الطريفي لـ"سبق": منع مشاركة "المفاريد" في المزايين بُني على رأي "البيئة" و"الصحة"

ردًّا على الانتقادات وتوضيحًا للاستفسارات من جانب إدارة المهرجان

وجَّه عدد من مُلاك الإبل انتقادات عبر وسائل التواصل الاجتماعي؛ وذلك بعد إقرار عدم مشاركة "المفاريد". جُل الانتقادات وُجّهت إلى حساب دارة الملك عبدالعزيز، المسؤول حاليًا عن الجانب الخبري لمهرجان جائزة الملك عبدالعزيز لمزايين الإبل؛ باعتبار أن الدارة المكلف بإدارة المهرجان.
 
 وتمحورت عبارات النقد حول منع إدارة المهرجان مشاركة المفاريد من الإبل "التي يقل عمرها عن سنتين"، وفي المقابل نجد أن أكثر حركة البيع التي تتم خلال مهرجانات المزايين المماثلة في فئة المفاريد.
 
 وفي اتصال لـ"سبق" مع المتحدث الرسمي للمهرجان، الدكتور طلال بن خالد الطريفي، أفاد بأن قرار عدم مشاركة المفاريد جاء بناء على رأي وزارتَيْ البيئة والمياه والزراعة والصحة، اللتين تريان أن الأعمار أقل من سنتين من الإبل الأكثر عرضة للأمراض الفيروسية، وتُعد ناقلة لها بنسبة كبيرة مقارنة بغيرها من الإبل الأكبر سنًّا.
 
  وأكد "الطريفي" أن إدارة المهرجان حريصة كل الحرص على خروجه بما يناسب الطموح، وبعيدًا عما يبعث القلق؛ لذا اتخذت جميع الاحتياطات اللازمة لنجاح المهرجان، منها عدم مشاركة المفاريد في المزايين.
 
 وقال: إقامة المهرجان حدث يبعث على الاعتزاز بالإرث الوطني، ويؤكد أن الإبل تعد رمزية مهمة في تراث الجزيرة العربية.. وبناء عليه نحن حريصون على كل ما من شأنه دعم هذه الفعالية. 
 

اعلان
الطريفي لـ"سبق": منع مشاركة "المفاريد" في المزايين بُني على رأي "البيئة" و"الصحة"
سبق

وجَّه عدد من مُلاك الإبل انتقادات عبر وسائل التواصل الاجتماعي؛ وذلك بعد إقرار عدم مشاركة "المفاريد". جُل الانتقادات وُجّهت إلى حساب دارة الملك عبدالعزيز، المسؤول حاليًا عن الجانب الخبري لمهرجان جائزة الملك عبدالعزيز لمزايين الإبل؛ باعتبار أن الدارة المكلف بإدارة المهرجان.
 
 وتمحورت عبارات النقد حول منع إدارة المهرجان مشاركة المفاريد من الإبل "التي يقل عمرها عن سنتين"، وفي المقابل نجد أن أكثر حركة البيع التي تتم خلال مهرجانات المزايين المماثلة في فئة المفاريد.
 
 وفي اتصال لـ"سبق" مع المتحدث الرسمي للمهرجان، الدكتور طلال بن خالد الطريفي، أفاد بأن قرار عدم مشاركة المفاريد جاء بناء على رأي وزارتَيْ البيئة والمياه والزراعة والصحة، اللتين تريان أن الأعمار أقل من سنتين من الإبل الأكثر عرضة للأمراض الفيروسية، وتُعد ناقلة لها بنسبة كبيرة مقارنة بغيرها من الإبل الأكبر سنًّا.
 
  وأكد "الطريفي" أن إدارة المهرجان حريصة كل الحرص على خروجه بما يناسب الطموح، وبعيدًا عما يبعث القلق؛ لذا اتخذت جميع الاحتياطات اللازمة لنجاح المهرجان، منها عدم مشاركة المفاريد في المزايين.
 
 وقال: إقامة المهرجان حدث يبعث على الاعتزاز بالإرث الوطني، ويؤكد أن الإبل تعد رمزية مهمة في تراث الجزيرة العربية.. وبناء عليه نحن حريصون على كل ما من شأنه دعم هذه الفعالية. 
 

25 يناير 2017 - 27 ربيع الآخر 1438
11:17 PM
اخر تعديل
01 يونيو 2017 - 6 رمضان 1438
12:34 PM

الطريفي لـ"سبق": منع مشاركة "المفاريد" في المزايين بُني على رأي "البيئة" و"الصحة"

ردًّا على الانتقادات وتوضيحًا للاستفسارات من جانب إدارة المهرجان

A A A
9
10,612

وجَّه عدد من مُلاك الإبل انتقادات عبر وسائل التواصل الاجتماعي؛ وذلك بعد إقرار عدم مشاركة "المفاريد". جُل الانتقادات وُجّهت إلى حساب دارة الملك عبدالعزيز، المسؤول حاليًا عن الجانب الخبري لمهرجان جائزة الملك عبدالعزيز لمزايين الإبل؛ باعتبار أن الدارة المكلف بإدارة المهرجان.
 
 وتمحورت عبارات النقد حول منع إدارة المهرجان مشاركة المفاريد من الإبل "التي يقل عمرها عن سنتين"، وفي المقابل نجد أن أكثر حركة البيع التي تتم خلال مهرجانات المزايين المماثلة في فئة المفاريد.
 
 وفي اتصال لـ"سبق" مع المتحدث الرسمي للمهرجان، الدكتور طلال بن خالد الطريفي، أفاد بأن قرار عدم مشاركة المفاريد جاء بناء على رأي وزارتَيْ البيئة والمياه والزراعة والصحة، اللتين تريان أن الأعمار أقل من سنتين من الإبل الأكثر عرضة للأمراض الفيروسية، وتُعد ناقلة لها بنسبة كبيرة مقارنة بغيرها من الإبل الأكبر سنًّا.
 
  وأكد "الطريفي" أن إدارة المهرجان حريصة كل الحرص على خروجه بما يناسب الطموح، وبعيدًا عما يبعث القلق؛ لذا اتخذت جميع الاحتياطات اللازمة لنجاح المهرجان، منها عدم مشاركة المفاريد في المزايين.
 
 وقال: إقامة المهرجان حدث يبعث على الاعتزاز بالإرث الوطني، ويؤكد أن الإبل تعد رمزية مهمة في تراث الجزيرة العربية.. وبناء عليه نحن حريصون على كل ما من شأنه دعم هذه الفعالية.