"السديري": المسابقة القرآنية الدولية لها مآثر كبيرة في تقويم الحفظة

قال: المملكة لها الدور الريادي في رعايتها كل ما من شأنه خدمة كتاب الله

 قال نائب وزير الشؤون الإسلامية لشؤون المساجد والدعوة والإرشاد، الدكتور توفيق بن عبدالعزيز السديري؛ إن المملكة لها الدور الريادي في رعايتها كل ما من شأنه خدمة كتاب الله تعالى تعلماً وتعليماً وطباعةً ونشراً.

 

وأضاف "السديري"؛ قائلاً: إن من أبرز مظاهر العناية بالقرآن الكريم وتلاوته وتفسيره في هذه البلاد المباركة، تنظيم المسابقات المحلية والدولية لحفظ القرآن الكريم وتلاوته وتفسيره، تحفيزاً لحفظه ودراسته.

 

وشار السديري؛ إلى أن من أكبر المسابقات والمنافسات التي يتسابق إليها الحفاظ وتهوى إليها قلوبهم، مسابقة الملك عبدالعزيز الدولية لحفظ القرآن الكريم وتلاوته وتفسيره، وقال إن من مظاهر هذه المسابقة وسماتها أنها تكون بنفحات إيمانية ونسمات ربانية جوار بيت الله الحرام بمكة المكرّمة، وهذا شرفٌ عظيمٌ لهذه المسابقة وعالمية مكانتها، فجزى الله خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، على رعايته الكريمة الأعمال الجليلة التي تخدم الإسلام والمسلمين والمناسبات القرآنية كافة.

 

وأكّد السديري؛ أن لهذه المسابقة مآثر كبيرة وكثيرة تنعكس على هؤلاء الحفظة بتقويم سلوكياتهم وتهذيب أخلاقهم, وهم يحملون في صدورهم كلام الله، وأوصى الجميع بحفظ كتاب الله تعالى ما استطاعوا إليه سبيلا، وتدبُّر آياته وأخذ العِبر من عظاته، والاستفادة فيما يقرّبهم إلى الله.

اعلان
"السديري": المسابقة القرآنية الدولية لها مآثر كبيرة في تقويم الحفظة
سبق

 قال نائب وزير الشؤون الإسلامية لشؤون المساجد والدعوة والإرشاد، الدكتور توفيق بن عبدالعزيز السديري؛ إن المملكة لها الدور الريادي في رعايتها كل ما من شأنه خدمة كتاب الله تعالى تعلماً وتعليماً وطباعةً ونشراً.

 

وأضاف "السديري"؛ قائلاً: إن من أبرز مظاهر العناية بالقرآن الكريم وتلاوته وتفسيره في هذه البلاد المباركة، تنظيم المسابقات المحلية والدولية لحفظ القرآن الكريم وتلاوته وتفسيره، تحفيزاً لحفظه ودراسته.

 

وشار السديري؛ إلى أن من أكبر المسابقات والمنافسات التي يتسابق إليها الحفاظ وتهوى إليها قلوبهم، مسابقة الملك عبدالعزيز الدولية لحفظ القرآن الكريم وتلاوته وتفسيره، وقال إن من مظاهر هذه المسابقة وسماتها أنها تكون بنفحات إيمانية ونسمات ربانية جوار بيت الله الحرام بمكة المكرّمة، وهذا شرفٌ عظيمٌ لهذه المسابقة وعالمية مكانتها، فجزى الله خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، على رعايته الكريمة الأعمال الجليلة التي تخدم الإسلام والمسلمين والمناسبات القرآنية كافة.

 

وأكّد السديري؛ أن لهذه المسابقة مآثر كبيرة وكثيرة تنعكس على هؤلاء الحفظة بتقويم سلوكياتهم وتهذيب أخلاقهم, وهم يحملون في صدورهم كلام الله، وأوصى الجميع بحفظ كتاب الله تعالى ما استطاعوا إليه سبيلا، وتدبُّر آياته وأخذ العِبر من عظاته، والاستفادة فيما يقرّبهم إلى الله.

07 أكتوبر 2016 - 6 محرّم 1438
01:17 PM

قال: المملكة لها الدور الريادي في رعايتها كل ما من شأنه خدمة كتاب الله

"السديري": المسابقة القرآنية الدولية لها مآثر كبيرة في تقويم الحفظة

A A A
2
2,001

 قال نائب وزير الشؤون الإسلامية لشؤون المساجد والدعوة والإرشاد، الدكتور توفيق بن عبدالعزيز السديري؛ إن المملكة لها الدور الريادي في رعايتها كل ما من شأنه خدمة كتاب الله تعالى تعلماً وتعليماً وطباعةً ونشراً.

 

وأضاف "السديري"؛ قائلاً: إن من أبرز مظاهر العناية بالقرآن الكريم وتلاوته وتفسيره في هذه البلاد المباركة، تنظيم المسابقات المحلية والدولية لحفظ القرآن الكريم وتلاوته وتفسيره، تحفيزاً لحفظه ودراسته.

 

وشار السديري؛ إلى أن من أكبر المسابقات والمنافسات التي يتسابق إليها الحفاظ وتهوى إليها قلوبهم، مسابقة الملك عبدالعزيز الدولية لحفظ القرآن الكريم وتلاوته وتفسيره، وقال إن من مظاهر هذه المسابقة وسماتها أنها تكون بنفحات إيمانية ونسمات ربانية جوار بيت الله الحرام بمكة المكرّمة، وهذا شرفٌ عظيمٌ لهذه المسابقة وعالمية مكانتها، فجزى الله خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، على رعايته الكريمة الأعمال الجليلة التي تخدم الإسلام والمسلمين والمناسبات القرآنية كافة.

 

وأكّد السديري؛ أن لهذه المسابقة مآثر كبيرة وكثيرة تنعكس على هؤلاء الحفظة بتقويم سلوكياتهم وتهذيب أخلاقهم, وهم يحملون في صدورهم كلام الله، وأوصى الجميع بحفظ كتاب الله تعالى ما استطاعوا إليه سبيلا، وتدبُّر آياته وأخذ العِبر من عظاته، والاستفادة فيما يقرّبهم إلى الله.