"الخطوط السعودية وتقنية" تتفقان على توفير خدمات النطاق العريض

بحضور رئيس مينة الملك عبدالعزيز للعلوم ووزير النقل

 أكد مدير عام الخطوط الجوية العربية السعودية المهندس صالح بن ناصر الجاسر، أن اتفاقية الشراكة الموقعة مع شركة تقنية الفضائية لتقديم خدمات النطاق العريض على متن اسطول طائرات "السعودية" تعتبر بمثابة تدشين لمرحلة جديدة من التعاون البناء والشراكة المثمرة بين المؤسسات الوطنية لإنجاز مبادراتها التطويرية وخططها التنموية الشاملة وفق أهداف الرؤية الوطنية 2030 وذلك دعماً للاقتصاد الوطني.


وألقى "الجاسر" كلمة، صباح اليوم، قبيل مراسم توقيع اتفاقية استراتيجية بين "الخطوط السعودية" و"تقنية الفضائية"  لتوفيرخدمات الانترنت والاتصال الهاتفي والبث التلفزيوني المباشر، بحضور الأمير الدكتور تركي بن سعود بن محمد آل سعود رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية ورئيس مجلس إدارة الشركة السعودية للتنمية والاستثمار التقني "تقنية" و سليمان بن عبدالله الحمدان وزير النقل ورئيس مجلس إدارة المؤسسة العامة للخطوط الجوية العربية السعودية.


وقال "الجاسر": "شراكة "السعودية" مع "تقنية " الرائدة في مجال الاتصالات والتقنية الفضائية تأتي بالتزامن مع الخطوات التنفيذية لإنجاز برنامج التحول (2020) الذي يجري تنفيذه في المؤسسة ووحداتها وشركاتها الناشئة عن التخصيص والذي يرتكز إلى هدف استراتيجي وهو مضاعفة إنجازات سبعين عاما خلال سبعة أعوام".


وأضاف: "السعودية" قطعت شوطاً كبيراً في مجال تحسين الخدمات وحققت  تميزاً في خدماتها الالكترونية والذاتية من خلال اطلاق العديد من برامج الخدمة منها مبادرة الخدمة المميزة ومبادرة الخدمة الشاملة و مبادرة معايير الخدمة.


وأردف: "تعد تقنيات الاتصالات والانترنت ووسائل الترفيه من أهم المنتجات على متن الطائرات وأضحت عاملا تنافسيا بين شركات الطيران، وقد عملت الخطوط السعودية منذ إطلاق برنامجها الطموح للتحول من أجل تطوير منتجاتها على متن طائراتها الحديثة".


وتابع: "سيشهد مقر شركة بوينج الأسبوع المقبل استلام أول طائرة من طراز 777-300ER المزودة بالأجنحة الجديدة للدرجة الأولى والتي تتيح لضيوف "السعودية" تجربة سفر فريدة توفر الخصوصية والراحة والرفاهية والخدمات المميزة كما تتواصل الاستعدادات لتدشين طيران أديل ذراع الطيران الاقتصادي للمؤسسة خلال العام القادم".


وأبرز "الجاسر" دور "السعودية" في تأهيل الكوادر السعودية بقولة : "المؤسسة تعتبر من الرواد في الاستثمار في العنصر البشري وفي هذا الإطار تم توقيع اتفاقية مع وزارة التعليم لابتعاث خمسة آلاف متدرب لدراسة علوم الطيران وصيانة الطائرات في أفضل المعاهد والجامعات في العالم".


وأضاف: "يجري استقطاب وتأهيل شباب الوطن عبر برامج التدريب المنتهي بالتوظيف، منها على سبيل المثال وليس الحصر برامج رواد المستقبل والمشرفين التنفيذيين  والمبيعات والخدمة الجوية والتقنية وغيرها من برامج التدريب المتخصص التي توفر تدريبا متقدما ينتهي بالتوظيف".


وأردف: "خدمات الانترنت والاتصال الهاتفي والبث التلفزيوني المباشر على متن طائرات اسطول "السعودية" ستشهد نقلة نوعية، حيث تم توقيع اتفاقيات للاستحواذ على 113 طائرة من أفضل وأحدث ما أنتجته مصانع الطائرات في العالم".


