"الرشيدي" صاحب حساب "صحيح البخاري ومسلم" يكشف لـ"سبق" قصة وسيط عزمي بشارة

أزاح النقاب عن كثير من الحسابات المحرضة للسعودية والخليج بينها أسماء نسائية

كشف باسل الرشيدي صاحب حساب "صحيح البخاري ومسلم" لـ"سبق" تفاصيل ما قُدم له من مبلغ عن طريق وسيط لعزمي بشارة لينال من شخصيات سعودية وكُتاب وحسابات مؤثرة ووطنية لم تتوقف من بداية الأزمة دفاعاً عن الدولة في موقفها الواضح تجاه الإرهاب والحكومات التي تدعمه وتموله.

وساهم الرشيدي في هروب خفافيش تدير حسابات محرضة تتصدر صفحات "تويتر" وتستثير العواطف الدينية وتدخل للمتابعين من نوافذ الدين لسهولة كسبها والتحكم بها.

وقال الرشيدي لـ"سبق": "بداية أنا مواطن كويتي في دار الصباح ومحب للخليج والقيادات الخليجية حفظهم الله ورعاهم، والسعودية داري الثانية وما دعاني للدفاع عنها هو ما قدمته للعالم الإسلامي، وخص الكويت في الأزمة الخليجية، فأتذكر أنا ووالدي عشنا عند مواطن سعودي حين ذاك في الرياض قرابة ٣ أشهر."

وأضاف: "بداية تطوعي وكشف الحسابات المشبوهة والمدعومة من شخصيات مثل عزمي بشارة هو ما عُرض علي من مبلغ من وسيط من عزمي لضرب أخلاقيات شخصيات سعودية انبرت من بداية الأزمة دفاعاً عن وطنهم ومقدساته ومن هنا تشجعت وكشفت قصة العرض الذي قُدم لي".

وتابع: "بعدها وبطريقتي الخاصة استطعت كشف حسابات أخرى تستغل الغطاء الديني والوطني لتفكيك المجتمع السعودي والتشكيك بقيادته مثل حساب "قناة المجتمع السعودي" الذي حاول استدراجي برسائله في "تويتر" ويديره شخص يدعى عبدالعزيز آل ثاني".

وواصل: "ثم وبفضل من الله كشفت شخصية من يقف وراء حساب "عائشة العتيبي" وهو الذي ينشط ويستغل الدين ويستخدم الاسم النسائي للتضليل ولكنه حذف حسابه خشية كشفه، وكذلك هناك داعية سعودي حذرته وقام بحذف حسابه وكذلك هناك داعية كويتي يدير حساباً غير أخلاقي ونبهته وأعطيته فرصة، وقام بحذفه فوراً، وغداً سنكشف حساباً آخر يدعى "معالي الربراري".

واختتم: "أنا لست رجل مخابرات كما يذاع ولا متعاون مع الدول أنا شخصية خليجية وتعرضت لتهديد لكني محب لشعوب الخليج وأخاف عليهم وما أقوم به هو من الجهاد الذي أحتسب الله به في كشف العملاء والمدفوعين للإخلال وإثارة القلاقل والفتن في الوقت الذي تستهدف فيه الدول المعايدة البيت الخليجي ولا أخاف أحداً غير الله."

اعلان
"الرشيدي" صاحب حساب "صحيح البخاري ومسلم" يكشف لـ"سبق" قصة وسيط عزمي بشارة
سبق

كشف باسل الرشيدي صاحب حساب "صحيح البخاري ومسلم" لـ"سبق" تفاصيل ما قُدم له من مبلغ عن طريق وسيط لعزمي بشارة لينال من شخصيات سعودية وكُتاب وحسابات مؤثرة ووطنية لم تتوقف من بداية الأزمة دفاعاً عن الدولة في موقفها الواضح تجاه الإرهاب والحكومات التي تدعمه وتموله.

وساهم الرشيدي في هروب خفافيش تدير حسابات محرضة تتصدر صفحات "تويتر" وتستثير العواطف الدينية وتدخل للمتابعين من نوافذ الدين لسهولة كسبها والتحكم بها.

وقال الرشيدي لـ"سبق": "بداية أنا مواطن كويتي في دار الصباح ومحب للخليج والقيادات الخليجية حفظهم الله ورعاهم، والسعودية داري الثانية وما دعاني للدفاع عنها هو ما قدمته للعالم الإسلامي، وخص الكويت في الأزمة الخليجية، فأتذكر أنا ووالدي عشنا عند مواطن سعودي حين ذاك في الرياض قرابة ٣ أشهر."

وأضاف: "بداية تطوعي وكشف الحسابات المشبوهة والمدعومة من شخصيات مثل عزمي بشارة هو ما عُرض علي من مبلغ من وسيط من عزمي لضرب أخلاقيات شخصيات سعودية انبرت من بداية الأزمة دفاعاً عن وطنهم ومقدساته ومن هنا تشجعت وكشفت قصة العرض الذي قُدم لي".

