الرياض.. "آل الشيخ" و"الهدلق" يرعيان ختام "التجارب القرآنية المتميزة"

رعى الشيخ عبدالله بن صالح آل الشيخ وكيل وزارة الشؤون الإسلامية، المساعد للدعوة والإرشاد مدير عام الجمعيات الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم، والشيخ إبراهيم الهدلق المدير التنفيذي للجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بمنطقة الرياض، السبت الماضي، حفل ختام ملتقى التجارب القرآنية المتميزة بمركز سعود البابطين الخيري للتراث والثقافة.

 

بدأ الحفلُ بآيات من القرآن الكريم، تلا ذلك عرض للمركز خلال عشر سنين من العمل في تطوير الجمعيات الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم، ثم شارك المتدرب عبدالله الشبانات المدير التنفيذي للجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم في سدير، بإلقاء كلمة المتدربين في برنامج رباعيات التميز الإداري، والذي أكد فيه قوة البرنامج التدريبي الذي دفع كثيراً من المتدربين إلى القدوم من خارج الرياض لحضور البرنامج.

 

بعد ذلك شاهد الجميع عرضاً لبرنامج رباعيات التميز الإداري، ثم ألقى فضيلة الشيخ إبراهيم الهدلق كلمةً عبّر فيها عن تزايد أعداد الملتحقين بالحلقات، وضرورة تقديم برامج تطويرية لمختلف الشرائح، وأن المركز له جهود واضحة في مجال تدريب القيادات والمشرفين والمعلمين والطلاب في الحلقات والجمعيات الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم.

 

ودشّن فضيلة الشيخ عبدالله بن صالح آل الشيخ، موقع مركز نورين للتدريب على الشبكة العنكبوتية، والخطة الاستراتيجية للمركز (١٤٣٧- ١٤٤١)، وألقى كلمة أشار فيها إلى دور مركز نورين للتدريب في تأهيل وتدريب منسوبي الجمعيات الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم، وما نراه من استمرار للأثر هو دلالة على العمل المؤسسي؛ منوهاً بدور التعليم عن بُعد في توسيع التدريب، وزيادة عدد المستفيدين مع تقليل التكاليف.

 

وعوّل "الشيخ" على المركز للقيام بمثل هذا الدور، كما أكد في كلمته، أهمية الوقوف صفاً واحداً مع قيادتنا الرشيدة؛ للحفاظ على مكتسبات الوطن من كيد الكائدين وحقد الحاقدين، وأن حلقات التحفيظ تقوم بدور مضاعف في تحصين الشباب.

 

عقِب ذلك كرّم "آل الشيخ" مؤسسة سليمان بن عبدالعزيز الراجحي الخيرية الجهة الراعية لملتقى التجارب القرآنية المتميزة، وبرنامج رباعيات التميز الإداري، كما تم تكريم بقية الرعاة والداعمين، ثم سلّم فضيلته جائزة المركز الأول في التجارب القرآنية المتميزة تجربة "البرنامج الهرمي" المقدم من جامع أم إبراهيم الذياب والمركز الثاني تجربة "رواد السمو" المقدم من الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم في القنفذة والمركز الثالث تجربة "وسام التحفيزي" المقدم من جامع سعيد بن زيد.

 

وكرّم فضيلة أ.د.العباس الحازمي رئيس الجمعية السعودية للقرآن وعلومه "تبيان" مستشار اللجنة العلمية في ملتقى التجارب القرآنية المتميزة وبقية أعضاء اللجنة، ثم سلم فضيلته المتدربين في برنامج رباعيات التميز الإداري شهادات البرنامج.

 

من جهته عبّر مدير المركز د.مبارك آل سيف، عن شكره لوزارة الشؤون الإسلامية على الدعم غير المحدود للقرآن الكريم وأهله؛ لافتاً إلى أن هذا الملتقى ثمرة من ثمار هذا الدعم لنشر التجارب القرآنية المتميزة؛ من خلال تحقيق التكامل وتبادل الخبرات.

