"الشؤون الإسلامية" بمكة: نتابع مراحل تنفيذ خطة "مشروع كيف نكون قدوة؟"

خطط ودورات تدريبية للموظفين لتعزيز مفهوم القدوة

اجتمع صباح اليوم مدير عام فرع وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، في منطقة مكة المكرمة، الشيخ علي بن سالم العبدلي، بلجنة مبادرة الفرع في مشروع ( كيف نكون قدوة؟)؛ بناءً على توجيهات نائب وزير الشؤون الإسلامية الدكتور توفيق بن عبدالعزيز السديري، بضرورة الاهتمام بتفعيل هذا المشروع المبارك وإبرازه بشكل جيد وفعّال وحيوي، لمتابعة تنفيذ الأهداف بحسب الجدول الزمني للمشروع والمتضمنة برامج وأعمال وخطب، وكذلك المحاضرات والكلمات الوعظية والدروس التوجيهية والتي تحقق الهدف من المشروع.


وسيفتتح البرنامج بندوة للخطباء والأئمة بعنوان (دور الأئمة والخطباء في تعزيز مفهوم القدوة لدى أفراد المجتمع، سيحضرها ٧٠٠ إمام وخطيب، وكذلك إلقاء الآلاف من الخطب، فقد تم إلقاء أكثر من 1000 خطبة، وجارٍ إجازة برامج دعوية في جميع المحافظات وتم اعتماد دورات تدريبية للموظفين لتعزيز مفهوم القدوة لدى الموظف.


ودعا العبدلي الجميع لتحويل هذا المشروع لواقع يطبق في جميع نواحي حياتنا المجتمعية، واختتم بأن يكون هذا المشروع فاتحة خير لمشروعات مجتمعية مباركة تكون هدفها بناء الإنسان المسلم المؤمن بكتاب الله وسنة نبيه عليه الصلاة والسلام، الذي يعطي انطباعًا جيدًا عن المواطن السعودي أمام العالم أجمع.


يُذكر أن مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل، كان قد دشن مشروع (كيف نكون قدوة؟)، الذي يندرج تحت استراتيجية المنطقة في جانب بناء الإنسان، وتنمية المكان، ووجّه للاستفادة من كل مكتسبات العصر دون التخلي عن الثوابت الدينية، مشددًا على ضرورة تفاعل كل الأجهزة الحكومية في منطقة مكة المكرمة مع هذا المشروع الحيوي والذي سيُساهم مساهمة فعّالة بإذن الله وتكون مشاركته في تحقيق رؤية المملكة ٢٠٢٠-٢٠٣٠ م .
 

اعلان
"الشؤون الإسلامية" بمكة: نتابع مراحل تنفيذ خطة "مشروع كيف نكون قدوة؟"
سبق

اجتمع صباح اليوم مدير عام فرع وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، في منطقة مكة المكرمة، الشيخ علي بن سالم العبدلي، بلجنة مبادرة الفرع في مشروع ( كيف نكون قدوة؟)؛ بناءً على توجيهات نائب وزير الشؤون الإسلامية الدكتور توفيق بن عبدالعزيز السديري، بضرورة الاهتمام بتفعيل هذا المشروع المبارك وإبرازه بشكل جيد وفعّال وحيوي، لمتابعة تنفيذ الأهداف بحسب الجدول الزمني للمشروع والمتضمنة برامج وأعمال وخطب، وكذلك المحاضرات والكلمات الوعظية والدروس التوجيهية والتي تحقق الهدف من المشروع.


وسيفتتح البرنامج بندوة للخطباء والأئمة بعنوان (دور الأئمة والخطباء في تعزيز مفهوم القدوة لدى أفراد المجتمع، سيحضرها ٧٠٠ إمام وخطيب، وكذلك إلقاء الآلاف من الخطب، فقد تم إلقاء أكثر من 1000 خطبة، وجارٍ إجازة برامج دعوية في جميع المحافظات وتم اعتماد دورات تدريبية للموظفين لتعزيز مفهوم القدوة لدى الموظف.


