الدكتور "العاصمي" معلم الجغرافيا الذي أصبح نائبًا لوزير التعليم

كان مديرًا لتعليم الخرج فعضوًا بالشورى ومديرًا لجامعة الأمير سطام

أصدر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز أمرًا ملكيًا بتعيين الدكتور عبدالرحمن بن محمد بن مصدي العاصمي نائبًا لوزير التعليم.

"سبق" تسلط الضوء على السيرة الذاتية للدكتور عبدالرحمن العاصمي، صاحب المؤهل والخبرة العالية بمجال العمل الاستراتيجي والتشغيلي الخاص بالتعليم في المملكة، كما يمتلك المهارات الإدارية والقدرة التنظيمية على القيام بالمهام المتعددة والعاجلة، التي اكتسبها من مسيرته الطويلة في سلك التعليم العام التي بدأها معلمًا لمادة الجغرافيا ثم وكيلاً لإحدى المدارس ثم مديرًا لإدارة تعليم الخرج.

ولد "العاصمي" في 16-4-1382هـ بمركز الهياثم التابع لمحافظة الخرج ، ودرس مرحلة الابتدائية وحتى المرحلة الثانوية فيها، ثم التحق بكلية الملك سعود لدراسة الجغرافيا وتخرج منها حاملاً درجة البكالوريس، ثم غادر للولايات المتحدة لإكمال الدراسة تخصص التربية - مناهج وطرق التدريس في درجتي الماجستير والدكتوراه من جامعة ولاية غرب فرجينيا بالولايات المتحدة.

في عام 1406هـ انضم "العاصمي" إلى سلك التعليم العام كموظف واستمر حتى العام 1411هـ، لينتقل في 1412هـ مشرفًا تربويًا للمواد الاجتماعية بإدارة التربية والتعليم في مدينة الرياض ومحافظة الخرج، وفي عام 1417هـ عُيّن مشرفًا على مناهج مادة التربية الوطنية في وزارة التربية والتعليم.
 
وفي العام 1422هـ أصبح مديرًا على إدارة البرامج التجريبية في الوزارة، ليصبح في العام 1425هـ مساعدًا لمدير عام إدارة البحوث التربوية.

وعين "العاصمي" مديرًا لإدارة التربية والتعليم بمحافظة الخرج واستمر فيها قرابة السبعة أشهر، وتم تعيينه عضوًا في مجلس الشورى حتى العام 1430هـ، الذي صدر فيه أمر ملكي بتعيينه مديرًا لجامعة الخرج قبل تحويل مسماها إلى جامعة سلمان بن عبدالعزيز ثم إلى جامعة الأمير سطام بن عبدالعزيز.

واستمر "العاصمي" مديرًا للجامعة قرابة ثماني سنوات، حتى صدر مساء أمس أمر ملكي بإعفائه من إدارتها وتعيينه نائبًا لوزير التعليم.

وشارك "الدكتور العاصمي" في عددٍ من المؤلفات والبحوث كمشاركته في تأليف مقررات مادة التربية الوطنية للمرحلة الثانوية، والمشاركة في دراسة تقويم تجربة التربية الوطنية في مدارس البنين، كذلك كان رئيسًا لفريق عمل إعداد ورشة بعنوان تجارب من الميدان.

اعلان
الدكتور "العاصمي" معلم الجغرافيا الذي أصبح نائبًا لوزير التعليم
سبق

أصدر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز أمرًا ملكيًا بتعيين الدكتور عبدالرحمن بن محمد بن مصدي العاصمي نائبًا لوزير التعليم.

"سبق" تسلط الضوء على السيرة الذاتية للدكتور عبدالرحمن العاصمي، صاحب المؤهل والخبرة العالية بمجال العمل الاستراتيجي والتشغيلي الخاص بالتعليم في المملكة، كما يمتلك المهارات الإدارية والقدرة التنظيمية على القيام بالمهام المتعددة والعاجلة، التي اكتسبها من مسيرته الطويلة في سلك التعليم العام التي بدأها معلمًا لمادة الجغرافيا ثم وكيلاً لإحدى المدارس ثم مديرًا لإدارة تعليم الخرج.

ولد "العاصمي" في 16-4-1382هـ بمركز الهياثم التابع لمحافظة الخرج ، ودرس مرحلة الابتدائية وحتى المرحلة الثانوية فيها، ثم التحق بكلية الملك سعود لدراسة الجغرافيا وتخرج منها حاملاً درجة البكالوريس، ثم غادر للولايات المتحدة لإكمال الدراسة تخصص التربية - مناهج وطرق التدريس في درجتي الماجستير والدكتوراه من جامعة ولاية غرب فرجينيا بالولايات المتحدة.