اعلان
الرياض.. "آل الشيخ" و"الهدلق" يرعيان ختام "التجارب القرآنية المتميزة"
سبق

رعى الشيخ عبدالله بن صالح آل الشيخ وكيل وزارة الشؤون الإسلامية، المساعد للدعوة والإرشاد مدير عام الجمعيات الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم، والشيخ إبراهيم الهدلق المدير التنفيذي للجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بمنطقة الرياض، السبت الماضي، حفل ختام ملتقى التجارب القرآنية المتميزة بمركز سعود البابطين الخيري للتراث والثقافة.

 

بدأ الحفلُ بآيات من القرآن الكريم، تلا ذلك عرض للمركز خلال عشر سنين من العمل في تطوير الجمعيات الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم، ثم شارك المتدرب عبدالله الشبانات المدير التنفيذي للجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم في سدير، بإلقاء كلمة المتدربين في برنامج رباعيات التميز الإداري، والذي أكد فيه قوة البرنامج التدريبي الذي دفع كثيراً من المتدربين إلى القدوم من خارج الرياض لحضور البرنامج.

 

بعد ذلك شاهد الجميع عرضاً لبرنامج رباعيات التميز الإداري، ثم ألقى فضيلة الشيخ إبراهيم الهدلق كلمةً عبّر فيها عن تزايد أعداد الملتحقين بالحلقات، وضرورة تقديم برامج تطويرية لمختلف الشرائح، وأن المركز له جهود واضحة في مجال تدريب القيادات والمشرفين والمعلمين والطلاب في الحلقات والجمعيات الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم.

 

ودشّن فضيلة الشيخ عبدالله بن صالح آل الشيخ، موقع مركز نورين للتدريب على الشبكة العنكبوتية، والخطة الاستراتيجية للمركز (١٤٣٧- ١٤٤١)، وألقى كلمة أشار فيها إلى دور مركز نورين للتدريب في تأهيل وتدريب منسوبي الجمعيات الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم، وما نراه من استمرار للأثر هو دلالة على العمل المؤسسي؛ منوهاً بدور التعليم عن بُعد في توسيع التدريب، وزيادة عدد المستفيدين مع تقليل التكاليف.

 

وعوّل "الشيخ" على المركز للقيام بمثل هذا الدور، كما أكد في كلمته، أهمية الوقوف صفاً واحداً مع قيادتنا الرشيدة؛ للحفاظ على مكتسبات الوطن من كيد الكائدين وحقد الحاقدين، وأن حلقات التحفيظ تقوم بدور مضاعف في تحصين الشباب.

 

عقِب ذلك كرّم "آل الشيخ" مؤسسة سليمان بن عبدالعزيز الراجحي الخيرية الجهة الراعية لملتقى التجارب القرآنية المتميزة، وبرنامج رباعيات التميز الإداري، كما تم تكريم بقية الرعاة والداعمين، ثم سلّم فضيلته جائزة المركز الأول في التجارب القرآنية المتميزة تجربة "البرنامج الهرمي" المقدم من جامع أم إبراهيم الذياب والمركز الثاني تجربة "رواد السمو" المقدم من الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم في القنفذة والمركز الثالث تجربة "وسام التحفيزي" المقدم من جامع سعيد بن زيد.

 

وكرّم فضيلة أ.د.العباس الحازمي رئيس الجمعية السعودية للقرآن وعلومه "تبيان" مستشار اللجنة العلمية في ملتقى التجارب القرآنية المتميزة وبقية أعضاء اللجنة، ثم سلم فضيلته المتدربين في برنامج رباعيات التميز الإداري شهادات البرنامج.

 

من جهته عبّر مدير المركز د.مبارك آل سيف، عن شكره لوزارة الشؤون الإسلامية على الدعم غير المحدود للقرآن الكريم وأهله؛ لافتاً إلى أن هذا الملتقى ثمرة من ثمار هذا الدعم لنشر التجارب القرآنية المتميزة؛ من خلال تحقيق التكامل وتبادل الخبرات.

