتاتون معهم على مداخيل تلك المحال التي قد تذهب ضحية مواقف سيارات.

وساقوا تلك المناشدات أيضًا إلى أمين منطقة الرياض المهندس إبراهيم بن محمد السلطان بالتراجع عن مشروع الهدم لأجل إحلال مواقف سيارات لا حاجة إليها وفق مشاهداتهم اليومية.
وقال المواطن "زكي العقل": عند استئجارنا للمحل فوجئنا بعد فترة من الوقت بالمستثمر يطالبنا بإخلاء المحل بنهاية العام 1437هـ على الرغم من أن لدينا عقودًا تمتد إلى العام 1439هـ، مبررًا ذلك بطلب أمانة منطقة الرياض.

وأضاف أن المواقف في أسواق حجاب النسيم متوافرة؛ حيث تتسع المواقف الحالية لأكثر من 2000 سيارة، وهذا العدد كافٍ جدًا، مؤكدًا تأثر استثماره وأقرانه بهذا القرار، وبخاصة أنه يأتي أثناء العقود وقبل انتهائها بفترة كبيرة.

من جانب آخر قال "ماجد العنزي": إن الاستثمارات الحالية للسوق تبلغ 150 مليون ريال ما بين محل وكشك، وهذه المبالغ ستذهب أدراج الرياح وبالتالي ستتأثر الأسر التي يعولها هؤلاء المستأجرون.

وأضاف أن شبابًا سعوديين يعملون في محال الاتصالات الموجودة في السوق، وبعضهم للتو حصل على دورة صيانة الجوالات وحصل بموجبها على استثمار يسد به رمق عيشه، ولكن القرار قتل أحلامهم.

وأكدت أمانة منطقة الرياض في خطاب لها تم توجيهه للمستثمر، أنه سيتم هدم أكثر من 200 محل بناء على القرار "825/323" من العام 1426هـ، والأمر السامي رقم "1985/ م ب" في العام 1425هـ، التي تطالب بأن تكون هذه الأرض مواقف سيارات.
وكانت أمانة منطقة الرياض قد أكدت في خطاب لها تم توجيهه للمستثمر، أنه سيتم هدم أكثر من 200 محل بناء على القرار "825/323" من العام 1426هـ، والأمر السامي رقم "1985/ م ب" في العام 1425هـ، التي تطالب بأن تكون هذه الأرض مواقف سيارات.

اعلان
الخسائر المادية والأوجاع النفسية تنتظر السعوديين المستأجرين في "سوق حجاب"
سبق

وصف السعوديون والسعوديات المستأجرون لمحال وبسطات في أسواق حجاب، مصيرهم بـ"الغامض" نتيجة قرب المدة التي حددتها أمانة منطقة الرياض لإخلاء أكثر من 300 موقع تمهيدًا لهدمها وتغييرها بمواقف سيارات.

ورصدت "سبق" ميدانيًا حركة البيع والشراء في الموقع الذي ينتظره قرار الإزالة، ويشهد كثافة عالية من المتسوقين ومعنويات مرتفعة من الباعة السعوديين الذين يوجدون في محالهم باستمرار، وأيضًا السعوديات من كبيرات السن في المواقع المخصصة للبسطات والأكلات الشعبية.

وكشف لـ"سبق" المستأجرون هناك أن عدد المحال يتجاوز 210 في حين عدد البسطات غير الرسمية ويديرها أرامل وربات بيوت يفوق 100 موقع، مشيرين إلى أن السوق المحدد بالإزالة تم إنشاؤه منذ عام 1419 هـ وهو جديد ويعد زمنيًا قريبًا جدًا ويتوجب أن أمانة الرياض ممثلة في بلدية النسيم قد حددت الجدوى الاقتصادية من إنشاؤه والمصلحة العامة، لا أن تعود لهدمه بحجة إقامة مشروع مواقف سيارات.

وناشدوا أمير منطقة الرياض الأمير فيصل بن بندر النظر في قضيتهم، وإجبار الجهات المعنية عن العدول عن نية الهدم لأنهم متكبدون حاليًا خسائر ضخمة، كما أن إخلاءهم يترتب عليه آثار نفسية سيئة لأنهم يعولون أسرًا لا حصر لها ، كما أن العمال الأجانب يقتاتون معهم على مداخيل تلك المحال التي قد تذهب ضحية مواقف سيارات.

وساقوا تلك المناشدات أيضًا إلى أمين منطقة الرياض المهندس إبراهيم بن محمد السلطان بالتراجع عن مشروع الهدم لأجل إحلال مواقف سيارات لا حاجة إليها وفق مشاهداتهم اليومية.
وقال المواطن "زكي العقل": عند استئجارنا للمحل فوجئنا بعد فترة من الوقت بالمستثمر يطالبنا بإخلاء المحل بنهاية العام 1437هـ على الرغم من أن لدينا عقودًا تمتد إلى العام 1439هـ، مبررًا ذلك بطلب أمانة منطقة الرياض.

وأضاف أن المواقف في أسواق حجاب النسيم متوافرة؛ حيث تتسع المواقف الحالية لأكثر من 2000 سيارة، وهذا العدد كافٍ جدًا، مؤكدًا تأثر استثماره وأقرانه بهذا القرار، وبخاصة أنه يأتي أثناء العقود وقبل انتهائها بفترة كبيرة.

من جانب آخر قال "ماجد العنزي": إن الاستثمارات الحالية للسوق تبلغ 150 مليون ريال ما بين محل وكشك، وهذه المبالغ ستذهب أدراج الرياح وبالتالي ستتأثر الأسر التي يعولها هؤلاء المستأجرون.

