"الرائي" الخضيري لـ"سبق": هذا ما قاله لي الملك سلمان عندما طلبني في إمارة الرياض لـ"فحص نظري"

قال: يفترض ألا يحدث خلاف حول رؤية الهلال.. بشروط

- جميع أفراد أسرتي يتمتعون بنظر سليم ويستطيعون رؤية الهلال.. ووالدي وجدي حادَّا البصر ويعرفان منازل القمر والأنواء
 
- حب الظهور و"خالِف تُعرف" يدفعان بالبعض إلى إثارة الخلاف حول "الهلال" وتحديد الأشهر
 
- متابعة الهلال ليست أمرًا عاديًّا كما يظنه البعض وهي علم يختص بحركة القمر اليومية والشهرية في الميكانيكا السماوية
 
- هذه أسباب تكسير "البعض" لصبة تجاربي الخرسانية في الصحراء
 
- لا أستعين بأجهزة بصرية ولا حاسوبية.. لكني أقوم بالتسجيل اليومي حسب الظروف الجوية وأقوم برسم حركة القمر
 
- لا عبرة باتفاق الفلكيين أو إجماعهم إذا كانوا يستخدمون برنامجًا فلكيًّا من نوع واحد

 
 قد لا يعرف الناس شروط رؤية الهلال، ومواقيت دخول الشهر العربي، وعدد الشهور التامة والناقصة خلال العام الواحد، وهل الأمر قاصر على الرؤية البصرية فقط، أم باستخدام التليسكوبات أيضًا، ولا الجدل الذي يصاحب دخول شهر رمضان من كل عام، والموقف الذي حدث له مع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز –حفظه الله- حين كان أميرًا للرياض، والكثير من القضايا حول رؤية الهلال التي تحدث عنها الرائي عبدالله الخضيري لـ"سبق"، وكان هذا الحوار:
 
 - تشتهر بالرؤية وحدة البصر؛ فهل الأمر وراثي، ويوجد في عائلتك من هو حاد البصر؟
 
 بفضل الله جميع أفراد أسرتي يتمتعون بنظر سليم، ويستطيعون رؤية الهلال، ووالدي - رحمه الله - كان حاد البصر، وله معرفة بمنازل القمر والأنواء، أما جدي لوالدتي - رحمهما الله - فكان مشهورًا بحدة البصر. وقد حصل موقف لي معه، أنا وصديق لي؛ إذ كنا متوقفين لأداء صلاة المغرب في منطقة صحراوية، وكنت أتوضأ، وسألني هل رأيت الهلال؟ قلت لم أره، وأتيت له، فوصف لي مكانه فرأيته، وكان هلال شهر صفر، وعمره - رحمه الله - يزيد على 90 عامًا.
 
- يتردد أنه قد وقعت لك حادثة طريفة مع الملك سلمان عندما كان أميرًا للرياض.. حدثنا عنها.
 
 أما الموقف الذي حصل لي مع الملك سلمان -حفظه الله ومد في عمره - فإن أمير حوطة سدير قال لي قبل التنظيمات بالمحافظات والمراكز "نود أن نذهب غدًا للسلام على أمير الرياض الأمير سلمان". فقلت "لدي حصادة تحصد العيش (القمح)، وأخشى أن أتأخر عليهم". قال "أبدًا، لن يكون هناك تأخير". فذهبت للرياض، وقابلت الأمير صالح الزكري في إمارة الرياض، وذهبت معه للمكان الذي يستقبل فيه سموه المهنئين بالعيد، فتشرفت بالسلام عليه -حفظه الله-، وسألني عن نظري، وقلت "أحمد الله على نعمه"، وقال "ألم تفحص نظرك؟" قلت "لم أفحصه، ولا يمنع أن أفحصه، لكن أخشى التأخير". وتم فحص نظري في مستشفى الملك خالد للعيون، وأحمد الله وأشكره على أن منحني هذه النعمة.
 
- لا يكاد يمر عام إلا ويحصل جدل حول إمكانية رؤية الهلال من عدمها؛ فما السبب؟
 
 يُفترض ألا يحصل؛ ففي جمهورية مصر يتم الرصد من المختصين المكلفين، ولا يحصل أي خلاف، أما هنا في السعودية فقد يدفع البعض لذلك حب الظهور و"خالف تُعرف"، أو أن يكون لديه عضوية في جهة تريد أن تفرض معيارًا لها، متناسين أن دخول شهر شعبان هذا العام تمت رؤيته في سدير بالعين المجردة وبالتلسكوب، وقد حضر عملية الرصد الدكتور محمد غريب من مرصد حلوان بجمهورية مصر العربية، وشاهده، وقد أعلنت بعض الجهات أن دخول شعبان الاثنين لا الأحد مخالفة لبلادنا - حفظها الله -؛ لذا نسمع كثيرًا أنه تستحيل رؤية الهلال، وهو لا يعرف الرؤية، ولا كيفيتها، ولا اللجان التي شُكّلت لها. وقد يحدث في بعض البلدان أن يختلفوا في دخول الشهر وخروجه ليصل الفارق لثلاثة أيام في البلد الواحد؛ لذا أقول: إن ولي أمر بلادنا - وفقه الله - عيَّن جهات مسؤولة عن دخول الشهور وخروجها، وقد شكَّل لها لجانًا تضم نخبة من المختصين في علم الفلك بمدينة الملك عبدالعزيز وأعضاء من وزارة العدل، وعضوًا من المحكمة العليا، وخصوصًا دخول رمضان وخروجه، وأعضاء من محكمة حوطة سدير، على رأسهم فضيلة القاضي، وعضوًا من مركز إمارة حوطة سدير. ولا شك أنه كلما زاد مكث الهلال وبُعده كان أيسر وأسهل في الرؤية، والعكس صحيح. وأذكر في أحد الأعوام أن الهلال مكث 40 دقيقة، ولم نره إلا 8 دقائق؛ وذلك بسبب الجو، ولكن إذا كان الجو صافيًا تمامًا فتتم رؤيته في أقل من ذلك وإن كان مكثه يسيرًا.
 
- دائمًا ما نقرأ عن بعض المنتسبين لعلم الفلك أن المدة لبقاء الهلال في الأفق لا تسمح برؤيته؛ بسبب قِلَّة مكث الهلال في الأفق بعد غروب الشمس، فما أقل مدة يمكن أن يتم رؤية الهلال خلالها بعد غروب الشمس من خلال الواقع والشواهد؟
 
 متابعة الهلال ليست أمرًا عاديًّا كما يظنه البعض، إنما هي علم يختص بحركة القمر اليومية والشهرية في الميكانيكا السماوية. ونعلم أن القمر يدور في مدار أهليجي حول الأرض، وله حركتان ظاهرتان، الأولى حركته من الشرق إلى الغرب كالشمس والنجوم وغيرها في السماء، والحركة الثانية هي بعد عملية الاقتران، وهي حركة تسمى الانفصال أو التراجع عن الشمس أو انزياحه من الغرب إلى الشرق، إلى أن يصل زاوية 90، ويكون قد أكمل أسبوعًا ودخل مرحلة التربيع الأول، ويكون نصف وجه القمر مضيئًا، ويتراجع إلى الشرق من يوم إلى آخر فيصل إلى درجة 145، أي متوسط المسافة من "السمت" إلى الشرق. ويكون دخل مرحلة الأحدب ويشاهد هلالاً معتمًا نحو الشرق من القمر المنير قاعدة الهلال نحو الشرق، وبعد أن يصل 170 درجة أو إلى 180 درجة يصل إلى مرحلة تسمى مرحلة الاستقبال "الإبدار"، وتكون الأرض في الوسط، وإذا وصل الحد بينهما إلى مستوى الحد الخسوفي في إحدى العقد الصاعدة أو الهابطة حجبت الأرض - بإذن الله - أشعة الشمس التي تنعكس من وجه القمر، ويحصل الخسوف، لكن ميل القمر على محوره وعلى دائرة البروج يجعل التقاطع في مستوى الحد الكسوفي أو الخسوفي لا يحدث باستمرار، وبعد مرحلة الإبدار في اليوم السابع عشر يدخل القمر مرحلة الأحدب المنتهي حتى اليوم الثالث والعشرين؛ ليصل إلى مرحلة التربيع الثاني، ويكون نصف دائرة القمر مضيئة. وفي اليوم الخامس والعشرين يظهر هلال آخر الشهر، وفي اليوم السابع والعشرين وثلث اليوم تقريبًا يكون قد أكمل دورته النجمية، وفي اليوم الـ28 يكون قد أكمل دورته في المنازل؛ ليصل إلى المحاق الذي يكون القمر قد أكمل دورته حول محوره، ووصل إلى متوسط دورته الاقترانية التي تمثل 29 يومًا و12 ساعة و44 دقيقة وثلاث ثوان إلا ثلث، وهنا يكون القمر قد اقترب من الشمس، وضاقت زاوية دائرة النور. وحينما يكون على الخط الوهمي الواصل بين مركزه ومركز الأرض ومركز الشمس أثناء المحاق تكون زاوية دائرة النور صفر، وبعد ذلك يتحرك عنها في الحركة الانفصالية، وتبدأ زاوية النور في الاتساع شيئًا فشيئًا، وهكذا.

