السعودية تختار "محمد العيسى" أميناً عاماً لرابطة العالم الإسلامي

خلفاً لـ"عبدالله التركي" الذي عمل جاهداً بمنصبه على مدار 16 عاماً

اختارت المملكة العربية السعودية، وزيرَ العدل السابق، المستشار في الديوان الملكي ومكتب وزير الدفاع الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى، أميناً عاماً لرابطة العالم الإسلامي خلفاً للأمين العام السابق للرابطة الدكتور عبدالله بن عبدالمحسن التركي، والذي عَمِل في منصب الأمين العام للرابطة منذ 16 عاماً.
 
يشار إلى أن رابطة العالم الإسلامي، منظمة إسلامية شعبية عالمية جامعة، مقرها مكة المكرمة بالمملكة العربية السعودية، وتقوم بالدعوة للإسلام وشرح مبادئه وتعاليمه، ودحض الشبهات والافتراءات التي تُلصق به، وإقناع الناس بضرورة الالتزام بأوامر ربهم واجتناب نواهيه، وتقديم العون للمسلمين لحلّ مشكلاتهم وتنفيذ مشاريعهم الدعوية والتعليمية والتربوية والثقافية، وهي تنبذ العنف والإرهاب وتشجّع على الحوار مع أصحاب الثقافات الأخرى.
 
وتستخدم الرابطة في سبيل تحقيق أهدافها، الوسائلَ التي لا تتعارض مع أحكام الشريعة الإسلامية؛ ومنها: الدعوة إلى تطبيق أحكام الشريعة الإسلامية على مستوى الأفراد والجماعات والدول، وتنسيق جهود القائمين بالعمل الإسلامي في العالم، وإفادة بعضهم من بعض، وتطوير أساليب نشر الدعوة؛ بما يتفق مع القرآن والسنة ولا يخالفهما، ورفع مستوى الوسائل الإعلامية، والدعوية، والتربوية، والتعليمية، والثقافية، لدى المسلمين، ورفع إنتاجية العمل فيها، وإقامة الندوات، والدورات التأهيلية والتدريبية، والوسائل الإعلامية.
 
وتعمل الرابطة على الاستفادة من موسم الحج، بتقريب أصحاب الفكر وقادة الرأي من بعضهم، وتوثيق عرى التقارب بينهم، وحثهم على تقديم الحلول العملية لرفع مستوى المسلمين في العالم، والإشراف على نشاط المجمع الفقهي الإسلامي، ودعم قيامه بتقديم حلول إسلامية لمشكلات العصر، ودعم النشاط المؤدي إلى نشر اللغة العربية، ورفع مستوى تعليمها في أوساط الشعوب المسلمة العربية وغير العربية، وإنشاء مكاتب ومراكز إسلامية تنشط لخدمة الأهداف الإسلامية، وتقديم الإغاثة العاجلة للمسلمين المتضررين من الحروب والكوارث الطبيعية، والمساهمة في تفعيل نشاط المساجد وعمارتها.
 
يُذكر أن الرابطة أنشئت، بموجب قرار صدر عن المؤتمر الإسلامي العام الذي عقـد بمكة المكرمة في 14من ذي الحجة 1381هـ، وأن الأمانة العامة للرابطة تعتبر الجهاز التنفيذي للرابطة والذي يقوم بالإشراف المباشر على الأعمال والأنشطة التي تقوم بها الرابطة، ويتولى الأمين العام بمساعدة الأمناء العامين والمساعدين وموظفي الرابطة ومنسوبيها، تنفيذ الخطط والتوجيهات التي تصدر من المجلس التأسيسي.
 
 

اعلان
السعودية تختار "محمد العيسى" أميناً عاماً لرابطة العالم الإسلامي
سبق

اختارت المملكة العربية السعودية، وزيرَ العدل السابق، المستشار في الديوان الملكي ومكتب وزير الدفاع الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى، أميناً عاماً لرابطة العالم الإسلامي خلفاً للأمين العام السابق للرابطة الدكتور عبدالله بن عبدالمحسن التركي، والذي عَمِل في منصب الأمين العام للرابطة منذ 16 عاماً.
 
يشار إلى أن رابطة العالم الإسلامي، منظمة إسلامية شعبية عالمية جامعة، مقرها مكة المكرمة بالمملكة العربية السعودية، وتقوم بالدعوة للإسلام وشرح مبادئه وتعاليمه، ودحض الشبهات والافتراءات التي تُلصق به، وإقناع الناس بضرورة الالتزام بأوامر ربهم واجتناب نواهيه، وتقديم العون للمسلمين لحلّ مشكلاتهم وتنفيذ مشاريعهم الدعوية والتعليمية والتربوية والثقافية، وهي تنبذ العنف والإرهاب وتشجّع على الحوار مع أصحاب الثقافات الأخرى.
 
وتستخدم الرابطة في سبيل تحقيق أهدافها، الوسائلَ التي لا تتعارض مع أحكام الشريعة الإسلامية؛ ومنها: الدعوة إلى تطبيق أحكام الشريعة الإسلامية على مستوى الأفراد والجماعات والدول، وتنسيق جهود القائمين بالعمل الإسلامي في العالم، وإفادة بعضهم من بعض، وتطوير أساليب نشر الدعوة؛ بما يتفق مع القرآن والسنة ولا يخالفهما، ورفع مستوى الوسائل الإعلامية، والدعوية، والتربوية، والتعليمية، والثقافية، لدى المسلمين، ورفع إنتاجية العمل فيها، وإقامة الندوات، والدورات التأهيلية والتدريبية، والوسائل الإعلامية.
 