في عام 1406هـ انضم "العاصمي" إلى سلك التعليم العام كموظف واستمر حتى العام 1411هـ، لينتقل في 1412هـ مشرفًا تربويًا للمواد الاجتماعية بإدارة التربية والتعليم في مدينة الرياض ومحافظة الخرج، وفي عام 1417هـ عُيّن مشرفًا على مناهج مادة التربية الوطنية في وزارة التربية والتعليم.
 
وفي العام 1422هـ أصبح مديرًا على إدارة البرامج التجريبية في الوزارة، ليصبح في العام 1425هـ مساعدًا لمدير عام إدارة البحوث التربوية.

وعين "العاصمي" مديرًا لإدارة التربية والتعليم بمحافظة الخرج واستمر فيها قرابة السبعة أشهر، وتم تعيينه عضوًا في مجلس الشورى حتى العام 1430هـ، الذي صدر فيه أمر ملكي بتعيينه مديرًا لجامعة الخرج قبل تحويل مسماها إلى جامعة سلمان بن عبدالعزيز ثم إلى جامعة الأمير سطام بن عبدالعزيز.

واستمر "العاصمي" مديرًا للجامعة قرابة ثماني سنوات، حتى صدر مساء أمس أمر ملكي بإعفائه من إدارتها وتعيينه نائبًا لوزير التعليم.

وشارك "الدكتور العاصمي" في عددٍ من المؤلفات والبحوث كمشاركته في تأليف مقررات مادة التربية الوطنية للمرحلة الثانوية، والمشاركة في دراسة تقويم تجربة التربية الوطنية في مدارس البنين، كذلك كان رئيسًا لفريق عمل إعداد ورشة بعنوان تجارب من الميدان.

23 إبريل 2017 - 26 رجب 1438
12:46 AM

الدكتور "العاصمي" معلم الجغرافيا الذي أصبح نائبًا لوزير التعليم

كان مديرًا لتعليم الخرج فعضوًا بالشورى ومديرًا لجامعة الأمير سطام

A A A
9
65,580

أصدر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز أمرًا ملكيًا بتعيين الدكتور عبدالرحمن بن محمد بن مصدي العاصمي نائبًا لوزير التعليم.

"سبق" تسلط الضوء على السيرة الذاتية للدكتور عبدالرحمن العاصمي، صاحب المؤهل والخبرة العالية بمجال العمل الاستراتيجي والتشغيلي الخاص بالتعليم في المملكة، كما يمتلك المهارات الإدارية والقدرة التنظيمية على القيام بالمهام المتعددة والعاجلة، التي اكتسبها من مسيرته الطويلة في سلك التعليم العام التي بدأها معلمًا لمادة الجغرافيا ثم وكيلاً لإحدى المدارس ثم مديرًا لإدارة تعليم الخرج.

ولد "العاصمي" في 16-4-1382هـ بمركز الهياثم التابع لمحافظة الخرج ، ودرس مرحلة الابتدائية وحتى المرحلة الثانوية فيها، ثم التحق بكلية الملك سعود لدراسة الجغرافيا وتخرج منها حاملاً درجة البكالوريس، ثم غادر للولايات المتحدة لإكمال الدراسة تخصص التربية - مناهج وطرق التدريس في درجتي الماجستير والدكتوراه من جامعة ولاية غرب فرجينيا بالولايات المتحدة.

في عام 1406هـ انضم "العاصمي" إلى سلك التعليم العام كموظف واستمر حتى العام 1411هـ، لينتقل في 1412هـ مشرفًا تربويًا للمواد الاجتماعية بإدارة التربية والتعليم في مدينة الرياض ومحافظة الخرج، وفي عام 1417هـ عُيّن مشرفًا على مناهج مادة التربية الوطنية في وزارة التربية والتعليم.
 
وفي العام 1422هـ أصبح مديرًا على إدارة البرامج التجريبية في الوزارة، ليصبح في العام 1425هـ مساعدًا لمدير عام إدارة البحوث التربوية.

وعين "العاصمي" مديرًا لإدارة التربية والتعليم بمحافظة الخرج واستمر فيها قرابة السبعة أشهر، وتم تعيينه عضوًا في مجلس الشورى حتى العام 1430هـ، الذي صدر فيه أمر ملكي بتعيينه مديرًا لجامعة الخرج قبل تحويل مسماها إلى جامعة سلمان بن عبدالعزيز ثم إلى جامعة الأمير سطام بن عبدالعزيز.

واستمر "العاصمي" مديرًا للجامعة قرابة ثماني سنوات، حتى صدر مساء أمس أمر ملكي بإعفائه من إدارتها وتعيينه نائبًا لوزير التعليم.

وشارك "الدكتور العاصمي" في عددٍ من المؤلفات والبحوث كمشاركته في تأليف مقررات مادة التربية الوطنية للمرحلة الثانوية، والمشاركة في دراسة تقويم تجربة التربية الوطنية في مدارس البنين، كذلك كان رئيسًا لفريق عمل إعداد ورشة بعنوان تجارب من الميدان.