"الرزين" رئيسًا لجمعية حماية المستهلك.. خلفًا "للسماحي"

وفقاً لإستراتيجية التدوير أحد الأساليب الإدارية الحديثة

قرر المجلس التنفيذي لجمعية حماية المستهلك، تعيين عضو المجلس "أ.د. رزين محمد الرزين" لتولي رئاسة المجلس للسنة الحالية 1438هـ، خلفًا للدكتور "سليمان السماحي"، وفقاً لإستراتيجية المجلس التي اتخذها منذ بداية عمله نحو أهمية تدوير وظيفة رئيس المجلس.

 

وأهاب المجلس بالجهود التي قام بها الدكتور "السماحي" في دعم مسيرة الجمعية نحو تحقيق رسالتها وأهدافها الأساسية التي أُنشئت من أجلها، متمنين له دوام التوفيق بالاستمرار في دعم الجمعية كعضو فاعل في المجلس التنفيذي.

 

وأكد "رزين" أن الجمعية ستستمر في تعزيز دورها في خدمة المجتمع والعمل على بذل المزيد من الجهود في تحقيق تطلعات المستهلك، وتبنِّي برامج نوعية للإسهام في تطوير أداء الجمعية، مُثنيًا على الدور الذي قام به "د. سليمان" في المرحلة الماضية.

 

جدير بالذكر أن "الرزين" يعمل أستاذًا بقسم الحسبة والرقابة بالمعهد العالي للدعوة والاحتساب بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، وأحد الأكاديميين المتخصصين في مجال مكافحة الغش التجاري، وأحد المهتمين بمجال حماية المستهلك والتوعية والتدريب في هذا المجال، كما قدَّم العديد من أوراق العمل والبحوث في مجال الغش التجاري وحماية المستهلك.

 

واستطاعت الجمعية خلال الفترة الماضية تجاوز العديد من الصعوبات والتحديات، وفق ما توفر لها من موارد محدودة، كان من أهمها تطوير البنية التحتية، وتطوير الموارد البشرية، والعمل على تحسين الصورة الذهنية للجمعية وفقًا لمبدأ الشفافية والمصداقية مع عموم المستهلكين، إضافةً إلى معالجة العديد من الصعوبات والتحديات النابعة في المراحل التي سبقت تعيين المجلس الحالي.

 

كما تبنَّت الجمعية عددًا من البرامج والأنشطة النوعية، من أهمها: البرنامج الشامل لتوعية المستهلك، وكذلك برنامج توحيد العقود لبعض المنتجات والخدمات بالشراكة مع وزارة التجارة والاستثمار، وبرنامج مستشار المستهلك، وإجراء عددٍ من الدراسات والاستطلاعات. كما قامت الجمعية بإصدار العديد من المواقف العلمية تجاه بعض أولويات المستهلك في المملكة، والتعامل مع معظم الشكاوى التي تصل إليها.

 

 ومؤخرًا؛ تبنَّت الجمعية برنامج دعم المبادرات المجتمعية "هِمتكم" الذي يسعى إلى تعزيز الشراكة مع المجتمع وتفعيل دوره في أنشطة الجمعية.

 

يُشار إلى أن "التدوير" هو أحد الأساليب الإدارية الحديثة في التطوير التنظيمي للإسهام في استثمار الخبرات وتنوعها والابتكار في العمل، وهو ما يُسهم في الاستفادة من خبرات أعضاء المجلس.

اعلان
"الرزين" رئيسًا لجمعية حماية المستهلك.. خلفًا "للسماحي"
سبق

قرر المجلس التنفيذي لجمعية حماية المستهلك، تعيين عضو المجلس "أ.د. رزين محمد الرزين" لتولي رئاسة المجلس للسنة الحالية 1438هـ، خلفًا للدكتور "سليمان السماحي"، وفقاً لإستراتيجية المجلس التي اتخذها منذ بداية عمله نحو أهمية تدوير وظيفة رئيس المجلس.

 

وأهاب المجلس بالجهود التي قام بها الدكتور "السماحي" في دعم مسيرة الجمعية نحو تحقيق رسالتها وأهدافها الأساسية التي أُنشئت من أجلها، متمنين له دوام التوفيق بالاستمرار في دعم الجمعية كعضو فاعل في المجلس التنفيذي.

 

وأكد "رزين" أن الجمعية ستستمر في تعزيز دورها في خدمة المجتمع والعمل على بذل المزيد من الجهود في تحقيق تطلعات المستهلك، وتبنِّي برامج نوعية للإسهام في تطوير أداء الجمعية، مُثنيًا على الدور الذي قام به "د. سليمان" في المرحلة الماضية.

 

جدير بالذكر أن "الرزين" يعمل أستاذًا بقسم الحسبة والرقابة بالمعهد العالي للدعوة والاحتساب بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، وأحد الأكاديميين المتخصصين في مجال مكافحة الغش التجاري، وأحد المهتمين بمجال حماية المستهلك والتوعية والتدريب في هذا المجال، كما قدَّم العديد من أوراق العمل والبحوث في مجال الغش التجاري وحماية المستهلك.