وتابع: "لقد وصلت طلائع هذا الأسطول خلال شهر أغسطس الماضي وهي من طراز A330 الاقليمية الجديدة والسعودية أول مشغل لهذه الطائرة في العالم حيث يتم استلام 28 طائرة جلها عريضة البدن خلال العام الجاري وخلال عام 2017م سيتم استلام 30 طائرة جديدة وهو أكبر عدد من الطائرات يتم استلامه خلال عام واحد في تاريخ المؤسسة".


وقال "الجاسر": "سيتوالى وصول الطائرات الجديدة وإخراج ما تبقى من الطائرات المتقادمة في الأسطول ليكون متوسط عمر أسطول "السعودية" من أقل أساطيل شركات الطيران في العالم وبمجموع 200 طائرة حديثة بنهاية عام 2020م".


من جهته، قال المهندس عبدالله العصيمي: "الاتفاقية مع الخطوط السعودية تأتي ضمن الرؤية المستقبلية للمملكة 2030م".


وأضاف: "الشراكة المتميزة مع الناقل الوطني لم يكن لها أن تتحق بدون وجود بنية بحثية تحتية لتطوير مجال الاقمار الصناعية لدى مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية الشريك التقني، اضافة إلى استمرار العمل الدؤوب بين المختصين في "السعودية" وشركة تقنية لأكثر من ثماني أشهر".


وأردف: "شركة تقنية قادرة على منافسة الشركات العالمية التي لها باع طويل في خدمات الاتصالات الفضائية، إضافة إلى انها توفر شبكة عالية الجودة للاتصالات الفضائية العالمية والتي ستقدم من خلالها أفضل الخدمات للمسافرين على متن طائرات "السعودية".


وتابع: "سيبدأ البث في أول طائرة من طائرات أسطول "السعودية" في منتصف عام 2017م على أن يكتمل المشروع على جميع الطائرات في نهاية عام 2019".


وأشاد بجهود جميع منسوبي شركة تقنية بما فيهم ستون شاباً سعودياً متخصصاً في مجال تقنيات الاتصالات الفضائية وتصنيع الأقمار الصناعية وتقديم الخدمات الثابتةوالمتحركة على مستوى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.


وقام "الجاسر والعصيمي" بالتوقيع على اتفاقية الشراكة الاستراتيجية بين "السعودية" و"تقنية" لتوفير خدمات النطاق العريض والاتصال الهاتفي والبث التلفزيوني المباشر والتي ستقدم بموجبها خدمات هي الأولى من نوعها في الشرق الأوسط، فضلاً عن كونها ستغطي جميع رحلات الخطوط السعودية الداخلية والخارجية.

اعلان
"الخطوط السعودية وتقنية" تتفقان على توفير خدمات النطاق العريض
سبق

 أكد مدير عام الخطوط الجوية العربية السعودية المهندس صالح بن ناصر الجاسر، أن اتفاقية الشراكة الموقعة مع شركة تقنية الفضائية لتقديم خدمات النطاق العريض على متن اسطول طائرات "السعودية" تعتبر بمثابة تدشين لمرحلة جديدة من التعاون البناء والشراكة المثمرة بين المؤسسات الوطنية لإنجاز مبادراتها التطويرية وخططها التنموية الشاملة وفق أهداف الرؤية الوطنية 2030 وذلك دعماً للاقتصاد الوطني.


وألقى "الجاسر" كلمة، صباح اليوم، قبيل مراسم توقيع اتفاقية استراتيجية بين "الخطوط السعودية" و"تقنية الفضائية"  لتوفيرخدمات الانترنت والاتصال الهاتفي والبث التلفزيوني المباشر، بحضور الأمير الدكتور تركي بن سعود بن محمد آل سعود رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية ورئيس مجلس إدارة الشركة السعودية للتنمية والاستثمار التقني "تقنية" و سليمان بن عبدالله الحمدان وزير النقل ورئيس مجلس إدارة المؤسسة العامة للخطوط الجوية العربية السعودية.