وتابع: "بعدها وبطريقتي الخاصة استطعت كشف حسابات أخرى تستغل الغطاء الديني والوطني لتفكيك المجتمع السعودي والتشكيك بقيادته مثل حساب "قناة المجتمع السعودي" الذي حاول استدراجي برسائله في "تويتر" ويديره شخص يدعى عبدالعزيز آل ثاني".

وواصل: "ثم وبفضل من الله كشفت شخصية من يقف وراء حساب "عائشة العتيبي" وهو الذي ينشط ويستغل الدين ويستخدم الاسم النسائي للتضليل ولكنه حذف حسابه خشية كشفه، وكذلك هناك داعية سعودي حذرته وقام بحذف حسابه وكذلك هناك داعية كويتي يدير حساباً غير أخلاقي ونبهته وأعطيته فرصة، وقام بحذفه فوراً، وغداً سنكشف حساباً آخر يدعى "معالي الربراري".

واختتم: "أنا لست رجل مخابرات كما يذاع ولا متعاون مع الدول أنا شخصية خليجية وتعرضت لتهديد لكني محب لشعوب الخليج وأخاف عليهم وما أقوم به هو من الجهاد الذي أحتسب الله به في كشف العملاء والمدفوعين للإخلال وإثارة القلاقل والفتن في الوقت الذي تستهدف فيه الدول المعايدة البيت الخليجي ولا أخاف أحداً غير الله."

14 سبتمبر 2017 - 23 ذو الحجة 1438
08:15 PM

"الرشيدي" صاحب حساب "صحيح البخاري ومسلم" يكشف لـ"سبق" قصة وسيط عزمي بشارة

أزاح النقاب عن كثير من الحسابات المحرضة للسعودية والخليج بينها أسماء نسائية

A A A
64
118,281

كشف باسل الرشيدي صاحب حساب "صحيح البخاري ومسلم" لـ"سبق" تفاصيل ما قُدم له من مبلغ عن طريق وسيط لعزمي بشارة لينال من شخصيات سعودية وكُتاب وحسابات مؤثرة ووطنية لم تتوقف من بداية الأزمة دفاعاً عن الدولة في موقفها الواضح تجاه الإرهاب والحكومات التي تدعمه وتموله.

وساهم الرشيدي في هروب خفافيش تدير حسابات محرضة تتصدر صفحات "تويتر" وتستثير العواطف الدينية وتدخل للمتابعين من نوافذ الدين لسهولة كسبها والتحكم بها.

وقال الرشيدي لـ"سبق": "بداية أنا مواطن كويتي في دار الصباح ومحب للخليج والقيادات الخليجية حفظهم الله ورعاهم، والسعودية داري الثانية وما دعاني للدفاع عنها هو ما قدمته للعالم الإسلامي، وخص الكويت في الأزمة الخليجية، فأتذكر أنا ووالدي عشنا عند مواطن سعودي حين ذاك في الرياض قرابة ٣ أشهر."

وأضاف: "بداية تطوعي وكشف الحسابات المشبوهة والمدعومة من شخصيات مثل عزمي بشارة هو ما عُرض علي من مبلغ من وسيط من عزمي لضرب أخلاقيات شخصيات سعودية انبرت من بداية الأزمة دفاعاً عن وطنهم ومقدساته ومن هنا تشجعت وكشفت قصة العرض الذي قُدم لي".

وتابع: "بعدها وبطريقتي الخاصة استطعت كشف حسابات أخرى تستغل الغطاء الديني والوطني لتفكيك المجتمع السعودي والتشكيك بقيادته مثل حساب "قناة المجتمع السعودي" الذي حاول استدراجي برسائله في "تويتر" ويديره شخص يدعى عبدالعزيز آل ثاني".

وواصل: "ثم وبفضل من الله كشفت شخصية من يقف وراء حساب "عائشة العتيبي" وهو الذي ينشط ويستغل الدين ويستخدم الاسم النسائي للتضليل ولكنه حذف حسابه خشية كشفه، وكذلك هناك داعية سعودي حذرته وقام بحذف حسابه وكذلك هناك داعية كويتي يدير حساباً غير أخلاقي ونبهته وأعطيته فرصة، وقام بحذفه فوراً، وغداً سنكشف حساباً آخر يدعى "معالي الربراري".

واختتم: "أنا لست رجل مخابرات كما يذاع ولا متعاون مع الدول أنا شخصية خليجية وتعرضت لتهديد لكني محب لشعوب الخليج وأخاف عليهم وما أقوم به هو من الجهاد الذي أحتسب الله به في كشف العملاء والمدفوعين للإخلال وإثارة القلاقل والفتن في الوقت الذي تستهدف فيه الدول المعايدة البيت الخليجي ولا أخاف أحداً غير الله."