"الدعجاني" لـ"مطار الرياض": لا يُعقل أن يحمل العمال المعاقين كالعفش

قال لـ"سبق": المشلول رباعيًّا يحتاج في دورات المياه لسرير وليس لكرسي

 تذمر سلمان بن ضيف الله الدعجاني، رئيس المركز التشيكي للعلاج الطبيعي والتأهيلي، من واقع مطار الملك خالد الدولي فيما يخص العناية بالمعاقين قائلاً: هناك مسافرون من ذوي الإعاقة يعانون شللاً رباعيًّا؛ ويحتاجون في مثل هذه الحالة إلى سرير في دورة المياه، وليس إلى كرسي فقط. مبديًا أسفه من الطريقة التي يقوم بها العمال في مساعدة المعاقين عندما يحملونهم كحمل العفش!
 
  وأضاف "الدعجاني" في حديثه لـ"سبق" قائلاً: كما تعلمون، فإن الخدمة التي يقدمها المطار مدفوعة مسبقًا كرسوم من خطوط الطيران مقابل الخدمة التي تقدم للأشخاص ذوي الإعاقة. وبعيدًا عن هذا، فمطار "خالد الدولي" هو واجهة لمدينة الرياض وللمملكة، وأيضًا في كل مطارات العالم هناك صالات انتظار خاصة بالأشخاص ذوي الإعاقة، وخدمة جميع أنواع الإعاقات يقوم عليها أشخاص مدربون.
 
وتساءل: شاهدتم كيف يحمل عمال المطار المعاقين وكأنهم يحملون الشنط والبضائع! مبينًا أن الكثير من المعاقين يعانون هشاشة العظام؛ وقد يتعرضون للكسر.
 
وتابع: أما بخصوص دورات المياه فيجب أن تخصص حسب الحالة؛ فمعاق الشلل الرباعي لا يستطيع استخدام المرحاض العادي، وإنما يحتاج إلى سرير. وكذلك الأشخاص ذوو الإعاقة السمعية يحتاجون إلى مترجم لغة إشارة.. وقس على ذلك باقي الإعاقات؛ لأننا نبحث دائمًا عن الخدمة الجيدة ولو كانت برسوم، مع أن الدول الأخرى لا تأخذ رسومًا مقابل هذه الخدمة.
 
  وأردف: الواجب على مديري المطارات في السعودية سؤال أصحاب الشأن، وهم الأشخاص ذوو الإعاقة بفئاتهم كافة، عن احتياجاتهم، ومن ثم تكوين فريق من المختصين والتربويين، وعلى ضوء ذلك يتم عمل استراتيجية تقديم خدمة، ويتم الاستعانة بالمراكز المتخصصة لتدريب كادر متخصص.
وكشف "الدعجاني" عن أنه مستعد للتبرع بتدريب الطاقم القائم على خدمة الأشخاص ذوي الإعاقة في مطار الرياض مجانًا، داعيًا الجميع للمشاركة في مبادرة، ستنطلق بتاريخ 1 / 1 / 2017 بعنوان "سلوكيات التعامل مع الأشخاص ذوي الإعاقة".
 
وعن المقطع الذي تم تسجيله وبثه حول عدم وجود مصعد في مطار الرياض قال: أحب أن أشكر كل من تفاعل مع الأشخاص ذوي الإعاقة؛ لأن الموضوع لا يعنيني أنا، وإنما يعني كل الأشخاص ذوي الإعاقة. وللتأكيد، هذه ليست أول مرة أستخدم الدرج؛ فأنا معي مرافقون، أما بعض الذين كانوا موجودين فلا يوجد معهم مرافقون، وبعضهم كبير في السن. والموضوع ليس شخصيًا؛ فأنا – والله - لا أعرف مدير المطار، وهنا لا أتكلم عن اسم، ولكن عن منصب، يُعتبر القائد والمسؤول الأول في المطار.

وأعلن سلمان الدعجاني عبر "سبق" الشخصيتَيْن الكرتونيتَيْن اللتين تم إنتاجهما لمخاطبة المعاقين، قائلاً: سلمان وسارة هما شخصيتان كرتونيتان تُعلِّمان الأطفال الطرق الصحيحة للتعامل مع الأشخاص ذوي الإعاقة، ونسميهما بطلَيْ المبادرة القادمة. وهذا مقطع الفيديو كليب الخاص بهما. ومع سلمان وسارة أتمنى أن يكون لندائنا استجابة، وأن نرى التغيير على أرض الواقع.