- هل التقيت علماء الفلك خارج السعودية؟ وما موقفهم من عملك في الفلك والترائي؟
 
 نعم، زارني علماء فلك، منهم الدكتور صلاح الدين حامد، والدكتور عيسى علي عيسى، رحمهما الله ومجموعة من قسم الفلك بجامعة الملك سعود. ويعود الفضل بعد الله في تنمية مهاراتي وحبي لهذا العلم إلى الدكتور صلاح الدين حامد -رحمه الله-؛ ففد زودني بمذكرات فلكية، استفدت منها كثيرًا، وأصبحت أحب هذا العلم وأطبقه على الواقع. كذلك زارني الكثير من المهتمين بعلم الفلك والترائي من السعودية وخارجها؛ إذ زارني مسؤولون عن مراكز إسلامية في أمريكا وروسيا ومن البوسنة وغيرها.
 
 - ما أهم الوسائل والطرق التي استخدمتها لمتابعة الهلال ومراقبة الأجرام السماوية؟
 
 أنا لا أستعين بأجهزة بصرية ولا حاسوبية، لكني أقوم بالتسجيل اليومي حسب الظروف الجوية، وأقوم برسم حركة القمر. وقد قمت بعمل تقويم للمنازل والبروج، وكذلك حركة القمر في السماء ودورانه حول الأرض ودوران الأرض حول الشمس؛ وذلك لتوضيح الأطوار التي يمر بها القمر خلال الشهر، وفق الوضع الهندسي. كذلك أقوم بدراسة زوايا ظل القمر خلال أطواره. وسوف يتوسع العمل - إن شاء الله - بالتعاون مع الإخوة الأكاديميين في المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية "مرصد حلوان" بجمهورية مصر العربية. كما أقوم بتطبيق حساباتي لشروق وغروب الشمس والقمر على أرض الواقع.
 
 - اشرح لنا دورات القمر وحركاته؟
 
 من الدورات المختلفة للقمر دورة شهرية، وهي قسمان: دورة نجمية مقدارها 27 يومًا وجزء من الساعة، ودورة اقترانية مقدارها 29 يومًا و12 ساعة و44 دقيقة وثانيتان وثلاثة أرباع الثانية. وهذه الدورة هي التي تهم الرائي. كما أن للقمر حركتَيْن، واحدة يومية؛ إذ نراه يسير كبقية الكواكب بسبب دوران الأرض. وحركة شهرية، وهي الحركات التراجعية للقمر.
 
 - ما أطوار القمر؟
 
 أطوار القمر هي "المحاق"، وتكون عندما يبلغ القمر 29 يومًا و12 ساعة و44 دقيقة وثانيتين وثلاثة أرباع الثانية. ثم "الهلال الجديد"، ويكون من اليوم الأول من بداية الشهر حتى اليوم السابق، ويكون القمر على شكل حرف C مقلوب. ثم "التربيع الأول"، ويكون القمر على شكل D، ويبدأ من اليوم الثامن حتى اليوم التاسع. ثم "الأحدب الجديد"، ويبدأ من اليوم العاشر حتى اليوم الثاني عشر. ثم "البدر"، ويكون قمرًا كاملاً، ويكون في الأيام من 13 حتى 16. ثم "الأحدب المنتهي"، وذلك في اليوم السابع عشر والثامن عشر، ويكون شكله قرصًا دائريًّا ناقصًا هلالاً من طرف اليمين. ثم "التربيع الثاني"، ويبدأ من 21 حتى 23 أو 24، ويكون على شكل حرف D مقلوب. ثم "الهلال القديم"، ويكون آخر الشهر، ويبدأ من 25 حتى نهاية الشهر. وهذا الطور هو الذي يهم الرائي؛ إذ ينبغي له أن يتابعه قبل شروق الشمس بقليل "من جهة المشرق"، ويكون على شكل حرف C.
 
- ما المدة بين المحاق والهلال؟
 
 المدة بين المحاق والهلال هي مدة انفصال القمر عن الخط الوهمي "تعامد الشمس والقمر والأرض على خط وهمي"، بحيث إذا كان على الخط الوهمي بين الشمس والأرض يعتبر "محاقًا"، وإذا انفصل عن الخط وكان أقرب للشرق والشمس أقرب للغرب فقد تمت ولادته.
 
- ما شرط الولادة؟
 
  أهم شرط لاعتبار الولادة هلالاً شرعيًّا أن يستنير جزء القمر المقابل للشمس من الأسفل، ويبقى ذلك الجزء منيرًا في الأفق بعد غروب الشمس.
 
- هل يمكن أن تكون الولادة مرئية؟
 
نعم، الولادة يمكن أن تكون مرئية عندما يحدث كسوف للشمس؛ فعندئذ يتخطى القمر الشمس؛ فتحدث الولادة.
 
- للقمر منازل هل تحدثنا عنها؟
 
 منازل القمر 28 منزلة، و12 برجًا موزعة على أربعة فصول، لكل 3 بروج 7 منازل، "لكل برج منزلتان وثلث منزلة من منازل القمر".
 
- ما أشكال الهلال؟
 
أشكال القمر ثلاثة: "المستوي"، وله عشر منازل، هي "الذابح- بلع– السعود– الأخيبة- المقدم- المؤخر- الرشا- الشرطين- البطين"، منها 4 منازل يكون فيها الهلال شاميًّا و4 منازل يكون فيها الهلال سماويًّا، و"المنحرف"، وله 12 منزلة، هي: "الثريا- الدبران- الهقعة- الهنعة- الذراع- النثرة- الطرفة- الإكليل- القلب- الشولة- النعايم- البلدة"، و"المنتصب" وله 6 منازل، هي: "الجبهة- الزبرة– الصرفة- العواء- السماك- الغفر- الزبانا".
 
- ما الأمور التي ينبغي القيام بها قبل الترائي؟
 
 على الرائي أن يبدأ رصد الهلال من اليوم الـ25 في نهاية الشهر؛ إذ يقوم برصده ومتابعته من جهة المشرق، من خلال تحديد منزلته وحركته تجاه الشمس، وذلك قبل شروقها، ثم يبدأ في تحديد الفارق بين رؤيته كل يوم واليوم السابق له في الزمان والمكان، ثم يقوم برصد الشروق للهلال في آخر يوم من الشهر "يوم 29"، وتقدير المسافة بينه وبين الشمس.
 
- ما شروط الترائي؟
 
أهم شروط الترائي: الاستعداد لدى الشخص بالمتابعة الشهرية لحركة القمر، حدة النظر، معرفة منازل القمر، تمييز لون الهلال عن بقية الأجرام الفلكية التي لها أطوار كالزهرة، الوجود في منطقة الرصد قبل غروب الشمس بوقت كافٍ، الاستعانة بأشخاص لتوقيت الزمن، استخدام الوسائل البصرية والاستفادة من المتخصصين في العلوم الفلكية لتحديد مكان الهلال.
 
- ما طريقة الترائي؟
 
يوجد الراصد في مكان مرتفع ومستوٍ وبعيد عن مناطق التلوث، والمسافة التي قدرت في شروقه يوم 29 تؤخذ في الاعتبار أثناء مغيب الشمس، وتعتبر هي مسافة الهلال عن الشمس لحظة الغروب. ويجب على الراصد معرفة خريطة السماء في لحظة الغروب؛ حتى يتيقن الراصد من الرؤية. وقد يستعين الراصد ببعض البرامج الفلكية التي تحدد موقع القمر "الهلال"، ويستعين بمعرفة خط سير الكواكب؛ حتى يستطيع تحديد مكان الهلال.
 
- هل مر بكم موقف إعلامي أثناء تغطية الترائي؟
 
 نعم، حضر بعض الإعلاميين لأجل تغطية الترائي، ولم يعلموا بمقدرتهم على مشاهدة الهلال إلا أن بعضهم شاهد الهلال معي.
 
