"الطريفي": مبنى "واس" الجديد يوفر بيئة عمل أفضل لمنسوبيها‬

‫لاحتوائه على كل المقومات التقنية الجديدة الممكنة من أداء العمل

رفع وزير الثقافة والإعلام الدكتور عادل بن زيد الطريفي الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - حفظهم الله- على دعمهم لمشروع مبنى وكالة الأنباء السعودية الجديد، الذي لم يتحقق لولا الدعم الذي حظيت به وزارة الثقافة والإعلام ووكالة الأنباء السعودية من القيادة الرشيدة - أيدها الله - .
 
وأكد الدكتور عادل الطريفي في تصريح صحفي لوسائل الإعلام عقب تدشين مبنى وكالة الأنباء السعودية الجديد بحي الصحافة في الرياض أمس، أن مبنى "واس" الجديد يوفر بيئة عمل أفضل لمنسوبيها لاحتوائه على كل المقومات التقنية الجديدة التي تمكنهم من أداء عملهم، واصفًا المبنى بالصرح الكبير، حيث يحتوي على مسرح يضم أكثر من 380 مقعدًا، ومركزًا متكاملاً للترجمة الفورية لخمس لغات عالمية.
 
وبيَّن أن "واس" قد أطلقت موقعها الإلكتروني قبل فترة لتنقل الخبر بخمس لغات عالمية منها ( الصينية والفارسية والروسية )، وتبث أخبارها بهذه اللغات بالإضافة إلى الإنجليزية والفرنسية.

 
وأشار إلى أن "واس" أصبحت قادرة على بث أخبارها بهذه اللغات لتعكس الصورة الحقيقية للمملكة العربية السعودية، وتعكس ما توصلت إليه من تحقيق إنجازات كبيرة.
 
وقال: "شاهدنا اليوم قدرة الشباب السعودي على العمل والإلقاء الصحفي وتقديم النشرات الإخبارية بعدة لغات عالمية وهذا ما نسعى إليه"، مشيرًا إلى أن ذلك سيضيف إلى وكالة الأنباء السعودية خاصية العمل بالخدمات التلفازية عبر الإنترنت التي ستكون متوفرة في المرحلة القادمة".
 
ولفت الوزير الطريفي النظر إلى أن من مميزات المبنى الجديد وجود مركز للتدريب متكامل تقنيًا وصحفيًا الذي من شأنه أن يطور العمل الإعلامي بشكل أفضل خلال الفترة المقبلة.
 
وعن شراكة وكالة الأنباء السعودية مع هيئة الإذاعة والتلفزيون في تأسيس القناة الإخبارية، أكد وزير الثقافة والإعلام أن العمل على ذلك مازال في خطواته الأولى ولكن كما شاهدنا اليوم تطور "واس" نريد أن ينتقل بعدد من المؤسسات الإعلامية إلى مؤسسات قادرة على المستوى الخبري المحلي والعالمي لتعكس صورة المملكة ، والدخول في منافسة على المستوى التقني.

اعلان
"الطريفي": مبنى "واس" الجديد يوفر بيئة عمل أفضل لمنسوبيها‬
سبق

رفع وزير الثقافة والإعلام الدكتور عادل بن زيد الطريفي الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - حفظهم الله- على دعمهم لمشروع مبنى وكالة الأنباء السعودية الجديد، الذي لم يتحقق لولا الدعم الذي حظيت به وزارة الثقافة والإعلام ووكالة الأنباء السعودية من القيادة الرشيدة - أيدها الله - .
 
وأكد الدكتور عادل الطريفي في تصريح صحفي لوسائل الإعلام عقب تدشين مبنى وكالة الأنباء السعودية الجديد بحي الصحافة في الرياض أمس، أن مبنى "واس" الجديد يوفر بيئة عمل أفضل لمنسوبيها لاحتوائه على كل المقومات التقنية الجديدة التي تمكنهم من أداء عملهم، واصفًا المبنى بالصرح الكبير، حيث يحتوي على مسرح يضم أكثر من 380 مقعدًا، ومركزًا متكاملاً للترجمة الفورية لخمس لغات عالمية.
 
وبيَّن أن "واس" قد أطلقت موقعها الإلكتروني قبل فترة لتنقل الخبر بخمس لغات عالمية منها ( الصينية والفارسية والروسية )، وتبث أخبارها بهذه اللغات بالإضافة إلى الإنجليزية والفرنسية.