وأضاف أن شبابًا سعوديين يعملون في محال الاتصالات الموجودة في السوق، وبعضهم للتو حصل على دورة صيانة الجوالات وحصل بموجبها على استثمار يسد به رمق عيشه، ولكن القرار قتل أحلامهم.

وأكدت أمانة منطقة الرياض في خطاب لها تم توجيهه للمستثمر، أنه سيتم هدم أكثر من 200 محل بناء على القرار "825/323" من العام 1426هـ، والأمر السامي رقم "1985/ م ب" في العام 1425هـ، التي تطالب بأن تكون هذه الأرض مواقف سيارات.
وكانت أمانة منطقة الرياض قد أكدت في خطاب لها تم توجيهه للمستثمر، أنه سيتم هدم أكثر من 200 محل بناء على القرار "825/323" من العام 1426هـ، والأمر السامي رقم "1985/ م ب" في العام 1425هـ، التي تطالب بأن تكون هذه الأرض مواقف سيارات.

06 أكتوبر 2016 - 5 محرّم 1438
11:48 PM

ناشدوا عبر "سبق" أمير الرياض وأمينها التراجع عن خطة الهدم

الخسائر المادية والأوجاع النفسية تنتظر السعوديين المستأجرين في "سوق حجاب"

A A A
21
39,777

وصف السعوديون والسعوديات المستأجرون لمحال وبسطات في أسواق حجاب، مصيرهم بـ"الغامض" نتيجة قرب المدة التي حددتها أمانة منطقة الرياض لإخلاء أكثر من 300 موقع تمهيدًا لهدمها وتغييرها بمواقف سيارات.

ورصدت "سبق" ميدانيًا حركة البيع والشراء في الموقع الذي ينتظره قرار الإزالة، ويشهد كثافة عالية من المتسوقين ومعنويات مرتفعة من الباعة السعوديين الذين يوجدون في محالهم باستمرار، وأيضًا السعوديات من كبيرات السن في المواقع المخصصة للبسطات والأكلات الشعبية.

وكشف لـ"سبق" المستأجرون هناك أن عدد المحال يتجاوز 210 في حين عدد البسطات غير الرسمية ويديرها أرامل وربات بيوت يفوق 100 موقع، مشيرين إلى أن السوق المحدد بالإزالة تم إنشاؤه منذ عام 1419 هـ وهو جديد ويعد زمنيًا قريبًا جدًا ويتوجب أن أمانة الرياض ممثلة في بلدية النسيم قد حددت الجدوى الاقتصادية من إنشاؤه والمصلحة العامة، لا أن تعود لهدمه بحجة إقامة مشروع مواقف سيارات.

وناشدوا أمير منطقة الرياض الأمير فيصل بن بندر النظر في قضيتهم، وإجبار الجهات المعنية عن العدول عن نية الهدم لأنهم متكبدون حاليًا خسائر ضخمة، كما أن إخلاءهم يترتب عليه آثار نفسية سيئة لأنهم يعولون أسرًا لا حصر لها ، كما أن العمال الأجانب يقتاتون معهم على مداخيل تلك المحال التي قد تذهب ضحية مواقف سيارات.

وساقوا تلك المناشدات أيضًا إلى أمين منطقة الرياض المهندس إبراهيم بن محمد السلطان بالتراجع عن مشروع الهدم لأجل إحلال مواقف سيارات لا حاجة إليها وفق مشاهداتهم اليومية.
وقال المواطن "زكي العقل": عند استئجارنا للمحل فوجئنا بعد فترة من الوقت بالمستثمر يطالبنا بإخلاء المحل بنهاية العام 1437هـ على الرغم من أن لدينا عقودًا تمتد إلى العام 1439هـ، مبررًا ذلك بطلب أمانة منطقة الرياض.

وأضاف أن المواقف في أسواق حجاب النسيم متوافرة؛ حيث تتسع المواقف الحالية لأكثر من 2000 سيارة، وهذا العدد كافٍ جدًا، مؤكدًا تأثر استثماره وأقرانه بهذا القرار، وبخاصة أنه يأتي أثناء العقود وقبل انتهائها بفترة كبيرة.

من جانب آخر قال "ماجد العنزي": إن الاستثمارات الحالية للسوق تبلغ 150 مليون ريال ما بين محل وكشك، وهذه المبالغ ستذهب أدراج الرياح وبالتالي ستتأثر الأسر التي يعولها هؤلاء المستأجرون.

وأضاف أن شبابًا سعوديين يعملون في محال الاتصالات الموجودة في السوق، وبعضهم للتو حصل على دورة صيانة الجوالات وحصل بموجبها على استثمار يسد به رمق عيشه، ولكن القرار قتل أحلامهم.

وأكدت أمانة منطقة الرياض في خطاب لها تم توجيهه للمستثمر، أنه سيتم هدم أكثر من 200 محل بناء على القرار "825/323" من العام 1426هـ، والأمر السامي رقم "1985/ م ب" في العام 1425هـ، التي تطالب بأن تكون هذه الأرض مواقف سيارات.
وكانت أمانة منطقة الرياض قد أكدت في خطاب لها تم توجيهه للمستثمر، أنه سيتم هدم أكثر من 200 محل بناء على القرار "825/323" من العام 1426هـ، والأمر السامي رقم "1985/ م ب" في العام 1425هـ، التي تطالب بأن تكون هذه الأرض مواقف سيارات.