- ما أهم المعلومات عن الهلال والترائي التي قد تخفى على عامة الناس؟
 
إن الهلال لا يسمى هلالاً بعد اليوم الثالث، والأشهر التامة "30 يومًا" لا يمكن أن تتجاوز 7 أشهر في السنة، ولا يمكن أن يتوالى أكثر من 3 أشهر تامة، ولا يمكن أن يتوالى أكثر من شهرين ناقصين "29 يومًا"، وإذا هلَّ الهلال في شرق الكرة الأرضية لا بد أن "يهل" في جهتها الغربية، سواء رُئي أم لم يُرَ، ويمكن أن يهل الهلال في غرب الكرة الأرضية ولا يلزم أن يهل في شرق الكرة الأرضية، بمعنى قد يبدأ الشهر في جزء الكرة الأرضية جهة المغرب قبل بدايته في جزئها الشرقي، ولا يمكن أن يتجاوز الفرق في بداية الشهر في جميع أجزاء الكرة الأرضية يومًا واحدًا، ويكون للكواكب أطوار كأطوار القمر "هلال- بدر-...."، ولكن أطوارها صغيرة بالنسبة لحجم أطوار القمر.
 
- يحتج بعض الكتّاب بأن أهل الحساب يستطيعون أن يحددوا كسوف الشمس والقمر تحديدًا دقيقًا يثبت بالدقيقة والثانية، فلماذا لا نأخذ بقولهم في حساب ولادة القمر ودخول الأشهر؟
 
 غروب وشروق الشمس يعتمدان على المواقع الجغرافية، أما الخسوف والكسوف فخاضعان للأجرام السماوية، ولا يمكن لأي فلكي أن يحدد الكسوف والخسوف بالثانية والدقيقة مهما كان، إضافة إلى أن الفلكيين يعتمدون على برنامجين فلكيين: برنامج "منذر" في حلوان، وبرنامج "سكاي" الموجود عندنا وعند كثير من الدول. ولا يمكن لأصحاب البرنامجين أن يتفقوا دائمًا، بينما أصحاب البرنامج الواحد لا يمكن أن يختلفوا أبدًا، ولو كثروا؛ فنتيجة الحساب بكل برنامج واحدة مهما كثر مستخدموها؛ فلا عبرة باتفاق الفلكيين أو إجماعهم إذا كانوا يستخدمون برنامجًا فلكيًّا من نوع واحد، أما إذا استخدموا برنامجَين فكثيرًا ما يختلفون في الحساب وتحديد الظواهر الفلكية.
 
- ما أهم العقبات التي تواجهكم؟
 
 نواجه مضايقة من بعض الإعلاميين المتسرعين؛ فأحيانًا يضايقنا بعضهم بالتصوير، فمثلاً صورني أحد الإعلاميين وأنا أوقع محاضر الشهادة، ونشرها في وسائل التواصل بدون علمنا أو إذننا بذلك. وبعضهم لا يعرف عن أحكام الرؤية شيئًا وتجده ينشر خبر رؤية الهلال للناس فور مشاهدتنا له، وهو لا يعلم أن العبرة باعتماد الرؤية من ولي الأمر بعد عمل المحاضر والإجراءات النظامية من الجهات المختصة. ومن الطرائف المضحكة أنني كنت جالسًا في بيتي أنتظر حضور لجنة الترائي، وإذا برسالة من إحدى الوسائل الإعلامية تأتي إلينا عبر الجوال "توجهنا الآن مع الرائي الخضيري ولجنة الترائي إلى المرصد". وأنا واللجنة في بيتي لم نخرج بعد. وبعد دقائق تأتي رسالة أخرى ونحن في الطريق للمرصد: "لقد شاهد الرائي المشهور الخضيري هلال رمضان، وذلك قبل غروب الشمس بربع ساعة"!! ومن العقبات التي واجهتها خلال مسيرتي في الرصد والترائي أنني عكفت أكثر من 5 سنوات على تحديد أبعد شروق للشمس جهة الشمال، وأبعد شروق لها جهة الجنوب، وكذا قمت برصد أبعد مسافة لغروب الشمس جهة الشمال، وأبعد نقطة لغروبها جهة الجنوب، من خلال وضع علامات في الصحراء. وبعد أن أثبت أن الشمس عند شروقها تتجه شمالاً أكثر من اتجاهها جنوبًا، فيما تتجه جنوبًا عند غروبها أبعد من اتجاهها شمالاً، قمت بإحضار بعض العمال لعمل خرسانة "صبة" في الصحراء في المنطقة التي عملت عليها تجاربي، وبعدها قمت برسم تلك التجارب عليها، وبعد أيام عدة فوجئت بتكسير تلك الخرسانة وضياع جهد 5 سنوات بسبب ادعاء بعض الأشخاص أنها إحداثات وتعديات بالرغم من بُعدها عن القرى والمزارع والمساكن.
 
- جهود مرصد المجمعة في رصد الأهلَّة.. ونبذة مختصرة عنه..
 
 الآن بعد افتتاح مرصد جامعة المجمعة الفلكي بحوطة سدير بدعم لا محدود من مدير الجامعة، الدكتور خالد بن سعد المقرن، أصبح المرصد يسير وفق الخطط العلمية، ويعد الدورات لرصد الأهلة ومواقيت الصلوات، ويقدم الخدمات لكل من يزور المرصد أو يحتاج إلى مشورة أو معلومة، وخصوصًا في إصدار النشرات الخاصة بظروف الأهلَّة. ويضم المرصد البروفيسور مجدي يوسف مسؤول الحسابات والقبة الفلكية، والدكتور صبري علي مسؤول وحدة الرصد الفلكي والتصوير والمعرض. وأصبح الجميع يعمل في منظومة متكاملة، ويشارك مرصد جامعة المجمعة مع اللجنة الرسمية التي سبق ذكرها.

اعلان
"الرائي" الخضيري لـ"سبق": هذا ما قاله لي الملك سلمان عندما طلبني في إمارة الرياض لـ"فحص نظري"
سبق

- جميع أفراد أسرتي يتمتعون بنظر سليم ويستطيعون رؤية الهلال.. ووالدي وجدي حادَّا البصر ويعرفان منازل القمر والأنواء
 
- حب الظهور و"خالِف تُعرف" يدفعان بالبعض إلى إثارة الخلاف حول "الهلال" وتحديد الأشهر
 
- متابعة الهلال ليست أمرًا عاديًّا كما يظنه البعض وهي علم يختص بحركة القمر اليومية والشهرية في الميكانيكا السماوية
 
- هذه أسباب تكسير "البعض" لصبة تجاربي الخرسانية في الصحراء
 
- لا أستعين بأجهزة بصرية ولا حاسوبية.. لكني أقوم بالتسجيل اليومي حسب الظروف الجوية وأقوم برسم حركة القمر
 
- لا عبرة باتفاق الفلكيين أو إجماعهم إذا كانوا يستخدمون برنامجًا فلكيًّا من نوع واحد

 
 قد لا يعرف الناس شروط رؤية الهلال، ومواقيت دخول الشهر العربي، وعدد الشهور التامة والناقصة خلال العام الواحد، وهل الأمر قاصر على الرؤية البصرية فقط، أم باستخدام التليسكوبات أيضًا، ولا الجدل الذي يصاحب دخول شهر رمضان من كل عام، والموقف الذي حدث له مع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز –حفظه الله- حين كان أميرًا للرياض، والكثير من القضايا حول رؤية الهلال التي تحدث عنها الرائي عبدالله الخضيري لـ"سبق"، وكان هذا الحوار:
 
 - تشتهر بالرؤية وحدة البصر؛ فهل الأمر وراثي، ويوجد في عائلتك من هو حاد البصر؟
 
 بفضل الله جميع أفراد أسرتي يتمتعون بنظر سليم، ويستطيعون رؤية الهلال، ووالدي - رحمه الله - كان حاد البصر، وله معرفة بمنازل القمر والأنواء، أما جدي لوالدتي - رحمهما الله - فكان مشهورًا بحدة البصر. وقد حصل موقف لي معه، أنا وصديق لي؛ إذ كنا متوقفين لأداء صلاة المغرب في منطقة صحراوية، وكنت أتوضأ، وسألني هل رأيت الهلال؟ قلت لم أره، وأتيت له، فوصف لي مكانه فرأيته، وكان هلال شهر صفر، وعمره - رحمه الله - يزيد على 90 عامًا.
 
- يتردد أنه قد وقعت لك حادثة طريفة مع الملك سلمان عندما كان أميرًا للرياض.. حدثنا عنها.
 
