الرياض تستضيف "الفالح" و300 خبير دولي في "حوار الطاقة" .. غداً

"كابسارك" تعلن: مستقبل الوقود يدور في رحى 16 جلسة

أنهى مركز الملك عبد الله للدراسات والبحوث البترولية "كابسارك"، استعداداته لاحتضان "حوار الطاقة 2016"، غداً الثلاثاء، الذي يُقام بعنوان "التحولات في الطاقة والاقتصاد"، ويهدف إلى دعم الوصول لمصادر الطاقة المستدامة ومواجهة ظاهرة التغيُّر المناخي.

 

يهدف المنتدى الذي يجمع 300 خبير دولي في شؤون الطاقة، ويُقام بحضور وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية المهندس خالد الفالح؛ وعددٍ من المسؤولين؛ بينهم الرئيس التنفيذي لـ "أرامكو السعودية"، المهندس أمين الناصر؛ إلى مناقشة سبل تحقيق التنمية الاقتصادية.

 

ويسعى المنتدى الذي يُعقد على مدى يومين في قاعة المؤتمرات في المركز، إلى وضع حلول مبتكرة لرسم وتطوير خيارات وسياسات استراتيجية حول تخصيص الطاقة وتحسين استخدامها والتعاون في مجال تأمين الطاقة بين المملكة ودول الخليج ودول شرق آسيا.

 

ويتضمن حوار الطاقة 16 جلسة عمل تناقش سبل تلبية الطلب العالمي على الطاقة وترسيخ التعاون والبحث العلمي بين المملكة العربية السعودية ودول الخليج وبقية دول العالم لزيادة إنتاجية الطاقة وتأمين أمثل استخدام لها.

 

ويناقش من بين جلساته مستقبل الوقود في الدول الغنية بالنفط، وتأمين أمثل استخدام للطاقة، واستعراض أفضل الممارسات لمواجهة ظاهرة التغيُّر المناخي، بجانب تأثير وسائل النقل والتكنولوجيا في مستقبل سوق الطاقة.

 

 يُعد "كابسارك" مؤسسة لا تهدف إلى الربح، وتكرّس جهودها لدراسة الطاقة بكل أنواعها ومصادرها وما يتعلق بها من اقتصاديات وسياسات وتقنيات، وتأثيرها في البيئة، بهدف إيجاد قيم مضافة تُسهم في منفعة المجتمعات.

اعلان
الرياض تستضيف "الفالح" و300 خبير دولي في "حوار الطاقة" .. غداً
سبق

أنهى مركز الملك عبد الله للدراسات والبحوث البترولية "كابسارك"، استعداداته لاحتضان "حوار الطاقة 2016"، غداً الثلاثاء، الذي يُقام بعنوان "التحولات في الطاقة والاقتصاد"، ويهدف إلى دعم الوصول لمصادر الطاقة المستدامة ومواجهة ظاهرة التغيُّر المناخي.

 

يهدف المنتدى الذي يجمع 300 خبير دولي في شؤون الطاقة، ويُقام بحضور وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية المهندس خالد الفالح؛ وعددٍ من المسؤولين؛ بينهم الرئيس التنفيذي لـ "أرامكو السعودية"، المهندس أمين الناصر؛ إلى مناقشة سبل تحقيق التنمية الاقتصادية.

 

ويسعى المنتدى الذي يُعقد على مدى يومين في قاعة المؤتمرات في المركز، إلى وضع حلول مبتكرة لرسم وتطوير خيارات وسياسات استراتيجية حول تخصيص الطاقة وتحسين استخدامها والتعاون في مجال تأمين الطاقة بين المملكة ودول الخليج ودول شرق آسيا.

 

ويتضمن حوار الطاقة 16 جلسة عمل تناقش سبل تلبية الطلب العالمي على الطاقة وترسيخ التعاون والبحث العلمي بين المملكة العربية السعودية ودول الخليج وبقية دول العالم لزيادة إنتاجية الطاقة وتأمين أمثل استخدام لها.

 

ويناقش من بين جلساته مستقبل الوقود في الدول الغنية بالنفط، وتأمين أمثل استخدام للطاقة، واستعراض أفضل الممارسات لمواجهة ظاهرة التغيُّر المناخي، بجانب تأثير وسائل النقل والتكنولوجيا في مستقبل سوق الطاقة.

 

 يُعد "كابسارك" مؤسسة لا تهدف إلى الربح، وتكرّس جهودها لدراسة الطاقة بكل أنواعها ومصادرها وما يتعلق بها من اقتصاديات وسياسات وتقنيات، وتأثيرها في البيئة، بهدف إيجاد قيم مضافة تُسهم في منفعة المجتمعات.

31 أكتوبر 2016 - 30 محرّم 1438
08:15 AM

الرياض تستضيف "الفالح" و300 خبير دولي في "حوار الطاقة" .. غداً

"كابسارك" تعلن: مستقبل الوقود يدور في رحى 16 جلسة

A A A
0
2,781

أنهى مركز الملك عبد الله للدراسات والبحوث البترولية "كابسارك"، استعداداته لاحتضان "حوار الطاقة 2016"، غداً الثلاثاء، الذي يُقام بعنوان "التحولات في الطاقة والاقتصاد"، ويهدف إلى دعم الوصول لمصادر الطاقة المستدامة ومواجهة ظاهرة التغيُّر المناخي.

 

يهدف المنتدى الذي يجمع 300 خبير دولي في شؤون الطاقة، ويُقام بحضور وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية المهندس خالد الفالح؛ وعددٍ من المسؤولين؛ بينهم الرئيس التنفيذي لـ "أرامكو السعودية"، المهندس أمين الناصر؛ إلى مناقشة سبل تحقيق التنمية الاقتصادية.

 

ويسعى المنتدى الذي يُعقد على مدى يومين في قاعة المؤتمرات في المركز، إلى وضع حلول مبتكرة لرسم وتطوير خيارات وسياسات استراتيجية حول تخصيص الطاقة وتحسين استخدامها والتعاون في مجال تأمين الطاقة بين المملكة ودول الخليج ودول شرق آسيا.

 

ويتضمن حوار الطاقة 16 جلسة عمل تناقش سبل تلبية الطلب العالمي على الطاقة وترسيخ التعاون والبحث العلمي بين المملكة العربية السعودية ودول الخليج وبقية دول العالم لزيادة إنتاجية الطاقة وتأمين أمثل استخدام لها.

 

ويناقش من بين جلساته مستقبل الوقود في الدول الغنية بالنفط، وتأمين أمثل استخدام للطاقة، واستعراض أفضل الممارسات لمواجهة ظاهرة التغيُّر المناخي، بجانب تأثير وسائل النقل والتكنولوجيا في مستقبل سوق الطاقة.

 

 يُعد "كابسارك" مؤسسة لا تهدف إلى الربح، وتكرّس جهودها لدراسة الطاقة بكل أنواعها ومصادرها وما يتعلق بها من اقتصاديات وسياسات وتقنيات، وتأثيرها في البيئة، بهدف إيجاد قيم مضافة تُسهم في منفعة المجتمعات.