الرياض تستعد لـ "طلعة شتوية" بمشاركة 70 ركناً مبدعاً لشباب وشابات سعوديين

29 ديسمبر الجاري.. على مدى 3 أيام بحديقة "مشارف هيلز" بدعم من هيئة الترفيه

"دائما ما تبدأ قصص النجاح برؤية وأنجح الرؤى هي التي تبنى على مكامن القوة" بهذه الكلمات لولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وواجب العطاء للوطن وإظهار قوته وفنونه تستعد مجموعة "ذا قاذرنق" لمواصلة رحلاتها التي اصطحبت فيها الشعب السعودي وسكان مدينة الرياض بإطلاق فعالية (طلعة شتوية) مستغلة بذلك الأجواء الباردة التي تجتاح المدينة.

 

"ذا قاذرنق" والتي بدأت بفكرة من ثلاث سيدات أعمال سعوديات وبرؤية طموحة بإظهار مكامن قوة المجتمع السعودي بشبابه وإبراز مشاريعهم المتنوعة والمميزة في كافة المجالات في أجواء حماسية وتنافسية.

 

طلعة شتوية والتي ستقام على مدى ثلاثة أيام من 29-31 ديسمبر هي الحدث الثالث بعد طلعة فنية وطلعة وطنية وبدعم من الهيئة السعودية العامة للترفيه، كما اختار فريق العمل موقع مميز وهي حديقة مشارف هيلز -  حي النرجس بمدينة الرياض  ليستقبل 70 ركن مبدع يملكه شباب وشابات سعوديين على مساحات خضراء تقدر بأكثر من 52 ألف متر مقسمة إلى أقسام وكل قسم منها يهتم بمجال معين من نشاطات الأطفال والعروض الفنية الحيّة والمأكولات والمشروبات وغيرها. 

 

وفي السنوات الأخيرة لازدهار الاقتصاد السعودي  لازالت المشاريع السعودية الصغيرة والمتوسطة مستمرة في إثبات ذاتها في المجتمع السعودي، بأفكار جديدة ومواهب متعددة ساهمت في زيادة دخل الفرد، وأثبتت مدى قدرة الدولة على توفير فرص وبيئة إبداعية بتسهيل الإجراءات لإقامة المشاريع والدعم المادي والمعنوي بالاهتمام بهم بإقامة معارض وفعاليات تحتضنهم وتبرز نشاطاتهم للمجتمع. 

اعلان
الرياض تستعد لـ "طلعة شتوية" بمشاركة 70 ركناً مبدعاً لشباب وشابات سعوديين
سبق

"دائما ما تبدأ قصص النجاح برؤية وأنجح الرؤى هي التي تبنى على مكامن القوة" بهذه الكلمات لولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وواجب العطاء للوطن وإظهار قوته وفنونه تستعد مجموعة "ذا قاذرنق" لمواصلة رحلاتها التي اصطحبت فيها الشعب السعودي وسكان مدينة الرياض بإطلاق فعالية (طلعة شتوية) مستغلة بذلك الأجواء الباردة التي تجتاح المدينة.

 

"ذا قاذرنق" والتي بدأت بفكرة من ثلاث سيدات أعمال سعوديات وبرؤية طموحة بإظهار مكامن قوة المجتمع السعودي بشبابه وإبراز مشاريعهم المتنوعة والمميزة في كافة المجالات في أجواء حماسية وتنافسية.

 

طلعة شتوية والتي ستقام على مدى ثلاثة أيام من 29-31 ديسمبر هي الحدث الثالث بعد طلعة فنية وطلعة وطنية وبدعم من الهيئة السعودية العامة للترفيه، كما اختار فريق العمل موقع مميز وهي حديقة مشارف هيلز -  حي النرجس بمدينة الرياض  ليستقبل 70 ركن مبدع يملكه شباب وشابات سعوديين على مساحات خضراء تقدر بأكثر من 52 ألف متر مقسمة إلى أقسام وكل قسم منها يهتم بمجال معين من نشاطات الأطفال والعروض الفنية الحيّة والمأكولات والمشروبات وغيرها. 

 

وفي السنوات الأخيرة لازدهار الاقتصاد السعودي  لازالت المشاريع السعودية الصغيرة والمتوسطة مستمرة في إثبات ذاتها في المجتمع السعودي، بأفكار جديدة ومواهب متعددة ساهمت في زيادة دخل الفرد، وأثبتت مدى قدرة الدولة على توفير فرص وبيئة إبداعية بتسهيل الإجراءات لإقامة المشاريع والدعم المادي والمعنوي بالاهتمام بهم بإقامة معارض وفعاليات تحتضنهم وتبرز نشاطاتهم للمجتمع. 

27 ديسمبر 2016 - 28 ربيع الأول 1438
05:54 PM
اخر تعديل
15 يونيو 2017 - 20 رمضان 1438
06:11 PM

الرياض تستعد لـ "طلعة شتوية" بمشاركة 70 ركناً مبدعاً لشباب وشابات سعوديين

29 ديسمبر الجاري.. على مدى 3 أيام بحديقة "مشارف هيلز" بدعم من هيئة الترفيه

A A A
2
15,072

"دائما ما تبدأ قصص النجاح برؤية وأنجح الرؤى هي التي تبنى على مكامن القوة" بهذه الكلمات لولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وواجب العطاء للوطن وإظهار قوته وفنونه تستعد مجموعة "ذا قاذرنق" لمواصلة رحلاتها التي اصطحبت فيها الشعب السعودي وسكان مدينة الرياض بإطلاق فعالية (طلعة شتوية) مستغلة بذلك الأجواء الباردة التي تجتاح المدينة.

 

"ذا قاذرنق" والتي بدأت بفكرة من ثلاث سيدات أعمال سعوديات وبرؤية طموحة بإظهار مكامن قوة المجتمع السعودي بشبابه وإبراز مشاريعهم المتنوعة والمميزة في كافة المجالات في أجواء حماسية وتنافسية.

 

طلعة شتوية والتي ستقام على مدى ثلاثة أيام من 29-31 ديسمبر هي الحدث الثالث بعد طلعة فنية وطلعة وطنية وبدعم من الهيئة السعودية العامة للترفيه، كما اختار فريق العمل موقع مميز وهي حديقة مشارف هيلز -  حي النرجس بمدينة الرياض  ليستقبل 70 ركن مبدع يملكه شباب وشابات سعوديين على مساحات خضراء تقدر بأكثر من 52 ألف متر مقسمة إلى أقسام وكل قسم منها يهتم بمجال معين من نشاطات الأطفال والعروض الفنية الحيّة والمأكولات والمشروبات وغيرها. 

 

وفي السنوات الأخيرة لازدهار الاقتصاد السعودي  لازالت المشاريع السعودية الصغيرة والمتوسطة مستمرة في إثبات ذاتها في المجتمع السعودي، بأفكار جديدة ومواهب متعددة ساهمت في زيادة دخل الفرد، وأثبتت مدى قدرة الدولة على توفير فرص وبيئة إبداعية بتسهيل الإجراءات لإقامة المشاريع والدعم المادي والمعنوي بالاهتمام بهم بإقامة معارض وفعاليات تحتضنهم وتبرز نشاطاتهم للمجتمع.