 أما الموقف الذي حصل لي مع الملك سلمان -حفظه الله ومد في عمره - فإن أمير حوطة سدير قال لي قبل التنظيمات بالمحافظات والمراكز "نود أن نذهب غدًا للسلام على أمير الرياض الأمير سلمان". فقلت "لدي حصادة تحصد العيش (القمح)، وأخشى أن أتأخر عليهم". قال "أبدًا، لن يكون هناك تأخير". فذهبت للرياض، وقابلت الأمير صالح الزكري في إمارة الرياض، وذهبت معه للمكان الذي يستقبل فيه سموه المهنئين بالعيد، فتشرفت بالسلام عليه -حفظه الله-، وسألني عن نظري، وقلت "أحمد الله على نعمه"، وقال "ألم تفحص نظرك؟" قلت "لم أفحصه، ولا يمنع أن أفحصه، لكن أخشى التأخير". وتم فحص نظري في مستشفى الملك خالد للعيون، وأحمد الله وأشكره على أن منحني هذه النعمة.
 
- لا يكاد يمر عام إلا ويحصل جدل حول إمكانية رؤية الهلال من عدمها؛ فما السبب؟
 
 يُفترض ألا يحصل؛ ففي جمهورية مصر يتم الرصد من المختصين المكلفين، ولا يحصل أي خلاف، أما هنا في السعودية فقد يدفع البعض لذلك حب الظهور و"خالف تُعرف"، أو أن يكون لديه عضوية في جهة تريد أن تفرض معيارًا لها، متناسين أن دخول شهر شعبان هذا العام تمت رؤيته في سدير بالعين المجردة وبالتلسكوب، وقد حضر عملية الرصد الدكتور محمد غريب من مرصد حلوان بجمهورية مصر العربية، وشاهده، وقد أعلنت بعض الجهات أن دخول شعبان الاثنين لا الأحد مخالفة لبلادنا - حفظها الله -؛ لذا نسمع كثيرًا أنه تستحيل رؤية الهلال، وهو لا يعرف الرؤية، ولا كيفيتها، ولا اللجان التي شُكّلت لها. وقد يحدث في بعض البلدان أن يختلفوا في دخول الشهر وخروجه ليصل الفارق لثلاثة أيام في البلد الواحد؛ لذا أقول: إن ولي أمر بلادنا - وفقه الله - عيَّن جهات مسؤولة عن دخول الشهور وخروجها، وقد شكَّل لها لجانًا تضم نخبة من المختصين في علم الفلك بمدينة الملك عبدالعزيز وأعضاء من وزارة العدل، وعضوًا من المحكمة العليا، وخصوصًا دخول رمضان وخروجه، وأعضاء من محكمة حوطة سدير، على رأسهم فضيلة القاضي، وعضوًا من مركز إمارة حوطة سدير. ولا شك أنه كلما زاد مكث الهلال وبُعده كان أيسر وأسهل في الرؤية، والعكس صحيح. وأذكر في أحد الأعوام أن الهلال مكث 40 دقيقة، ولم نره إلا 8 دقائق؛ وذلك بسبب الجو، ولكن إذا كان الجو صافيًا تمامًا فتتم رؤيته في أقل من ذلك وإن كان مكثه يسيرًا.
 
- دائمًا ما نقرأ عن بعض المنتسبين لعلم الفلك أن المدة لبقاء الهلال في الأفق لا تسمح برؤيته؛ بسبب قِلَّة مكث الهلال في الأفق بعد غروب الشمس، فما أقل مدة يمكن أن يتم رؤية الهلال خلالها بعد غروب الشمس من خلال الواقع والشواهد؟
 
 متابعة الهلال ليست أمرًا عاديًّا كما يظنه البعض، إنما هي علم يختص بحركة القمر اليومية والشهرية في الميكانيكا السماوية. ونعلم أن القمر يدور في مدار أهليجي حول الأرض، وله حركتان ظاهرتان، الأولى حركته من الشرق إلى الغرب كالشمس والنجوم وغيرها في السماء، والحركة الثانية هي بعد عملية الاقتران، وهي حركة تسمى الانفصال أو التراجع عن الشمس أو انزياحه من الغرب إلى الشرق، إلى أن يصل زاوية 90، ويكون قد أكمل أسبوعًا ودخل مرحلة التربيع الأول، ويكون نصف وجه القمر مضيئًا، ويتراجع إلى الشرق من يوم إلى آخر فيصل إلى درجة 145، أي متوسط المسافة من "السمت" إلى الشرق. ويكون دخل مرحلة الأحدب ويشاهد هلالاً معتمًا نحو الشرق من القمر المنير قاعدة الهلال نحو الشرق، وبعد أن يصل 170 درجة أو إلى 180 درجة يصل إلى مرحلة تسمى مرحلة الاستقبال "الإبدار"، وتكون الأرض في الوسط، وإذا وصل الحد بينهما إلى مستوى الحد الخسوفي في إحدى العقد الصاعدة أو الهابطة حجبت الأرض - بإذن الله - أشعة الشمس التي تنعكس من وجه القمر، ويحصل الخسوف، لكن ميل القمر على محوره وعلى دائرة البروج يجعل التقاطع في مستوى الحد الكسوفي أو الخسوفي لا يحدث باستمرار، وبعد مرحلة الإبدار في اليوم السابع عشر يدخل القمر مرحلة الأحدب المنتهي حتى اليوم الثالث والعشرين؛ ليصل إلى مرحلة التربيع الثاني، ويكون نصف دائرة القمر مضيئة. وفي اليوم الخامس والعشرين يظهر هلال آخر الشهر، وفي اليوم السابع والعشرين وثلث اليوم تقريبًا يكون قد أكمل دورته النجمية، وفي اليوم الـ28 يكون قد أكمل دورته في المنازل؛ ليصل إلى المحاق الذي يكون القمر قد أكمل دورته حول محوره، ووصل إلى متوسط دورته الاقترانية التي تمثل 29 يومًا و12 ساعة و44 دقيقة وثلاث ثوان إلا ثلث، وهنا يكون القمر قد اقترب من الشمس، وضاقت زاوية دائرة النور. وحينما يكون على الخط الوهمي الواصل بين مركزه ومركز الأرض ومركز الشمس أثناء المحاق تكون زاوية دائرة النور صفر، وبعد ذلك يتحرك عنها في الحركة الانفصالية، وتبدأ زاوية النور في الاتساع شيئًا فشيئًا، وهكذا.

- هل التقيت علماء الفلك خارج السعودية؟ وما موقفهم من عملك في الفلك والترائي؟
 
 نعم، زارني علماء فلك، منهم الدكتور صلاح الدين حامد، والدكتور عيسى علي عيسى، رحمهما الله ومجموعة من قسم الفلك بجامعة الملك سعود. ويعود الفضل بعد الله في تنمية مهاراتي وحبي لهذا العلم إلى الدكتور صلاح الدين حامد -رحمه الله-؛ ففد زودني بمذكرات فلكية، استفدت منها كثيرًا، وأصبحت أحب هذا العلم وأطبقه على الواقع. كذلك زارني الكثير من المهتمين بعلم الفلك والترائي من السعودية وخارجها؛ إذ زارني مسؤولون عن مراكز إسلامية في أمريكا وروسيا ومن البوسنة وغيرها.
 
 - ما أهم الوسائل والطرق التي استخدمتها لمتابعة الهلال ومراقبة الأجرام السماوية؟
 
 أنا لا أستعين بأجهزة بصرية ولا حاسوبية، لكني أقوم بالتسجيل اليومي حسب الظروف الجوية، وأقوم برسم حركة القمر. وقد قمت بعمل تقويم للمنازل والبروج، وكذلك حركة القمر في السماء ودورانه حول الأرض ودوران الأرض حول الشمس؛ وذلك لتوضيح الأطوار التي يمر بها القمر خلال الشهر، وفق الوضع الهندسي. كذلك أقوم بدراسة زوايا ظل القمر خلال أطواره. وسوف يتوسع العمل - إن شاء الله - بالتعاون مع الإخوة الأكاديميين في المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية "مرصد حلوان" بجمهورية مصر العربية. كما أقوم بتطبيق حساباتي لشروق وغروب الشمس والقمر على أرض الواقع.
 
 - اشرح لنا دورات القمر وحركاته؟
 
 من الدورات المختلفة للقمر دورة شهرية، وهي قسمان: دورة نجمية مقدارها 27 يومًا وجزء من الساعة، ودورة اقترانية مقدارها 29 يومًا و12 ساعة و44 دقيقة وثانيتان وثلاثة أرباع الثانية. وهذه الدورة هي التي تهم الرائي. كما أن للقمر حركتَيْن، واحدة يومية؛ إذ نراه يسير كبقية الكواكب بسبب دوران الأرض. وحركة شهرية، وهي الحركات التراجعية للقمر.
 