 

واستطاعت الجمعية خلال الفترة الماضية تجاوز العديد من الصعوبات والتحديات، وفق ما توفر لها من موارد محدودة، كان من أهمها تطوير البنية التحتية، وتطوير الموارد البشرية، والعمل على تحسين الصورة الذهنية للجمعية وفقًا لمبدأ الشفافية والمصداقية مع عموم المستهلكين، إضافةً إلى معالجة العديد من الصعوبات والتحديات النابعة في المراحل التي سبقت تعيين المجلس الحالي.

 

كما تبنَّت الجمعية عددًا من البرامج والأنشطة النوعية، من أهمها: البرنامج الشامل لتوعية المستهلك، وكذلك برنامج توحيد العقود لبعض المنتجات والخدمات بالشراكة مع وزارة التجارة والاستثمار، وبرنامج مستشار المستهلك، وإجراء عددٍ من الدراسات والاستطلاعات. كما قامت الجمعية بإصدار العديد من المواقف العلمية تجاه بعض أولويات المستهلك في المملكة، والتعامل مع معظم الشكاوى التي تصل إليها.

 

 ومؤخرًا؛ تبنَّت الجمعية برنامج دعم المبادرات المجتمعية "هِمتكم" الذي يسعى إلى تعزيز الشراكة مع المجتمع وتفعيل دوره في أنشطة الجمعية.

 

يُشار إلى أن "التدوير" هو أحد الأساليب الإدارية الحديثة في التطوير التنظيمي للإسهام في استثمار الخبرات وتنوعها والابتكار في العمل، وهو ما يُسهم في الاستفادة من خبرات أعضاء المجلس.

05 أكتوبر 2016 - 4 محرّم 1438
05:09 PM

وفقاً لإستراتيجية التدوير أحد الأساليب الإدارية الحديثة

"الرزين" رئيسًا لجمعية حماية المستهلك.. خلفًا "للسماحي"

A A A
11
3,972

قرر المجلس التنفيذي لجمعية حماية المستهلك، تعيين عضو المجلس "أ.د. رزين محمد الرزين" لتولي رئاسة المجلس للسنة الحالية 1438هـ، خلفًا للدكتور "سليمان السماحي"، وفقاً لإستراتيجية المجلس التي اتخذها منذ بداية عمله نحو أهمية تدوير وظيفة رئيس المجلس.

 

وأهاب المجلس بالجهود التي قام بها الدكتور "السماحي" في دعم مسيرة الجمعية نحو تحقيق رسالتها وأهدافها الأساسية التي أُنشئت من أجلها، متمنين له دوام التوفيق بالاستمرار في دعم الجمعية كعضو فاعل في المجلس التنفيذي.

 

وأكد "رزين" أن الجمعية ستستمر في تعزيز دورها في خدمة المجتمع والعمل على بذل المزيد من الجهود في تحقيق تطلعات المستهلك، وتبنِّي برامج نوعية للإسهام في تطوير أداء الجمعية، مُثنيًا على الدور الذي قام به "د. سليمان" في المرحلة الماضية.

 

جدير بالذكر أن "الرزين" يعمل أستاذًا بقسم الحسبة والرقابة بالمعهد العالي للدعوة والاحتساب بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، وأحد الأكاديميين المتخصصين في مجال مكافحة الغش التجاري، وأحد المهتمين بمجال حماية المستهلك والتوعية والتدريب في هذا المجال، كما قدَّم العديد من أوراق العمل والبحوث في مجال الغش التجاري وحماية المستهلك.

 

واستطاعت الجمعية خلال الفترة الماضية تجاوز العديد من الصعوبات والتحديات، وفق ما توفر لها من موارد محدودة، كان من أهمها تطوير البنية التحتية، وتطوير الموارد البشرية، والعمل على تحسين الصورة الذهنية للجمعية وفقًا لمبدأ الشفافية والمصداقية مع عموم المستهلكين، إضافةً إلى معالجة العديد من الصعوبات والتحديات النابعة في المراحل التي سبقت تعيين المجلس الحالي.

 

كما تبنَّت الجمعية عددًا من البرامج والأنشطة النوعية، من أهمها: البرنامج الشامل لتوعية المستهلك، وكذلك برنامج توحيد العقود لبعض المنتجات والخدمات بالشراكة مع وزارة التجارة والاستثمار، وبرنامج مستشار المستهلك، وإجراء عددٍ من الدراسات والاستطلاعات. كما قامت الجمعية بإصدار العديد من المواقف العلمية تجاه بعض أولويات المستهلك في المملكة، والتعامل مع معظم الشكاوى التي تصل إليها.

 

 ومؤخرًا؛ تبنَّت الجمعية برنامج دعم المبادرات المجتمعية "هِمتكم" الذي يسعى إلى تعزيز الشراكة مع المجتمع وتفعيل دوره في أنشطة الجمعية.

 

يُشار إلى أن "التدوير" هو أحد الأساليب الإدارية الحديثة في التطوير التنظيمي للإسهام في استثمار الخبرات وتنوعها والابتكار في العمل، وهو ما يُسهم في الاستفادة من خبرات أعضاء المجلس.