وقال "الجاسر": "شراكة "السعودية" مع "تقنية " الرائدة في مجال الاتصالات والتقنية الفضائية تأتي بالتزامن مع الخطوات التنفيذية لإنجاز برنامج التحول (2020) الذي يجري تنفيذه في المؤسسة ووحداتها وشركاتها الناشئة عن التخصيص والذي يرتكز إلى هدف استراتيجي وهو مضاعفة إنجازات سبعين عاما خلال سبعة أعوام".


وأضاف: "السعودية" قطعت شوطاً كبيراً في مجال تحسين الخدمات وحققت  تميزاً في خدماتها الالكترونية والذاتية من خلال اطلاق العديد من برامج الخدمة منها مبادرة الخدمة المميزة ومبادرة الخدمة الشاملة و مبادرة معايير الخدمة.


وأردف: "تعد تقنيات الاتصالات والانترنت ووسائل الترفيه من أهم المنتجات على متن الطائرات وأضحت عاملا تنافسيا بين شركات الطيران، وقد عملت الخطوط السعودية منذ إطلاق برنامجها الطموح للتحول من أجل تطوير منتجاتها على متن طائراتها الحديثة".


وتابع: "سيشهد مقر شركة بوينج الأسبوع المقبل استلام أول طائرة من طراز 777-300ER المزودة بالأجنحة الجديدة للدرجة الأولى والتي تتيح لضيوف "السعودية" تجربة سفر فريدة توفر الخصوصية والراحة والرفاهية والخدمات المميزة كما تتواصل الاستعدادات لتدشين طيران أديل ذراع الطيران الاقتصادي للمؤسسة خلال العام القادم".


وأبرز "الجاسر" دور "السعودية" في تأهيل الكوادر السعودية بقولة : "المؤسسة تعتبر من الرواد في الاستثمار في العنصر البشري وفي هذا الإطار تم توقيع اتفاقية مع وزارة التعليم لابتعاث خمسة آلاف متدرب لدراسة علوم الطيران وصيانة الطائرات في أفضل المعاهد والجامعات في العالم".


وأضاف: "يجري استقطاب وتأهيل شباب الوطن عبر برامج التدريب المنتهي بالتوظيف، منها على سبيل المثال وليس الحصر برامج رواد المستقبل والمشرفين التنفيذيين  والمبيعات والخدمة الجوية والتقنية وغيرها من برامج التدريب المتخصص التي توفر تدريبا متقدما ينتهي بالتوظيف".


وأردف: "خدمات الانترنت والاتصال الهاتفي والبث التلفزيوني المباشر على متن طائرات اسطول "السعودية" ستشهد نقلة نوعية، حيث تم توقيع اتفاقيات للاستحواذ على 113 طائرة من أفضل وأحدث ما أنتجته مصانع الطائرات في العالم".


وتابع: "لقد وصلت طلائع هذا الأسطول خلال شهر أغسطس الماضي وهي من طراز A330 الاقليمية الجديدة والسعودية أول مشغل لهذه الطائرة في العالم حيث يتم استلام 28 طائرة جلها عريضة البدن خلال العام الجاري وخلال عام 2017م سيتم استلام 30 طائرة جديدة وهو أكبر عدد من الطائرات يتم استلامه خلال عام واحد في تاريخ المؤسسة".


وقال "الجاسر": "سيتوالى وصول الطائرات الجديدة وإخراج ما تبقى من الطائرات المتقادمة في الأسطول ليكون متوسط عمر أسطول "السعودية" من أقل أساطيل شركات الطيران في العالم وبمجموع 200 طائرة حديثة بنهاية عام 2020م".


من جهته، قال المهندس عبدالله العصيمي: "الاتفاقية مع الخطوط السعودية تأتي ضمن الرؤية المستقبلية للمملكة 2030م".


وأضاف: "الشراكة المتميزة مع الناقل الوطني لم يكن لها أن تتحق بدون وجود بنية بحثية تحتية لتطوير مجال الاقمار الصناعية لدى مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية الشريك التقني، اضافة إلى استمرار العمل الدؤوب بين المختصين في "السعودية" وشركة تقنية لأكثر من ثماني أشهر".