 - ما أطوار القمر؟
 
 أطوار القمر هي "المحاق"، وتكون عندما يبلغ القمر 29 يومًا و12 ساعة و44 دقيقة وثانيتين وثلاثة أرباع الثانية. ثم "الهلال الجديد"، ويكون من اليوم الأول من بداية الشهر حتى اليوم السابق، ويكون القمر على شكل حرف C مقلوب. ثم "التربيع الأول"، ويكون القمر على شكل D، ويبدأ من اليوم الثامن حتى اليوم التاسع. ثم "الأحدب الجديد"، ويبدأ من اليوم العاشر حتى اليوم الثاني عشر. ثم "البدر"، ويكون قمرًا كاملاً، ويكون في الأيام من 13 حتى 16. ثم "الأحدب المنتهي"، وذلك في اليوم السابع عشر والثامن عشر، ويكون شكله قرصًا دائريًّا ناقصًا هلالاً من طرف اليمين. ثم "التربيع الثاني"، ويبدأ من 21 حتى 23 أو 24، ويكون على شكل حرف D مقلوب. ثم "الهلال القديم"، ويكون آخر الشهر، ويبدأ من 25 حتى نهاية الشهر. وهذا الطور هو الذي يهم الرائي؛ إذ ينبغي له أن يتابعه قبل شروق الشمس بقليل "من جهة المشرق"، ويكون على شكل حرف C.
 
- ما المدة بين المحاق والهلال؟
 
 المدة بين المحاق والهلال هي مدة انفصال القمر عن الخط الوهمي "تعامد الشمس والقمر والأرض على خط وهمي"، بحيث إذا كان على الخط الوهمي بين الشمس والأرض يعتبر "محاقًا"، وإذا انفصل عن الخط وكان أقرب للشرق والشمس أقرب للغرب فقد تمت ولادته.
 
- ما شرط الولادة؟
 
  أهم شرط لاعتبار الولادة هلالاً شرعيًّا أن يستنير جزء القمر المقابل للشمس من الأسفل، ويبقى ذلك الجزء منيرًا في الأفق بعد غروب الشمس.
 
- هل يمكن أن تكون الولادة مرئية؟
 
نعم، الولادة يمكن أن تكون مرئية عندما يحدث كسوف للشمس؛ فعندئذ يتخطى القمر الشمس؛ فتحدث الولادة.
 
- للقمر منازل هل تحدثنا عنها؟
 
 منازل القمر 28 منزلة، و12 برجًا موزعة على أربعة فصول، لكل 3 بروج 7 منازل، "لكل برج منزلتان وثلث منزلة من منازل القمر".
 
- ما أشكال الهلال؟
 
أشكال القمر ثلاثة: "المستوي"، وله عشر منازل، هي "الذابح- بلع– السعود– الأخيبة- المقدم- المؤخر- الرشا- الشرطين- البطين"، منها 4 منازل يكون فيها الهلال شاميًّا و4 منازل يكون فيها الهلال سماويًّا، و"المنحرف"، وله 12 منزلة، هي: "الثريا- الدبران- الهقعة- الهنعة- الذراع- النثرة- الطرفة- الإكليل- القلب- الشولة- النعايم- البلدة"، و"المنتصب" وله 6 منازل، هي: "الجبهة- الزبرة– الصرفة- العواء- السماك- الغفر- الزبانا".
 
- ما الأمور التي ينبغي القيام بها قبل الترائي؟
 
 على الرائي أن يبدأ رصد الهلال من اليوم الـ25 في نهاية الشهر؛ إذ يقوم برصده ومتابعته من جهة المشرق، من خلال تحديد منزلته وحركته تجاه الشمس، وذلك قبل شروقها، ثم يبدأ في تحديد الفارق بين رؤيته كل يوم واليوم السابق له في الزمان والمكان، ثم يقوم برصد الشروق للهلال في آخر يوم من الشهر "يوم 29"، وتقدير المسافة بينه وبين الشمس.
 
- ما شروط الترائي؟
 
أهم شروط الترائي: الاستعداد لدى الشخص بالمتابعة الشهرية لحركة القمر، حدة النظر، معرفة منازل القمر، تمييز لون الهلال عن بقية الأجرام الفلكية التي لها أطوار كالزهرة، الوجود في منطقة الرصد قبل غروب الشمس بوقت كافٍ، الاستعانة بأشخاص لتوقيت الزمن، استخدام الوسائل البصرية والاستفادة من المتخصصين في العلوم الفلكية لتحديد مكان الهلال.
 
- ما طريقة الترائي؟
 
يوجد الراصد في مكان مرتفع ومستوٍ وبعيد عن مناطق التلوث، والمسافة التي قدرت في شروقه يوم 29 تؤخذ في الاعتبار أثناء مغيب الشمس، وتعتبر هي مسافة الهلال عن الشمس لحظة الغروب. ويجب على الراصد معرفة خريطة السماء في لحظة الغروب؛ حتى يتيقن الراصد من الرؤية. وقد يستعين الراصد ببعض البرامج الفلكية التي تحدد موقع القمر "الهلال"، ويستعين بمعرفة خط سير الكواكب؛ حتى يستطيع تحديد مكان الهلال.
 
- هل مر بكم موقف إعلامي أثناء تغطية الترائي؟
 
 نعم، حضر بعض الإعلاميين لأجل تغطية الترائي، ولم يعلموا بمقدرتهم على مشاهدة الهلال إلا أن بعضهم شاهد الهلال معي.
 
- ما أهم المعلومات عن الهلال والترائي التي قد تخفى على عامة الناس؟
 
إن الهلال لا يسمى هلالاً بعد اليوم الثالث، والأشهر التامة "30 يومًا" لا يمكن أن تتجاوز 7 أشهر في السنة، ولا يمكن أن يتوالى أكثر من 3 أشهر تامة، ولا يمكن أن يتوالى أكثر من شهرين ناقصين "29 يومًا"، وإذا هلَّ الهلال في شرق الكرة الأرضية لا بد أن "يهل" في جهتها الغربية، سواء رُئي أم لم يُرَ، ويمكن أن يهل الهلال في غرب الكرة الأرضية ولا يلزم أن يهل في شرق الكرة الأرضية، بمعنى قد يبدأ الشهر في جزء الكرة الأرضية جهة المغرب قبل بدايته في جزئها الشرقي، ولا يمكن أن يتجاوز الفرق في بداية الشهر في جميع أجزاء الكرة الأرضية يومًا واحدًا، ويكون للكواكب أطوار كأطوار القمر "هلال- بدر-...."، ولكن أطوارها صغيرة بالنسبة لحجم أطوار القمر.
 
- يحتج بعض الكتّاب بأن أهل الحساب يستطيعون أن يحددوا كسوف الشمس والقمر تحديدًا دقيقًا يثبت بالدقيقة والثانية، فلماذا لا نأخذ بقولهم في حساب ولادة القمر ودخول الأشهر؟
 
 غروب وشروق الشمس يعتمدان على المواقع الجغرافية، أما الخسوف والكسوف فخاضعان للأجرام السماوية، ولا يمكن لأي فلكي أن يحدد الكسوف والخسوف بالثانية والدقيقة مهما كان، إضافة إلى أن الفلكيين يعتمدون على برنامجين فلكيين: برنامج "منذر" في حلوان، وبرنامج "سكاي" الموجود عندنا وعند كثير من الدول. ولا يمكن لأصحاب البرنامجين أن يتفقوا دائمًا، بينما أصحاب البرنامج الواحد لا يمكن أن يختلفوا أبدًا، ولو كثروا؛ فنتيجة الحساب بكل برنامج واحدة مهما كثر مستخدموها؛ فلا عبرة باتفاق الفلكيين أو إجماعهم إذا كانوا يستخدمون برنامجًا فلكيًّا من نوع واحد، أما إذا استخدموا برنامجَين فكثيرًا ما يختلفون في الحساب وتحديد الظواهر الفلكية.
 
