الرئيس التركي يفتتح أعمال قمة البسفور السابعة.. والمملكة ضيف شرف

"القصبي": نسعى لتبوؤ مكانة اقتصادية أكثر تقدمًا وسط تحديات ومتغيرات متنامية

تصوير : عبدالله المقبل

افتتح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مساء اليوم بمدينة اسطنبول، أعمال قمة البسفور السابعة، تحت عنوان "هدف عالمي مستقبل عالمي" وذلك بمشاركة المملكة العربية السعودية كضيف الشرف بالقمة.

 

ورأس وفد المملكة إلى القمة التي تستمر لمدة ثلاثة أيام، وزير التجارة والاستثمار الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي والذي أكد في كلمته أن المملكة العربية السعودية تسعى إلى تبؤ مكانة اقتصادية أكثر تقدما بحلول عام 2030م على الرغم من تباطؤ نمو الاقتصاد العالمي والآثار المترتبة من الإصلاحات الهيكلية للاقتصاد السعودي خلال السنوات القليلة القادمة.

 

وأضاف الدكتور القصبي في كلمته أن هذا سيتطلب الاستفادة من مواردنا واستثمارها من أجل تنويع اقتصادنا غير النفطي، وإطلاق إمكانات قطاعاتنا الاقتصادية الواعدة، وتخصيص عدد من الخدمات الحكومية".

 

وأوضح القصبي أن قمة البسفور السابعة أتت وسط تحديات ومتغيرات اقتصادية متنامية، تتطلب جهودًا استثنائية لمواجهتها، معبراً عن تطلعه في أن تسهم هذه القمة البناءة في بناء شراكات فاعلة بين القطاعين العام والخاص، وتوفير منصة يلتقي عليها المسؤولون الحكوميون، والبرلمانيون، ورجال الأعمال، بهدف الاتفاق على تنفيذ مشاريع مختلفة لتنمية الاقتصاد في دولنا .

 

ومن المقرر أن تواصل القمة أعمالها ابتداء من اليوم وحتى الخميس القادم بمشاركة عدد من أعضاء الوفد في جلسات متعددة  منها "رؤية السعودية 2030 ورؤية تركيا 2023"،" تنويع مصادر الطاقة لدول الشرق الأوسط (غير الصادرات النفطية)"، " التطورات في الطيران المدني العالمي وتقنية الاتصالات".

اعلان
الرئيس التركي يفتتح أعمال قمة البسفور السابعة.. والمملكة ضيف شرف
سبق

تصوير : عبدالله المقبل

افتتح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مساء اليوم بمدينة اسطنبول، أعمال قمة البسفور السابعة، تحت عنوان "هدف عالمي مستقبل عالمي" وذلك بمشاركة المملكة العربية السعودية كضيف الشرف بالقمة.

 

ورأس وفد المملكة إلى القمة التي تستمر لمدة ثلاثة أيام، وزير التجارة والاستثمار الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي والذي أكد في كلمته أن المملكة العربية السعودية تسعى إلى تبؤ مكانة اقتصادية أكثر تقدما بحلول عام 2030م على الرغم من تباطؤ نمو الاقتصاد العالمي والآثار المترتبة من الإصلاحات الهيكلية للاقتصاد السعودي خلال السنوات القليلة القادمة.

 

وأضاف الدكتور القصبي في كلمته أن هذا سيتطلب الاستفادة من مواردنا واستثمارها من أجل تنويع اقتصادنا غير النفطي، وإطلاق إمكانات قطاعاتنا الاقتصادية الواعدة، وتخصيص عدد من الخدمات الحكومية".

 

وأوضح القصبي أن قمة البسفور السابعة أتت وسط تحديات ومتغيرات اقتصادية متنامية، تتطلب جهودًا استثنائية لمواجهتها، معبراً عن تطلعه في أن تسهم هذه القمة البناءة في بناء شراكات فاعلة بين القطاعين العام والخاص، وتوفير منصة يلتقي عليها المسؤولون الحكوميون، والبرلمانيون، ورجال الأعمال، بهدف الاتفاق على تنفيذ مشاريع مختلفة لتنمية الاقتصاد في دولنا .

 

ومن المقرر أن تواصل القمة أعمالها ابتداء من اليوم وحتى الخميس القادم بمشاركة عدد من أعضاء الوفد في جلسات متعددة  منها "رؤية السعودية 2030 ورؤية تركيا 2023"،" تنويع مصادر الطاقة لدول الشرق الأوسط (غير الصادرات النفطية)"، " التطورات في الطيران المدني العالمي وتقنية الاتصالات".

29 نوفمبر 2016 - 29 صفر 1438
05:18 PM
اخر تعديل
10 مايو 2017 - 14 شعبان 1438
08:51 PM

الرئيس التركي يفتتح أعمال قمة البسفور السابعة.. والمملكة ضيف شرف

"القصبي": نسعى لتبوؤ مكانة اقتصادية أكثر تقدمًا وسط تحديات ومتغيرات متنامية

A A A
0
6,826

تصوير : عبدالله المقبل

افتتح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مساء اليوم بمدينة اسطنبول، أعمال قمة البسفور السابعة، تحت عنوان "هدف عالمي مستقبل عالمي" وذلك بمشاركة المملكة العربية السعودية كضيف الشرف بالقمة.

 

ورأس وفد المملكة إلى القمة التي تستمر لمدة ثلاثة أيام، وزير التجارة والاستثمار الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي والذي أكد في كلمته أن المملكة العربية السعودية تسعى إلى تبؤ مكانة اقتصادية أكثر تقدما بحلول عام 2030م على الرغم من تباطؤ نمو الاقتصاد العالمي والآثار المترتبة من الإصلاحات الهيكلية للاقتصاد السعودي خلال السنوات القليلة القادمة.

 

وأضاف الدكتور القصبي في كلمته أن هذا سيتطلب الاستفادة من مواردنا واستثمارها من أجل تنويع اقتصادنا غير النفطي، وإطلاق إمكانات قطاعاتنا الاقتصادية الواعدة، وتخصيص عدد من الخدمات الحكومية".

 

وأوضح القصبي أن قمة البسفور السابعة أتت وسط تحديات ومتغيرات اقتصادية متنامية، تتطلب جهودًا استثنائية لمواجهتها، معبراً عن تطلعه في أن تسهم هذه القمة البناءة في بناء شراكات فاعلة بين القطاعين العام والخاص، وتوفير منصة يلتقي عليها المسؤولون الحكوميون، والبرلمانيون، ورجال الأعمال، بهدف الاتفاق على تنفيذ مشاريع مختلفة لتنمية الاقتصاد في دولنا .

 

ومن المقرر أن تواصل القمة أعمالها ابتداء من اليوم وحتى الخميس القادم بمشاركة عدد من أعضاء الوفد في جلسات متعددة  منها "رؤية السعودية 2030 ورؤية تركيا 2023"،" تنويع مصادر الطاقة لدول الشرق الأوسط (غير الصادرات النفطية)"، " التطورات في الطيران المدني العالمي وتقنية الاتصالات".