وتعمل الرابطة على الاستفادة من موسم الحج، بتقريب أصحاب الفكر وقادة الرأي من بعضهم، وتوثيق عرى التقارب بينهم، وحثهم على تقديم الحلول العملية لرفع مستوى المسلمين في العالم، والإشراف على نشاط المجمع الفقهي الإسلامي، ودعم قيامه بتقديم حلول إسلامية لمشكلات العصر، ودعم النشاط المؤدي إلى نشر اللغة العربية، ورفع مستوى تعليمها في أوساط الشعوب المسلمة العربية وغير العربية، وإنشاء مكاتب ومراكز إسلامية تنشط لخدمة الأهداف الإسلامية، وتقديم الإغاثة العاجلة للمسلمين المتضررين من الحروب والكوارث الطبيعية، والمساهمة في تفعيل نشاط المساجد وعمارتها.
 
يُذكر أن الرابطة أنشئت، بموجب قرار صدر عن المؤتمر الإسلامي العام الذي عقـد بمكة المكرمة في 14من ذي الحجة 1381هـ، وأن الأمانة العامة للرابطة تعتبر الجهاز التنفيذي للرابطة والذي يقوم بالإشراف المباشر على الأعمال والأنشطة التي تقوم بها الرابطة، ويتولى الأمين العام بمساعدة الأمناء العامين والمساعدين وموظفي الرابطة ومنسوبيها، تنفيذ الخطط والتوجيهات التي تصدر من المجلس التأسيسي.
 
 

20 مايو 2016 - 13 شعبان 1437
05:43 PM
اخر تعديل
30 أغسطس 2018 - 19 ذو الحجة 1439
08:36 AM

السعودية تختار "محمد العيسى" أميناً عاماً لرابطة العالم الإسلامي

خلفاً لـ"عبدالله التركي" الذي عمل جاهداً بمنصبه على مدار 16 عاماً

A A A
15
29,707

اختارت المملكة العربية السعودية، وزيرَ العدل السابق، المستشار في الديوان الملكي ومكتب وزير الدفاع الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى، أميناً عاماً لرابطة العالم الإسلامي خلفاً للأمين العام السابق للرابطة الدكتور عبدالله بن عبدالمحسن التركي، والذي عَمِل في منصب الأمين العام للرابطة منذ 16 عاماً.
 
يشار إلى أن رابطة العالم الإسلامي، منظمة إسلامية شعبية عالمية جامعة، مقرها مكة المكرمة بالمملكة العربية السعودية، وتقوم بالدعوة للإسلام وشرح مبادئه وتعاليمه، ودحض الشبهات والافتراءات التي تُلصق به، وإقناع الناس بضرورة الالتزام بأوامر ربهم واجتناب نواهيه، وتقديم العون للمسلمين لحلّ مشكلاتهم وتنفيذ مشاريعهم الدعوية والتعليمية والتربوية والثقافية، وهي تنبذ العنف والإرهاب وتشجّع على الحوار مع أصحاب الثقافات الأخرى.
 
وتستخدم الرابطة في سبيل تحقيق أهدافها، الوسائلَ التي لا تتعارض مع أحكام الشريعة الإسلامية؛ ومنها: الدعوة إلى تطبيق أحكام الشريعة الإسلامية على مستوى الأفراد والجماعات والدول، وتنسيق جهود القائمين بالعمل الإسلامي في العالم، وإفادة بعضهم من بعض، وتطوير أساليب نشر الدعوة؛ بما يتفق مع القرآن والسنة ولا يخالفهما، ورفع مستوى الوسائل الإعلامية، والدعوية، والتربوية، والتعليمية، والثقافية، لدى المسلمين، ورفع إنتاجية العمل فيها، وإقامة الندوات، والدورات التأهيلية والتدريبية، والوسائل الإعلامية.
 
وتعمل الرابطة على الاستفادة من موسم الحج، بتقريب أصحاب الفكر وقادة الرأي من بعضهم، وتوثيق عرى التقارب بينهم، وحثهم على تقديم الحلول العملية لرفع مستوى المسلمين في العالم، والإشراف على نشاط المجمع الفقهي الإسلامي، ودعم قيامه بتقديم حلول إسلامية لمشكلات العصر، ودعم النشاط المؤدي إلى نشر اللغة العربية، ورفع مستوى تعليمها في أوساط الشعوب المسلمة العربية وغير العربية، وإنشاء مكاتب ومراكز إسلامية تنشط لخدمة الأهداف الإسلامية، وتقديم الإغاثة العاجلة للمسلمين المتضررين من الحروب والكوارث الطبيعية، والمساهمة في تفعيل نشاط المساجد وعمارتها.
 
يُذكر أن الرابطة أنشئت، بموجب قرار صدر عن المؤتمر الإسلامي العام الذي عقـد بمكة المكرمة في 14من ذي الحجة 1381هـ، وأن الأمانة العامة للرابطة تعتبر الجهاز التنفيذي للرابطة والذي يقوم بالإشراف المباشر على الأعمال والأنشطة التي تقوم بها الرابطة، ويتولى الأمين العام بمساعدة الأمناء العامين والمساعدين وموظفي الرابطة ومنسوبيها، تنفيذ الخطط والتوجيهات التي تصدر من المجلس التأسيسي.