- ما أهم العقبات التي تواجهكم؟
 
 نواجه مضايقة من بعض الإعلاميين المتسرعين؛ فأحيانًا يضايقنا بعضهم بالتصوير، فمثلاً صورني أحد الإعلاميين وأنا أوقع محاضر الشهادة، ونشرها في وسائل التواصل بدون علمنا أو إذننا بذلك. وبعضهم لا يعرف عن أحكام الرؤية شيئًا وتجده ينشر خبر رؤية الهلال للناس فور مشاهدتنا له، وهو لا يعلم أن العبرة باعتماد الرؤية من ولي الأمر بعد عمل المحاضر والإجراءات النظامية من الجهات المختصة. ومن الطرائف المضحكة أنني كنت جالسًا في بيتي أنتظر حضور لجنة الترائي، وإذا برسالة من إحدى الوسائل الإعلامية تأتي إلينا عبر الجوال "توجهنا الآن مع الرائي الخضيري ولجنة الترائي إلى المرصد". وأنا واللجنة في بيتي لم نخرج بعد. وبعد دقائق تأتي رسالة أخرى ونحن في الطريق للمرصد: "لقد شاهد الرائي المشهور الخضيري هلال رمضان، وذلك قبل غروب الشمس بربع ساعة"!! ومن العقبات التي واجهتها خلال مسيرتي في الرصد والترائي أنني عكفت أكثر من 5 سنوات على تحديد أبعد شروق للشمس جهة الشمال، وأبعد شروق لها جهة الجنوب، وكذا قمت برصد أبعد مسافة لغروب الشمس جهة الشمال، وأبعد نقطة لغروبها جهة الجنوب، من خلال وضع علامات في الصحراء. وبعد أن أثبت أن الشمس عند شروقها تتجه شمالاً أكثر من اتجاهها جنوبًا، فيما تتجه جنوبًا عند غروبها أبعد من اتجاهها شمالاً، قمت بإحضار بعض العمال لعمل خرسانة "صبة" في الصحراء في المنطقة التي عملت عليها تجاربي، وبعدها قمت برسم تلك التجارب عليها، وبعد أيام عدة فوجئت بتكسير تلك الخرسانة وضياع جهد 5 سنوات بسبب ادعاء بعض الأشخاص أنها إحداثات وتعديات بالرغم من بُعدها عن القرى والمزارع والمساكن.
 
- جهود مرصد المجمعة في رصد الأهلَّة.. ونبذة مختصرة عنه..
 
 الآن بعد افتتاح مرصد جامعة المجمعة الفلكي بحوطة سدير بدعم لا محدود من مدير الجامعة، الدكتور خالد بن سعد المقرن، أصبح المرصد يسير وفق الخطط العلمية، ويعد الدورات لرصد الأهلة ومواقيت الصلوات، ويقدم الخدمات لكل من يزور المرصد أو يحتاج إلى مشورة أو معلومة، وخصوصًا في إصدار النشرات الخاصة بظروف الأهلَّة. ويضم المرصد البروفيسور مجدي يوسف مسؤول الحسابات والقبة الفلكية، والدكتور صبري علي مسؤول وحدة الرصد الفلكي والتصوير والمعرض. وأصبح الجميع يعمل في منظومة متكاملة، ويشارك مرصد جامعة المجمعة مع اللجنة الرسمية التي سبق ذكرها.

28 مايو 2016 - 21 شعبان 1437
11:14 PM
اخر تعديل
10 ديسمبر 2016 - 11 ربيع الأول 1438
11:49 PM

قال: يفترض ألا يحدث خلاف حول رؤية الهلال.. بشروط

"الرائي" الخضيري لـ"سبق": هذا ما قاله لي الملك سلمان عندما طلبني في إمارة الرياض لـ"فحص نظري"

A A A
32
173,990

- جميع أفراد أسرتي يتمتعون بنظر سليم ويستطيعون رؤية الهلال.. ووالدي وجدي حادَّا البصر ويعرفان منازل القمر والأنواء
 
- حب الظهور و"خالِف تُعرف" يدفعان بالبعض إلى إثارة الخلاف حول "الهلال" وتحديد الأشهر
 
- متابعة الهلال ليست أمرًا عاديًّا كما يظنه البعض وهي علم يختص بحركة القمر اليومية والشهرية في الميكانيكا السماوية
 
- هذه أسباب تكسير "البعض" لصبة تجاربي الخرسانية في الصحراء
 
- لا أستعين بأجهزة بصرية ولا حاسوبية.. لكني أقوم بالتسجيل اليومي حسب الظروف الجوية وأقوم برسم حركة القمر
 
- لا عبرة باتفاق الفلكيين أو إجماعهم إذا كانوا يستخدمون برنامجًا فلكيًّا من نوع واحد

 
 قد لا يعرف الناس شروط رؤية الهلال، ومواقيت دخول الشهر العربي، وعدد الشهور التامة والناقصة خلال العام الواحد، وهل الأمر قاصر على الرؤية البصرية فقط، أم باستخدام التليسكوبات أيضًا، ولا الجدل الذي يصاحب دخول شهر رمضان من كل عام، والموقف الذي حدث له مع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز –حفظه الله- حين كان أميرًا للرياض، والكثير من القضايا حول رؤية الهلال التي تحدث عنها الرائي عبدالله الخضيري لـ"سبق"، وكان هذا الحوار:
 
 - تشتهر بالرؤية وحدة البصر؛ فهل الأمر وراثي، ويوجد في عائلتك من هو حاد البصر؟
 
 بفضل الله جميع أفراد أسرتي يتمتعون بنظر سليم، ويستطيعون رؤية الهلال، ووالدي - رحمه الله - كان حاد البصر، وله معرفة بمنازل القمر والأنواء، أما جدي لوالدتي - رحمهما الله - فكان مشهورًا بحدة البصر. وقد حصل موقف لي معه، أنا وصديق لي؛ إذ كنا متوقفين لأداء صلاة المغرب في منطقة صحراوية، وكنت أتوضأ، وسألني هل رأيت الهلال؟ قلت لم أره، وأتيت له، فوصف لي مكانه فرأيته، وكان هلال شهر صفر، وعمره - رحمه الله - يزيد على 90 عامًا.
 
- يتردد أنه قد وقعت لك حادثة طريفة مع الملك سلمان عندما كان أميرًا للرياض.. حدثنا عنها.
 
 أما الموقف الذي حصل لي مع الملك سلمان -حفظه الله ومد في عمره - فإن أمير حوطة سدير قال لي قبل التنظيمات بالمحافظات والمراكز "نود أن نذهب غدًا للسلام على أمير الرياض الأمير سلمان". فقلت "لدي حصادة تحصد العيش (القمح)، وأخشى أن أتأخر عليهم". قال "أبدًا، لن يكون هناك تأخير". فذهبت للرياض، وقابلت الأمير صالح الزكري في إمارة الرياض، وذهبت معه للمكان الذي يستقبل فيه سموه المهنئين بالعيد، فتشرفت بالسلام عليه -حفظه الله-، وسألني عن نظري، وقلت "أحمد الله على نعمه"، وقال "ألم تفحص نظرك؟" قلت "لم أفحصه، ولا يمنع أن أفحصه، لكن أخشى التأخير". وتم فحص نظري في مستشفى الملك خالد للعيون، وأحمد الله وأشكره على أن منحني هذه النعمة.
 
- لا يكاد يمر عام إلا ويحصل جدل حول إمكانية رؤية الهلال من عدمها؛ فما السبب؟
 
 يُفترض ألا يحصل؛ ففي جمهورية مصر يتم الرصد من المختصين المكلفين، ولا يحصل أي خلاف، أما هنا في السعودية فقد يدفع البعض لذلك حب الظهور و"خالف تُعرف"، أو أن يكون لديه عضوية في جهة تريد أن تفرض معيارًا لها، متناسين أن دخول شهر شعبان هذا العام تمت رؤيته في سدير بالعين المجردة وبالتلسكوب، وقد حضر عملية الرصد الدكتور محمد غريب من مرصد حلوان بجمهورية مصر العربية، وشاهده، وقد أعلنت بعض الجهات أن دخول شعبان الاثنين لا الأحد مخالفة لبلادنا - حفظها الله -؛ لذا نسمع كثيرًا أنه تستحيل رؤية الهلال، وهو لا يعرف الرؤية، ولا كيفيتها، ولا اللجان التي شُكّلت لها. وقد يحدث في بعض البلدان أن يختلفوا في دخول الشهر وخروجه ليصل الفارق لثلاثة أيام في البلد الواحد؛ لذا أقول: إن ولي أمر بلادنا - وفقه الله - عيَّن جهات مسؤولة عن دخول الشهور وخروجها، وقد شكَّل لها لجانًا تضم نخبة من المختصين في علم الفلك بمدينة الملك عبدالعزيز وأعضاء من وزارة العدل، وعضوًا من المحكمة العليا، وخصوصًا دخول رمضان وخروجه، وأعضاء من محكمة حوطة سدير، على رأسهم فضيلة القاضي، وعضوًا من مركز إمارة حوطة سدير. ولا شك أنه كلما زاد مكث الهلال وبُعده كان أيسر وأسهل في الرؤية، والعكس صحيح. وأذكر في أحد الأعوام أن الهلال مكث 40 دقيقة، ولم نره إلا 8 دقائق؛ وذلك بسبب الجو، ولكن إذا كان الجو صافيًا تمامًا فتتم رؤيته في أقل من ذلك وإن كان مكثه يسيرًا.
 
