الطريق للبيت الأبيض.. "ترامب" يتقدّم لأول مرة على "كلينتون" في استطلاع للناخبين

أظهر استطلاع للرأي، نُشر أمس الثلاثاء، أن المرشح الجمهوري بانتخابات الرئاسة الأمريكية دونالد ترامب حقق تقدماً بفارق نقطتين على منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون، لأول مرة منذ مطلع مايو.

وبحسب استطلاع لرويترز/ إبسوس، جاءت مكاسب "ترامب" بعد قبوله ترشيح حزبه له في انتخابات الثامن من نوفمبر في المؤتمر الوطني الجمهوري الذي عُقد على مدى 4 أيام في كليفلاند الأسبوع الماضي، وفي الوقت الذي شاب فيه مؤتمر ترشيح "كلينتون" في فلاديلفيا هذا الأسبوع انقسامات حزبية واستقالة مسؤولة كبيرة في الحزب.

وأظهر الاستطلاع الذي أجري بين 22 و26 يوليو أن 39% من الناخبين المحتملين يؤيدون "ترامب"، مقابل 37% يؤيدون "كلينتون"، و24% لن يصوّتوا لأي منهما، وهامش الخطأ في الاستطلاع 4 نقاط مئوية، وهو ما يعني أنه ينبغي اعتبار المرشحين متساويين في نسبة التأييد، وتقدمت "كلينتون" يوم الجمعة بفارق 3 نقاط، وهي أيضاً في إطار هامش الخطأ.

ووفق ما نقلته "رويترز" تقدمت "كلينتون" على "ترامب" بقوة في الاستطلاعات التي أجريت خلال معظم فترات السباق الرئاسي في 2016. والمرة الوحيدة التي وصل فيها "ترامب" إلى نفس مستوى الدعم الذي تتمتع به كان عندما بدا أن الحزب الجمهوري انحاز بقوة إلى حملته.

وفي مطلع مايو تساوى "ترامب" لفترة وجيزة مع "كلينتون" بعدما خرج منافسوه الباقون على ترشيح الحزب من السباق، وتقدم بواقع 0.3 نقطة على "كلينتون" في التاسع من مايو، وهي آخر مرة حقق فيها تقدماً اسمياً على المرشحة الديمقراطية.

اعلان
الطريق للبيت الأبيض.. "ترامب" يتقدّم لأول مرة على "كلينتون" في استطلاع للناخبين
سبق

أظهر استطلاع للرأي، نُشر أمس الثلاثاء، أن المرشح الجمهوري بانتخابات الرئاسة الأمريكية دونالد ترامب حقق تقدماً بفارق نقطتين على منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون، لأول مرة منذ مطلع مايو.

وبحسب استطلاع لرويترز/ إبسوس، جاءت مكاسب "ترامب" بعد قبوله ترشيح حزبه له في انتخابات الثامن من نوفمبر في المؤتمر الوطني الجمهوري الذي عُقد على مدى 4 أيام في كليفلاند الأسبوع الماضي، وفي الوقت الذي شاب فيه مؤتمر ترشيح "كلينتون" في فلاديلفيا هذا الأسبوع انقسامات حزبية واستقالة مسؤولة كبيرة في الحزب.

وأظهر الاستطلاع الذي أجري بين 22 و26 يوليو أن 39% من الناخبين المحتملين يؤيدون "ترامب"، مقابل 37% يؤيدون "كلينتون"، و24% لن يصوّتوا لأي منهما، وهامش الخطأ في الاستطلاع 4 نقاط مئوية، وهو ما يعني أنه ينبغي اعتبار المرشحين متساويين في نسبة التأييد، وتقدمت "كلينتون" يوم الجمعة بفارق 3 نقاط، وهي أيضاً في إطار هامش الخطأ.

ووفق ما نقلته "رويترز" تقدمت "كلينتون" على "ترامب" بقوة في الاستطلاعات التي أجريت خلال معظم فترات السباق الرئاسي في 2016. والمرة الوحيدة التي وصل فيها "ترامب" إلى نفس مستوى الدعم الذي تتمتع به كان عندما بدا أن الحزب الجمهوري انحاز بقوة إلى حملته.

وفي مطلع مايو تساوى "ترامب" لفترة وجيزة مع "كلينتون" بعدما خرج منافسوه الباقون على ترشيح الحزب من السباق، وتقدم بواقع 0.3 نقطة على "كلينتون" في التاسع من مايو، وهي آخر مرة حقق فيها تقدماً اسمياً على المرشحة الديمقراطية.

27 يوليو 2016 - 22 شوّال 1437
09:27 AM

الطريق للبيت الأبيض.. "ترامب" يتقدّم لأول مرة على "كلينتون" في استطلاع للناخبين

A A A
4
9,813

أظهر استطلاع للرأي، نُشر أمس الثلاثاء، أن المرشح الجمهوري بانتخابات الرئاسة الأمريكية دونالد ترامب حقق تقدماً بفارق نقطتين على منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون، لأول مرة منذ مطلع مايو.

وبحسب استطلاع لرويترز/ إبسوس، جاءت مكاسب "ترامب" بعد قبوله ترشيح حزبه له في انتخابات الثامن من نوفمبر في المؤتمر الوطني الجمهوري الذي عُقد على مدى 4 أيام في كليفلاند الأسبوع الماضي، وفي الوقت الذي شاب فيه مؤتمر ترشيح "كلينتون" في فلاديلفيا هذا الأسبوع انقسامات حزبية واستقالة مسؤولة كبيرة في الحزب.

وأظهر الاستطلاع الذي أجري بين 22 و26 يوليو أن 39% من الناخبين المحتملين يؤيدون "ترامب"، مقابل 37% يؤيدون "كلينتون"، و24% لن يصوّتوا لأي منهما، وهامش الخطأ في الاستطلاع 4 نقاط مئوية، وهو ما يعني أنه ينبغي اعتبار المرشحين متساويين في نسبة التأييد، وتقدمت "كلينتون" يوم الجمعة بفارق 3 نقاط، وهي أيضاً في إطار هامش الخطأ.

ووفق ما نقلته "رويترز" تقدمت "كلينتون" على "ترامب" بقوة في الاستطلاعات التي أجريت خلال معظم فترات السباق الرئاسي في 2016. والمرة الوحيدة التي وصل فيها "ترامب" إلى نفس مستوى الدعم الذي تتمتع به كان عندما بدا أن الحزب الجمهوري انحاز بقوة إلى حملته.

وفي مطلع مايو تساوى "ترامب" لفترة وجيزة مع "كلينتون" بعدما خرج منافسوه الباقون على ترشيح الحزب من السباق، وتقدم بواقع 0.3 نقطة على "كلينتون" في التاسع من مايو، وهي آخر مرة حقق فيها تقدماً اسمياً على المرشحة الديمقراطية.