وأردف: "شركة تقنية قادرة على منافسة الشركات العالمية التي لها باع طويل في خدمات الاتصالات الفضائية، إضافة إلى انها توفر شبكة عالية الجودة للاتصالات الفضائية العالمية والتي ستقدم من خلالها أفضل الخدمات للمسافرين على متن طائرات "السعودية".


وتابع: "سيبدأ البث في أول طائرة من طائرات أسطول "السعودية" في منتصف عام 2017م على أن يكتمل المشروع على جميع الطائرات في نهاية عام 2019".


وأشاد بجهود جميع منسوبي شركة تقنية بما فيهم ستون شاباً سعودياً متخصصاً في مجال تقنيات الاتصالات الفضائية وتصنيع الأقمار الصناعية وتقديم الخدمات الثابتةوالمتحركة على مستوى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.


وقام "الجاسر والعصيمي" بالتوقيع على اتفاقية الشراكة الاستراتيجية بين "السعودية" و"تقنية" لتوفير خدمات النطاق العريض والاتصال الهاتفي والبث التلفزيوني المباشر والتي ستقدم بموجبها خدمات هي الأولى من نوعها في الشرق الأوسط، فضلاً عن كونها ستغطي جميع رحلات الخطوط السعودية الداخلية والخارجية.

31 أكتوبر 2016 - 30 محرّم 1438
02:43 PM

"الخطوط السعودية وتقنية" تتفقان على توفير خدمات النطاق العريض

بحضور رئيس مينة الملك عبدالعزيز للعلوم ووزير النقل

A A A
1
482

 أكد مدير عام الخطوط الجوية العربية السعودية المهندس صالح بن ناصر الجاسر، أن اتفاقية الشراكة الموقعة مع شركة تقنية الفضائية لتقديم خدمات النطاق العريض على متن اسطول طائرات "السعودية" تعتبر بمثابة تدشين لمرحلة جديدة من التعاون البناء والشراكة المثمرة بين المؤسسات الوطنية لإنجاز مبادراتها التطويرية وخططها التنموية الشاملة وفق أهداف الرؤية الوطنية 2030 وذلك دعماً للاقتصاد الوطني.


وألقى "الجاسر" كلمة، صباح اليوم، قبيل مراسم توقيع اتفاقية استراتيجية بين "الخطوط السعودية" و"تقنية الفضائية"  لتوفيرخدمات الانترنت والاتصال الهاتفي والبث التلفزيوني المباشر، بحضور الأمير الدكتور تركي بن سعود بن محمد آل سعود رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية ورئيس مجلس إدارة الشركة السعودية للتنمية والاستثمار التقني "تقنية" و سليمان بن عبدالله الحمدان وزير النقل ورئيس مجلس إدارة المؤسسة العامة للخطوط الجوية العربية السعودية.


وقال "الجاسر": "شراكة "السعودية" مع "تقنية " الرائدة في مجال الاتصالات والتقنية الفضائية تأتي بالتزامن مع الخطوات التنفيذية لإنجاز برنامج التحول (2020) الذي يجري تنفيذه في المؤسسة ووحداتها وشركاتها الناشئة عن التخصيص والذي يرتكز إلى هدف استراتيجي وهو مضاعفة إنجازات سبعين عاما خلال سبعة أعوام".


وأضاف: "السعودية" قطعت شوطاً كبيراً في مجال تحسين الخدمات وحققت  تميزاً في خدماتها الالكترونية والذاتية من خلال اطلاق العديد من برامج الخدمة منها مبادرة الخدمة المميزة ومبادرة الخدمة الشاملة و مبادرة معايير الخدمة.


وأردف: "تعد تقنيات الاتصالات والانترنت ووسائل الترفيه من أهم المنتجات على متن الطائرات وأضحت عاملا تنافسيا بين شركات الطيران، وقد عملت الخطوط السعودية منذ إطلاق برنامجها الطموح للتحول من أجل تطوير منتجاتها على متن طائراتها الحديثة".