- دائمًا ما نقرأ عن بعض المنتسبين لعلم الفلك أن المدة لبقاء الهلال في الأفق لا تسمح برؤيته؛ بسبب قِلَّة مكث الهلال في الأفق بعد غروب الشمس، فما أقل مدة يمكن أن يتم رؤية الهلال خلالها بعد غروب الشمس من خلال الواقع والشواهد؟
 
 متابعة الهلال ليست أمرًا عاديًّا كما يظنه البعض، إنما هي علم يختص بحركة القمر اليومية والشهرية في الميكانيكا السماوية. ونعلم أن القمر يدور في مدار أهليجي حول الأرض، وله حركتان ظاهرتان، الأولى حركته من الشرق إلى الغرب كالشمس والنجوم وغيرها في السماء، والحركة الثانية هي بعد عملية الاقتران، وهي حركة تسمى الانفصال أو التراجع عن الشمس أو انزياحه من الغرب إلى الشرق، إلى أن يصل زاوية 90، ويكون قد أكمل أسبوعًا ودخل مرحلة التربيع الأول، ويكون نصف وجه القمر مضيئًا، ويتراجع إلى الشرق من يوم إلى آخر فيصل إلى درجة 145، أي متوسط المسافة من "السمت" إلى الشرق. ويكون دخل مرحلة الأحدب ويشاهد هلالاً معتمًا نحو الشرق من القمر المنير قاعدة الهلال نحو الشرق، وبعد أن يصل 170 درجة أو إلى 180 درجة يصل إلى مرحلة تسمى مرحلة الاستقبال "الإبدار"، وتكون الأرض في الوسط، وإذا وصل الحد بينهما إلى مستوى الحد الخسوفي في إحدى العقد الصاعدة أو الهابطة حجبت الأرض - بإذن الله - أشعة الشمس التي تنعكس من وجه القمر، ويحصل الخسوف، لكن ميل القمر على محوره وعلى دائرة البروج يجعل التقاطع في مستوى الحد الكسوفي أو الخسوفي لا يحدث باستمرار، وبعد مرحلة الإبدار في اليوم السابع عشر يدخل القمر مرحلة الأحدب المنتهي حتى اليوم الثالث والعشرين؛ ليصل إلى مرحلة التربيع الثاني، ويكون نصف دائرة القمر مضيئة. وفي اليوم الخامس والعشرين يظهر هلال آخر الشهر، وفي اليوم السابع والعشرين وثلث اليوم تقريبًا يكون قد أكمل دورته النجمية، وفي اليوم الـ28 يكون قد أكمل دورته في المنازل؛ ليصل إلى المحاق الذي يكون القمر قد أكمل دورته حول محوره، ووصل إلى متوسط دورته الاقترانية التي تمثل 29 يومًا و12 ساعة و44 دقيقة وثلاث ثوان إلا ثلث، وهنا يكون القمر قد اقترب من الشمس، وضاقت زاوية دائرة النور. وحينما يكون على الخط الوهمي الواصل بين مركزه ومركز الأرض ومركز الشمس أثناء المحاق تكون زاوية دائرة النور صفر، وبعد ذلك يتحرك عنها في الحركة الانفصالية، وتبدأ زاوية النور في الاتساع شيئًا فشيئًا، وهكذا.

- هل التقيت علماء الفلك خارج السعودية؟ وما موقفهم من عملك في الفلك والترائي؟
 
 نعم، زارني علماء فلك، منهم الدكتور صلاح الدين حامد، والدكتور عيسى علي عيسى، رحمهما الله ومجموعة من قسم الفلك بجامعة الملك سعود. ويعود الفضل بعد الله في تنمية مهاراتي وحبي لهذا العلم إلى الدكتور صلاح الدين حامد -رحمه الله-؛ ففد زودني بمذكرات فلكية، استفدت منها كثيرًا، وأصبحت أحب هذا العلم وأطبقه على الواقع. كذلك زارني الكثير من المهتمين بعلم الفلك والترائي من السعودية وخارجها؛ إذ زارني مسؤولون عن مراكز إسلامية في أمريكا وروسيا ومن البوسنة وغيرها.
 
 - ما أهم الوسائل والطرق التي استخدمتها لمتابعة الهلال ومراقبة الأجرام السماوية؟
 
 أنا لا أستعين بأجهزة بصرية ولا حاسوبية، لكني أقوم بالتسجيل اليومي حسب الظروف الجوية، وأقوم برسم حركة القمر. وقد قمت بعمل تقويم للمنازل والبروج، وكذلك حركة القمر في السماء ودورانه حول الأرض ودوران الأرض حول الشمس؛ وذلك لتوضيح الأطوار التي يمر بها القمر خلال الشهر، وفق الوضع الهندسي. كذلك أقوم بدراسة زوايا ظل القمر خلال أطواره. وسوف يتوسع العمل - إن شاء الله - بالتعاون مع الإخوة الأكاديميين في المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية "مرصد حلوان" بجمهورية مصر العربية. كما أقوم بتطبيق حساباتي لشروق وغروب الشمس والقمر على أرض الواقع.
 
 - اشرح لنا دورات القمر وحركاته؟
 
 من الدورات المختلفة للقمر دورة شهرية، وهي قسمان: دورة نجمية مقدارها 27 يومًا وجزء من الساعة، ودورة اقترانية مقدارها 29 يومًا و12 ساعة و44 دقيقة وثانيتان وثلاثة أرباع الثانية. وهذه الدورة هي التي تهم الرائي. كما أن للقمر حركتَيْن، واحدة يومية؛ إذ نراه يسير كبقية الكواكب بسبب دوران الأرض. وحركة شهرية، وهي الحركات التراجعية للقمر.
 
 - ما أطوار القمر؟
 
 أطوار القمر هي "المحاق"، وتكون عندما يبلغ القمر 29 يومًا و12 ساعة و44 دقيقة وثانيتين وثلاثة أرباع الثانية. ثم "الهلال الجديد"، ويكون من اليوم الأول من بداية الشهر حتى اليوم السابق، ويكون القمر على شكل حرف C مقلوب. ثم "التربيع الأول"، ويكون القمر على شكل D، ويبدأ من اليوم الثامن حتى اليوم التاسع. ثم "الأحدب الجديد"، ويبدأ من اليوم العاشر حتى اليوم الثاني عشر. ثم "البدر"، ويكون قمرًا كاملاً، ويكون في الأيام من 13 حتى 16. ثم "الأحدب المنتهي"، وذلك في اليوم السابع عشر والثامن عشر، ويكون شكله قرصًا دائريًّا ناقصًا هلالاً من طرف اليمين. ثم "التربيع الثاني"، ويبدأ من 21 حتى 23 أو 24، ويكون على شكل حرف D مقلوب. ثم "الهلال القديم"، ويكون آخر الشهر، ويبدأ من 25 حتى نهاية الشهر. وهذا الطور هو الذي يهم الرائي؛ إذ ينبغي له أن يتابعه قبل شروق الشمس بقليل "من جهة المشرق"، ويكون على شكل حرف C.
 
- ما المدة بين المحاق والهلال؟
 
 المدة بين المحاق والهلال هي مدة انفصال القمر عن الخط الوهمي "تعامد الشمس والقمر والأرض على خط وهمي"، بحيث إذا كان على الخط الوهمي بين الشمس والأرض يعتبر "محاقًا"، وإذا انفصل عن الخط وكان أقرب للشرق والشمس أقرب للغرب فقد تمت ولادته.
 
- ما شرط الولادة؟
 
  أهم شرط لاعتبار الولادة هلالاً شرعيًّا أن يستنير جزء القمر المقابل للشمس من الأسفل، ويبقى ذلك الجزء منيرًا في الأفق بعد غروب الشمس.
 
- هل يمكن أن تكون الولادة مرئية؟
 
نعم، الولادة يمكن أن تكون مرئية عندما يحدث كسوف للشمس؛ فعندئذ يتخطى القمر الشمس؛ فتحدث الولادة.
 
- للقمر منازل هل تحدثنا عنها؟
 
 منازل القمر 28 منزلة، و12 برجًا موزعة على أربعة فصول، لكل 3 بروج 7 منازل، "لكل برج منزلتان وثلث منزلة من منازل القمر".
 