ودعا العبدلي الجميع لتحويل هذا المشروع لواقع يطبق في جميع نواحي حياتنا المجتمعية، واختتم بأن يكون هذا المشروع فاتحة خير لمشروعات مجتمعية مباركة تكون هدفها بناء الإنسان المسلم المؤمن بكتاب الله وسنة نبيه عليه الصلاة والسلام، الذي يعطي انطباعًا جيدًا عن المواطن السعودي أمام العالم أجمع.


يُذكر أن مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل، كان قد دشن مشروع (كيف نكون قدوة؟)، الذي يندرج تحت استراتيجية المنطقة في جانب بناء الإنسان، وتنمية المكان، ووجّه للاستفادة من كل مكتسبات العصر دون التخلي عن الثوابت الدينية، مشددًا على ضرورة تفاعل كل الأجهزة الحكومية في منطقة مكة المكرمة مع هذا المشروع الحيوي والذي سيُساهم مساهمة فعّالة بإذن الله وتكون مشاركته في تحقيق رؤية المملكة ٢٠٢٠-٢٠٣٠ م .
 

29 نوفمبر 2016 - 29 صفر 1438
10:54 PM

"الشؤون الإسلامية" بمكة: نتابع مراحل تنفيذ خطة "مشروع كيف نكون قدوة؟"

خطط ودورات تدريبية للموظفين لتعزيز مفهوم القدوة

A A A
0
441

اجتمع صباح اليوم مدير عام فرع وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، في منطقة مكة المكرمة، الشيخ علي بن سالم العبدلي، بلجنة مبادرة الفرع في مشروع ( كيف نكون قدوة؟)؛ بناءً على توجيهات نائب وزير الشؤون الإسلامية الدكتور توفيق بن عبدالعزيز السديري، بضرورة الاهتمام بتفعيل هذا المشروع المبارك وإبرازه بشكل جيد وفعّال وحيوي، لمتابعة تنفيذ الأهداف بحسب الجدول الزمني للمشروع والمتضمنة برامج وأعمال وخطب، وكذلك المحاضرات والكلمات الوعظية والدروس التوجيهية والتي تحقق الهدف من المشروع.


وسيفتتح البرنامج بندوة للخطباء والأئمة بعنوان (دور الأئمة والخطباء في تعزيز مفهوم القدوة لدى أفراد المجتمع، سيحضرها ٧٠٠ إمام وخطيب، وكذلك إلقاء الآلاف من الخطب، فقد تم إلقاء أكثر من 1000 خطبة، وجارٍ إجازة برامج دعوية في جميع المحافظات وتم اعتماد دورات تدريبية للموظفين لتعزيز مفهوم القدوة لدى الموظف.


ودعا العبدلي الجميع لتحويل هذا المشروع لواقع يطبق في جميع نواحي حياتنا المجتمعية، واختتم بأن يكون هذا المشروع فاتحة خير لمشروعات مجتمعية مباركة تكون هدفها بناء الإنسان المسلم المؤمن بكتاب الله وسنة نبيه عليه الصلاة والسلام، الذي يعطي انطباعًا جيدًا عن المواطن السعودي أمام العالم أجمع.


يُذكر أن مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل، كان قد دشن مشروع (كيف نكون قدوة؟)، الذي يندرج تحت استراتيجية المنطقة في جانب بناء الإنسان، وتنمية المكان، ووجّه للاستفادة من كل مكتسبات العصر دون التخلي عن الثوابت الدينية، مشددًا على ضرورة تفاعل كل الأجهزة الحكومية في منطقة مكة المكرمة مع هذا المشروع الحيوي والذي سيُساهم مساهمة فعّالة بإذن الله وتكون مشاركته في تحقيق رؤية المملكة ٢٠٢٠-٢٠٣٠ م .