اعلان
"الدعجاني" لـ"مطار الرياض": لا يُعقل أن يحمل العمال المعاقين كالعفش
سبق

 تذمر سلمان بن ضيف الله الدعجاني، رئيس المركز التشيكي للعلاج الطبيعي والتأهيلي، من واقع مطار الملك خالد الدولي فيما يخص العناية بالمعاقين قائلاً: هناك مسافرون من ذوي الإعاقة يعانون شللاً رباعيًّا؛ ويحتاجون في مثل هذه الحالة إلى سرير في دورة المياه، وليس إلى كرسي فقط. مبديًا أسفه من الطريقة التي يقوم بها العمال في مساعدة المعاقين عندما يحملونهم كحمل العفش!
 
  وأضاف "الدعجاني" في حديثه لـ"سبق" قائلاً: كما تعلمون، فإن الخدمة التي يقدمها المطار مدفوعة مسبقًا كرسوم من خطوط الطيران مقابل الخدمة التي تقدم للأشخاص ذوي الإعاقة. وبعيدًا عن هذا، فمطار "خالد الدولي" هو واجهة لمدينة الرياض وللمملكة، وأيضًا في كل مطارات العالم هناك صالات انتظار خاصة بالأشخاص ذوي الإعاقة، وخدمة جميع أنواع الإعاقات يقوم عليها أشخاص مدربون.
 
وتساءل: شاهدتم كيف يحمل عمال المطار المعاقين وكأنهم يحملون الشنط والبضائع! مبينًا أن الكثير من المعاقين يعانون هشاشة العظام؛ وقد يتعرضون للكسر.
 
وتابع: أما بخصوص دورات المياه فيجب أن تخصص حسب الحالة؛ فمعاق الشلل الرباعي لا يستطيع استخدام المرحاض العادي، وإنما يحتاج إلى سرير. وكذلك الأشخاص ذوو الإعاقة السمعية يحتاجون إلى مترجم لغة إشارة.. وقس على ذلك باقي الإعاقات؛ لأننا نبحث دائمًا عن الخدمة الجيدة ولو كانت برسوم، مع أن الدول الأخرى لا تأخذ رسومًا مقابل هذه الخدمة.
 
  وأردف: الواجب على مديري المطارات في السعودية سؤال أصحاب الشأن، وهم الأشخاص ذوو الإعاقة بفئاتهم كافة، عن احتياجاتهم، ومن ثم تكوين فريق من المختصين والتربويين، وعلى ضوء ذلك يتم عمل استراتيجية تقديم خدمة، ويتم الاستعانة بالمراكز المتخصصة لتدريب كادر متخصص.
وكشف "الدعجاني" عن أنه مستعد للتبرع بتدريب الطاقم القائم على خدمة الأشخاص ذوي الإعاقة في مطار الرياض مجانًا، داعيًا الجميع للمشاركة في مبادرة، ستنطلق بتاريخ 1 / 1 / 2017 بعنوان "سلوكيات التعامل مع الأشخاص ذوي الإعاقة".
 
وعن المقطع الذي تم تسجيله وبثه حول عدم وجود مصعد في مطار الرياض قال: أحب أن أشكر كل من تفاعل مع الأشخاص ذوي الإعاقة؛ لأن الموضوع لا يعنيني أنا، وإنما يعني كل الأشخاص ذوي الإعاقة. وللتأكيد، هذه ليست أول مرة أستخدم الدرج؛ فأنا معي مرافقون، أما بعض الذين كانوا موجودين فلا يوجد معهم مرافقون، وبعضهم كبير في السن. والموضوع ليس شخصيًا؛ فأنا – والله - لا أعرف مدير المطار، وهنا لا أتكلم عن اسم، ولكن عن منصب، يُعتبر القائد والمسؤول الأول في المطار.

وأعلن سلمان الدعجاني عبر "سبق" الشخصيتَيْن الكرتونيتَيْن اللتين تم إنتاجهما لمخاطبة المعاقين، قائلاً: سلمان وسارة هما شخصيتان كرتونيتان تُعلِّمان الأطفال الطرق الصحيحة للتعامل مع الأشخاص ذوي الإعاقة، ونسميهما بطلَيْ المبادرة القادمة. وهذا مقطع الفيديو كليب الخاص بهما. ومع سلمان وسارة أتمنى أن يكون لندائنا استجابة، وأن نرى التغيير على أرض الواقع.