- ما أشكال الهلال؟
 
أشكال القمر ثلاثة: "المستوي"، وله عشر منازل، هي "الذابح- بلع– السعود– الأخيبة- المقدم- المؤخر- الرشا- الشرطين- البطين"، منها 4 منازل يكون فيها الهلال شاميًّا و4 منازل يكون فيها الهلال سماويًّا، و"المنحرف"، وله 12 منزلة، هي: "الثريا- الدبران- الهقعة- الهنعة- الذراع- النثرة- الطرفة- الإكليل- القلب- الشولة- النعايم- البلدة"، و"المنتصب" وله 6 منازل، هي: "الجبهة- الزبرة– الصرفة- العواء- السماك- الغفر- الزبانا".
 
- ما الأمور التي ينبغي القيام بها قبل الترائي؟
 
 على الرائي أن يبدأ رصد الهلال من اليوم الـ25 في نهاية الشهر؛ إذ يقوم برصده ومتابعته من جهة المشرق، من خلال تحديد منزلته وحركته تجاه الشمس، وذلك قبل شروقها، ثم يبدأ في تحديد الفارق بين رؤيته كل يوم واليوم السابق له في الزمان والمكان، ثم يقوم برصد الشروق للهلال في آخر يوم من الشهر "يوم 29"، وتقدير المسافة بينه وبين الشمس.
 
- ما شروط الترائي؟
 
أهم شروط الترائي: الاستعداد لدى الشخص بالمتابعة الشهرية لحركة القمر، حدة النظر، معرفة منازل القمر، تمييز لون الهلال عن بقية الأجرام الفلكية التي لها أطوار كالزهرة، الوجود في منطقة الرصد قبل غروب الشمس بوقت كافٍ، الاستعانة بأشخاص لتوقيت الزمن، استخدام الوسائل البصرية والاستفادة من المتخصصين في العلوم الفلكية لتحديد مكان الهلال.
 
- ما طريقة الترائي؟
 
يوجد الراصد في مكان مرتفع ومستوٍ وبعيد عن مناطق التلوث، والمسافة التي قدرت في شروقه يوم 29 تؤخذ في الاعتبار أثناء مغيب الشمس، وتعتبر هي مسافة الهلال عن الشمس لحظة الغروب. ويجب على الراصد معرفة خريطة السماء في لحظة الغروب؛ حتى يتيقن الراصد من الرؤية. وقد يستعين الراصد ببعض البرامج الفلكية التي تحدد موقع القمر "الهلال"، ويستعين بمعرفة خط سير الكواكب؛ حتى يستطيع تحديد مكان الهلال.
 
- هل مر بكم موقف إعلامي أثناء تغطية الترائي؟
 
 نعم، حضر بعض الإعلاميين لأجل تغطية الترائي، ولم يعلموا بمقدرتهم على مشاهدة الهلال إلا أن بعضهم شاهد الهلال معي.
 
- ما أهم المعلومات عن الهلال والترائي التي قد تخفى على عامة الناس؟
 
إن الهلال لا يسمى هلالاً بعد اليوم الثالث، والأشهر التامة "30 يومًا" لا يمكن أن تتجاوز 7 أشهر في السنة، ولا يمكن أن يتوالى أكثر من 3 أشهر تامة، ولا يمكن أن يتوالى أكثر من شهرين ناقصين "29 يومًا"، وإذا هلَّ الهلال في شرق الكرة الأرضية لا بد أن "يهل" في جهتها الغربية، سواء رُئي أم لم يُرَ، ويمكن أن يهل الهلال في غرب الكرة الأرضية ولا يلزم أن يهل في شرق الكرة الأرضية، بمعنى قد يبدأ الشهر في جزء الكرة الأرضية جهة المغرب قبل بدايته في جزئها الشرقي، ولا يمكن أن يتجاوز الفرق في بداية الشهر في جميع أجزاء الكرة الأرضية يومًا واحدًا، ويكون للكواكب أطوار كأطوار القمر "هلال- بدر-...."، ولكن أطوارها صغيرة بالنسبة لحجم أطوار القمر.
 
- يحتج بعض الكتّاب بأن أهل الحساب يستطيعون أن يحددوا كسوف الشمس والقمر تحديدًا دقيقًا يثبت بالدقيقة والثانية، فلماذا لا نأخذ بقولهم في حساب ولادة القمر ودخول الأشهر؟
 
 غروب وشروق الشمس يعتمدان على المواقع الجغرافية، أما الخسوف والكسوف فخاضعان للأجرام السماوية، ولا يمكن لأي فلكي أن يحدد الكسوف والخسوف بالثانية والدقيقة مهما كان، إضافة إلى أن الفلكيين يعتمدون على برنامجين فلكيين: برنامج "منذر" في حلوان، وبرنامج "سكاي" الموجود عندنا وعند كثير من الدول. ولا يمكن لأصحاب البرنامجين أن يتفقوا دائمًا، بينما أصحاب البرنامج الواحد لا يمكن أن يختلفوا أبدًا، ولو كثروا؛ فنتيجة الحساب بكل برنامج واحدة مهما كثر مستخدموها؛ فلا عبرة باتفاق الفلكيين أو إجماعهم إذا كانوا يستخدمون برنامجًا فلكيًّا من نوع واحد، أما إذا استخدموا برنامجَين فكثيرًا ما يختلفون في الحساب وتحديد الظواهر الفلكية.
 
- ما أهم العقبات التي تواجهكم؟
 
 نواجه مضايقة من بعض الإعلاميين المتسرعين؛ فأحيانًا يضايقنا بعضهم بالتصوير، فمثلاً صورني أحد الإعلاميين وأنا أوقع محاضر الشهادة، ونشرها في وسائل التواصل بدون علمنا أو إذننا بذلك. وبعضهم لا يعرف عن أحكام الرؤية شيئًا وتجده ينشر خبر رؤية الهلال للناس فور مشاهدتنا له، وهو لا يعلم أن العبرة باعتماد الرؤية من ولي الأمر بعد عمل المحاضر والإجراءات النظامية من الجهات المختصة. ومن الطرائف المضحكة أنني كنت جالسًا في بيتي أنتظر حضور لجنة الترائي، وإذا برسالة من إحدى الوسائل الإعلامية تأتي إلينا عبر الجوال "توجهنا الآن مع الرائي الخضيري ولجنة الترائي إلى المرصد". وأنا واللجنة في بيتي لم نخرج بعد. وبعد دقائق تأتي رسالة أخرى ونحن في الطريق للمرصد: "لقد شاهد الرائي المشهور الخضيري هلال رمضان، وذلك قبل غروب الشمس بربع ساعة"!! ومن العقبات التي واجهتها خلال مسيرتي في الرصد والترائي أنني عكفت أكثر من 5 سنوات على تحديد أبعد شروق للشمس جهة الشمال، وأبعد شروق لها جهة الجنوب، وكذا قمت برصد أبعد مسافة لغروب الشمس جهة الشمال، وأبعد نقطة لغروبها جهة الجنوب، من خلال وضع علامات في الصحراء. وبعد أن أثبت أن الشمس عند شروقها تتجه شمالاً أكثر من اتجاهها جنوبًا، فيما تتجه جنوبًا عند غروبها أبعد من اتجاهها شمالاً، قمت بإحضار بعض العمال لعمل خرسانة "صبة" في الصحراء في المنطقة التي عملت عليها تجاربي، وبعدها قمت برسم تلك التجارب عليها، وبعد أيام عدة فوجئت بتكسير تلك الخرسانة وضياع جهد 5 سنوات بسبب ادعاء بعض الأشخاص أنها إحداثات وتعديات بالرغم من بُعدها عن القرى والمزارع والمساكن.
 
- جهود مرصد المجمعة في رصد الأهلَّة.. ونبذة مختصرة عنه..
 
 الآن بعد افتتاح مرصد جامعة المجمعة الفلكي بحوطة سدير بدعم لا محدود من مدير الجامعة، الدكتور خالد بن سعد المقرن، أصبح المرصد يسير وفق الخطط العلمية، ويعد الدورات لرصد الأهلة ومواقيت الصلوات، ويقدم الخدمات لكل من يزور المرصد أو يحتاج إلى مشورة أو معلومة، وخصوصًا في إصدار النشرات الخاصة بظروف الأهلَّة. ويضم المرصد البروفيسور مجدي يوسف مسؤول الحسابات والقبة الفلكية، والدكتور صبري علي مسؤول وحدة الرصد الفلكي والتصوير والمعرض. وأصبح الجميع يعمل في منظومة متكاملة، ويشارك مرصد جامعة المجمعة مع اللجنة الرسمية التي سبق ذكرها.