29 فبراير 2016 - 20 جمادى الأول 1437
08:42 AM

الرياض.. "آل الشيخ" و"الهدلق" يرعيان ختام "التجارب القرآنية المتميزة"

A A A
0
909

رعى الشيخ عبدالله بن صالح آل الشيخ وكيل وزارة الشؤون الإسلامية، المساعد للدعوة والإرشاد مدير عام الجمعيات الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم، والشيخ إبراهيم الهدلق المدير التنفيذي للجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بمنطقة الرياض، السبت الماضي، حفل ختام ملتقى التجارب القرآنية المتميزة بمركز سعود البابطين الخيري للتراث والثقافة.

 

بدأ الحفلُ بآيات من القرآن الكريم، تلا ذلك عرض للمركز خلال عشر سنين من العمل في تطوير الجمعيات الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم، ثم شارك المتدرب عبدالله الشبانات المدير التنفيذي للجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم في سدير، بإلقاء كلمة المتدربين في برنامج رباعيات التميز الإداري، والذي أكد فيه قوة البرنامج التدريبي الذي دفع كثيراً من المتدربين إلى القدوم من خارج الرياض لحضور البرنامج.

 

بعد ذلك شاهد الجميع عرضاً لبرنامج رباعيات التميز الإداري، ثم ألقى فضيلة الشيخ إبراهيم الهدلق كلمةً عبّر فيها عن تزايد أعداد الملتحقين بالحلقات، وضرورة تقديم برامج تطويرية لمختلف الشرائح، وأن المركز له جهود واضحة في مجال تدريب القيادات والمشرفين والمعلمين والطلاب في الحلقات والجمعيات الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم.

 

ودشّن فضيلة الشيخ عبدالله بن صالح آل الشيخ، موقع مركز نورين للتدريب على الشبكة العنكبوتية، والخطة الاستراتيجية للمركز (١٤٣٧- ١٤٤١)، وألقى كلمة أشار فيها إلى دور مركز نورين للتدريب في تأهيل وتدريب منسوبي الجمعيات الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم، وما نراه من استمرار للأثر هو دلالة على العمل المؤسسي؛ منوهاً بدور التعليم عن بُعد في توسيع التدريب، وزيادة عدد المستفيدين مع تقليل التكاليف.

 

وعوّل "الشيخ" على المركز للقيام بمثل هذا الدور، كما أكد في كلمته، أهمية الوقوف صفاً واحداً مع قيادتنا الرشيدة؛ للحفاظ على مكتسبات الوطن من كيد الكائدين وحقد الحاقدين، وأن حلقات التحفيظ تقوم بدور مضاعف في تحصين الشباب.

 

عقِب ذلك كرّم "آل الشيخ" مؤسسة سليمان بن عبدالعزيز الراجحي الخيرية الجهة الراعية لملتقى التجارب القرآنية المتميزة، وبرنامج رباعيات التميز الإداري، كما تم تكريم بقية الرعاة والداعمين، ثم سلّم فضيلته جائزة المركز الأول في التجارب القرآنية المتميزة تجربة "البرنامج الهرمي" المقدم من جامع أم إبراهيم الذياب والمركز الثاني تجربة "رواد السمو" المقدم من الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم في القنفذة والمركز الثالث تجربة "وسام التحفيزي" المقدم من جامع سعيد بن زيد.

 

وكرّم فضيلة أ.د.العباس الحازمي رئيس الجمعية السعودية للقرآن وعلومه "تبيان" مستشار اللجنة العلمية في ملتقى التجارب القرآنية المتميزة وبقية أعضاء اللجنة، ثم سلم فضيلته المتدربين في برنامج رباعيات التميز الإداري شهادات البرنامج.

 

من جهته عبّر مدير المركز د.مبارك آل سيف، عن شكره لوزارة الشؤون الإسلامية على الدعم غير المحدود للقرآن الكريم وأهله؛ لافتاً إلى أن هذا الملتقى ثمرة من ثمار هذا الدعم لنشر التجارب القرآنية المتميزة؛ من خلال تحقيق التكامل وتبادل الخبرات.