09 أكتوبر 2016 - 8 محرّم 1438
12:28 AM

قال لـ"سبق": المشلول رباعيًّا يحتاج في دورات المياه لسرير وليس لكرسي

"الدعجاني" لـ"مطار الرياض": لا يُعقل أن يحمل العمال المعاقين كالعفش

A A A
8
24,464

 تذمر سلمان بن ضيف الله الدعجاني، رئيس المركز التشيكي للعلاج الطبيعي والتأهيلي، من واقع مطار الملك خالد الدولي فيما يخص العناية بالمعاقين قائلاً: هناك مسافرون من ذوي الإعاقة يعانون شللاً رباعيًّا؛ ويحتاجون في مثل هذه الحالة إلى سرير في دورة المياه، وليس إلى كرسي فقط. مبديًا أسفه من الطريقة التي يقوم بها العمال في مساعدة المعاقين عندما يحملونهم كحمل العفش!
 
  وأضاف "الدعجاني" في حديثه لـ"سبق" قائلاً: كما تعلمون، فإن الخدمة التي يقدمها المطار مدفوعة مسبقًا كرسوم من خطوط الطيران مقابل الخدمة التي تقدم للأشخاص ذوي الإعاقة. وبعيدًا عن هذا، فمطار "خالد الدولي" هو واجهة لمدينة الرياض وللمملكة، وأيضًا في كل مطارات العالم هناك صالات انتظار خاصة بالأشخاص ذوي الإعاقة، وخدمة جميع أنواع الإعاقات يقوم عليها أشخاص مدربون.
 
وتساءل: شاهدتم كيف يحمل عمال المطار المعاقين وكأنهم يحملون الشنط والبضائع! مبينًا أن الكثير من المعاقين يعانون هشاشة العظام؛ وقد يتعرضون للكسر.
 
وتابع: أما بخصوص دورات المياه فيجب أن تخصص حسب الحالة؛ فمعاق الشلل الرباعي لا يستطيع استخدام المرحاض العادي، وإنما يحتاج إلى سرير. وكذلك الأشخاص ذوو الإعاقة السمعية يحتاجون إلى مترجم لغة إشارة.. وقس على ذلك باقي الإعاقات؛ لأننا نبحث دائمًا عن الخدمة الجيدة ولو كانت برسوم، مع أن الدول الأخرى لا تأخذ رسومًا مقابل هذه الخدمة.
 
  وأردف: الواجب على مديري المطارات في السعودية سؤال أصحاب الشأن، وهم الأشخاص ذوو الإعاقة بفئاتهم كافة، عن احتياجاتهم، ومن ثم تكوين فريق من المختصين والتربويين، وعلى ضوء ذلك يتم عمل استراتيجية تقديم خدمة، ويتم الاستعانة بالمراكز المتخصصة لتدريب كادر متخصص.
وكشف "الدعجاني" عن أنه مستعد للتبرع بتدريب الطاقم القائم على خدمة الأشخاص ذوي الإعاقة في مطار الرياض مجانًا، داعيًا الجميع للمشاركة في مبادرة، ستنطلق بتاريخ 1 / 1 / 2017 بعنوان "سلوكيات التعامل مع الأشخاص ذوي الإعاقة".
 
وعن المقطع الذي تم تسجيله وبثه حول عدم وجود مصعد في مطار الرياض قال: أحب أن أشكر كل من تفاعل مع الأشخاص ذوي الإعاقة؛ لأن الموضوع لا يعنيني أنا، وإنما يعني كل الأشخاص ذوي الإعاقة. وللتأكيد، هذه ليست أول مرة أستخدم الدرج؛ فأنا معي مرافقون، أما بعض الذين كانوا موجودين فلا يوجد معهم مرافقون، وبعضهم كبير في السن. والموضوع ليس شخصيًا؛ فأنا – والله - لا أعرف مدير المطار، وهنا لا أتكلم عن اسم، ولكن عن منصب، يُعتبر القائد والمسؤول الأول في المطار.

وأعلن سلمان الدعجاني عبر "سبق" الشخصيتَيْن الكرتونيتَيْن اللتين تم إنتاجهما لمخاطبة المعاقين، قائلاً: سلمان وسارة هما شخصيتان كرتونيتان تُعلِّمان الأطفال الطرق الصحيحة للتعامل مع الأشخاص ذوي الإعاقة، ونسميهما بطلَيْ المبادرة القادمة. وهذا مقطع الفيديو كليب الخاص بهما. ومع سلمان وسارة أتمنى أن يكون لندائنا استجابة، وأن نرى التغيير على أرض الواقع.