 
وأشار إلى أن "واس" أصبحت قادرة على بث أخبارها بهذه اللغات لتعكس الصورة الحقيقية للمملكة العربية السعودية، وتعكس ما توصلت إليه من تحقيق إنجازات كبيرة.
 
وقال: "شاهدنا اليوم قدرة الشباب السعودي على العمل والإلقاء الصحفي وتقديم النشرات الإخبارية بعدة لغات عالمية وهذا ما نسعى إليه"، مشيرًا إلى أن ذلك سيضيف إلى وكالة الأنباء السعودية خاصية العمل بالخدمات التلفازية عبر الإنترنت التي ستكون متوفرة في المرحلة القادمة".
 
ولفت الوزير الطريفي النظر إلى أن من مميزات المبنى الجديد وجود مركز للتدريب متكامل تقنيًا وصحفيًا الذي من شأنه أن يطور العمل الإعلامي بشكل أفضل خلال الفترة المقبلة.
 
وعن شراكة وكالة الأنباء السعودية مع هيئة الإذاعة والتلفزيون في تأسيس القناة الإخبارية، أكد وزير الثقافة والإعلام أن العمل على ذلك مازال في خطواته الأولى ولكن كما شاهدنا اليوم تطور "واس" نريد أن ينتقل بعدد من المؤسسات الإعلامية إلى مؤسسات قادرة على المستوى الخبري المحلي والعالمي لتعكس صورة المملكة ، والدخول في منافسة على المستوى التقني.

27 مايو 2016 - 20 شعبان 1437
01:29 AM

‫لاحتوائه على كل المقومات التقنية الجديدة الممكنة من أداء العمل

"الطريفي": مبنى "واس" الجديد يوفر بيئة عمل أفضل لمنسوبيها‬

A A A
4
12,638

رفع وزير الثقافة والإعلام الدكتور عادل بن زيد الطريفي الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - حفظهم الله- على دعمهم لمشروع مبنى وكالة الأنباء السعودية الجديد، الذي لم يتحقق لولا الدعم الذي حظيت به وزارة الثقافة والإعلام ووكالة الأنباء السعودية من القيادة الرشيدة - أيدها الله - .
 
وأكد الدكتور عادل الطريفي في تصريح صحفي لوسائل الإعلام عقب تدشين مبنى وكالة الأنباء السعودية الجديد بحي الصحافة في الرياض أمس، أن مبنى "واس" الجديد يوفر بيئة عمل أفضل لمنسوبيها لاحتوائه على كل المقومات التقنية الجديدة التي تمكنهم من أداء عملهم، واصفًا المبنى بالصرح الكبير، حيث يحتوي على مسرح يضم أكثر من 380 مقعدًا، ومركزًا متكاملاً للترجمة الفورية لخمس لغات عالمية.
 
وبيَّن أن "واس" قد أطلقت موقعها الإلكتروني قبل فترة لتنقل الخبر بخمس لغات عالمية منها ( الصينية والفارسية والروسية )، وتبث أخبارها بهذه اللغات بالإضافة إلى الإنجليزية والفرنسية.

 
وأشار إلى أن "واس" أصبحت قادرة على بث أخبارها بهذه اللغات لتعكس الصورة الحقيقية للمملكة العربية السعودية، وتعكس ما توصلت إليه من تحقيق إنجازات كبيرة.
 
وقال: "شاهدنا اليوم قدرة الشباب السعودي على العمل والإلقاء الصحفي وتقديم النشرات الإخبارية بعدة لغات عالمية وهذا ما نسعى إليه"، مشيرًا إلى أن ذلك سيضيف إلى وكالة الأنباء السعودية خاصية العمل بالخدمات التلفازية عبر الإنترنت التي ستكون متوفرة في المرحلة القادمة".
 
ولفت الوزير الطريفي النظر إلى أن من مميزات المبنى الجديد وجود مركز للتدريب متكامل تقنيًا وصحفيًا الذي من شأنه أن يطور العمل الإعلامي بشكل أفضل خلال الفترة المقبلة.
 
وعن شراكة وكالة الأنباء السعودية مع هيئة الإذاعة والتلفزيون في تأسيس القناة الإخبارية، أكد وزير الثقافة والإعلام أن العمل على ذلك مازال في خطواته الأولى ولكن كما شاهدنا اليوم تطور "واس" نريد أن ينتقل بعدد من المؤسسات الإعلامية إلى مؤسسات قادرة على المستوى الخبري المحلي والعالمي لتعكس صورة المملكة ، والدخول في منافسة على المستوى التقني.