وتابع: "سيشهد مقر شركة بوينج الأسبوع المقبل استلام أول طائرة من طراز 777-300ER المزودة بالأجنحة الجديدة للدرجة الأولى والتي تتيح لضيوف "السعودية" تجربة سفر فريدة توفر الخصوصية والراحة والرفاهية والخدمات المميزة كما تتواصل الاستعدادات لتدشين طيران أديل ذراع الطيران الاقتصادي للمؤسسة خلال العام القادم".


وأبرز "الجاسر" دور "السعودية" في تأهيل الكوادر السعودية بقولة : "المؤسسة تعتبر من الرواد في الاستثمار في العنصر البشري وفي هذا الإطار تم توقيع اتفاقية مع وزارة التعليم لابتعاث خمسة آلاف متدرب لدراسة علوم الطيران وصيانة الطائرات في أفضل المعاهد والجامعات في العالم".


وأضاف: "يجري استقطاب وتأهيل شباب الوطن عبر برامج التدريب المنتهي بالتوظيف، منها على سبيل المثال وليس الحصر برامج رواد المستقبل والمشرفين التنفيذيين  والمبيعات والخدمة الجوية والتقنية وغيرها من برامج التدريب المتخصص التي توفر تدريبا متقدما ينتهي بالتوظيف".


وأردف: "خدمات الانترنت والاتصال الهاتفي والبث التلفزيوني المباشر على متن طائرات اسطول "السعودية" ستشهد نقلة نوعية، حيث تم توقيع اتفاقيات للاستحواذ على 113 طائرة من أفضل وأحدث ما أنتجته مصانع الطائرات في العالم".


وتابع: "لقد وصلت طلائع هذا الأسطول خلال شهر أغسطس الماضي وهي من طراز A330 الاقليمية الجديدة والسعودية أول مشغل لهذه الطائرة في العالم حيث يتم استلام 28 طائرة جلها عريضة البدن خلال العام الجاري وخلال عام 2017م سيتم استلام 30 طائرة جديدة وهو أكبر عدد من الطائرات يتم استلامه خلال عام واحد في تاريخ المؤسسة".


وقال "الجاسر": "سيتوالى وصول الطائرات الجديدة وإخراج ما تبقى من الطائرات المتقادمة في الأسطول ليكون متوسط عمر أسطول "السعودية" من أقل أساطيل شركات الطيران في العالم وبمجموع 200 طائرة حديثة بنهاية عام 2020م".


من جهته، قال المهندس عبدالله العصيمي: "الاتفاقية مع الخطوط السعودية تأتي ضمن الرؤية المستقبلية للمملكة 2030م".


وأضاف: "الشراكة المتميزة مع الناقل الوطني لم يكن لها أن تتحق بدون وجود بنية بحثية تحتية لتطوير مجال الاقمار الصناعية لدى مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية الشريك التقني، اضافة إلى استمرار العمل الدؤوب بين المختصين في "السعودية" وشركة تقنية لأكثر من ثماني أشهر".


وأردف: "شركة تقنية قادرة على منافسة الشركات العالمية التي لها باع طويل في خدمات الاتصالات الفضائية، إضافة إلى انها توفر شبكة عالية الجودة للاتصالات الفضائية العالمية والتي ستقدم من خلالها أفضل الخدمات للمسافرين على متن طائرات "السعودية".


وتابع: "سيبدأ البث في أول طائرة من طائرات أسطول "السعودية" في منتصف عام 2017م على أن يكتمل المشروع على جميع الطائرات في نهاية عام 2019".


وأشاد بجهود جميع منسوبي شركة تقنية بما فيهم ستون شاباً سعودياً متخصصاً في مجال تقنيات الاتصالات الفضائية وتصنيع الأقمار الصناعية وتقديم الخدمات الثابتةوالمتحركة على مستوى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.


وقام "الجاسر والعصيمي" بالتوقيع على اتفاقية الشراكة الاستراتيجية بين "السعودية" و"تقنية" لتوفير خدمات النطاق العريض والاتصال الهاتفي والبث التلفزيوني المباشر والتي ستقدم بموجبها خدمات هي الأولى من نوعها في الشرق الأوسط، فضلاً عن كونها ستغطي جميع رحلات الخطوط السعودية الداخلية والخارجية.